×

البرلمان الإيراني: 35% فقط يؤمنون بالحجاب

البرلمان الإيراني: 35% فقط يؤمنون بالحجاب

الكاتب: وليد قطب

البرلمان الإيراني: 35% فقط يؤمنون بالحجاب

كشف تقرير لمركز البحوث التابع للبرلمان الإيراني بعنوان "العوامل المؤثرة في تنفيذ سياسات الحجاب والحلول الرائدة" أن الاستطلاعات تشير إلى أن 35% من الإيرانيين يؤمنون بالحجاب فقط، وأن الناس لم يعودوا يكترثون للظاهرة التي يصفها المتشددون بـ "الحجاب الجزئي" المنتشر في البلاد، أي اكتفاء أغلب الفتيات والنساء بارتداء المانتو والبنطال وتغطية جزء من شعر الرأس فقط، وعدم ارتداء الشادور (العباءة).

وأكد التقرير، الذي يحتوي على 43 صفحة، الانخفاض الكبير في عدد المؤمنين بالحجاب، وزيادة المعارضة الشعبية لتدخل الحكومة في قضية الحجاب، وفشل الهيئات الدينية والحكومية والجهات الأمنية في التعامل مع ما يوصف بـ"السفور" أو "سوء التحجب" من قبل المتشددين، وانتشار ظاهرة "الحجاب الجزئي" في المجتمع الإيراني.

كما لاحظ التقرير زيادة المعارضة بين النساء المحجبات بالكامل، جنباً إلى جنب، مع النساء اللواتي يرتدين "الحجاب الجزئي"، لتدخل الحكومة في التعامل مع ظاهرة "الحجاب السيئ"، أي عدم التزام الفتيات بظهور أجزاء من شعرهن وأجسامهن ووضع المكياج وارتداء ملابس عصرية وفق الموضة.

كذلك أشار مركز البحوث البرلماني الإيراني، بحسب مقارنة بين الدراسات الاستقصائية التي أجرتها الوكالات الحكومية خلال سنوات مختلفة، إلى أن هناك معارضة شديدة لاستمرار عمل دوريات شرطة الآداب والهيئات الدينية في المجتمع.

وأكد المركز أن "التغيير السلوكي والمعياري في المجتمع يتجه نحو الحجاب الجزئي أو الحجاب العرفي"، وفق تقارير المراكز الحكومية واستطلاعات الرأي.

وأفاد التقرير بأن 70% من النساء في إيران لا يؤمنّ بالحجاب الإلزامي، وأن النظرة العادية للحجاب الجزئي أصبحت أمراً شائعاً.

ولفت أيضاً إلى أن أكثر من 85% من النساء يرتدين الحجاب الجزئي، ولديهن موقف سلبي من مبدأ الحجاب الإجباري والتدخل الحكومي في مسألة الحجاب.

يذكر أن حملة لمناهضة الحجاب الإجباري انطلقت في 27 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أي قبل يوم من اندلاع الاحتجاجات الشعبية الأخيرة المناهضة للنظام في إيران، بعد أن قامت فتاة تدعى ويدا موحد، تبلغ من العمر 31 عاماً، بالوقوف في شارع وسط العاصمة طهران، وخلعت وشاحها وقامت بتلويحه بواسطة عصا على شكل علم أمام المارة في الشارع. وتحولت عقب اعتقالها، الذي دام حوالي الشهر، كرمز لمطالب النساء الإيرانيات.

واستمرت العديد من النساء والفتيات الإيرانيات بتقليد فتاة شارع "انقلاب" بطهران، احتجاجاً على فرض الحجاب الإجباري في البلاد، بينهن نساء محجبات أيضاً، تأييداً لهذه الحركة التي مازالت مستمرة بأشكال مختلفة وأخذت صدى عالمياً، حيث اعتقلت السلطات العشرات من النساء وسجنتهن لهذا السبب.

المصدر: موقع العربية