×

شبهة: شر قبائل العرب بنو أمية وبنو حنيف وثقيف

شبهة: شر قبائل العرب بنو أمية وبنو حنيف وثقيف

الكاتب: أبو بكر هشام ابن ادريس بنعزى المغربي

شبهة: شر قبائل العرب بنو أمية وبنو حنيف وثقيف[1]

نقض الشبهة:

الجواب على الحديث من أوجه:

أولا: أن سنده لا يصح، وإن سلمنا بصحته فهو محمول على الكافر منهم أو على الأغلب منهم، وقد وردت أحاديث تمدح أهل قريش وفيهم أبو جهل وأبو لهب وغيرهما، فكما تأولنا أحاديث مدح القرشيين بالمؤمنين منهم أو الأغلب منهم فإنا نؤول الحديث على نقيض ذلك.

ثانيا: لو أخذنا الحديث على عمومه فإنه يشمل محمد بن الحنفية ابن علي ابن أبي طالب، فهو من بني حنيف وكذلك أمه، فإن قلنا الحديث يدل على كفر تلك القبائل الثلاث أو فجورها فإنه شامل لابن الحنفية وأمه.

ثالثا: الحديث قطعا لا يشمل معاوية رضي الله عنه لما مرَّ معنا من ذكر فضائله وإسلامه ودعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له وتبشيره بالملك وائتمانه على وحيه، وكل ذلك لا يجتمع مع الشرِّية وإنما مع الخيرية.

 

[1] رواه أبو يعلى في مسند "6820" وابن عدي في "الكامل 6/173"، من حديث عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، وذكره ابن حجر الهيثمي في "مجمع الزائد 10/64" وقال: "فيه محمد بن الحسن بن زبالة، وهو ضعيف".