×

لماذا يحقد الرافضة على بني أمية ؟!

لماذا يحقد الرافضة على بني أمية ؟!

الكاتب: فريق منهاج السنة

لماذا يحقد الرافضة على بني أمية ؟!

يقول ابن كثير رحمه الله:

كانت سوق الجهاد قائمة في بني أميّة، ليس لهم شغل إلّا ذلك، وقد أذلّوا الكفر وأهله، وامتلأت قلوب المشركين من المسلمين رعبًا ولم يتوجّه المسلمون إلى قطر من الأقطار إلّا أخذوه) اهــ

لا يُعلم لعائلة حكمت دولة الإسلام كان لها الفضل على بني الإنسان مثل عائلة بني أميّة، فلبني أميّة أيادٍ بيضاء على أمّة الإسلام منذ فجر الدّعوة وحتّى يوم القيامة ..

فعثمان بن عفان الأمويّ هو الّذي جمع القرآن، وأمّ المؤمنين الأمويّة " أمّ حبيبة بنت أبي سفيان " – رضي الله عنها - يكفيها ما نقلته إلينا من سنن المصطفى ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ، ومعاوية بن أبي سفيان الأمويّ هو الّذي كتب الوحي من صدر رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ.

وعبد الله بن سعيد ابن العاص بن أميّة كان أحد شهداء بدر الثّلاثة عشر، ويزيد بن أبي سفيان الأمويّ هو فاتح لبنان وقائد جيوش الشّام، وبنو أميّة فيهم خالد ابن يزيد الأمويّ مكتشف علم الكيمياء، وبنو أميّة فيهم فاتح الشّمال الإفريقيّ عقبة ابن نافع الأمويّ - رحمه الله -، وبنو أميّة فيهم عمر ابن عبد العزيز الخليفة الأمويّ العادل، وقبّة الصّخرة بناها عبد الملك بن مروان الأمويّ، والأندلس فتحها الأمويّون، وأرمينيا، وأذربيجان، وجورجيا فُتحت على أيدٍ أمويّة، وتركيا فتحها الأمويّون، وأفغانستان، وباكستان، والهند، وأوزرباكستان، وتركمانستان، وكازاخستان كلّها دخلت في الإسلام على ظهور خيول أمويّة، وحمل بنو أمية الإسلام الى أوروبّا، ففتحوا الأندلس وجنوب فرنسا.

وأنقذ عبد الرّحمن الدّاخل الأمويّ الأندلس من الدّمار وكان عبد الرّحمن النّاصر الأمويّ من أعظم ملوك الأرض، ونشر بنو أميّة رسلهم في أصقاع الأرض يدعون النّاس الى دين الله سبحانه وتعالى، فوصلت رسل الأمويّين الى الصينيّين الّذين أسموهم بـ ( أصحاب الملابس البيضاء )، وفي عهد بني أميّة انتشر العلم وساد العدل أرجاء الخلافة، وبدأ جمع الحديث النّبويّ في حكم بني أميّة، وبنو أميّة هم الّذين عرّبوا الدّواوين، وهم الّذين صكّوا العملة الإسلاميّة، وهم أوّل من بنى أسطولًا إسلاميًّا في التّاريخ، و وصلت الخلافة الإسلامية في عهد الوليد ابن عبد الملك الأموي الى اكبر إتّساع لها في تاريخ الإسلام ..

فكان الأذان في عهد بني أميّة يرفع في جبال الهملايا في الصّين، وفي أدغال أفريقيا السّوداء، وفي أحراج الهند، وفوق حصون القسطنطينيّة، وعند أبواب باريس، وفوق مرتفعات البرتغال، وعلى شواطئ بحر الظلمات، وعند سهول جورجيا، وعند سواحل قبرص ..

وترفرف على قلاع تلك البلدان رايات بيضاء مكتوبٌ عليها ( لا إله إلّا الله، محمدٌ رسول الله)  ..

هي رايات بني أمية، فجزاهم الله خيراً لما قدّموه للإسلام والمسلمين.