×

الرد على أصول الرافضة مفهرسا

الرد على أصول الرافضة مفهرسا

الكاتب: جفجاف ابراهيم

 

 

 

 
الكتاب :الرد على أصول الرافضة

جمع وإعداد
الباحث في القرآن والسنة
علي بن نايف الشحود

وأما قبر الحسين، وطينة الحسين وماذا تفعل طينة الحسين قال موسى الموسوي: كثير من الذين يسجدون على التربة يقبلونها ويتبركون بها، وفي بعض الأحيان يأكلون قليلاً من تربة كربلاء للشفاء.
ولست أدري متى دخلت هذه البدعة في صفوف الشيعة؟! فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ما سجد قط على تربة كربلاء، ولا الإمام علي ولا الأئمة من بعده سجدوا على شيء اسمه تربة كربلاء، ولكن ماذا يعتقدون في هذه التربة؟!
عن جعفر الصادق أنه قال: [[طينة قبر الحسين شفاء من كل داء، وإذا أكلته تقول: باسم الله وبالله، اللهم اجعله رزقاً واسعاً، وعلماً نافعاً، وشفاء من كل داء]].
وعن محمد الباقر أنه قال: [[طينة قبر الحسين شفاء من كل داء، وأمان من كل خوف، وهو لما أخذ له]]. وبوب المجلسي أبواباً في البحار على تربة الحسين. وهذا في بحار الأنوار من (ص:118 إلى ص:131) في الجزء الثامن والتسعين.
• الشيعة وخوفهم ورجاؤهم بغير الله:

(3/381)


وكذا من الشرك عندهم في الألوهية ما يقع عندهم من الخوف والرجاء من غير الله سبحانه وتعالى، والله جل وعلا يقول: (( فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ))[آل عمران:175] ويقول: (( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ))[الكهف:110] وعندهم خوف السر، وخوف الرجاء، ورجاء السر من أصحاب القبور، ومن الغائبين، يخافونهم خوف السر، ويرجونهم رجاء السر، وهو الشرك المخرج من ملة الإسلام، وإذا سألت أي شيعي وقلت له: دير بالك لا يأتيك أبو الراس الحار، يعنون العباس بن علي بن أبي طالب أخا الحسين، أو لما يقولون عنه: إنه باب قضاء الحوائج، يرجونه رجاءً لا يرجونه الله جل وعلا، ويخافونه خوفاً لا يخافونه الله سبحانه وتعالى، وقد وقعت قصة لشخص أعرفه ذكر أنه كان عنده عامل لم يغسل سيارته في يوم من الأيام، يقول: فقلت له: لماذا لم تغسل السيارة؟ قال: غسلتها، قال: لم تغسلها، قال: غسلتها، قال: لم تغسلها، أنا وجدتها متسخة، قال: والله العظيم غسلتها، قال: لا تحلف بالله، قال: والله العظيم غسلتها، فقال له أخونا هذا: والعباس؟! فتوقف ذلك الشيعي، وانتظر قليلاً، ثم قال: هاه لم أغسلها، فقال له صاحبنا: أعوذ بالله! تحلف بالله كاذباً ولا تحلف بالعباس كاذباً؟ قال: لا هذا العباس يشور هذا أبو الراس الحار. هكذا يخافونهم أكثر مما يخافون الله سبحانه وتعالى.
ولا شك أن صاحبنا هذا قد أخطأ في تحليفه بالعباس، ولكنه عامي، وإنما كان يريد أن يعرف هل غسلها أو لم يغسلها.
• الشيعة وحلفهم بغير الله سبحانه:

(3/382)


كذلك عندهم الحلف بغير الله سبحانه وتعالى، ويقول النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه: (من حلف بغير الله فقد أشرك)، فإذا كان هذا الحلف على غير جهة التعظيم فهو شرك أصغر، وإذا كان على جهة التعظيم فهو شرك أكبر مخرج من الملة، والذي يظهر من أحوالهم أنهم يحلفون بأئمتهم كعلي والحسين وعلي بن الحسين، والرضا، والزهراء، وغيرهم يحلفون بهم على جهة التعظيم، ولذلك كما قلنا قبل قليل: يحلف بالله كاذباً ولا يستطيع أن يحلف بغير الله من هؤلاء الذين يتبعوهم وهم بريئون منهم، لا يستطع أن يحلف حتى بالعباس فكيف بالحسين، فكيف بعلي رضي الله عنهم أجمعين؟!
• الشيعة والأسماء الشركية:
وكذا من شرك الألوهية عندهم ما نجده في أسمائهم: عبد الحسين، عبد علي، عبد الزهراء، عبد النبي، عبد الرسول، كل هذا من الشرك الأصغر، والله الذي لا إله إلا هو ما سمى الأئمة أبناءهم بهذه الأسماء، ما سمعنا أن جعفراً الصادق سمى أحد أبنائه عبد علي، أو عبد الرسول، أو عبد الحسين، أو عبد الزهراء، ولا نقرأ في تراجم تلامذتهم والرواة عنهم أحداً اسمه هكذا، وهم يحبون الأئمة أكثر من المتأخرين هؤلاء، زرارة ما سمى أولاده بعبد الصادق، ولا سمى ولده بعبد الباقر، ولا سمى ولده بعبد محمد ولا بعبد علي، ولا فعل ذلك أبو بصير ولا أبو حمزة الثمالي، ولا محمد بن مسلم، ولا جابر الجعفي، ولا غيرهم من أتباع الأئمة يزعم الشيعة الإثنا عشرية أنهم يحبون الأئمة حباً جماً، ومع هذا ما تسموا بهذه الأسماء، ولا أذن لهم الأئمة بذلك، بل هذا من الشرك الذي أحدثه المتأخرون.

(3/383)


وما أحسن ما قال أحد العوام لما سأله شيعي عامي مثله، فقال له: أيهما أهدى نحن أم أنتم؟ فقال العامي السني: نحن أهدى سبيلاً، فقال له الشيعي: لماذا؟ قال: لأننا انتسبنا إلى فوق عبد الله عبد الرحمن عبد العزيز عبد الكريم ننتسب إلى فوق، وأنتم –وكان اسمه عبد الزهراء- إذا انتسبتم انتسبتم إلى أناس في قبورهم أموات: عبد الزهراء، عبد الحسين، عبد الرسول، عبد النبي، فسكت الشيعي ونظر إليه ملياً ثم قال: صحيح والله. وذكر لي بعضهم أن هذا الشيعي قد هداه الله بهذه الكلمة، والقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف شاء.
وكذا من شرك الألوهية عندهم ما نراه من التمائم والرقى والحلق والخواتيم التي يعتقدون أنها تنفع وتضر بذاتها والعياذ بالله، فخاتم للرزق، وخاتم للمحبة، وخاتم للتوفيق، وخاتم للنجاة من الشرور، وغير ذلك من هذه الخواتيم التي يلبسونها، حتى إنهم ما تركوا شيئاً لله سبحانه وتعالى.
• السحر والكهانة عند الشيعة:
وكذا السحر والكهانة عندهم، فالسحر عندهم منتشر جداً، يدعون غير الله سبحانه وتعالى من الجن وغيرهم، ويستخدمون السحر، ويضعون المربعات والإكسات وغيرها كالخطوط المتقاطعة من السحر، ومن قرأ كتاب إكسير الدعوات لعبد الله بن محمد بن عباس الزاهد يجد الشيء العجاب في هذه الأمور! أرقام متداخلة متشابكة، وخطوط أراها الآن أمامي عجيبة جداً، كلها فيها سحر وشعوذة وشعبذة.
ومن دعائهم الجن واستخدامهم للسحر قولهم: بسم الله الرحمن الرحيم، هو هو هو هو –عشرين مرة هو- أراد الله إنه كيف هو هو، صف قل هو الله أحد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد. هذا الدعاء لمن يبول عند النوم والله المستعان!

(3/384)


وغير ذلك كثير، فمن هذا عزائم الجن في إخراجهم وحرقهم، يقول: يكتب بماء المطر على جام، ثم يغسل بماء الورد، ويسقى المريض منه سبعة أيام، فإن الجني يحترق، تكتب: باسم الله، وبقدرة الله أحرقك الله! يا تابع فلان بن فلان، هه هه هه هه هه، إه إه إه، سه سه سه، لهو لهو لهو، أوه أوه أوه، باسم الله أحرقكم بشهاب ثاقب، أطفيك من نار ونحاس فلا تنتصران. وهكذا.
كذلك يقول هذا -من الشيء المجرب- لترحيل النمل: قوله الحق، وله الملك -لكن كل حرف مفصول عن الثاني- الله الله الله، وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا، ولنصبرن على ما آذيتمونا، وعلى الله فليتوكل المتوكلون، قالت نملة: يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون، آهيا، شراهيا، أدوناي، اللشدي، ارحل أيها النمل من هذا المكان بحق هذه الأسماء.
نعم وغير هذا كثير! حتى لا أطيل عليكم لعل هذا يكفي، المهم أن هذا من السحر والكهانة التي يستخدمونها، ومن أراد التفصيل والزيادة فليرجع إلى بحار الأنوار في جزء الدعاء، حيث ذكر السحر وكيفية تعلمه، والحرص عليه، ودعاء الجن، وغير ذلك من الأمور.
• من شرك الشيعة في الألوهية النذر لغير الله:
كذلك من شرك الألوهية عندهم النذر لغير الله، فهم ينذرون للأموات.. وللأولياء.. وللأئمة، والله سبحانه وتعالى يقول عن مريم: (( إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً ))[مريم:26] فلا يجوز للمسلم أن ينذر لغير الله سبحانه وتعالى، ولا أن يذبح، والله جل وعلا يقول: (( قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ))[الأنعام:162]، والنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه يقول: (لعن الله من ذبح لغير الله) ومن يعرف الشيعة معرفة جيدة يجد أنهم يذبحون لغير الله سبحانه وتعالى، وينذرون لغير الله جل وعلا.
* الشرك المكفر عند الشيعة:

