×

سؤال حول الكتب المحرفة

سؤال حول الكتب المحرفة

الكاتب: جفجاف ابراهيم

سؤال حول الكتب المحرفة
س:بسم الله الرحمن الرحيم
... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
... أشكركم على تقبل رسالتي وأشكر جهودكم في خدمة الأمة الإسلامية وأثابكم الله عليها وجعله في ميزان
حسناتكم ونسأل الله لكم الصحة والعافية وطال الله أعماركم.
... وبعد سؤالي:
... كما تعلمون أن هناك كتب مشهورة لعلماء أفاضل وأجلاء ولا يمكن التطاول عليها آو التشكيك فيها من أمثال: (أصول الكافي- بحار الأنوار-الاحتجاج-فصل الخطاب في تحريف الكتاب-وغيرها).. وهي تضم وتحوي على روايات وأحاديث ضعيفة وغير صحيحة ومبكية أحياناً منها ما هو في نقصان القرآن وتحريفه أو البداء وتكفير الصحابة، وتشكيك في الإمام المهدي وتناقض فيه، وغيرها لا يسع المجال لذكرها، والعجيب أن هذه الأشياء مازالت موجودة وتطبع إلى الآن مع عدم صحتها وهذا جعل إخواننا أهل السنة (وبعض المتعصبين يتخذونه ممسكاً قوياً ضدنا، ولا أخفي عليك أننا نقف أمامهم عاجزين ومنكسرين.
... فما رأي سماحتكم في ذلك والله يحفظكم ويرعاكم
... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المرسل: أمجد أحمد
amjdgo@maktoob.com
ج: بسم الله الرحمن الرحيم
... ليس هناك ما يثير الحرج ويدعو للعجز أمام الطرف الآخر، بل هناك ما يثير العزة ويدعو للفخر، وذاك لأن علماءنا الكرام (رضوان الله تعالى عليهم) بالذات الذين اعتنوا بالحديث والرواية، كان همهم الأساسي عندما همّوا بجمع الأحاديث المحافظة على تراث أهل البيت (عليهم الصلاة والسلام) من الضياع، فأتوا بكل ما يُنسَب إليهم من غير تنقيح، تاركين عملية التنقيح إلى غيرهم ممن سيعمل على النظر فيها والإستدلال بها، ولذلك فإن الكثير من الروايات لا ينبغي أن نأخذها ونعتمد عليها من غير مراجعة سندية ودلالية، بالذات ما ورد منها في بحار الأنوار وعوالم العلوم. بل حتى ما ورد في الكتب الأربعة.

(1/1)


... فروايات التحريف مثلاً، رغم كثرتها حيث أحصاها المحدث النوري صاحب المستدرك في كتابه"فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب"، فبلغت 1122روايةً، إلا أنها محل نظر للعديد من المسائل، منها أن أغلبها منقول عن كتاب القراءات لأحمد بن محمد السياري وهو فاسد المذهب باتفاق الرجاليين، وعن كتاب علي بن أحمد الكوفي الذي نص الرجاليون على أنه كذّاب مبطل، وما أشبه، هذا إضافة إلى أن روايات التحريف معارَضة بأكثر منها وأوضح منها أيضاً.
... وهكذا سائر الروايات التي قلتَ أنها تسبب حرجاً إليك أمام الطرف الآخر، فبعضها سندها ضعيف، وبعضها الآخر معارَض بما هو أصرح منه.. هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن الطرف الآخر هو الأولى بالخجل والإحراج أمامك، وذلك لما تزدحم به كتبهم من روايات تحط من شأن النبي المصطفى كالتي تتعلق باستماعه الغناء، ودخول الريبة بزوجته في قلبه كسائر المسلمين رغم أن القرآن وجه إليهم عتاباً شديداً، كما في رواية البخاري المتعلقة بآية الإفك، والتي تتعلق بتحريف القرآن الكريم وهي الروايات التي تقول بنسخ التلاوة، ومن ذلك الكثير، مع ملاحظة أنهم يعتبرونها من الصحاح التي لا يمكن ردها.
... فعليك في نهاية المطاف أن تشعر بالفخر، فليس في كلام أهل البيت (عليهم السلام) ما يدعو للخجل أو الحياء، فكلامهم نور، وإذا صح أن أهل البيت (عليهم السلام) قالوا شيئاً قاسياً فهذا إدانة للخصم لا لنا، لأن اعتراض أهل البيت (عليهم السلام) دليل على نقص عند المقصود، ونحن ينبغي لنا بكل شجاعة أن نتبنّى موقف أهل البيت وننادي به لا أن ننحرج قباله.
... كيف نتعامل مع الرواية..؟.

