×

عقيدة الرافضة في أهل السنة

عقيدة الرافضة في أهل السنة

الكاتب: عبد الله بن محمد السلفي

عقيدة الرافضة في أهل السنة

تقوم عقيدة الرافضة في استباحة أموال ودماء أهل السنة. روى الصدوق في (العلل) مسنداً إلى داود بن فرقد قال: (( قلت لأبي عبدالله: ما تقول في الناصب؟ قال حلال الدم لكن أتقي عليك، فإن قدرت ان تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في بحر لكي لا يشهد به عليك فافعل. قلت: فما ترى في ماله؟ قال: خذه ما قدرت))[1].

بل ترى الشيعة الرافضة ان كفر أهل السنة أغلظ من كفر اليهود والنصارى، لأن أولئك عندهم كفار أصليون وهؤلاء كفار مرتدون وكفر الردة أغلظ بالإجماع ولهذا يعاونون الكفار على المسلمين كما يشهد التاريخ بذلك[2].

جاء في كتاب (وسائل الشيعة) عن الفضيل بن يسار قال: (( سألت أبا جعفر عن المرأة العارفة (أي الرافضية): هل أزوجها الناصب؟ قال لا، لأن الناصب كافر)) [3].

والنواصب عند أهل السنة هم الذين يكرهون علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – ولكن الرافضة تسمي أهل السنة نواصب، لأنهم يقدمون إمامة أبي بكر وعمر وعثمان على علي، مع أن تفضيل أبي بكر وعمر وعثمان على علي كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، والدليل عليه قول ابن عمر: (( كنا نخير بين الناس في زمن الرسول الله صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر ثم عثمان )). روته البخاري، وزاد الطبراني في الكبير: ((فيعلم بذلك النبي صلى الله عليه وسلم و لاينكره)). ولابن عساكر: (( كنا نفضل أبا بكر وعمر وعثمان وعلي )).

وروى أحمد وغيره عن علي بن أبي طالب أنه قال: ((خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر، ولو شئت لسميت الثالث)) قال الذهبي: هذا متواتر[4].

 

 

[1] المحاسن النفسانية، ص 166.

[2] يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: أن الرافضة كانوا يعاونون التتار عندما غزوا بلاد المسلمين. الفتاوى 151/35. انظر كتاب: كيف دخل التتر بلاد المسلمين لمؤلفه د. سليمان بن حمد العودة.

[3] وسائل الشيعة، للحر العاملي (431/7) ، التهذيب (303/7).

[4] التعليقات على متن لمعة الاعتقاد، لشيخنا العلامة عبدالله الجبرين – حفظها الله ورعاه – ص 91.