(3/385)


هذا توحيدهم! هذه عبادتهم! هكذا يتعاملون مع أئمتهم، فما هو الشرك عندهم الذي يجب أن يحذره الإنسان، والذي حذره الله سبحانه وتعالى، ونهى الناس من الوقوع فيه؟ قول الله سبحانه وتعالى: (( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ ))[الزمر:65] قالوا: أشركت في الولاية. وهذا في الكافي الجزء الأول (ص:427).
وفي تفسير القمي: لئن أمرت بولاية أحد مع ولاية علي من بعدك ليحبطن عملك، إذاً: الشرك عندهم الشرك في الولاية.
قول الله جل وعلا: (( أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ ))[النمل:61] في البحار، في الجزء الثالث والعشرين (ص:391) تفسير الآية: إمام هدى مع إمام ضلالة (أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ) يعني: إمام هدى مع إمام ضلالة، فصار الإمام هو الله والعياذ بالله.
قول الله جل وعلا: (( ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ ))[غافر:12] في البحار الجزء الثالث والعشرين (ص:364) بأن لعلي ولاية، وإن يشرك به من ليست له ولاية تؤمنون، أي: كيف تكفرون بولاية علي وتشركون به غيره، قال المجلسي: اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أمير المؤمنين والأئمة من ولده وفضل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار، وهذا في الجزء الثالث والعشرين (ص:390).
هذا غيض من فيض بالنسبة لما عندهم من الشرك في توحيد الألوهية.
* توحيد الربوبية عند الشيعة:

(3/386)


وأما توحيد الربوبية فنقول مستعينين بالله سبحانه وتعالى: إن توحيد الربوبية أمر مركوز في الفطر، لا يكاد ينازع فيه أحد من الناس، ولذلك كانت دعوة المرسلين تتركز على توحيد الألوهية، قال تعالى آمراً نبيه بأن يخاطب الكفار: (( قُلْ لِمَنْ الأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ * قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ * قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّا تُسْحَرُونَ ))[المؤمنون:84-89] إذاً: هم مقرون بتوحيد الربوبية أن الله هو الخالق الرازق سبحانه وتعالى، ولذلك جاء في الحديث -وإن كان فيه كلام في صحته ولكنه مشهور في السير- أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء إلى والد عمران بن حصين، فقال له: (يا حصين! كم إله تعبد؟ قال: سبعة، ستة في الأرض وواحداً في السماء، قال: من الذي لرغبتك ورهبتك؟ قال: الذي في السماء، قال: فدع الذين في الأرض) .
إذاً: هم يعتقدون أن الذي يرغب ويلجأ إليه الرازق النافع الضار هو الله سبحانه وتعالى، هو الله، الملك الجبار المتصرف هو الله سبحانه وتعالى، فهل هذه هي عقيدة هؤلاء القوم؟! لنرى.
قال الخميني ممثلاً ضلال هذه الأمة، الضلال البعيد! حيث يقول: فإن للإمام مقاماً محموداً، ودرجة سامية، وخلافة تكوينية تخضع لولايتها وسيطرتها جميع ذرات هذا الكون، وإن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاماً لا يبلغه ملك مقرب، ولا نبي مرسل. وهذا في الحكومة الإسلامية (ص:52).
* الإمام علي يبعث رجلاً من قبره!!!

(3/387)


أما توحيد الربوبية عندهم ومن كتبهم وهأنذا أقرأ لكم بعض عباراتهم، هذا في الكافي [[أن أمير المؤمنين له خئولة من بني مخزوم، وأن شاباً منهم أتاه فقال: يا خالي! إن أخي مات، وقد حزنت عليه حزناً شديداً، قال: فقال: تشتهي أن تراه؟ قال: بلى، قال: فأرني قبره، قال: فخرج معه ومعه بردة رسول الله صلى الله عليه وسلم متزراً بها، فلما انتهى إلى القبر تلملمت شفتاه ثم ركضه -أي: ضربه برجله- فخرج من قبره وهو يقول بلسان الفرس، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ألم تمت وأنت رجل من العرب؟ -يعني: كيف تتكلم بلسان الفرس الآن وأنت رجل من العرب- قال: بلى، ولكنا متنا على سنة فلان وفلان، يعني: أبو بكر وعمر، فانقلبت ألسنتنا]]. وهذا في أصول الكافي الجزء الأول (ص:457).
* الإمام علي يحيي رجلاً ذبحه عمه!!
وهم يحيون الموتى وهذه قصة ذكرها محمد رضا الحكيمي في كتابه: سلوني قبل أن تفقدوني، يعني: أن هذه يقولها الإمام علي رضي الله عنه، يقول: عن ميثم التمار رضي الله عنه أنه قال: [[كنت بين يدي أمير المؤمنين علي عليه السلام في جامع الكوفة في جماعة من أصحابه وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو كأنه البدر بين الكواكب، إذ دخل علينا من باب المسجد رجل طويل عليه قباء، وقد اعتم بعمامة صفراء، وهو متقلد بسيفين، فدخل وبرك بغير سلام، -يعني: جلس بغير سلام- ولم ينطق بكلام، فتطاولت إليه الأعناق، ونظروا إليه بالآماق -يعني: الأعين- وقد وقف عليه الناس من جميع الآفاق، ومولانا أمير المؤمنين لا يرفع رأسه إليهم، فلما هدأت من الناس الحواس، أفصح عن لسانه بأنه حسام جذب عن غمده:
أيكم المجتبى في الشجاعة والمعمم في البراعة؟!
أيكم المولود في الحرم، والعالي في الشيم، والموصوف بالكرم؟!
أيكم الأصلع الرأس، والبطل الدعاس، والمضيق للأنفاس، والآخذ بالقصاص؟!
أيكم غصن أبي طالب الرقيق، وبطله المهيب، والسهم المصيب، والقسم النجيب؟!

(3/388)


أيكم خليفة محمد الذي نصره في زمانه، واعتز به سلطانه وعظم به شأنه؟
عند ذلك رفع أمير المؤمنين رأسه إليه فقال: مالك يا أبا سعد بن الفضل بن الربيع بن مدركة بن نجيبة بن الصلت بن الحارث بن وعران بن الأشعث بن أبي السمع الرومي؟! اسأل عما شئت، أنا عيبة علم النبوة.
قال: بلغنا عنك أنك وصي رسول الله، وخليفته على قومه بعده، وأنك محل المشكلات، وأنا رسول إليك من ستين ألف رجل يقال لهم: العقيمة، قد حملوني ميتاً قد مات من مدة، وقد اختلفوا في سبب موته، وهو بباب المسجد، فإن أحييته علمنا أنك صادق نجيب الأصل، وتحققنا أنك حجة الله في أرضه، وخليفة محمد على قومه، وإن لم تقدر على ذلك رددناه على قومه، وعلمنا أنك تدعي غير الصواب، وتظهر من نفسك ما لا تقدر عليه، قال أمير المؤمنين عليه السلام: يا ميتم! اركب بعيره، وناد في شوارع الكوفة ومحالها: من أراد أن ينظر إلى ما أعطاه الله علياً أخا رسول الله وزوج ابنته من العلم الرباني فليخرج إلى النجف، فخرج الناس إلى النجف، فقال الإمام عليه السلام: يا ميتم! هات الأعرابي وصاحبه، فخرجت ورأيته راكباً تحت القبة التي فيها الميت، فأتيت بها إلى النجف، فعند ذلك قال علي عليه السلام: قولوا فينا ما ترون منا، وارووا عنا ما تشاهدوه منا، ثم قال: يا أعرابي! أبرك الجمل، وأخرج صاحبك أنت وجماعة من المسلمين، قال ميتم: فأخرجت تابوتاً وفيه وطء ديباج أخضر، وفيه غلام أول ما تم عذاره على خده بذوائب كذوائب لامرأة حسناء، فقال علي بن أبي طالب: كم لميتكم؟ يعني: كم يوم.

(3/389)


قال أحدهم: واحد وأربعون يوماً، قال: ما سبب موته؟ فقال الأعرابي: يا فتى، إن أهله يريدون أن تحييه ليخبرهم من قتله؛ لأنه بات سالماً وأصبح مذبوحاً من أذنه إلى أذنه، ويطالب بدمه خمسون رجلاً، يقصد بعضهم بعضاً فاكشف الشك والريب يا أخا محمد، فقال الإمام عليه السلام: قتله عمه لأنه زوجه ابنته فخلاها وتزوج بغيرها، فقتله حنقاً عليه، قال الأعرابي: لسنا نقنع بقولك، فإنا نريد أن يشهد لنفسه عند أهله لترفع الفتنة والسيف والقتال.
يقول عند ذلك قام الإمام علي بن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه وذكر النبي، فصلى عليه وقال: يا أهل الكوفة! ما بقرة بني إسرائيل بأجل عند الله مني قدراً، وأنا أخو رسول الله، وإنها أحيت ميتاً بعد سبعة أيام، ثم دنا أمير المؤمنين من الميت وقال: إن بقرة بني إسرائيل ضرب ببعضها الميت فعاش، وأنا أضرب هذا الميت ببعضي لأن بعضي خير من البقرة كلها، ثم هزه برجله وقال له: قم بإذن الله يا مدرك بن حنظلة بن غسان بن بحير بن فهر بن فهر بن سلامة بن الطيب بن الأشعث، فها قد أحياك الله تعالى على يد علي بن أبي طالب.
قال ميثم التمار: فنهض غلام أضوأ من الشمس أضعافاً، ومن القمر أوصافاً، فقال: لبيك لبيك يا حجة الله على الأنام، المتفرد بالفضل والإنعام، فعند ذلك قال: يا غلام! من قتلك؟ قال: قتلني عمي الحارث بن غسان، فقال له الإمام: انطلق إلى قومك فأخبرهم بذلك.

