×

مخالفة شيعة ابن سبأ للمعصومين في صيغ الآذان

مخالفة شيعة ابن سبأ للمعصومين في صيغ الآذان

الكاتب: فريق منهاج السنة

مخالفة شيعة ابن سبأ للمعصومين في صيغ الآذان



الأذان: لغةً الإعلام.


وشرعاً كما قال مرجع الشيعة الحلي في التذكرة هو: الإعلام بأوقات الصلاة بألفاظ مخصوصة.

وقال محمد جواد مغنية في فقه الإمام جعفر الصادق عرض واستدلال : محمد جواد مغنية : الأذان في اللغة الإعلام،  وفي الشريعة أذكار مخصوصة تشير إلى دخول وقت الصلاة، وتعلن عن أهم شعار من شعائر الإسلام والمسلمين، وبه يُعرفون عن غيرهم فأية طائفة تنسب نفسها إلى الإسلام ولا تعلن من على المآذن نداء لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فهي كاذبة في دعواها
ثم نقل مغنية عن جماعة من علماء المسلمين قولهم:
إن الأذان على قلة ألفاظه يشتمل على مسائل العقيدة الإسلامية لأنه:

  1. بدأ بـ (الله أكبر) وهو يتضمن وجود الله وكماله.
  2. وثنى بـ (لا إله إلا الله) وهو إقرار بالتوحيد ونفي الشرك.
  3. ثم ثلث بأن (محمداً رسول الله) وهو اعتراف له بالرسالة.
  4. ثم بـ (حي على الصلاة) وهي دعوة إلى عمود الدين.
  5. ثم الدعوة إلى الهداية والفلاح.
  6. ثم الحث على الأعمال الخيرة وأكّد ذلك بالتكرار.

وفي هذا الخير الذي حوته صيغ الآذان، فإنه لا يشتمل على شهادة أن عليا ولي الله، مما أغاظ السبئيين فاضطروا إلى ضرب الشريعة وأقوال معصوميهم بعرض الحائط وزيادة الشهادة الثالثة في الآذان.

وفيما يلي أقوال أئمتهم المعصومين في بدعة شيعة ابن سبأ:

1- تهذيب الأحكام: محمد بن الحسن الطوسي:

عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن الأذان فقال: تقول الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله الله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، وأشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.


2- الكافي محمد بن يعقوب الكليني.

عن أبي جعفر (ع) قال: لما أسري برسول الله صلى الله عليه وآله ... وصفَّ الملائكة والنبيون خلف رسول الله صلى الله عليه وآله قال:
فقلنا له كيف أذَّن، فقال الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، حي علي الصلاة، حي الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، والإقامة مثلها إلا أن فيها قد قامت الصلاة بين حي على خير العمل، حي على خير العمل وبين الله أكبر، الله أكبر، فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وآله بلالاً فلم يزل يؤذن بها حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وآله.


3 - وسائل الشيعة: محمد بن الحسن الحر العاملي:

عن أبي عبد الله (ع) أنه حكى لهما (الأذان والإقامة) فقال: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والإقامة كذلك.

 

4- ثواب الأعمال: لابن بابويه القمي الصدوق

عن المعلى ابن خنيس قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يؤذن فقال: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، أشهد أن محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل (حتى فرغ من الأذان وقال في آخره) الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله.

 -5
المحاسن: أبي جعفر احمد بن محمد بن خالد البرقي

عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن الأذان فقال:
تقول الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.

-6
 الاستبصار: محمد بن الحسن الطوسي

عن المعلى بن خنيس قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يؤذن فقال: الله أكبر الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.
وبالإسناد مثله إلا أنه ترك حي على خير العمل وقال مكانه حتى فرغ من الأذان وقال في آخره الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.

7- فقه الرضا: المنسوب للإمام علي بن موسى الرضا:

اعلم رحمك الله: أن الأذان ثمانية عشر كلمة، والإقامة سبعة عشر كلمة قال: والأذان أن يقول الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله مرتين في آخر الأذان وفي آخر الإقامة مرة واحدة إلى أن قال والإقامة أن تقول الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمدا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، حي على خير العمل، حي على خير العمل، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله مرة واحدة.

 

8- معاني الأخبار وكتاب التوحيد:

عن موسى بن جعفر ، عن آبائه عن علي (ع) في حديث تفسير الأذان أنه قال فيه: الله أكبر، الله أكبر، أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، الله اكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله، وقد ذكر في الإقامة: قد قامت الصلاة.
وقد جمع الحر العاملي في وسائله في باب كيفية الأذان والإقامة وعدد فصولهما، ما ورد عن الأئمة من أحاديث في كتب الشيعة المختلفة فبلغت (25) حديثاً تخلو جميعها من ذكر الشهادة الثالثة (أشهد أن علياً ولي الله.