×

الأدلة التي تؤيد حق أبو بكر بالخلافة

الأدلة التي تؤيد حق أبو بكر بالخلافة

الكاتب: ابن حجر الهيتمي

الأدلة التي تؤيد حق أبو بكر بالخلافة

وَقد اسْتدلَّ الصَّحَابَة أنفسهم بِهَذَا على أَنه أَحَق بالخلافة مِنْهُم عمر وَمر كَلَامه فِي فصل الْمُبَايعَة وَمِنْهُم عَليّ فقد أخرج ابْن عَسَاكِر عَنهُ لقد أَمر النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَبَا بكر أَن يُصَلِّي بِالنَّاسِ وَإِنِّي لشاهد وَمَا أَنا بغائب وَمَا بِي مرض فرضينا لدنيانا مَا رضيه النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لديننا

قَالَ الْعلمَاء وَقد كَانَ مَعْرُوفا بأهلية الْإِمَامَة فِي زمَان النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

وَأخرج أَحْمد وَأَبُو دَاوُد وَغَيرهمَا عَن سهل بن سعد قَالَ كَانَ قتال بَين بني عَمْرو وَبني عَوْف فَبلغ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَأَتَاهُم بعد الظّهْر ليصلح بَينهم فَقَالَ (يَا بِلَال إِن حضرت الصَّلَاة وَلم آتٍ فَمر أَبَا بكر فَليصل بِالنَّاسِ) فَلَمَّا حضرت صَلَاة الْعَصْر أَقَامَ بِلَال الصَّلَاة ثمَّ أَمر أَبَا بكر فصلى

وَوجه مَا تقرر من أَن الْأَمر بتقديمه للصَّلَاة كَمَا ذكر فِيهِ الْإِشَارَة أَو التَّصْرِيح بأحقيته بالخلافة إِذْ الْقَصْد الذاتي من نصب الإِمَام الْعَالم إِقَامَة شَعَائِر

الدّين على الْوَجْه الْمَأْمُور بِهِ من أَدَاء الْوَاجِبَات وَترك الْمُحرمَات وإحياء السّنَن وإماتة الْبدع وَأما الْأُمُور الدُّنْيَوِيَّة وتدبيرها كاستيفاء الْأَمْوَال من وجوهها وإيصالها لمستحقها وَدفع الظُّلم وَنَحْو ذَلِك فَلَيْسَ مَقْصُودا بِالذَّاتِ بل ليتفرغ النَّاس لأمور دينهم إِذْ لَا يتم تفرغهم لَهُ إِلَّا إِذا انتظمت أُمُور معاشهم بِنَحْوِ الْأَمْن على الْأَنْفس وَالْأَمْوَال ووصول كل ذِي حق إِلَى حَقه فَلذَلِك رَضِي النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لأمر الدّين وَهُوَ الْإِمَامَة الْعُظْمَى أَبَا بكر بتقديمه للْإِمَامَة فِي الصَّلَاة كَمَا ذكرنَا وَمن ثمَّ أَجمعُوا على ذَلِك كَمَا مر

وَأخرج ابْن عدي عَن أبي بكر بن عَيَّاش قَالَ قَالَ لي الرشيد يَا أَبَا بكر كَيفَ اسْتخْلف النَّاس أَبَا بكر الصّديق رَضِي الله عَنهُ قلت يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ سكت الله وَسكت رَسُوله وَسكت الْمُؤْمِنُونَ قَالَ وَالله مَا زدتني إِلَّا عماء قلت يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ مرض النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثَمَانِيَة أَيَّام فَدخل عَلَيْهِ بِلَال فَقَالَ يَا رَسُول الله من يُصَلِّي بِالنَّاسِ قَالَ (مر أَبَا بكر فَليصل بِالنَّاسِ) فصلى أَبُو بكر بِالنَّاسِ ثَمَانِيَة أَيَّام وَالْوَحي ينزل عَلَيْهِ فَسكت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لسكوت الله وَسكت الْمُؤْمِنُونَ لسكوت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فأعجبه فَقَالَ بَارك الله فِيك

الثَّامِن أخرج ابْن حبَان عَن سفينة لما بنى رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْمَسْجِد وضع فِي الْبناء حجرا وَقَالَ لأبي بكر (ضع حجرك إِلَى جنب حجري) ثمَّ قَالَ لعمر (ضع حجرك إِلَى جنب حجر أبي بكر) ثمَّ قَالَ لعُثْمَان (ضع حجرك إِلَى