(3/390)


فقال: يا مولاي! لا حاجة بي إليهم، أخاف أن يقتلوني مرة أخرى ولا يكون عندي من يحييني، قال: فالتفت الإمام عليه السلام إلى صاحبه وقال: امض إلى أهلك فأخبرهم، قال: يا مولاي! والله لا أفارقك، بل أكون معك حتى يأتي الله بأجلي من عنده، فلعن الله من اتضح له الحق، وجعل بينه وبين الحق ستراً، ولم يزل بين يدي أمير المؤمنين حتى قتل بصفين، ثم أهل الكوفة رجعوا إلى الكوفة فاختلفوا أقوالاً فيه عليه السلام]]. هذا في سلوني قبل أن تفقدوني (ص:256 إلى 259) وآسف على الإطالة.
* الباقر يصنع فيلاً من طين يطير عليه!!
وفي مدينة المعاجز في الجزء الخامس (ص:10) عن شاذان بن عمر قال: حدثنا مرة بن قبيصة، قال: قال لي جابر بن يزيد الجعفي: رأيت مولاي الباقر وقد صنع فيلاً من طين، فركبه وطار في الهواء، حتى ذهب إلى مكة ورجع إلينا.
على الأقل يصنع نسراً أو شيئاً من الطيور التي تطير، الفيل!!
المهم قال: وطار في الهواء حتى ذهب إلى مكة ورجع عليه، فلم أصدق ذلك منه حتى رأيت الباقر عليه السلام، فقلت له: أخبرني جابر عنك بكذا وكذا، يقول: فصنع مثل ذلك فركب وحملني معه إلى مكة وردني.
من يريد يركب!! يا الله صفوا دور الله يجزاكم خير! وهذا الذي ذكرناه في الجزء الخامس (ص:10) من مدينة المعاجز.
* الإمام الصادق يمسخ رجلاً إلى كلب ثم يعيده!!

(3/391)


وهذا علي بن أبي حمزة يقول: حججت مع الصادق عليه السلام وإذا نحن بأعرابي يقول: ما رأيت كاليوم أعظم سحراً من هذا –يعني: عملاً عمله الصادق- وذلك أنه ماذا فعل؟ نادى النخلة، قال: يا نخلة أطعمينا مما جعل الله فيك من رزق عباده، يقول: فنظرت إلى النخلة وقد تمايلت نحو الصادق وعليها أعذاقها وفيها الرطب، فقال: ادن وسم وكل، فأكلنا منها، فرآه أعرابي فقال: ما رأيت كاليوم أعظم سحراً من هذا! فقال الصادق: [[نحن ورثة الأنبياء ليس فينا ساحر ولا كاهن، بل ندعو الله فيجيب، وإن أحببت أن أدعو الله فيمسخك كلباً، فتهتدي إلى منزلك فتدخل عليهم فتبصبص لأهلك فعلت -إن شئت يعني- فقال الأعرابي لجهله: نعم افعل، قال: فدعا الله فصار كلباً في الوقت، ومضى على وجهه، فقال لي الصادق: اتبعه، قال: فتبعته حتى صار إلى حي، فدخل على منزله، فجعل يبصبص في أهله وولده، فأخذوا له العصا حتى أخرجوه، فانصرفت إلى الصادق فأخبرته بما كان، فبينما نحن في هذا الحديث إذ أقبل حتى وقف بين يدي الصادق وجعلت دموعه تسيل، وأقبل يتمرغ في التراب ويعوي، فرحمه فدعا له فصار أعرابياً، فقال له الصادق: هل آمنت يا أعرابي؟ قال: نعم ألفاً وألفاً]].
* الإمام الصادق يعيد معجزة إبراهيم في إحياء الطيور:

(3/392)


وعن يونس بن ظبيان قال: كنت عند الصادق –في الصفحة نفسها- مع جماعة، قلت: قول الله لإبراهيم: (خذ أربعة من الطير فصرهن إليك) أكانت أربعة من أجناس مختلفة أو من جنس واحد؟ سؤال يسأل، قال: [[أتحبون أريكم مثله؟ قال: قلت نعم، قال: يا طاوس! فإذا طاوس طار إلى حضرته، فقال: يا غراب! فإذا غراب بين يديه، ثم قال: يا بازي! فإذا بازي بين يديه، ثم قال: يا حمامة! فإذا حمامة بين يديه، ثم أمر بذبحها كلها، وتقطيعها، ونتف ريشها، وأن يخلط ذلك كله بعضه ببعض، ثم أخذ برأس الطاووس فقال: يا طاووس! فرأينا لحمه وعظامه وريشه يتميز من غيره حتى التزق ذلك برأسه، وقام الطاووس بين يديه حياً، ثم صاح بالغراب فقام حياً، وبالبازي والحمامة فقامتا كذلك، حتى قامت كلها أحياء بين يديه]]. وهذا في كتاب: كشف الغمة في معرفة الأئمة للعلامة أبي الحسن عيسى الأربلي، علق عليه هاشم الرسولي، واهتم بطبعه علي الهاشمي كلهم اجتمعوا على هذه الكذبات وهذه التزويرات.
* الحسن بن علي يحول رجلاً وامرأته كل إلى غير جنسه!!
وهذه أيضاً يقول: إن رجلاً من أهل الشام أتى الحسن ومعه زوجته، فقال: يا ابن أبي تراب! -وذكر بعد ذلك كلاماً تنزهت عن ذكره- إن كنتم في دعواكم صادقين فحولني امرأة وحول امرأتي رجلاً كالمستهزئ في كلامه، فغضب عليه السلام ونظر إليه شزراً، وحرك شفتيه، ودعا بما لم نفهمه، ثم نظر إليهما وأحد النظر، فرجع الشامي إلى نفسه وأطرق خجلاً –يعني: انقلب مرأة- ووضع يده على وجهه ثم ولى مسرعاً، وأقبلت امرأته وقالت: إني صرت رجلاً، وذهبا حيناً من الزمن، ثم عادا وقد ولد لهما مولود.
يعني: المرأة جامعت الرجال، وأنجب الرجل.

(3/393)


يقول: ثم عادا إليه وقد ولد لهما –يعني: طالما وهو حقيقة ليس سحراً- وتضرعا إلى الحسن تائبين ومعتذرين مما فرطا فيه، وطلبا منه انقلابهما إلى حالهما الأول، فأجابهما إلى ذلك، ورفع يديه وقال: [[اللهم إن كانا صادقين في توبتهما فتب عليهما وحولهما إلى ما كانا عليه فرجعا إلى ذلك، لا شك فيه ولا شبهة]]. هذا في مدينة المعاجز الجزء الثالث (ص:260).
* الإمام علي يتصف بصفات الله في القرآن!!
وينقلون عن علي رضي الله عنه أنه يقول: [[أنا الأول وأنا الآخر وأنا الظاهر وأنا الباطن، وأنا وراث الأرض]]. وهذا في رجال الكشي. والله سبحانه وتعالى يقول: (( هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ))[الحديد:3].
وهذا في أصول الكافي الجزء الثاني (ص:557) أن أمير المؤمنين علياً قال: [[أنا عين الله، وأنا يد الله، وأنا جنب الله، وأنا باب الله]]. وهذا في أصول الكافي الجزء الأول (ص:145)
وذكروا عنه أنه كان يقول: [[أنا عين الله، وأنا قلب الله الواعي، ولسان الله الناطق، وعين الله الناظرة، وأنا جنب الله، وأنا يد الله]]. وهذا في التوحيد لابن بابويه (ص:164).
وانظروا ماذا يقولون، يقول الكاشاني نقلاً عن ابن أبي الحديد:
والله لولا حيدر ما كانت الدنيا ولا جمع البرية مجمع
وإليه في يوم المعاد حسابنا وهو الملاذ غداً والمفزع
هذا كفر ما بعده كفر!!!
وأما غلوهم في أئمتهم فحدث ولا حرج، وأنا أذكر بعض ذلك، أي: بعض غلوهم في أئمتهم.

(3/394)


أورد البحراني في تفسيره عن جابر بن يزيد الجعفي، عن الإمام العالم موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام، قال: [[إن الله تبارك وتعالى خلق نور محمد صلى الله عليه وسلم من نور اخترعه من نور عظمته وجلاله، وهو نور لاهوتيه الذي بدأ منه، وتجلى لموسى بن عمران لطلب رؤيته، فما ثبت ولا استقر، ولا طاقة له لرؤيته، حتى خر صعقاً مغشياً عليه، وكان ذلك النور نور محمد صلى الله عليه وسلم، فلما أراد أن يخلق محمداً صلى الله عليه وسلم منه قسم ذلك النور شطرين، فخلق من الشطر الأول محمداً صلى الله عليه وسلم، ومن الشطر الآخر علي بن أبي طالب، ولم يخلق من ذلك النور غيرهما، خلقهما بيده، ونفخ بنفسه، وصورهما على صورتهما، وجعلهما أمناء له، وجعل أحدهما نفسه، والآخر روحه، ولا يقوم أحد بغير صاحبه، ظاهرهما بشرية، وباطنهما لاهوتيه، وظهرا للخلق على هياكل ناسوتية، حتى يطيقوا رؤيتهما، وهو قوله تعالى: (( وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ ))[الأنعام:9]]]، هكذا يقول هؤلاء الكفرة الفجرة والعياذ بالله!!
* الإمام علي بن أبي طالب يثبت براءة امرأة من الزنا:
كذلك من غلوهم ما جاء في بحار الأنوار في الجزء الأربعين (ص:278) هذه قصة يعني طويلة لا بأس أن تطول عليكم قليلاً، لكنها فكاهية في نفس الوقت: يقول: عن عمار بن ياسر وزيد بن أرقم، قال: [[كنا بين يدي أمير المؤمنين، وكان يوم الإثنين لسبع عشرة خلت من صفر، وإذا بزعقة عظيمة أملأت المسامع، وكان على دكة القضاء، فقال: يا عمار! ائتني بذي الفقار، وكان وزنه سبعة أمنان وثلي منّ مكي، فجئت به فامتضاه من غمده وتركه على فخذه وقال: يا عمار! هذا يوم أكشف لأهل الغمة ليزداد المؤمن وفاقاً، والمخالف نفاقاً، يا عمار! ائت بمن على الباب، قال عمار: فخرجت فإذا على الباب امرأة في قبة على جمل، وهي تشتكي وتصيح: يا غيّاث المستغيثين.
طبعاً: غياث المستغيثين الله سبحانه وتعالى عندنا، أما عندهم فشيء آخر!!.

