×

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان

الكاتب: وليد قطب

انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان

تداولت وسائل الإعلام العالمية والمحلية خبر يفيد بانسحاب الولايات المتحدة من "مجلس حقوق الإنسان" التابع للأمم المتحدة حيث أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة "نيكي هيلي"، انسحاب الولايات المتحدة من "مجلس حقوق الإنسان" متهمة هذه الهيئة الدولية بأنها "مستنقع للتحيزات السياسية".

وقد بررت هيلي هذا القرار بما نصه: "نحن نتخذ هذه الخطوة لأن التزامنا لا يسمح لنا بأن نظل أعضاء في منظمة منافقة وتخدم مصالحها الخاصة، وتحول حقوق الإنسان إلى مادة للسخرية".

من جانبه، أبدى الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس"، أسفه لانسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الإنسان، معتبراً أنه كان "من الأفضل بكثير" لو بقيت واشنطن عضواً في هذه الهيئة الأممية، التي تتخذ من جنيف مقراً لها.

وقال غوتيريس في بيان: إن "بنية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تلعب دوراً هاماً للغاية في تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أنحاء العالم".

بدوره، عبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان "الأمير زيد بن رعد الحسين"، عن استيائه من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان، قائلاً إنه كان على واشنطن بدلاً من ذلك أن تعزز مشاركتها بالنظر إلى عدد الانتهاكات على مستوى العالم.

كما دعا المفوض السامي في آخر خطاب له أمام المجلس، المكون من 47 دولة، الاثنين، إدارة الرئيس "دونالد ترمب" إلى إنهاء السياسة "غير المناسبة" المتعلقة بفصل الأطفال عن آبائهم المهاجرين الذين لا يحملون وثائق عند الحدود مع المكسيك لدى محاولتهم دخول الولايات المتحدة.