بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة فضـــائل الـصـحـابــةمن قصص الصحابة رضي الله عنهم
 
 
المثنى بن حارثة رضي الله عنه

المثنى بن حارثة رضي الله عنه أما إنه غير خامل الذكر ولا مجهول النسب " ولا قليـل العـدد ولا ذليـل الغـارة ، ذلك " المثنى بن حارثة الشيباني قيس بن عاصم  ....

المثنَى بن حارثة بن ضَمضَم الشّيبانيّ ، وفد إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم- سنة تسع مع وفد قومه ، كان شهماً شجاعاً ميمون النقيبة حسن الرأي ، أبلى في قتال الفرس بلاءً لم يبلغه أحداً.

الفرس كان المثنى بن حارثة كثير الإغارة على الفرس ، فكانت الأخبار تأتي أبا بكر فقال :( من هذا الذي تأتينا وقائعه قبل معرفة نسبه ؟!).

فقال قيس بن عاصم :( أما إنه غير خامل الذكر ولا مجهول النسب ولا قليل العدد ولا ذليل الغارة ، ذلك المثنى بن حارثة الشيباني ).

 ثم قدِمَ بعد ذلك على أبي بكر فقال :( ابعثني على قومي أقاتل بهم أهل فارس ، وأكفيك أهل ناحيتي من العدوّ ).

ففعل أبو بكر ، وأقام المثنى يُغير على السواد ، ثم أرسل أخاه مسعود بن حارثة إلى أبي بكر يسأله المدد ، فأمدّه بخالد بن الوليد ، فهو الذي أطمع في الفرس.

الوفاة ولمّا ولي عمر بن الخطاب الخلافة سيّر أبا عبيد بن مسعود الثقفي في جيش الى المثنى ، فاستقبله المثنى واجتمعوا ولقوا الفرس بـ( قس الناطف ) واقتتلوا فاستشهد أبو عبيد ، وجُرِحَ المثنى فمات من جراحته قبل القادسية ، رضي الله عنهما.