(3/395)


وهي تقول: يا غياث المستغيثين! ويا بغية الطالبين! ويا كنز الراغبين! ويا ذا القوة المتين! ويا مطعم المسكين! ويا رازق العديم! ويا محيي كل عظم رميم! ويا قديم سبق قدمه كل قديم! ويا عون من ليس له عون ولا معين! يا قود من لا قود له! يا كنز من لا كنز له! إليك توجهت، وبوليك توسلت، وخليفة رسولك قصدت، فبيض وجهي، وفرج عني كربتي، وحولها ألف فارس بسيوف مسلولة، قوم لها وقوم عليها، فقلت: أجيبوا أمير المؤمنين، أجيبوا عيبة علم النبوة، قال: فنزلت المرأة من القبة ونزل القوم معها ودخلوا المسجد، فوقفت المرأة بين يدي أمير المؤمنين عليه السلام وقالت: يا مولاي! يا إمام المتقين! إليك أتيت، وإياك قصدت، فاكشف كربتي، وما بي من غمة، فإنك قادر على ذلك، وعالم بما كان وما يكون إلى يوم القيامة.
فعند ذلك قال: يا عمار! ناد في الكوفة: من أراد أن ينظر إلى ما أعطاه الله أخا رسول الله فليأت المسجد، قال: فاجتمع الناس حتى امتلأ المسجد، فقام أمير المؤمنين وقال: سلوني ما بدا لكم يا أهل الشام! فنهض من بينهم شيخ قد شاب، عليه بردة يمانية، فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين! يا كنز الطالبين! يا مولاي! هذه الجارية ابنتي قد خطبها ملوك العرب، وقد نكست رأسي بين عشيرتي، وأنا موصوف بين العرب قد فضحتني في أهلي ورجالي؛ لأنها عاتق حامل –يعني: بكر وحامل في نفس الوقت، - وأنا فليس بن عفريس، لا تخمد لي نار، ولا يضام لي جار، وقد بقيت حائراً في أمري، فاكشف لي هذه الغمة، فإن الإمام خبير بالأمر، فهذه غمة عظيمة، لم أر مثلها ولا أعظم منها.
فقال أمير المؤمنين: ما تقولين يا جارية فيما قال أبوك؟

(3/396)


قالت: يا أمير المؤمنين! أما قوله: إني عاتق صدق، وأما قوله: إني حامل، فوحقك يا مولاي ما علمت من نفسي خيانة قط، وإني أعلم أنك أعلم بي مني –والعياذ بالله- وإني ما كذبت فيما قلت، ففرج عني يا مولاي، قال عمار: فعند ذلك أخذ الإمام ذا الفقار وصعد المنبر فقال: الله أكبر الله أكبر! جاء الحق وزهق الباطل، إن الباطل كان زهوقاً، ثم قال علي: علي بداية الكوفة –يعني: المرأة التي تولد- فجاءت امرأة تسمى: لبناء، وهي قابلة نساء أهل الكوفة، فقال لها: اضربي بينك وبين الناس حجاباً، وانظري هذه الجارية عاتق حامل أم لا، ففعلت، ثم أمر به، ثم خرجت وقالت: نعم يا مولاي! هي عاتق حامل، فعند ذلك التفت الإمام إلى أبي الجارية وقال: يا أبا الغضب! ألست من قرية كذا وكذا من أعمال دمشق؟
قال: وما هذه القرية؟
قال: هي قرية تسمى أسعار.
قال: بلى يا مولاي، قال: ومن منكم يقدر على قطعة ثلج في هذه الساعة؟ يعني: من هذه القرية.
قال: يا مولاي! الثلج في بلادنا كثير، ولكن ما نقدر عليه هاهنا، فقال عليه السلام: بيننا وبينكم مئتان وخمسون فرسخاً، قال: نعم يا مولاي، ثم قال: يا أيها الناس! انظروا إلى ما أعطاه الله علياً من العلم النبوي، والذي أودعه الله ورسوله من العلم الرباني، فقال عمار: فمد علي يده من أعلى المنبر في الكوفة، وردها وإذا فيها قطعة من الثلج يقطر الماء منها.
يعني: مد يده ووصل إلى الشام وأتى بالثلج.
يقول: عند ذلك ضج الناس، وماج الجامع بأهله، فقال عليه السلام: اسكتوا، فلو شئت أتيت بجبالها، ثم قال: يا داية! خذي هذه القطعة من الثلج، واخرجي بالجارية من المسجد، واتركي تحتها طشداً، وضعي هذه القطعة مما يلي الفرج، وستري علقة وزنها سبعة ومائة وخمسون درهماً ودانقان بالضبط.

(3/397)


فقالت: سمعاً وطاعة لله ولك يا مولاي، ثم أخذتها وخرجت بها من الجامع، فجاءت بطشد فوضعت الثلج على الموضع كما أمرها، فرمت علقة وزنتها الداية فوجدتها كما قال عليه السلام، فأقبلت الداية والجارية فوضعت العلقة بين يديه، ثم قال: يا أبا الغضب! خذ ابنتك فوالله ما زنت، وإنما دخلت الموضع الذي فيه الماء، فدخلت هذه العلقة في جوفها وهي بنت عشر سنين، وكبرت إلى الآن في بطنها، فنهض أبوها وهو يقول: أشهد أنك تعلم ما في الضمائر، وأنت باب الدين وعموده.
فضج الناس عند ذلك، وقالوا: يا أمير المؤمنين! لنا اليوم خمس سنين لم تمطر السماء علينا، قد أمسك عن الكوفة هذه المدة، وقد مسنا وأهلنا الضر، فاستسق لنا يا وارث محمد، عند ذلك قام في الحال وأشار بيده قبل السماء فسال الغيث حتى بقيت الكوفة غدراناً، فقالوا: يا أمير المؤمنين! كفينا وروينا، فتكلم بكلام فمضى الغيث وانقطع المطر، وطلعت الشمس]]، ولعن الله الشاك في فضل علي بن أبي طالب. هذا في بحار الأنوار، الجزء الأربعين (ص:278).
• هذا بعض غلوهم في أئمتهم!!
* علي بن الحسين يرد الشمس من مشرقها إلى مغربها والعكس!!
وهذا كتاب مدينة المعاجز الجزء الرابع (ص:258) عن سان بن قبيصة قال: شهدت علي بن الحسين وهو يقول: [[أنا أول من خلق الأرض، وأنا آخر من يملكها، فقلت له: يا ابن رسول الله! وما آية ذلك؟ قال: آية ذلك أن أرد الشمس من مغربها إلى مشرقها، ومن مشرقها إلى مغربها، فقيل له: افعل ذلك، ففعل]].
وقال علي بن الحسين: [[سألت الله ربي ثلاثاً فأعطاني: سألته أن يحل فيما حل في سميي من قبل –يعني: في علي أبيه- ففعل تعالى، وأن يرزقني العبادة ففعل]]، وأن يلهمني التقوى ففعل. يعني: مثلما رد الشمس حق علي أنا رديت الشمس أيضاً. وهذا في مدينة المعاجز الجزء الرابع (ص:258).
* الباقر يهز الخيط فتزلزل المدينة بأهلها!

(3/398)


والآن في مدينة المعاجز في الجزء الخامس (ص:117) هذا جابر يقول: قال لي –أي: الباقر-: قال لي: [[خذ يا جابر طرف الخيط وامض رويداً -أعطاه خيطاً وقال: امش فيه- وإياك أن تحركه، قال: فأخذت طرف الخيط ومشيت رويداً، فقال عليه السلام: قف يا جابر، فوقفت، ثم حرك الخيط تحريكاً خفيفاً، ما ظننت أنه حركه من لينه، ثم قال صلوات الله عليه: ناولني طرف الخيط، فناولته وقلت: ما فعلت به يا سيدي؟
قال: ويحك انظر اخرج، انظر ما حال الناس، قال جابر: فخرجت من المسجد وإذا الناس في صياح، والصائح من كل جانب، وإذا بالمدينة قد تزلزلت زلزلة شديدة، وأخذتهم الرجفة والهدمة، وقد خربت أكثر دور المدينة، وهلك فيها أكثر من ثلاثين ألف رجل وامرأة دون الولدان، وإذا الناس في صياح وبكاء وعويل، وهم يقولون: إنا لله وإنا إليه راجعون! خربت دار فلان! وخرب أهلها! ورأيت الناس فزعين إلى مسجد رسول الله وهم يقولون: كانت هدمة عظيمة، وبعضهم يقول: كانت زلزلة، وبعضهم يقول: كيف لا نخسف وقد تركنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وظلم آل رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله ليتزلزل بنا أشد من هذا وأعظم! قال جابر: فبقيت متحيراً أنظر إلى الناس حيارى يبكون فأبكاني بكاؤهم، وهم لا يدرون من أين أتو، فانطلقت إلى الباقر وقد حف به الناس في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم يقولون: يا ابن رسول الله! أما ترى إلى ما نزل بنا؟ فادع الله لنا، فقال لهم: افزعوا إلى الصلاة والدعاء والصدقة، ثم أخذ بيدي وسار بي فقال: ما حال الناس؟

(3/399)


قلت: لا تسأل يا ابن رسول الله! خربت الدور والمساكن، وهلك الناس، ورأيتهم بحال لو رأيتهم رحمتهم، فقال: لا رحمهم الله، أما إنه قد بقيت عليك بقية، ولولا ذلك لم ترحم، ثم قال: سحقاً سحقاً بعداً بعداً للقوم الظالمين! والله لولا مخافة والدي لزدت في التحريك وأهلكتهم جميعاً]]، يعني: تحريكة الخيط هذه هي التي هزت المدينة، ...... الحوت الذي دخل خشم الحوت الكبير الذي يسوي الزلازل.
يقول: [[والله لولا مخافة والدي لزدت في التحريك وأهلكتهم أجمعين، فما أنزلونا وأوليائنا من أعدائنا من هذه المنزلة غيرهم، وجعلت أعلاها أسفلها –هكذا مكتوبة أوليائنا، وإلا هي أولياءنا- وكان لا يبقى فيها دار ولا جدار، ولكني أمرني مولاي أن أحرك تحريكاً ساكناً]]. إلى آخر هذه القصة الطويلة السخيفة التي ذكرت.
* الأئمة يحللون ويحرمون من دون الله!
بقي أن نعلم أ نهم يحللون ويحرمون من دون الله، وقد قال الله سبحانه وتعالى: (( أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ ))[الشورى:21]، وقال سبحانه وتعالى: (( اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ ))[التوبة:31]، عن أبي جعفر قال: [[ من أحللنا له شيئاً أصابه من أعمال الظالمين فهو حلال، لأن الأئمة مفوض إليهم، فما أحلوا فهو حلال، وما حرموا فهو حرام ]]. وهذا في البحار الجزء الخامس (ص:334).

