×

الاعتقاد بكسر ضلع بنت الرسول يلزم منه الاعتقاد بأن الله يمقت عليا.

الاعتقاد بكسر ضلع بنت الرسول يلزم منه الاعتقاد بأن الله يمقت عليا.

الكاتب: إرشاد المهتدي

الاعتقاد بكسر ضلع بنت الرسول يلزم منه الاعتقاد بأن الله يمقت عليا

 

يزعم الشيعة الرافضة أن عمر قد دخل على فاطمة في عقر دارها فكسر ضلعها وأسقط جنينها وفعل بها ما فعل.

 

وعلي قد كان مسلوب الرجولة متصفا بالخور والذل أجبن العرب في زمانه وبعد زمانه.

 

حيث لم يقدر على الدفاع عن عرضه ضد صول الصائل.

 

والعجيب أن إمام الرافضة في الحديث وهو الكليني قد روى في كافيه يقول فيه:

 

علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبدالله عليه السلام قال:

 

قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه:

إن الله عز وجل ليمقت الرجل يدخل عليه اللص في بيته فلا يحارب. ج5 ص78

 

فإن كان الله يمقت الرجل ويكرهه إذا دخل لبيته لص ولم يحارب دفاعا عن عرضه وماله.

 

فكيف بمن دخل عليه من يريد ضرب زوجه وقتل جنينه؟؟!!

 

فكر وأجب.

واعلم أن المتناقضات دليل البطلان