جنب حجر عمر) ثمَّ قَالَ (هَؤُلَاءِ الْخُلَفَاء بعدِي) قَالَ أَبُو زرْعَة إِسْنَاده لَا بَأْس بِهِ وَقد أخرجه الْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرك وَصَححهُ وَالْبَيْهَقِيّ فِي الدَّلَائِل وَغَيرهمَا وَقَوله لعُثْمَان مَا ذكر يرد على من زعم أَن هَذَا إِشَارَة إِلَى قُبُورهم على أَن قَوْله آخر الحَدِيث هَؤُلَاءِ الْخُلَفَاء بعدِي صَرِيح فِيمَا أَفَادَهُ التَّرْتِيب الأول أَن المُرَاد بِهِ تَرْتِيب الْخلَافَة

التَّاسِع أخرج الشَّيْخَانِ عَن ابْن عمر رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ (رَأَيْت كَأَنِّي أنزع بِدَلْو بكرَة بِسُكُون الْكَاف على قليب أَي بِئْر لم تطو فجَاء ابو بكر فَنزع ذنوبا أَي بِفَتْح الْمُعْجَمَة دلوا ممتلئة مَاء أَو قريبَة من ملئه أَو ذنوبين نزعا ضَعِيفا وَالله يغْفر لَهُ ثمَّ جَاءَ عمر فاستقى فاستحالت غربا أَي دلوا عَظِيما فَلم أر عبقريا أَي رجلا قَوِيا شَدِيدا من النَّاس يفري فريه أَي يعْمل عمله حَتَّى رُوِيَ النَّاس وضربوا بِعَطَن) والعطن مَا تناخ فِيهِ الْإِبِل إِذا رويت

وَفِي رِوَايَة لَهما بَينا أَنا نَائِم رَأَيْتنِي على قليب عَلَيْهَا دلو فنزعت مِنْهَا مَا شَاءَ الله ثمَّ أَخذهَا ابْن أبي قُحَافَة فَنزع ذنوبا أَو ذنوبين وَفِي نَزعه ضعف وَالله يغْفر لَهُ ضعفه ثمَّ استحالت غربا فَأَخذهَا ابْن الْخطاب فَلم أر عبقريا من النَّاس ينْزع نزع عمر حَتَّى ضرب النَّاس بِعَطَن

وَفِي أُخْرَى لَهما بَينا أَنا على بِئْر أنزع مِنْهَا إِذْ جَاءَنِي أَبُو بكر وَعمر فَأخذ أَبُو بكر الدَّلْو فَنزع ذنوبا أَو ذنوبين وَفِي نَزعه ضعف يغْفر الله لَهُ ضعفه ثمَّ أَخذ

ابْن الْخطاب من يَد أبي بكر فاستحالت فِي يَده غربا فَلم أر عبقريا من النَّاس يفري فريه حَتَّى ضرب النَّاس بِعَطَن وَفِي رِوَايَة فَلم يزل ينْزع حَتَّى تولى النَّاس والحوض يتفجر وَفِي رِوَايَة فَأَتَانِي أَبُو بكر فَأخذ الدَّلْو من يَدي ليريحني وَفِي رِوَايَة رَأَيْت النَّاس اجْتَمعُوا فَقَامَ أَبُو بكر فَنزع ذنوبا أَو ذنوبين وَفِي نَزعه ضعف إِلَى آخِره

قَالَ النَّوَوِيّ فِي تهذيبه قَالَ الْعلمَاء هَذَا إِشَارَة إِلَى خلَافَة أبي بكر وَعمر رَضِي الله عَنْهُمَا وَكَثْرَة الْفتُوح وَظُهُور الْإِسْلَام فِي زمن عمر