(3/400)


وهذا موسى بن أشيم قال: [[دخلت على أبي عبد الله فسألته عن مسألة، فأجابني فيها بجواب، فأنا جالس إذ دخل رجل فسأله عنها بعينها، فأجابه بخلاف ما أجابني، فدخل رجل آخر فأجابه بعينها، فأجابه بخلاف ما أجابني وخلاف ما أجاب صاحبي، ففزعت من ذلك وعظم علي، فلما خرج القوم نظر إلي وقال: يا ابن أشيم! إن الله فوض إلى داود أمر ملكه، فقال: (( هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ))[ص:39] وفوض إلى محمد أمر دينه فقال: (( وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ))[الحشر:7] وإن الله فوض إلى الأئمة منا وإلينا ما فوض إلى محمد فلا تجزع]] وهذا في البحار 23 (ص:185).
طبعاً: لم يذكر آية لأنه لا يوجد دليل على هذا الهراء.
ولهذا يقول الخميني في كتابه: زبدة الأربعين: اعلم أيها الحبيب أن أهل بيت العصمة عليهم السلام يشاركون النبي صلى الله عليه وسلم في مقامه الروحاني الغيبي قبل خلق العالم، وأنوارهم كانت تسبح وتقدس منذ ذلك الحين، وهذا يفوق قدرة استيعاب الإنسان حتى من الناحية العلمية، ورد في النص الشريف: (يا محمد! إن الله تبارك وتعالى لم يزل منفرداً بوحدانيته، ثم خلق محمداً وعلياً وفاطمة، فمكثوا ألف دهر، ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها، وأجرى طاعتهم عليها، وفوض أمورها إليهم، فهم يحلون ما يشاءون، أو يحرمون ما يشاءون، ولم يشاءوا إلا ما يشاء الله تعالى، ثم قال: يا محمد! هذه الديانة التي من تقدمها مرق، ومن تخلف عنها محق، ومن لزمها لحق، خذها إليك يا محمد).

(3/401)


ولذلك يقول محمد حسين آل كاشف الغطاء في كتابه أصل الشيعة: إن حكمة التدرج اقتضت بيان جملة من الأحكام وكتمان جملة، ولكنه سلام الله عليه –أي: علي- أودعها عند أوصيائه كل وصي يعهد بها إلى الآخر، ينشرها في الوقت المناسب لها حسب الحكمة، من عام يخصص، أو مطلق يقيد، أو مجمل يبين إلى أمثال ذلك، وقد يذكر النبي صلى الله عليه وسلم عاماً ويذكره بعد برهة من حياته، وقد لا يذكره أصلاً، بل يودعه عند وصيه.
إذاً: الأئمة مازالوا يشرعون بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم يقيدون المطلق ويخصصون العام.
هذا ما ذكرناه عن شرك الألوهية وشرك الربوبية عند القوم، ثم يدعون بعد ذلك أنهم موحدون، لا شك أن هذا هو الشرك بعينه، فنسأل الله تبارك وتعالى أن يهدي ضالهم، أو أن يأخذهم أخذ عزيز مقتدر، أن يهديهم إلى الصواب، وأن يتركوا ما هم عليه من الضلال، هذه الشركيات التي تنتن رائحتها من يقرؤها وتؤذي أنفه، وتؤذي من حواليه، وأنا أعلم علم اليقين أني آذيت الكثيرين منكم بذكرأمثال هذه الأخبار، ولكن:
عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه ومن لا يعرف الشر من الخير يقع فيه
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم، والله أعلى وأعلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
========================
سياحة في أوثق كتب الشيعة
الشيخ/ عثمان الخميس
• منزلة الكليني عند علماء الشيعة:
الحمد لله فالق الحب والنوى، فالق الإصباح والنور، إله الأولين والآخرين، وخالق الخلق أجمعين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

(3/402)


فقد قاد الأعاجم التشيع في زمن الدولة البويثية، وذلك في القرن الرابع الهجري، ونسبوا إلى آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ما ليس لهم من الشركيات والكذب والطامات التي سنسمعها إن شاء الله تبارك وتعالى في هذه الليلة، وللأسف صدقهم الناس فيما نسبوه إليهم، وخير مثال على هذا ما بأيدينا في هذه الليلة وهو كتاب الكافي الذي يعتبر صحيحاً كله عند غالبية علماء الشيعة الإثني عشرية، ومن لا يصححه كله يقر بأنه أصح كتاب عندهم، فهو بالاتفاق لا يوازيه أي كتاب من كتب هذه الفرقة الضالة.
ومؤلف هذا الكتاب هو أحد هؤلاء الأعاجم وهو محمد بن يعقوب الكليني، علماً بأن هذا الكتاب لم يؤلفه علي بن أبي طالب، ولا أحد من أبنائه، وإنما ألفه هذا الأعجمي ونسبه إليهم كذباً وزوراً، وبدون إسناد، عن محمد بن الحسن قال: قلت لأبي جعفر الثاني: جعلت فداك، إن مشايخنا رووا عن أبي جعفر وأبي عبد الله، وكانت التقية شديدة، فكتموا كتبهم ولم ترو عنهم، فلما ماتوا صارت الكتب إلينا، فقال: حدثوا بها، فإنها حق. هكذا يقولون: حدثوا فيها فإنها حق، إذاً: لا توجد عندهم أسانيد متصلة إلى جعفر الصادق، ولا إلى أبيه محمد الباقر، فضلاً عن أن تكون لهم أسانيد متصلة بالحسن والحسين، وعلي بن أبي طالب، فضلاً عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويزعمون أنهم بسبب التقية فعلوا ذلك، مع ادعائهم في الوقت نفسه أنه ما استطاع الشيعة أن يظهروا علمهم إلا زمن جعفر الصادق؛ لأن التقية زالت، وهكذا نجد هذه التناقضات التي لا تنتهي أبداً.
وهذه المؤلفات -ومنها هذا المؤلف أعني كتاب الكافي- ترسخ التفرقة، وتدعو إلى الشعوبية والعنصرية، وتستحل الدماء والأعراض والأموال باسم أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ظناً منهم أنها ثابتة عنهم، وهذا لا شك أنه كذب وزور.

(3/403)


الكليني: هو محمد بن يعقوب الكليني، ولد في مدينة كلين وهي في إيران، وهو يقال له: الكليني ويقال له: الرازي كذلك، ويعرف أيضاً بالسلسلي البغدادي أبو جعفر الأعور، وكان شيخ الشيعة في وقته بالري وجههم كذلك، وكان مجلسه مثابة أكابر العلماء الراحلين في طلب العلم، كانوا يحضرون حلقته لمذاكرته ومفاوضته والتفقه عليه، وكان عالماً متعمقاً محدثاً ثقة حجة عدلاً شديد القول عندهم، يعد عندهم من أفاضل حملة الأدب، وفحول أهل العلم، وشيوخ رجال الفقه، وكبار أئمة الإسلام، مضافاً إلى أنه عندهم من الأبدال في الزهد والعبادة والمعرفة، والتأله والإخلاص، هذا الرجل -الذي هو الكليني- قال عنه النجاشي: شيخ أصحابنا في وقته ووجههم، وكان أوثق الناس في الحديث وأثبتهم، وقال الطوسي: ثقة عارف بالأخبار، وقال ابن طاوس: الشيخ المتفق على ثقته وأمانته محمد بن يعقوب الكليني، وعده الطيمي من مجددي الأمة على رأس تلك المائة يعني: المائة الرابعة.
هذا الكليني مشهور عندهم، كما قال الميرزا عبد الله الأفندي بأنه ثقة الإسلام، فإذا قيل: ثقة الإسلام قالوا: هو الكليني، قال أسد الله الششتري: ثقة الإسلام، وقدوة الأنام، وعلم الأعلام، المقدم المعظم عند الخاص والعام الشيخ: أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني.
هذا محمد بن يعقوب الكليني المتوفى سنة تسع وعشرين وثلاثمائة من الهجرة على خلاف عندهم في تحديد سنة وفاته، هذا الرجل جمع كتاباً يقال له الكافي: ويعتبر كتاب الكافي عند الشيعة الإثني عشرية أصح كتاب في الوجود، وهناك من علمائهم من نقل الإجماع على صحته كله، وقد أنكر أن يكون الكافي صحيحاً كله بعض علماء الشيعة، وذلك لما رأوا فيه من الطامات التي لا تحتمل.
وعلى كل حال: هو أحسن كتبهم وأصحها بلا خلاف فيما أعلم، وأنقل الآن كلام علمائهم في هذا الكتاب بعد أن نقلت كلام علمائهم في مؤلف هذا الكتاب.
• منزلة الكافي عند علماء الشيعة:

