×

بلدية طهران تقطع أذن طفل يبحث في القمامة

بلدية طهران تقطع أذن طفل يبحث في القمامة

الكاتب: وليد قطب

بلدية طهران تقطع أذن طفل يبحث في القمامة

ذكرت وسائل إعلام ايرانية، الاثنين، أن عناصر بلدية العاصمة طهران، قاموا بقطع أذن طفل لأنهم وجدوه يبحث في القمامة عن أشياء ليبيعها ويعتاش منها وهو عمله اليومي.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" أن بلدية طهران أصدرت بيانا حول الحادثة، طالبت خلاله المواطنين بتقديم معلومات عن الطفل من أجل العثور عليه ومتابعة القضية.

ونقلت الوكالة عن عدالت أميري، زادة مساعد الخدمات في بلدية طهران قوله: "لم يتم تقديم أي شكوى لنا بهذا الخصوص حتى الآن، ونحن نحاول العثور على الطفل والتحقق من المزيد من التفاصيل".

وأثارت القضية جدلاً واسعاً بعدما انتشر فيديو عبر مواقع التواصل يظهر فيه الطفل وهو يتحدث لصحافي عن الحادثة، حيث قال إن موظفي البلدية في المنطقة 3 في طهران، قطعوا أذنه بشفرة لأنهم وجدوه يبحث في القمامة.

من جهتها، علقت إلهام فخاري، رئيسة اللجنة الاجتماعية لمجلس بلدية طهران على فيديو الطفل بالقول: لقد تحدثت إلى رئيس البلدية في المنطقة الثالثة وطالبته بمتابعة صحة هذا الادعاء".

وتنتشر ظاهرة عمالة الأطفال في إيران عموماً، حيث تابعت "العربية.نت" تقارير في يونيو الماضي، حول استغلال هؤلاء الأطفال للعمل في جمع النفايات والقمامة في طهران وكثير من المدن الكبرى.

وتنشر وسائل الإعلام الإيرانية المختلفة صوراً عن الأطفال العاملين في جمع القمامة والنفايات واتساع هذه الظاهرة التي يعترف بها المسؤولون في النظام أيضًا.

وكانت إلهام فخاري، رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية بمجلس بلدية طهران، ذكرت أن مقاولي بلدية العاصمة يستغلون الأطفال في جمع النفايات مقابل أجور زهيدة وظروف عمل شاقة".

وأكدت فخاري في مقابلة مع وكالة "مهر" الحكومية الإيرانية أن المقاولين يفضلون الأطفال على البالغين لأنهم كصغار سن لا يدركون ما هي حقوقهم مما يجعل من السهل على العديد من المقاولين والمستثمرين الاستمرار في استغلالهم لجميع أنواع الوظائف الشاقة.

وأضافت أن الأطفال الذين يتم التعاقد معهم لإدارة النفايات، يقومون بجمع القمامة ونقلها إلى المناطق الريفية، ومن ثم فرزها حيث يقوم المقاولون بعدها ببيع المواد المعزولة.