×

في فضل الصحابة

في فضل الصحابة

الكاتب: أبو بكر هشام ابن ادريس بنعزى المغربي

في فضل الصحابة

إن أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام هم رجال اصطفاهم الله لنصرة دينه ونشره وجعَلهم دعاة يدعون إلى الجنة ونجوما يهتدي بهم المومن إلى البر، فجزاهم الله على ذلك بأن أثنى عليهم في كتابه بأبلغ ثناء ونالوا رِضَى الله فرَضوا عنه فوعدهم جميعا بالحسنى وزيادة.

واشترط على من يريد نيل رضى الله والجنة أن يتبعهم بإحسان لا إساءة فيها (وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ  تَجْرِي  تَحْتَهَا  الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ? ذَ?لِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

فرضي المؤمنون برضى الله عن الصحابة وأعجبوا بفضائل هذا الزرع الكريم وأغاظ الكفارَ ذلك فأخرج  الله ما في قلوبهم من الأضغان وأظهروا - نفاقهم - بسبهم وشتمهم (وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ?)