×

معنى حديث: ألا إن الفتنة هاهنا ألا إن الفتن هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان

معنى حديث: ألا إن الفتنة هاهنا ألا إن الفتن هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان

الكاتب: أبو بكر هشام ابن ادريس بنعزى المغربي

معنى حديث

ألا إن الفتنة هاهنا ألا إن الفتن هاهنا من حيث يطلع قرن الشيطان

ما معنى حديث: ألا إن الفتنة هاهنا ألا إن الفتن هاهنا مرتين -أو ثلاثا -من حيث يطلع قرن الشيطان وهل صحيح أنه قصد بذلك بيت عائشة رضي الله عنها:
الجواب :
أما أنه أراد بذلك أم المومنين فلا يقوله مسلم وإنما كافر أو منافق تغيظه طهارة عرض نبي المسلمين.

أما الحديث فإنه تظافر بروايات عديدة أنه يشير إلى المشرق وفي رواية أخرى صحيحة ..أنه يشير إلى العراق.

والحديث من علامة نبوته ...فإن الفتن كلها ظهرت من المشرق ومن العراق تحديدا من ذلك ..

ظهور الشيعة والخوارج كان من العراق فطلعوا من حيث يطلع قرن الشيطان.بل هما قرناه.

أما الروايات. التي يعتمدها المرجفون في الطعن في عرض الرسول ..فهما روايتان صحيحتان بفهم اليهود لا بفهم المسلمين.

أما الأولى ففيها أنه صلى الله عليه وسلم " أشار نحو مسكن عائشة". ففرحت أبالسة الشيعة وشياطينهم بهذا مع أنهم جاهلون باللغة.

فالحديث فيه: نحو مسكن عائشة.وليس إلى مسكن عائشة.والفرق بينهما كبير جدا.

فهو لم يشر صلى الله عليه وسلم إلى بيتهما وإنما إلى المشرق تحديدا إلى العراق وهما نحو مسكن عائشة.

فالمشار إليه المشرق.

فأعماهم كفرهم وبغضهم لأهل بيت الرسول أن يفرقوا بين إلى ونحو.
الرواية الثانية أنه صلى الله عليه وسلم خرج يوما من بيت عائشة فقال: (من ها هنا رأس الكفر(

فجعلوا بسبب بغضهم لأهل بيت الرسول إن المراد بالإشارة في قوله صلى الله عليه وسلم" ها هنا". هو بيت عائشة. مع أن الحديث ..ليس فيه ذلك وإنما فهمهم الكفري أداهم  لذلك.

ونحن نقول زيادة على أن  الحديث ليس فيه ما قالوا. فإنه قد بين لنا الحديث الآخر المراد بقول صلى الله عليه وسلم (ها هنا).عند البخاري
وأحمد وغيرهما. وفيه:

"خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيت عائشة رضي الله عنها فصلى الفجر ثم قام خطيب عند باب عائشة فاستقبل مطلع الشمس فأشار بيده يؤم العراق فقال: رأس الكفر هاهنا.

ولعل في الجواب كفاية والله أعلم