(1/2)


... السؤال: من المقدمات المهمة التي تقع في طريق فهم الدين بالإضافة إلى الآيات القرآنية المقطوعة الصدور، الروايات الشريفة الواردة عن الرسول الأكرم( - صلى الله عليه وسلم - ) وأهل بيته الكرام (عليهم الصلاة والسلام)، لأن الرواية هي السبيل الأساسي لفهم القرآن كما قال الصادق ( - عليه السلام - ): "إنما يعرف القرآن من خوطب به"، إضافة إلى أنها المتضمِّنة للكثير من القيم الأحكام التفصيلية، فالقرآن الكريم جاء بأمّهات القيم، والروايات جاءت بتفاصيلها.. لذلك ينبغي لنا أن نفهم الرواية جيداً حتى نفهم الدين، فما هو السبيل لفهم الرواية..؟.
... الجواب: يكتسب هذا التساؤل أهميةً مما يُلحظ في الساحة الثقافية بالمعنى الواسع الذي يشمل المثقف المحترف والهاوي، حيث يُعتمَد في العديد من القضايا الفكرية عقيدية كانت أو فرعية على منطوق روايات ليس من الضرورة أن تؤدي المعنى المُراد، أي قد يظهر منها في الوهلة الأولى معنى ما، ولكن عند تطبيق شروط التعامل مع الرواية يتبن معنىً آخر لها، فما هي الملاحظات التي ينبغي مراعاتها عند التعامل مع الرواية:
... 1-ينبغي قبل كل شيء التأكد من سند الرواية، فليس كل رواية يمكن الإستناد إليها، نعم في المستحبات والمكروهات يمكن التسامح بناء على ما ورد في شأنها عن الصادق ( - عليه السلام - ): "من بلغه عن النبي( - صلى الله عليه وسلم - ) شئ من الثواب فعمله كان أجر ذلك له وإن كان رسول الله( - صلى الله عليه وسلم - ) لم يقله".. وأما غير ذلك فلابد أن يُطمأن فيه إلى الراوي من جهة وثاقته وضبطه، فإن كانت الرواية تامة من حيث السند فيمكن العمل بها إذا تمت سائر الشروط..

(1/3)


... أما التعامل مع الرواية من غير التنقيح السندي فغير صحيح.. وبناء على ذلك فإن ما نجده من استعمالات روائية في الساحة العامة ونتنظَّر فيه إنما هو لهذا السبب.. وذلك من قبيل ما ورد في المضمرة: "كونوا نقّاد الكلام"، فهي رواية جاءت النسبة فيها إلى النبي عيسى ( - عليه السلام - )، إلا أنها من جهة السند عليلة، لأنها مضمرة لا يُعلم من الذي نسبها للنبي ( - عليه السلام - )، إضافة إلى جهالة رواتها وعلى رأسهم العيسائي والميسري، ولذلك فإن الإطمئنان إليها من غير أن تحتف بها قرائن خارجية فيه شيء من التأمل.
... 2- ضم الروايات إلى بعضها البعض لتحصيل النتيجة النهائية.. فالتقطيع بين الروايات وعزلها عن بعضها البعض لا يؤدي في كثير من الأحيان إلى المعنى الجدي المراد من قبل أهل البيت (ع).. وللتمثيل يمكن الرجوع إلى الرواية التي نقلها يحيى بن أكثم عن أنه رأى الإمام الجواد ( - عليه السلام - ) يطوف بقبر الرسول ( - صلى الله عليه وسلم - )، فهي لا يمكن أخذها على ظاهرها على فرض التسليم بصحة سندها، وذلك لورود روايتين صريحتين تنهيان عن الطواف بالقبور مطلقاً (ولا تطف بقبر)، ولذلك لابد من ضم جميع هذه الروايات إلى بعضها للخروج بالنتيجة النهائية.
... هذا مع وجود مقدمات أخرى، كالنظر في أنها وردت في سياق التقية أم لا، وما أشبه.. فالرواية قبل الإستناد إليها، ينبغي التأمل في مثل هذه المقدمات ليكون الإستناد صحيحاً.
حكم الحجاب
س1- أود الاستفسار من سماحتكم عن حكم الحجاب، أي كشف الوجه مع تغطية الشعر والذقن وعدم التبرج والتطيب علماً بأن ذلك في منطقة القطيف بصفة خاصة، والسعودية بصفة عامة، وشكراً.
عنوان المرسل: adeem_06@hotmail.com
ج: بسم الله الرحمن الرحيم