وَقَالَ فِي غَيره هَذَا الْمَنَام مِثَال لما جرى للخليفتين من ظُهُور آثارهما الصَّالِحَة وانتفاع النَّاس بهما وكل ذَلِك مَأْخُوذ من النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لِأَنَّهُ صَاحب الْأَمر فَقَامَ بِهِ أكمل مقَام وَقرر قَوَاعِد الدّين ثمَّ خَلفه أَبُو بكر فقاتل أهل الرِّدَّة وَقطع دابرهم ثمَّ خَلفه عمر فاتسع الْإِسْلَام فِي زَمَنه فَشبه أَمر الْمُسلمين بقليب فِيهِ المَاء الَّذِي فِيهِ حياتهم وصلاحهم وأميرهم بالمستسقي مِنْهَا لَهُم وَفِي قَوْله (أَخذ أَي أَبُو بكر الدَّلْو من يَدي ليريحني) إِشَارَة إِلَى خلَافَة أبي بكر بعد مَوته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لِأَن الْمَوْت رَاحَة من كد الدُّنْيَا وتعبها فَقَامَ أَبُو بكر بتدبير أَمر الْأمة ومعاناة أَحْوَالهم وَأما قَوْله (وَفِي نَزعه ضعف) فَهُوَ إِخْبَار عَن حَاله فِي قصر مُدَّة ولَايَته وَأما ولَايَة عمر فَإِنَّهَا لما طَالَتْ كثر انْتِفَاع النَّاس بهَا واتسعت دَائِرَة الْإِسْلَام بِكَثْرَة الْفتُوح وتمصير الْأَمْصَار وَتَدْوِين الدَّوَاوِين وَلَيْسَ فِي قَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (وَيغْفر الله لَهُ)

نقص وَلَا إِشَارَة إِلَى أَنه وَقع فِي ذَنْب وَإِنَّمَا هِيَ كلمة كَانُوا يَقُولُونَهَا عِنْد الاعتناء بِالْأَمر

وَأخرج أَحْمد وَأَبُو دَاوُد عَن سَمُرَة بن جُنْدُب أَن رجلا قَالَ يَا رَسُول الله رَأَيْت كَأَن دلوا دُلي من السَّمَاء فجَاء أَبُو بكر فَأخذ بهَا فَشرب شربا ضَعِيفا ثمَّ جَاءَ عمر فَأخذ بهَا وَشرب حَتَّى تضلع ثمَّ جَاءَ عُثْمَان فَأخذ بهَا فَشرب حَتَّى تضلع ثمَّ جَاءَ عَليّ فانتشطت أَي اجتذبت وَرفعت وانتضح عَلَيْهِ مِنْهَا شَيْء

الْعَاشِر أخرج أَبُو بكر الشَّافِعِي فِي الغيلانيات وَابْن عَسَاكِر عَن حَفْصَة أَنَّهَا قَالَت لرَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِذا أَنْت ترمت قدمت أَبَا بكر قَالَ (لست أَنا أقدمه وَلَكِن الله قدمه).

الْحَادِي عشر أخرج أَحْمد عَن سفينة وَأخرجه أَيْضا أَصْحَاب السّنَن وَصَححهُ ابْن حبَان وَغَيره قَالَ سَمِعت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يَقُول (الْخلَافَة ثَلَاثُونَ عَاما ثمَّ يكون بعد ذَلِك الْملك).

وَفِي رِوَايَة الْخلَافَة بعدِي ثَلَاثُونَ سنة ثمَّ تصير ملكا عَضُوضًا أَي يُصِيب الرّعية فِيهِ عنف وظلم كَأَنَّهُمْ يعضون فِيهِ عضا.

قَالَ الْعلمَاء لم يكن فِي الثَّلَاثِينَ بعده صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَّا الْخُلَفَاء الْأَرْبَعَة وَأَيَّام الْحسن وَوجه الدّلَالَة مِنْهُ أَنه حكم بحقية الْخلَافَة عَنهُ فِي أَمر الدّين هَذِه الْمدَّة دون مَا بعْدهَا وَحِينَئِذٍ فَيكون هَذَا دَلِيلا وَاضحا فِي حقية خلَافَة كل من الْخُلَفَاء الْأَرْبَعَة.

وَقيل لسَعِيد بن جمْهَان إِن بني أُميَّة يَزْعمُونَ أَن الْخلَافَة فيهم فَقَالَ كذب بَنو الزَّرْقَاء بل هم مُلُوك من شَرّ الْمُلُوك فَإِن قلت يُنَافِي هَذَا خبر الاثْنَي عشر خَليفَة السَّابِق قلت لَا يُنَافِيهِ لِأَن أل هُنَا للكمال فَيكون المُرَاد هُنَا الْخلَافَة الْكَامِلَة ثَلَاثُونَ سنة وَهِي منحصرة فِي الْخُلَفَاء الْأَرْبَعَة وَالْحسن لِأَن مدَّته هِيَ المكملة للثلاثين وَالْمرَاد ثمَّ مُطلق الْخلَافَة الَّتِي فِيهَا كَمَال وَغَيره لما مر أَن من جُمْلَتهمْ نَحْو يزِيد بن مُعَاوِيَة وعَلى القَوْل الثَّانِي السَّابِق ثمَّ فَلَيْسَ الْخُلَفَاء المذكورون على هَذَا القَوْل حاوين من الْكَمَال مَا حواه الْخَمْسَة