(3/404)


قال النوري الطبرسي صاحب المستدرك: الكافي بين الكتب الأربعة، والكتب الأربعة هي: الكافي، والاستبصار والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه، أو فقيه من لا يحضره الفقيه، هذه تسمى الكتب الأربعة التي هي معتمد الشيعة في دينهم، قال الطبرسي: الكافي بين الكتب الأربعة كالشمس بين النجوم، وإذا تأمل المنصف استغنى عن ملاحظة آحاد رجال السند المودعة فيه، وتورثه الوثوقة، ويحصل له الاطمئنان بصدورها وثبوتها وصحتها. هذا في مستدرك الوسائل في الجزء الثالث (ص:532).
وقال الحر العاملي: أصحاب الكتب الأربعة وأمثالهم قد شهدوا بصحة أحاديث كتبهم وثبوتها، ونقلها من الأصول المجمع عليها، فإن كانوا ثقات تعين قبول قولهم وروايتهم ونقلهم. وهذا قاله في الوسائل العشرين (ص:104)
وقال شرف الدين الموسوي عبد الحسين صاحب المراجعات: الكافي، والاستبصار، والتهذيب، ومن لا يحضره الفقيه –يعني: الكتب الأربعة- متواترة مقطوع بصحة مضامينها، والكافي أقدمها وأعظمها وأحسنها وأتقنها. وهذا في المراجعات مراجعة رقم (110).
وقال محمد صادق الصدر: والذي يجدر بالمطالعة أن يقف عليه –يعني: القارئ- هو أن الشيعة وإن كانت مجمعة على اعتبار الكتب الأربعة، وقائلة بصحة كل ما فيها من روايات، غير أنها لا تطلق عليها الصحاح، كما فعل ذلك إخوانهم من أهل السنة. وهذا في كتابه الشيعة (ص:127).
بل إن مؤلف الكتاب وهو الكليني قال عن سبب تأليف كتابه، قال للسائل: وقلت: إنك تحب أن يكون عندك كتاب كاف يجمع من جميع فنون علم الدين، ما يكتفي به المتعلم، ويرجع إليه المسترشد، ويأخذ منه من يريد علم الدين والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين. وهذا موجود في مقدمة الكافي (ص:24).
ولذلك قال المحقق النائيني عندهم: إن المناقشة في إسناد روايات الكافي حرفة العاجز. وهذا موجود في كتاب الانتصار للنائيني في صحة الكافي (ص:8) لعلي أبي الحسن.

(3/405)


وأما محقق كتاب الكافي علي أكبر الغفاري فقال: اتفق أهل الإمامة وجمهور الشيعة على تفضيل هذا الكتاب، والأخذ به، والثقة بخبره، والاكتفاء بأحكامه، وهم مجمعون على الإقرار بارتفاع درجته وعلو قدره، على أنه القطب الذي عليه مدار روايات الثقات المعروفين بالضبط والإتقان إلى اليوم، وهو عندهم أجمل وأفضل من سائر أصول الحديث. وهذا في مقدمة الكافي (ص: 26).
وقال المفيد: الكافي هو من أجل كتب الشيعة وأكثرها فائدة. وهذا في مقدمة الكافي أيضاً (ص:26).
وقال الفيض الكاشاني عن كتب الشيعة: الكافي أشرفها وأوثقها وأتمها وأجمعها لاشتماله على الأصول من بينها، وخلوه من الفضول وشينها. وهذا قاله في مقدمة الكافي (ص: 27).
وقال المجلسي: كتاب الكافي أطلق الأصول وأجمعها، وأحسن مؤلفات الفرقة الناجية وأعظمها. وهذا في مقدمة الكافي (ص:27).
وقال محمد أمين الاسترابادي: وقد سمعنا من مشايخنا وعلمائنا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه. وهذا في مقدمة الكافي (ص:27).
وقال عباس القمي: الكافي هو أجل الكتب الإسلامية، وأعظم المصنفات الإمامية، والذي لم يعمل للإمامية مثله. وهذا في الكنى والألقاب في الجزء الثاني (ص:98).
إذاً: كلام الشيعة عندما يقولون: ليس بصحيح كله، بل فيه ما هو صحيح، وما هو ضعيف، إنما هو للخروج من إلزامات أهل السنة لهم، بل من إلزامات الشيعة الذين يؤمنون بالكافي كله كالإخباريين وغيرهم والشيخية، لكن مع هذا قد بينا أنه حتى على التنزل وعلى القول بأن الكافي ليس صحيحاً كله، فهو بإجماع الشيعة أصح كتاب عندهم، وأحسن مؤلفاتهم، ولا يوجد كتاب يوازيه لا عند الشيعة فقط، بل في الإسلام كله، ولذلك يقول تيجانيهم المعاصر: ويكفيك أن تعرف مثلاً أن أعظم كتاب عندهم -يعني: الشيعة وهو أصول الكافي- يقولون: بأن فيه آلاف الأحاديث المكذوبة، هذا قاله في كتاب: فاسألوا أهل الذكر (ص:34).
• ما ينقد به على الشيعة في كتاب الكليني:

(3/406)


إذا عرفنا مكانة هذا الكتاب ومنزلته عندهم نأتي الآن إلى اختيار أو إلى سياحة في عالم هذا الكتاب، وسأقتصر في هذه الليلة على المهازل والطامات التي وردت في الكافي، ولو قصدت التوسع وذكر جميع مهازلهم لرجعت إلى كتب أخرى مثل الأنوار النعمانية، وبحار الأنوار، وسلوني قبل أن تفقدوني، ومدينة المعاجز، وزهر البيع، وغيرها من كتبهم المعتبرة عندهم، ولكني قصدت إلى أصح كتاب عندهم، فأخرجت ما وجدت فيه من الأمور التي لا يمكن أبداً أن تصدر عن عاقل، فضلاً عن أن تنسب إلى آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، ولو ذكرت ما فيه غيره من الكتب لوجدتم العجب العجاب، ولكن لما كان القصد الاختصار سأكتفي بما ورد في كتاب الكافي، بل ببعض ما ورد في هذا الكتاب، والله المستعان.
أولاً: أسانيد هذا الكتاب ورجال إسناده:
روى الكليني في الكافي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه أخبر أن عفيراً حمار الرسول صلى الله عليه وسلم انتحر، فقال علي: [[إن ذلك الحمار كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: بأبي أنت وأمي إن أبي حدثني، عن أبيه عن جده عن أبيه، أنه كان مع نوح في السفينة، فقام إليه نوح عليه السلام، فمسح على كفله ثم قال: يخرج من صلب هذا الحمار حمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم، فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار]]. وهذا في الجزء الأول (ص:237)،
ونسخة الكافي التي أقرأ منها هي بتحقيق علي أكبر الغفاري طبع في دار الأضواء في بيروت لبنان الطبعة سنة (1405هـ - 1985م) هذا الكتاب هو الذي أقرأ أنا منه، وعندما أعزو فإنما أعزو إليه.

(3/407)


ذكرنا هذا الحديث الذي يرويه الكليني بالإسناد، وإسناده كما ترون كله حمير، والعجيب في هذا الإسناد أنه في أعظم كتاب له، وليس في الإسناد حمير بل هو مسلسل بالحمير، وعفير يروي عن أبيه عن جده عن جد أبيه، فكرم الله تبارك وتعالى علياً من أن يروي عن حمار عن آبائه، أما من الناحية الحديثية فللحديث أكثر من علة:
أولاً: الإسناد فيه مجاهيل، وذلك أن أولئك الحمير لا ندري هل هم ثقاة حفاظ أم لا! ولم أجد من ترجم لهؤلاء الحمير، ولعل القارئ الكريم يبحث معي في تراجم هؤلاء الحمير في كتاب حياة الحيوان للدميري، أو كتاب الحيوان للجاحظ لعلنا نصل إلى شيء هناك.
ثانياً: كيف يقول الحمار لرسول الله صلى الله عليه وآله سلم: بأبي أنت وأمي؟! ومن أبوه ومن أمه حتى يفدي بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! وهذا لا شك أنه طعن في رسول الله صلى الله عليه وآله سلم كما لا يخفى، بل وإسفاف وقلة أدب ممن ينسب مثل هذا الكلام إلى سيد الخلق صلوات الله وسلامه عليه، أنه حمار يقول له: بأبي أنت وأمي.
ثم إن هذا الحديث فيه متهم بالكذب، وهو جد والده، أعني: جد والد الحمار عفير، وذلك أنه قطعاً لم يدرك نوحاً عليه السلام، وهو يدعي أن نوحاً مسح على كفله، هذا بالنسبة لأسانيد هذا الكتاب.
• نسبة البداء إلى الله سبحانه وتعالى:
أما بالنسبة لما يتخلله ذلك الكتاب من المهازل أيضاً فنسبة البداء إلى الله سبحانه وتعالى: فعن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام أنهما قالا: [[ إن الناس لما كذبوا برسول الله صلى الله عليه وسلم هم الله تبارك وتعالى بهلاك أهل الأرض، إلا علياً فما سواه، بقوله: (( فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ ))[الذاريات:54]، يقول: ثم بدا له -أي: بدا لله سبحانه وتعالى- فرحم المؤمنين، ثم قال لنبيه: (( وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ))[الذاريات:55] ]]. وهذا في روضة الكافي في (ص:78).

