بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة فضـــائل الـصـحـابــةمن قصص الصحابة رضي الله عنهم
 
 
لبيد بن ربيعة رضي الله عنه

لبيد بن ربيعة رضي الله عنه أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد: { ألا كل ما خلا الله باطل } حديث شريف.

لبيد بن ربيعة بن عامر بن مالك الكِلابيّ، كان فارساً شجاعاً، شاعراً من فحول الشعراء، قال الشعر في الجاهلية دهراً، وقلّ في الإسلام.

 أسلم وحسن إسلامه، فرجع الى قومه، ثم نزل الكوفة حتى مات فيها.

 أصدق الشعر روي أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: { أصدق كلمة قالها شاعر كلمة لبيد، ألا كل ما خلا الله باطل }.

والشطر الثاني: وكل نعيم لا محالة زائل - إلا نعيم الجنة.

 من شعره من قوله في الإسلام:

ما عاتَبَ المَرْءَ اللبيبَ كنفسِهِ                  والمَرْءُ يُصْلِحُهُ الجَليسُ الصالِحُ

ومن قوله أيضاً:

الحمدُ لله إذْ لم يأتني أجلي            حتى لبستُ مِنَ الإسلامِ سِرْبالاَ

ولمّا اشتدّ الجَدْبُ على مضر بدعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- وفد عليه وفد قيس وفيهم لبيد فأنشد.

أتَيْناكَ يا خيرَ البريّة كلِّها             لترحمنا ممّا لقينا من الأزْلِ

أتيناكَ والعَذراء تدمَى لبَانُها                   وقد ذهَلَت أمُّ الصبيّ عن الطفلِ

فإِنْ تَدْعُ بالسقيـا وبالعفو ترسل               السماءُ لنا والأمرُ يبقى على الأصلِ

وألقَى تكنّيه الشجاعُ استكانـةً     من الجوعِ صمتاً لا يمرُّ ولا يُحلي

قال له عمر بن الخطاب يوماً: { يا أبا عقيل، أنشدني شيئاً من شعرك }.

فقال: { ما كنت لأقول شعراً بعد أن علّمني الله البقرة وآل عمران }

فزاده عمر في عطائه خمسمائة، وكان ألفين.

 وفاته مات في سنة إحـدى وأربعيـن وكان قد عُمّر، وعلى الأرجح عاش مائـة وخمساً وأربعيـن سنة، منها خمس وخمسـون في الإسـلام، وتسعـون في الجاهلية.