(1/4)


بالنسبة لمسألة كشف الوجه والكفين من قبل المرأة عند وجود الناظر الأجنبي، ذهب مشهور الفقهاء بما فيهم المعاصرون إلى القول بالجواز فيما يتعلق بالعنوان الأولي، إلا أنهم بالنسبة للعنوان الثانوي ذكروا قيوداً لذلك، فإن توفرت تلك القيود فحكم الجواز يبقى على حاله، أما إذا انعدمت فالعديد منهم بنى على الحرمة، وأهم تلك القيود أن لا يكون الكشف بريبة، وأن لا يؤدي الكشف إلى الإفتتان، فإن لم يكن الكشف عن ريبة ولا يؤدي إلى الإفتتان جاز، وإلا فلا، سواء كان ذلك في القطيف أم غيره، وأنتم عليكم أن تشخِّصوا الموضوع الخارجي وتراجعوا عرف العقلاء.
ظل الرسول (ص)
س2- لدي سؤال وهو: اني سمعت من أحد أصدقائي نقلاً عن أحد علماء الدين يقول بأن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ليس لهُ ظل، فهل هذا الكلام صحيح؟
ولو قلنا بأنه (ص) ليس له ظل فهذا يعني بأنه (ص) (استغفر الله) ليس مادة وانه عندما توفي (ص) فأن جسده الشريف لم يكن موجود. واستغفر الله العلي العظيم.
والسؤال هو: هل للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) ظل أم لا؟
عنوان المرسل: waha2003@hotmail.com
ج: بسم الله الرحمن الرحيم
لقد وردت عدة روايات عن أهل البيت ( - عليه السلام - ) تنص على أن الإمام ليس له ظل، منها ما رواه الصدوق في ثلاثة من كتبه، الخصال ومعاني الأخبار وعيون الأخبار، ورواه المجلسي في البحار، عن الإمام الرضا( - عليه السلام - )، أنه قال: "للإمام علامات:.... ولا يكون له ظل".
ومنها ما ورد عن الإمام الباقر( - عليه السلام - ): "إنه لا يكون له ظل إذا قام في الشمس، لأنه نور من النور ليس له ظل".
السؤال الثاني: كيف يولي الإمام علي (عليه السلام) زياد ابن ابيه، وهو ابن حرام؟

(1/5)