(3/408)


• الطعن في كتاب الله سبحانه وتعالى:
كذلك من طاماتهم طعنهم في كتاب الله جل وعلا في هذا الكتاب أعني: كتاب الكافي، فعن أبي جعفر قال: [[ ما ادعى أحد من الناس أنه جمع القرآن كله إلا كذاب، ما جمعه وحفظه كما أنزله الله إلا علي والأئمة من بعده ]] وهذا في الجزء الأول (ص:228).
وقيل لأبي الحسن عليه السلام: [[ إنا نسمع الآيات في القرآن ليس هي عندنا كما نسمعها، ولا نحسن أن نقرأها كما بلغنا عنكم، فهل نأثم؟ قال: لا، اقرءوا كما تعلمتم فسيجيئكم من يعلمكم ]] وهذا في الكافي الجزء الثاني (ص: 619).
• تحريفات آيات القرآن في كتاب الكافي:
أما تحريفهم أو ادعاؤهم لتحريف كتاب الله تبارك وتعالى، فعن سالم بن سلمة قال: قرأ رجل على أبي عبد الله وأنا أستمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس، فقال أبو عبد الله: [[ كف عن هذه القراءة، اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم قرأ كتاب الله على حده، وأخرج المصحف الذي كتبه عليه ]] وهذا الكافي الجزء الثاني (ص:633).
وعن أبي عبد الله جعفر الصادق قال: [[ وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام، وما يدريهم ما مصحف فاطمة! فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد ]]. وهذا في الكافي الجزء الأول (ص:239).
وهذه نبذ من تحريفاتهم، قال أبو بصير لأبي عبد الله: [[ جعلت فداك! قول الله سبحانه وتعالى: (سأل سائل بعذاب واقع، للكافرين بولاية علي ليس له دافع) إنا لا نقرؤها هكذا؟ فقال: هكذا والله نزل بها جبريل على محمد، وهكذا هو والله مثبت في مصحف فاطمة ]] عندما يقول لكم: مصحف فاطمة ليس قرآناً كذب وزور، يقول: هكذا هي في مصحف فاطمة. وهذا في الكافي الجزء الثامن (ص:49) والجزء الثامن هو روضة الكافي.

(3/409)


وعن أبي عبد الله قال: [[ إن القرآن الذي جاء به جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم سبعة عشر ألف آية ]] وهذا في الكافي الجزء الثاني (ص: 634) وهذا لا شك أنه يعادل القرآن ثلاث مرات تقريباً، فهو إذاً مصحف فاطمة الذي يدعون.
وبوب الكليني في كتاب الكافي باباً بعنوان: لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة عليهم السلام.
وأما تحريفاتهم لكتاب الله تعالى فأقرأ لكم نبذاً منها:
عن زيد بن الجهم قال: [[قرأ أبو عبد الله: (أن تكون أئمة هي أزكى من أئمة) قلت: جعلت فداك أئمة أو أمة؟ -هي أمة! الآية أمة! (( أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ ))[النحل:92]- قال: جعلت فداك: أئمة؟ قال: إي والله أئمة، قال قلت: فإنا نقرأ (أَرْبَى) -(( أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ ))[النحل:92]-؟ قال: وما أربى؟! وأومأ بيده فطرحها]]. الجزء الأول (ص:292).
وعن أبي عبد الله في قول الله عز وجل: [[ومن يطع الله ورسوله في ولاية علي وولاية الأئمة من بعدي فقد فاز فوزاً عظيماً]] هكذا نزلت. الجزء الأول (ص:414).
وعن أبي عبد الله في قوله تعالى: [[ ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ذريتهم فنسي ولم نجد له عزماً) هكذا والله نزلت على محمد ]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 416).
وعن أبي جعفر قال: [[ نزل جبريل بهذه الآية على محمد هكذا: (بئس ما اشتروا به أنفسهم أن يكفروا بما أنزل إليه في علي بغياً) ]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 417).
وعن أبي عبد الله قال: [[ نزل جبريل على محمد بهذه الآية هكذا: (وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا في علي فائتوا بسورة من مثله) ]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 417).
طبعاً! لا شك أن هذا القرآن كله مكذوب على أبي عبد الله كما قلنا في بداية حديثنا، وهو جعفر الصادق، ومكذوب على أبي جعفر وهو محمد الباقر، وغيرهم من أئمة آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

(3/410)


وعن علي الرضا: [[ في قوله تعالى: (كبر على المشركين بولاية علي ما تدعوهم إليه يا محمد في ولاية علي) ]] هكذا في الكتاب مخطوطة. الجزء الأول (ص: 418).
وعن الباقر قال: [[ نزل جبريل بهذه الآية على محمد هكذا: (فبدل الذين ظلموا آل محمد حقهم قولاً غير الذي قيل لهم) ]]. في الجزء الأول (ص: 423).
[[ قرأ رجل عند أبي عبد الله: (( وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ))[التوبة:105]، فقال: ليس هكذا، إنما هي: (والمأمونون) فنحن المأمونون) ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:424).
وعن أبي الحسن الرضا قال: [[ أنزل إليه: (إلا بلاغاً من الله ورسالته في علي) فقال السائل: هذا تنزيل؟ قال: نعم، ثم قرأ: (وذرني والمكذبين بوصيك أولي النعمة ومهلهم قليلاً) قال السائل: إن هذا تنزيل؟ قال: نعم]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 434).
هذه نبذ من التحريفات وإلا لو جلسنا هذه الليلة كلها في قراءة ما جاء في هذا الكتاب الخبيث من التحريف وادعاء ما ليس في كتاب الله أنه من كتاب الله لأخذنا الوقت كله، ولكن لعل في هذا تنبيه وكفاية.
• الحرص على مخالفة أهل السنة:
عن أبي عبد الله قال: [[ أيما رجل كان بينه وبين أخ له مماراة في حق، فدعاه إلى رجل من إخوانه –أي: من الشيعة- ليحكم بينه وبينه فأبى إلا أن يرافعه إلى هؤلاء –يعني: أهل السنة- كان بمنزلة الذين قال الله عز وجل فيهم: (( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ ))[النساء:60] ]]. هذا في الكافي الجزء السابع (ص:411).

(3/411)


أما في غير الكافي مما يؤكد هذه القضية فعندهم ما جاء عن أبي عبد الله جعفر الصادق أنه قال: [[ إذا ورد عليكم حديثان مختلفان فأعرضوهما على كتاب الله، فما وافق كتاب الله فخذوه، وما خالف كتاب الله فردوه، فإن لم تجدوا في كتاب الله فأعرضوهما على أخبار العامة –العامة هم أهل السنة، وانتبهوا ماذا يقول!- فما وافق أخبارهم فذروه، وما خالف أخبارهم فخذوه ]]. وهذا في الوسائل قلنا: الحرص على مخالفة أهل السنة وذكرنا رواية أبي عبد الله في الجزء السابع (ص: 411).
عن علي بن أسباط قال: قلت للرضا عليه السلام: [[ يحدث الأمر لا أجد بداً من معرفته، وليس في البلد الذي أنا فيه أحد أستفتيه من مواليك؟ قال: فقال عليه السلام: ائت فقيه البلد –يعني: من أهل السنة- فاستفته في أمرك، فإن أفتاك بشيء فخذ بخلافه، فإن الحق فيه ]] وهذا في بحار الأنوار في الجزء الثاني (ص:233) هذا الكلام هل يقوله عاقل فضلاً عن أن يقوله مسلم؟! ولذلك قال الخميني: وعلى أي حال لا إشكال في أن مخالفة العامة من مرجحات باب التعارض. وهذا قاله في الرسائل الجزء الثاني (ص:83).
• إثبات الأئمة الكذب والنفاق في الشيعة:
أما الكذب عندهم مما جاء في الكافي، قال جعفر الصادق: [[ رحم الله عبداً حببنا إلى الناس ولم يبغضنا إليهم، أما والله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز، وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء، ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشراً ]]. وهذا في الكافي الجزء الثامن (ص: 192).
وقال جعفر الصادق: [[ إن ممن ينتحل هذا الأمر ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه ]]. وهذا في الجزء الثامن (212).
وأما خارج الكافي فهذا جعفر الصادق يقول: [[ لو قام قائمنا بدأ بكذابي الشيعة فقتلهم ]]. وهذا عند الكشي (ص:252).
وقال الباقر: [[ لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكاً، والربع الآخر أحمق ]]. وهذا في رجال الكشي (ص:179).

(3/412)


وقال جعفر الصادق: [[ ما أنزل الله آية في المنافقين إلا وهي فيمن ينتحل التشيع ]]. وهذا في رجال الكشي (ص:154).
وقال موسى الكاظم: [[ لو امتحنتهم –يعني: الشيعة- لما وجدتهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد ]] وهذا في فروع الكافي الجزء الثامن (107) وفروع الكافي يعني: غير الأصول؛ لأن الكافي هذا ينقسم إلى ثلاثة أقسام: إلى أصول وهما الجزء الأول والثاني، وإلى فروع وهي الأجزاء من الثالث إلى السابع، ثم الروضة وهي الجزء الثامن من الكافي، فأحياناً أنا أقول: الأصول أو الفروع أو الروضة فالقصد أن هذه هي كتبهم أصول وفروع وروضة.
والآن نبدأ بما في هذا الكتاب كما قلنا من المهازل والطامات التي لا يمكن أبداً أن يقبلها إنسان يلتزم بدين، ولا يقبل أبداً أن يكون هذا الكتاب هو أصح كتاب في هذا المذهب أو في هذا الدين أو في هذا المعتقد، إذا كان يقبل أن يكون هذا الكتاب عمدته وأن يكون مرجعه فعلى مثل هذا الإنسان السلام، وأنا كما قلت ما ذكرت كل شيء لأمور: أهمها ضيق الوقت، لا أعني وقتي أنا ولكن وقتكم أنتم، ولعل ما سأذكره طويل، ومع هذا لعله إن شاء الله تبارك وتعالى نفع وفائدة وعبرة لمن يعتبر.
روى الكليني في الكافي عن حبابة الوالدية، قالت: قلت لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: [[ ما دلالة الإمامة يرحمك الله؟ قال: ائتيني بتلك الحصاة، وأشار بيده إلى حصاة –حصاة صغيرة- تقول: فأتيته بها، فطبع لي فيها بخاتمه، ثم قال لي: يا حبابة! إذا ادعى مدعي الإمامة فقدر أن يطبع كما رأيتي –يعني: يطبع كما أطبع أنا- فهو إمام مفترض الطاعة، والإمام لا يعزب عنه شيء يريده ]] يعني: كل شيء يريده يستطيعه.

