×

المصافحة بعد الصلاة

المصافحة بعد الصلاة

الكاتب: خادم الإسلام

المصافحة بعد الصلاة عند الروافض


ومن السنن التي تعرف بها الروافض المصافحة بعد أداء الصلاة،وهي من الأمور المستحدثة والبدع المحرمة التي أحدثت بعد القرون المفضلة .
قال ابن عابدين الحنفي : ونقل في تبيين المحارم عن الملتقط أنه تكره المصافحة بعد أداء الصلاة بكل حال، لأن الصحابة - رضي الله تعالى عنهم - ما صافحوا بعد أداء الصلاة، ولأنها من سنن الروافض اهـ  ثم نقل عن ابن حجر عن الشافعية أنها بدعة مكروهة لا أصل لها في الشرع، وأنه ينبه فاعلها أولا ويعزر ثانيا

ثم قال: وقال ابن الحاج من المالكية في المدخل إنها من البدع، وموضع المصافحة في الشرع، إنما هو عند لقاء المسلم لأخيه لا في أدبار الصلوات فحيث وضعها الشرع يضعها فينهى عن ذلك ويزجر فاعله لما أتى به من خلاف السنة اهـ . الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 381)،الفتاوى الكبرى الفقهية على مذهب الإمام الشافعي (ص -227-)

ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية الحنبلي : والمصافحة أدبار الصلوات بدعة باتفاق المسلمين، لكن عند اللقاء فيها آثار حسنة، وقد اعتقد بعضهم أنها في أدبار الصلاة تندرج في عموم الاستحباب وبعضهم أنها مباحة.
والتحقيق أنها بدعة إذا فعلت على أنها عبادة، أما إذا كانت أحيانا لكونه لقيه عقيب الصلاة - لا لأجل الصلاة - فهذا حسن كما أن الناس لو اعتادوا سلاما غير المشروع عقيب الصلاة كره. المستدرك على مجموع الفتاوى (3/ 97)