الإجابة: في البدء لم يقل أحد بأن زياد كان ابن زنا، وذلك لقول رسول الله (ص): "الولد للفراش وللعاهر الحجر"، وما ننكره نحن الشيعة في أمره إنما هو ادعاء معاوية كونه ابناً لأبي سفيان ولا يجوز هذا الإدعاء شرعاً ما دام أن أبا سفيان لم يكن زوجاً لأمه سمية وإنما فجر بها فقط، وإلا فهو من الجهة الشرعية إبن شرعي لزوج سمية بلا كلام.. هذا من جهة ومن جهة أخرى أن الإمام علي (ع) لم يجعله قاضياً حتى نفترض فيه طهارة المولد، وأما السبب السياسي لتوليته فذاك راجع لطبيعة المصالح التي كان يراها الإمام (ع) آنذاك.
السؤال الخامس: توجد كثير من الروايات نجد فيها أن الأئمة (عليهم السلام) يصفون فيها خلفاء بني أمية والعباس بـ(أمير المؤمنين) فهل هذا يعني اعترافاً من الأئمة (عليهم السلام) بهؤلاء الظلمة الفجرة؟
الإجابة: إن وصف الأئمة (ع) لخلفاء بني أمية وبني العباس بأمير المؤمنين لا يدل على اعتراف حقيقي بهم، وإنما هي من قبيل التقية فقط لا غير، وإلا فإن سيرة الأئمة القطعية قامت على عدم الإقرار لهؤلاء بالإمرة.
السؤال السادس: ما هو الجفر؟
الإجابة: من مجموع الروايات يتضح لنا بأن لدى الأئمة (ع) نوعين من الجفر، أحدهما الجفر الأحمر - ويطلق عليه في الروايات الجفر الأكبر- والجفر الأبيض -ويطلق عليه في الروايات الجفر الأصغر-، والأول هو عبارة عن وعاء في سلاح رسول الله (ص)، وقد قال الصادق (ع) عنه: "وأما الجفر الأحمر فوعاء فيه سلاح رسول الله (ص) ولن يخرج حتى يقوم قائمنا أهل البيت".. والثاني عبارة عن علوم الرسالات الأولى مكتوبة على جلد شاة، وقد قال عنه الصادق (ع): "وأما الجفر الأبيض فوعاء فيه توراة موسى وإنجيل عيسى وزبور داود وكتب الله الأولى"، وقال عنه الرضا (ع):" إهاب ماعز وإهاب كبش فيهما جميع العلوم حتى أرش الخدش وحتى الجلدة ونصف الجلدة وثلث الجلدة".

* هو سماحة الشيخ فيصل بن عبد الله بن عبد الكريم العوامي .
ولادته:

(1/6)


ولد بالقطيف، شهر رمضان، 1384هـ.
الدراسة:
درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الإمام زين العابدين بالقطيف، والمتوسطة في مدرسة معن بن زائدة بالقطيف.
ثم توجه منذ عام 1402هـ للدراسة في حوزة الإمام القائم (عجل الله فرجه الشريف)، طهران – إيران .
ثم انتقل بعد ذلك للدراسة بالحوزة العلمية في سوريا .
المدرسون
تلقى دروسه ومعارفه الإسلامية على يد مجموعة من العلماء الأجلاء منهم:
· الشيخ ماجد الماجد.
· الشيخ زكي الميلاد.
· الشيخ عبد اللطيف الشبيب.
· حجة الإسلام الشيخ فوزي السيف.
· آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي.
· العلامة السيد عباس المدرسي.
· آية الله الشيخ محمد محمد طاهر الخاقاني.
· العلامة الشيخ محمدي البامياني.
· حجة الإسلام السيد عبد المنعم الحكيم.
· حجة الإسلام الشيخ محمد سند.
... التدريس:
قام الشيخ بتدريس العديد من الدروس منها:
... القرآن الكريم:
· درس التدبر في القرآن الكريم.
· درس علوم القرآن الكريم.
... الفقه:
· (اللمعة الدمشقية) للشهيدين، الأول والثاني.
· (المكاسب المحرمة) للشيخ الأنصاري.
... الأصول:
· (كفاية الأصول) للآخوند.
· (الموجز في أصول الفقه) للشيخ جعفر السبحاني.
الخطابة:
بدأ سماحته في مزاولة الخطابة عام 1415هـ.
نشاطاته الاجتماعية:
... إضافة لقيامه بالتدريس. فقد أسس وخطط لدورات دينية وثقافية عديدة.
· أسس في القطيف (مؤسسة القرآن الكريم) التي تخرج منها عدد من الشباب المؤمن؛ ورأينا لبعضهم مؤلفات حول القرآن الكريم.
· شجع بعض الشباب على الولوج في عالم الكتابة ورعى محاولاتهم الأولى بالنقد والتوجيه.
مؤلفاته:
1- المثقف وقضايا الدين والمجتمع . ط1.- بيروت: منتدى الكلمة للدراسات والنشر، 1999م. 192ص.
2- عن ثقافة النهضة. سيصدر قريباً عن دار الجديد، بيروت.
3- قضايا المجتمع في الفقه الإسلامي. مخطوط.

