×

تحذير مرجع ديني بعد صورة مع خاتمي يثير جدلاً في إيران

تحذير مرجع ديني بعد صورة مع خاتمي يثير جدلاً في إيران

الكاتب: وليد قطب

تحذير مرجع ديني بعد صورة مع خاتمي يثير جدلاً في إيران

ربما لم يتبنأ رئيس المجلس الأعلى في "جمعية مدرسي حوزة قم العلمية" محمد يزدي، بالردود الكثيرة التي تلقاها، بعد رسالة تحذير كتبها لآية الله موسى شبيري زنجاني إثر لقاء الأخير بعدد من الإصلاحيين، وعلى رأسهم الرئيس الأسبق لإيران محمد خاتمي.

الحدث المثير الذي لاتزال ردوده مستمرة في إيران، بدأ بنشر صور تجمع بين آية الله موسى شبيري زنجاني، أحد علماء الدين الإيرانيين المنتقدين لسياسات النظام، بعدد من الإصلاحيين مثل خاتمي، ومحمد موسوي خوئيني، وغلام حسين كرباستشي، وعبد الله نوري، مما أثار غضب المتشددين المقربين للمرشد، حيث لا يزال خاتمي ومن حوله منبوذين في نظرهم.

وبعد نشر الصور بساعات، كتب يزدي، وكان رئيسا للسلطة القضائية لثماني سنوات وهو العضو الحالي في مجلس الخبراء ورئيس المجلس الأعلى في "جمعية مدرسي حوزة قم العلمية"، رسالة مثيرة، يحذر فيها زنجاني، طالبا منه عدم تكرار مثل هذه "الأخطاء" حسب وصفه.

وجاء في رسالة يزدي الاحتجاجية: "نشر صور لقاء شبيري زنجاني مع الأشخاص الذين لا يحترمون الجمهورية الإسلامية ومقام المرشد الأعلى، أدت إلى استياء واستغراب المقلدين وطلاب الحوزة".

وكما كتب يزدي في رسالته مخاطبا زنجاني: "كاتبتكم على مرحلتين للاستفسار حول بعض القضايا، لكن لم أتلق جوابا مقنعا منكم. أرجو اتخاذ التدابير اللازمة كي لا تكرر مثل هذه اللقاءات".

وبعد هذه الرسالة انهالت الكتابات والتصريحات ضد يزدي، ومن الجمعية التي يرأسها يزدي، أعلن آية الله محمد عندليب همداني خروجه من "مدرسي حوزة قم العلمية" احتجاجا على الرسالة التي وصفها البعض بـ "التوبيخية"، حسب موقع "جماران" الخبري.

وكتب الناشط الإصلاحي، مصطفى تاج زادة، على "تويتر" أن نقد المراجع حق لكل المواطنين، لكن يزدي ليس بالمكانة الدينية أو الشعبية التي تؤهله للتصدي لآية الله شبيري زنجاني، ويجب أن يعرف أن فترة تهديد وتخويف مراجع الشيعة قد ولت.