×

ما صحة حديث: الصديقون ثلاثة

ما صحة حديث: الصديقون ثلاثة

الكاتب: أبو بكر هشام ابن ادريس بنعزى المغربي

ما صحة حديث: الصديقون ثلاثة

ما صحة حديث «الصديقون ثلاثة: حبيب النجار مؤمن آل يس الذي قال: {يا قوم اتبعوا المرسلين}. وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال {أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله}. وعلي ابن أبي طالب».

أخرجه السيوطي في الجامع الصغير.

نص الجواب:

الحديث ذكره السيوطي من رواية أبي نعيم في المعرفة وقال فيه الشارح المناوي هو من رواية ابن مردويه والديلمي.

وقد بين شيخ الاسلام ابن تيمية أنه موضوع ومكذوب وكذلك الذهبي في «مختصر المنهاج».

وأصل الحديث من رواية عمرو ابن جميع وكان يضع الأحاديث على رسول الله. وقد رواه هو عن الكديمي وهذا كذاب مشهور بالكذب على رسول الله.

ثم هذا الحديث مخالف للكتاب والسنة ففيه حصر الصديقية في الثلاث المذكورين.

وقد قال الله تعالى في مريم وأمه كانت صديقة.

وقال تعالى : {وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَ?ئِكَ هُمُ الصِّدِّيقون}.

فجعل الله المؤمنين بالله ورسله حق الإيمان من الصديقين وهذا ينافي الحصر الموجود في الآية.

ومخالف للسنة فقد سمى النبي أبابكر صديقا في جبل أحد في الحديث المشهور.

ما عليك إلا نبي وصدّيق وشهيدان.

وغير ذلك.

والله أعلم.