(1/7)


إلى جانب العديد من المقالات والدراسات التي نشرها في بعض المجلات والدوريات الفكرية والثقافية؛ خاصة في مجلة (البصائر) و(الكلمة)، وكلتاهما تصدران في بيروت.
عنوانه للمراسلة :
المملكة العربية السعودية
ص.ب: 60216
القطيف:31911
تلفون: 8525785
جوال : 055870663

حب آل محمد (ع) جواز على الصراط
... قال الرسول الأكرم (ص): "معرفة آل محمد براءة من النار، وحب آل محمد جواز على الصراط، والولاية لآل محمد أمان من العذاب".
... هذه الرواية وضعت أمامنا ثلاثة من العناوين، كلها ترتبط بموضوع العلاقة مع أهل البيت (ع)، والكل منها يرتبط بالآخر ارتباطاً عضوياً، وهي: معرفة أهل البيت (ع) وحبهم وولايتهم.
... وقد جاءت هذه الرواية على نحو ترتيبي لتشعرنا بأن هذه العناوين لا ينفك بعضها عن البعض الآخر، وإنما يُنْظَر إلى كل عنوان منها في إطار علاقته مع بقية العناوين، بمعنى أن معرفة أهل البيت (ع) مطلوبة ولكنها لا تكفي بنفسها، بل بضميمة عناوين أخرى.
*الروايات تؤكد على حب أهل البيت (ع):
... تؤكد الروايات بشكل غريب على موضوع حب أهل البيت (ع)، فهذا رسول الله (ص) كان جالساً في جمع من أصحابه، وإذا به قد قام فزعاً وقال: هلموا. وإذا بجنازة يحملها أربعة من الأحباش الفقراء، ويبدو أن المتوفى كان رجلاً فقيراً وضعيف الحال، فجاء الرسول (ص) وقال لهم: أنزلوه. فكشفوا الغطاء عنه، فسأل عمن يعرفه، فقال الإمام علي (ع): أنا أعرفه، هذا عبد بن رياح، ما رآني مرة إلا واستقبلني قائلاً: إني أحبك يا علي. فقال (ص): "يا علي لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا كافر، وإن هذا شيعه سبعون ألف قبيل من الملائكة على سبعين ألف قبيل". ثم قام (ص) إجلالاً وإكراماً له وشيعه وغسله وجهزه وصلى عليه، ثم قال لأصحابه: "إن الملائكة لتضايق به الطريق، وما حصل له ذلك إلا بحبك يا علي".
... إن النبي (ص) يريد أن يبين لنا من خلال ذلك منزلة حب أهل البيت (ع).

(1/8)


... يقول الله تعالى: {قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى:23]، أي لا أريد منكم أجراً ولا جزاء على ما صنعته لكم حيث أخرجتكم من الظلمات إلى النور، ومن الجهل إلى العلم، ومن الضعف إلى القوة، لا أريد منكم أي مكافئة على ذلك، وإنما أريد منكم شيئا واحدا تقديرا لكل تلك الجهود وليس هو سوى حب أهل بيتي (ع).. ولاشك أن ذلك يبين عظمة أهل البيت وأهمية التمسك بهم وضرورة حبهم وتوليهم، فالرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) يعتبر الحب هذا أهم من أي مكافئة يمكن أن تقدم إليه على عمله العظيم، ولو لم يكن لهذا الحب أهمية لما أكد عليه المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) بهذا المستوى، إذ أن ذلك يعني لا محالة أنه مقدمة لأمر كبير وهام يرتبط بالتمسك بالدين.
... ولا يزال الرسول (ص) يؤكد على ذلك بمختلف السبل كلما سنحت الفرصة، وكل ذلك ليوصل إلى أمته معنى وقضية لا بد أن يهتموا بها ويعتبروها من أمهات المعاني والقضايا.. فها هو (ص) وقد كان عائداً من إحدى الغزوات، فتوقف ونزل من على ظهر جواده وسجد خمس مرات، فتعجبوا من عمله ذلك، لأنهم لم يروه يفعل ذلك من قبل، فسألوه عن سر ذلك، فأجابهم: "بينما كنت معكم أمشي نزل عليَّ جبريل، فقال لي: يا محمد إن علياً من أهل الجنة. فنزلت من على الجواد وسجدت شكراً لله – ولا شك أن ذلك يبين مستوى محبة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي ومدى اهتمامه به-، ثم قال لي: فاطمة من أهل الجنة. فسجدت ثانية شكراً لله، ثم قال لي: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. فسجدت مرة ثالثة شكراً لله. ثم قال: ومن يحبهم في الجنة. فسجدت شكراً لله. ثم قال: ومن يحب محبيهم في الجنة. فسجدت شكراً لله.

