بحث متقدم... 
    
   
 
 
الرئيسة فضـــائل الـصـحـابــةمن قصص الصحابيات رضي الله عنهن
 
 
فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنها

(القوية في الحق) فاطمة بنت الخطاب كانت تكنى بأم جميل وهي أخت أمير المؤمنين عمر تزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفل، أسلمت هي وزوجها قبل دخول الرسول صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي أسلمت قبل أخيها عمر، وكانت سببا في إسلامه وذلك عندما خرج عمر متقلدا سيفه يريد الرسول صلى الله عليه وسلم فلقي نعيم ين عبد الله، وكان قد أسلم وأخفى إسلامه خوفا من اضطهاد قريش فلما رأى الشر يملأ وجه عمر سأله: إلى أين يا ابن الخطاب؟ فقال عمر: أريد محمداً فقال نعيم: والله لقد غزتك نفسك من نفسك يا عمر أترى بني عبد مناف تاركيك وقد قتلت محمدا؟ فقال عمر: لقد بلغني أنك تركت دين آبائك فقال: نعم: إن فعلت فقد فعله من هو أعظم عليك حقا مني.

قال: من هو. قال نعيم: أختك وزوجها. فانطلق عمر إلى بيت سعيد بن زيد وكان عندهما خباب بن الأرت ومعه صحيفة يقرؤها ووجد الباب مغلقا وسمع همهمة ففتح الباب ودخل فقال: ما هذا الذي أسمع؟ قالت فاطمة: ما سمعت شيئا غير حديث تحدثنا به بيننا. فقال عمر: بلى والله لقد أخبرت أنكما تابعتما محمدا على دينه. وأخذ برأس سعيد وضربه فأدماه فأخذت برأس عمر وقالت:قد كان ذلك على رغم أنفك.فاستحى عمر لما رأى الدم وما فعله بختنه وأخته وقال لهما: أروني هذا الكتاب. فأخفت فاطمة الصحيفة وراء ظهرها وقالت: أخشاك عليها، فحلف لها ليردنها إذا قرأها إليها فقالت فاطمة: يا أخي أنت نجس ولا يمسه إلا الطاهر. فقام عمر واغتسل ثم عمر استحسن الكلام بعد قراءته فلما سمع خباب ذلك من عمر خرج وكان مستترا عن عمر وقال: يا عمر إني لأرجو أن يكون الله قد خصه بدعوة نبيه صلى الله عليه وسلم فإني سمعته أمس يقول: اللهم أيد الإسلام بأبي الحكم بن هشام أو بعمر بن الخطاب. فالله الله يا عمر. فقال على الفور دلوني على محمد حتى آتيه فأسلم. فأسلم على يديهما.