×

أوجه التشابه بين اليهود والرافضة؟

أوجه التشابه بين اليهود والرافضة؟

الكاتب: عبد الله بن محمد السلفي

أوجه التشابه بين اليهود والرافضة ؟

قال شيخ الاسلام ابن تيمية – رحمه الله –: (( وأية ذلك أن محنة الرافضة محنة اليهود، وذلك أن اليهود قالوا لا يصلح الملك إلا في آل داود، وقالت الرافضة: لا تصلح الامامة إلا في ولد علي.

وقالت اليهود: لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المسيح الدجال و ينزل السيف، وقالت الرافضة: لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المهدي وينادي مناد من السماء

واليهود يؤخرون الصلاة إلى اشتباك النجوم، وكذلك الرافضة يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم، والحديث: (( لا تزال أمتي على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب إلى اشتباكالنجوم))[1]

واليهود حرفوا التوارة وكذلك الرافضة حرفوا القرآن.

واليهود لا يرون المسح على الخفين وكذلك الرافضة.

واليهود تبغض جبريل يقولون هو عدونا من الملائكة، وكذلك الرافضة يقولون غلط جبريل بالوحي على محمد[2]

وكذلك الرافضة وافقوا النصارى في خصلة النصارى، ليس لنسائهم صداق إنما يتمتعون بهن تمتعاً، وكذا الرافضة يتزوجون بالمتعة ويستحلونها.

وفُضلت اليهود والنصارى على الرافضة بخصلتين: سئلت اليهود: من خير أهل ملتكم؟ قالوا: أصحاب موسى، وسئلت النصارى: من خير أهل ملتكم؟ قالوا: حواري عيسى، وسئلت الرافضة: من شر أهل ملتكم؟ قالوا: أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم[3]

 

 

[1] رواه الإمام أحمد 147/4، 417/5،422، وأبو داود (418)، ابن ماجه (689)، في الزوائد: إسناده حسن.

[2] وهناك طائفة تدعى الغرائبية تقول إن جبريل عليه السلام خائن حيث نزل الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم وكان الأولى والأحق بالرسالة علي بن أبي طالب ولهذا كانوا يقولون: ( خان الأمين وصدها عن حيدري). انظر أخي المسلم كيف يتهمون جبريل عليه السلام بالخيانة والله سبحانه يصفه بالأمانة كما قال تعالى (نزل به الروح الأمين) وقوله: (مطاع ثم أمين) ماذا تقول أيها المسلم في هذا الاعتقاد الذي يؤمن به الروافض؟

[3] منهاج السنة، لشيخ الإسلام ابن تيمية (24/1(.