(1/9)


... إذاً، حب أهل البيت (ع) ليس شيئا اعتباطيا، إذ لولا الحب لكان من السهولة الارتداد عن الدين. فالحب هو الطريقة المثلى التي تقوى احتمالات التمسك بالدين والبقاء عليه، فالإنسان إذا أحب شيئا تعلق به وتأثر بأفعاله.. ولهذا أكد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) على حب أهل بيته (عليهم الصلاة والسلام)، لأن هذا الحب سيؤدي بطبيعة الحال إلى التمسك بنهجهم وإعتمادهم طرقا أساسية في فهم الدين.
... ولذلك وردت العديد من الروايات التي تبين ثمار هذا الحب، من بينها على سبيل المثال ما ورد عنهم صلوا الله وسلامه عليهم أجمعين: "من أراد أن يتوكل على الله فليحب أهل البيت"، و"من أراد أن ينجو من عذاب القبر فليحب أهل بيتي"، و"من أراد الحكمة فليحب أهل البيت"، و"من أحب أهل بيتي ربح الدنيا والآخرة".. وما إلى ذلك من الروايات المؤكدة على الآثار الفعلية لمحبة أهل البيت(عليهم الصلاة والسلام).. فمحبة أهل البيت (ع) طريق إلى الدين وإلى الله جل وعلا.
عابس يؤكد محبته للحسين (ع):
... توجد في التاريخ مواقف عظيمة تبين كيف أن الحب لأهل البيت(عليهم الصلاة والسلام) يقود إلى التمسك بالدين واتخاذ المواقف الصحيحة التي تسير في خط المبدأ والعقيدة.. فهذا عابس بن شبيب الشاكري قاده حبه لأهل البيت للتمسك بالدين في أحلك الظروف وأصعبها.. ففي يوم كربلاء قال (عابس بن شبيب الشاكري) كلمة تبين أن قلبه كان يتدفق شوقاً وحباً وإخلاصاً للحسين (ع)، إذ نظر إلى مولاه (شوذب) وقال: ما هي النية؟ فقال: النية نقدم أنفسنا سخية دون ابن بنت الرسول (ع)، فقال: هذا ما كنت أرجوه. فتقدم (شوذب) وقاتل وقتل.
... فجاء عابس إلى الإمام الحسين (ع) وقال: "يا أبا عبدالله إني لا أجد على وجه الأرض قريباً أو بعيداً أعز وأحب إلى قلبي منك، يا أبا عبدالله وإني لا أجد ما أدفع به عنك الضيم والقتل سوى نفسي، فأقدمها بين يديك". ثم قال: "السلام عليك يا أبا عبدالله، إني بهداك اهتدي".

(1/10)


وتقدم للقوم يقاتلهم، فرشقوه بالحجارة، وإذا به يرمي سيفه ومغفره ويتقدم نحوهم، فنادى عليه أحدهم: يا عابس أجننت، فقال: "حب الحسين أجنني".
... فانظر إلى أي المراتب من الحب وصل هؤلاء، فاستحقوا أن يقف الحسين (ع) على مصارعهم ويقرأ قول الله تعالى:(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا).

(1/11)