الثَّانِي عشر أخرج الدَّارَقُطْنِيّ والخطيب وَابْن عَسَاكِر عَن عَليّ قَالَ قَالَ لي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (سَأَلت الله أَن يقدمك ثَلَاثًا فَأبى عَليّ إِلَّا تَقْدِيم أبي بكر)

الثَّالِث عشر أخرج ابْن سعد عَن الْحسن قَالَ قَالَ أَبُو بكر يَا رَسُول الله مَا أَزَال أَرَانِي أَطَأ فِي عذرات النَّاس قَالَ (لتكونن من النَّاس بسبيل) قَالَ وَرَأَيْت فِي صَدْرِي كالرقمتين قَالَ (سنتَيْن)

الرَّابِع عشر أخرج الْبَزَّار بِسَنَد حسن عَن أبي عُبَيْدَة بن الْجراح أَمِين هَذِه الْأمة أَنه قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِن أول دينكُمْ بَدْء بنبوة وَرَحْمَة ثمَّ يكون خلَافَة وَرَحْمَة ثمَّ يكون ملكا وَجَبْرِيَّة) وَجه الدّلَالَة مِنْهُ أَنه اثْبتْ لخلافة أبي بكر أَنَّهَا خلَافَة وَرَحْمَة إِذْ هِيَ الَّتِي وليت مُدَّة النُّبُوَّة وَالرَّحْمَة وَحِينَئِذٍ فَيلْزم حقيتها وَيلْزم من حقيتها حقية خلَافَة بَقِيَّة الْخُلَفَاء الرَّاشِدين رَضِي الله عَنْهُم

واخرج ابْن عَسَاكِر عَن أبي بكرَة قَالَ أتيت عمر وَبَين يَدَيْهِ قوم يَأْكُلُون فَرمى ببصره فِي مُؤخر الْقَوْم إِلَى رجل فَقَالَ مَا تَجِد فِيمَا يقْرَأ قبلك من الْكتب قَالَ خَليفَة النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم صديقه

وَأخرج ابْن عَسَاكِر عَن مُحَمَّد بن الزبير قَالَ أَرْسلنِي عمر بن عبد الْعَزِيز إِلَى الْحسن الْبَصْرِيّ أسأله عَن أَشْيَاء فَجِئْته فَقلت لَهُ أشفني فِيمَا اخْتلف فِيهِ النَّاس هَل كَانَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم اسْتخْلف أَبَا بكر فَاسْتَوَى الْحسن قَاعِدا فَقَالَ أَو فِي شكّ هُوَ لَا أَبَا لَك أَي وَالله الَّذِي لَا إِلَه إِلَّا هُوَ لقد اسْتَخْلَفَهُ وَلَهو كَانَ أعلم بِاللَّه وَأتقى لَهُ وَأشْهد لَهُ مَخَافَة من أَن يَمُوت عَلَيْهَا لَو لم يؤمره

الْخَامِس عشر أخرج الْبَزَّار عَن عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لما اشْتَدَّ بِهِ وَجَعه قَالَ (ائْتُونِي بداوة وكتف أَو قرطاس أكتب لأبي بكر كتابا أَن لَا يخْتَلف النَّاس عَلَيْهِ) ثمَّ قَالَ (معَاذ الله أَن يخْتَلف النَّاس على أبي بكر)

فَهَذَا نَص صَرِيح كَمَا قَالَه بعض الْمُحَقِّقين على خلَافَة ابي بكر وَأَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِنَّمَا ترك معولا كِتَابه على أَنه لَا يَقع إِلَّا كَذَلِك وَبِهَذَا يبطل قَول من ظن أَنه إِنَّمَا أَرَادَ أَن يكْتب كتابا بِزِيَادَة أَحْكَام خشِي عمر عجز النَّاس عَنْهَا بل الصَّوَاب أَنه إِنَّمَا أَرَادَ أَن يكْتب فِي ذَلِك الْكتاب النَّص على خلَافَة أبي بكر لَكِن لما تنازعوا وَاشْتَدَّ مَرضه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عدل عَن ذَلِك معولا على مَا هُوَ الأَصْل فِي ذَلِك من استخلافه على الصَّلَاة

وَفِي مُسلم عَن عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا أَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ (ادعِي لي أَبَاك وأخاك أكتب كتابا فَإِنِّي أَخَاف أَن يتَمَنَّى متمن وَيَقُول قَائِل أَنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إِلَّا أَبَا بكر)