(3/413)


قالت: فأتيت الحسن بن علي فطبع لي، ثم أتيت الحسين فطبع لي، قالت: ثم أتيت علي بن الحسين وقد بلغ بي الكبر إلى أن أرعشت، وأنا أعد يومئذٍ مائة وثلاث عشرة سنة، عمرها مائة وثلاث عشرة سنة، تقول: فرأيته راكعاً وساجداً ومشغولاً بالعبادة، فيئست من الدلالة، تقول: فأومأ إلي بالسبابة، أشار إليها بأصبعه السبابة، فعاد إلي شبابي، رجعت بنتاً، ثم طبع لها، ثم قالت: أتيت أبا جعفر محمد الباقر تقول: فطبع لي، ثم أتيت أبا الحسن موسى فطبع لي، ثم أتيت أبا عبد الله فطبع لي، ثم أتيت الرضا فطبع لي، هكذا تقول، وهذا في الكافي الجزء الأول (ص: 346).
عن أبي بصير قال: [[ دخلت على أبي عبد الله، فقلت: جعلت فداك، إني أسألك عن مسألة، هاهنا أحد يسمع كلامي؟ قال: فرفع أبو عبد الله ستراً بينه وبين بيت آخر، فاطلع فيه ثم قال: سل عما بدا لك، قال: قلت: جعلت فداك، إن شيعتك يتحدثون أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علم علياً عليه السلام باباً يفتح منه ألف باب، قال: فقال: يا أبا محمد! علم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم علياً عليه السلام ألف باب يفتح من كل باب ألف باب، قال: قلت: هذا والله العلم، قال: فسكت ساعة ثم قال: إنه لعلم وما هو بذاك، ثم قال: يا أبا محمد! وإن عندنا الجامعة، وما يدريهم ما الجامعة! قال: قلت: جعلت فداك وما الجامعة؟ قال: صحيفة طولها سبعون ذراعاً بذراع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإملائه من فرق فيه، وخط علي بيمينه، فيها كل حلال وحرام، وكل شيء يحتاج إليه الناس، حتى الأرش بالخدش –الذي هو التعويض- وضرب بيده إلي فقال: تأذن لي يا أبا محمد؟ قال: جعلت فداك إنما أنا لك فاصنع ما شئت، قال: فغمزني بيده، يعنيِ: ضربه بأصبعه بيده، وقال: حتى أرش هذه -يعني: موجود- قال: قلت: هذا والله العلم، قال: إنه لعلم ولي بذاك.

(3/414)


ثم سكت ساعة ثم قال: وإن عندنا الجفر، وما يدريهم ما الجفر! قال قلت: وما الجفر؟ قال: إناء من أدم فيه علم النبييين والموصيين وعلم العلماء الذين مضوا من بني إسرائيل، قلت: إن هذا هو العلم، قال: إنه العلم وليس بذاك.
ثم سكت ساعة ثم قال: وإن عندنا لمصحف فاطمة عليها السلام وما يدريهم ما مصحف فاطمة! قال: قلت: وما مصحف فاطمة؟ قال: مصحف فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرات، والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد، قال: قلت: هذا والله العلم، قال: إنه لعلم وما هو بذاك.
ثم سكت ساعة ثم قال: إن عندنا علم ما كان وعلم ما هو كائن إلى أن تقوم الساعة، قال: قلت: جعلت فداك هذا والله العلم، قال: إنه لعلم وليس بذاك، قال: قلت: جعلت فداك فأي شيء العلم؟ قال: ما يحدث بالليل والنهار الأمر من بعد الأمر، والشيء من بعد الشيء إلى يوم القيامة ]]. وهذا في الجزء الأول (239).
وأقول بدون تعليق!!
• علامات الإمام عند الشيعة حين ولادته:
هذه رواية عن أبي جعفر محمد الباقر أنه قال: [[ للإمام عشر علامات يعرف بها الإمام:
أولاً: يولد مطهراً مختوناً، وإذا وقع على الأرض وقع على راحته يعني: على يديه، رافعاً صوته بالشهادتين أول ما يولد، لا يجنب، تنام عينه ولا ينام قلبه، لا يتثاءب، لا يتمطى، يرى من خلفه كما يرى من أمامه، نجوه –يعني: البراز- كرائحة المسك، والأرض موكلة بستره وابتلاعه، وإذا لبس درع رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت عليه وفقاً، وإذا لبسها غيره من الناس طويل أو قصير زادت عليه شبراً، وهو محدث إلى أن تنقضي أيامه ]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 388).

(3/415)


وعن إسحاق بن جعفر عن أبيه: [[ فإذا كانت الليلة التي تلد فيها –أي: أم الإمام- ظهر لها في البيت نور تراه، لا يراه غيرها إلا أبوه، فإذا ولدته –اسمعوا وعوا!- ولدته قاعداً، وتفتحت له حتى يخرج متربعاً، يستدير بعد وقوعه إلى الأرض فلا يخطئ القبلة حيث كانت، ثم يعطس ثلاثاً، ويشير بإصبعه بالتحميد، ويقع مسروراً مختوناً، ورباعيتاه أسنانه من فوق وأسفل، وناباه وضاحكاه موجودة، ومن بين يديه مثل سبيكة الذهب نور، ويقيم يومه وليلته تسيل يداه ذهباً ]].
قد سمعتم هذا؟ بماذا يذكركم هذا؟! أما ذكركم بالرسوم المتحركة؟!! ولذلك في روضة الواعظين في صفحة (84) لما ولد علي بن أبي طالب ذهب رسول الله إليه ولكنه رآه ماثلاً بين يديه، واضعاً يده اليمنى في أذنه اليمنى، وهو يؤذن ويقيم بالحنيفية، ويشهد بوحدانية الله وبرسالته، وهو موجود في ذلك اليوم، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أقرأ؟ فقال له: اقرأ، فقرأ التوراة والإنجيل والزبور والقرآن. طبعاً نسبه ... إبراهيم، والعجيب أن هذا قبل نزول القرآن!!
• الكسوف والخسوف الذي ذكره الأئمة:

(3/416)


كذلك جاء في هذا الكتاب في حديث طويل أن علي بن الحسين قال: [[ فإذا كثرت ذنوب العباد وأراد الله أن يستعتبهم بآية من آياته أمر الملك الموكل في الفلك أو في الفَلَك أن يزيل الفلك الذي عليه مجاري الشمس والقمر والنجوم والكواكب، فيأمر الملك أولئك السبعين ألف ملك أن يزيلوه عن مجاريه، قال: فيزيلونه فتصير الشمس في ذلك البحر الذي يجري في الفلك، قال: فيطمس ضوؤها، ويتغير لونها، فإذا أراد الله أن يعظم الآية طمست الشمس في البحر على ما يحب الله أن يخوف خلقه بالآية، قال: وذلك عند انكساف الشمس، قال: وكذلك يفعل بالقمر، فإذا أراد أن يجليها أي: يردها إلى مجراها، أمر الملك الموكل بالفلك أن يرد الفلك إلى مجراه، فيرد الفلك فترجع الشمس إلى مجراها ]] هذا هو الكسوف والخسوف. وهذا في روضة الكافي يعني: في الجزء الثامن (ص:70).
هذا الكلام يذكرنا بما كان عند النصارى في أناجيلهم من أمور تخالف الواقع والحق، كقولهم أن الأرض مركز الكون كما في التوراة العهد القديم، وغير ذلك من الأمور التي لا يصدقها عاقل، ولما رأوا أن هذا الكلام يخالف العلم الذي توصلوا إليه كذبوا تلك الكتب وردوها، وعلموا أن هذا من وضع البشر، فتركوا ذلك الباطل وأخذوا الحق الذي وجدوه في العلم، ثم صارت لهم ردة فعل قوية فنبذوا الإنجيل كله حقه وباطله، والمحرفون ما خطر ببالهم أن العلم سيتطور حتى يصل إلى الكون فيفحمهم، وكذلك الحال بالنسبة للكليني وأصحابه الذين ألفوا هذه الكذبات؛ لأنه في ذلك الزمان ما كان يمكن لأحد أن يصل إلى مثل هذه المعلومات، فغروا أتباعهم عن الكون وما يحدث فيه، ولما تطور العلم تبين كذب ما لفقوه، ولكن لم رجع النصارى عن الباطل ولم يرجع الشيعة إلى الآن؟!! سؤال محير جداً لم أجد له جواباً، فلعل بعضكم أن يوجد هذا الجواب.

(3/417)


وهذه من مهازل هذا الكتاب، روى الكليني عن أبي عبد الله قال: [[ ما في الفيل شيء إلا في البعوضة مثله، وفضل البعوض على الفيل بالجناحين ]] يعني: البعوضة فيها أشياء أكثر من الفيل كزيادة الجناحين! وهذا في الجزء الثامن (ص: 208).
• الزلازل وأسبابها:
عن أبي عبد الله: [[ أن الحوت الذي يحمل الأرض أسر في نفسه أنه إنما يحمل الأرض بقوته، فأرسل الله تعالى إليه حوتاً أصغر من شبر، وأكبر من فتر، فدخلت هذه الحوت –يعني: السمكة الصغيرة- في خياشيمه فصاعقه، فمكث بذلك –يعني: الحوت الكبير الذي يحمل الأرض- أربعين يوماً، ثم إن الله عز وجل رؤف به ورحمه، وأخرج ذلك الحوت الصغير، فإذا أراد الله عز وجل بأرض زلزلة بعث ذلك الحوت الصغير إلى الحوت الكبير الذي يحمل الأرض، فإذا رآه اضطرب فتزلزت الأرض ]] هذا علم جديد. وهذا في الجزء الثامن (ص212).
عن أبي عبد الله قال: [[ إن الريح مسجونة تحت هذا الركن الشامي –يعني: في الكعبة- فإذا أراد الله عز وجل أن يخرج منها شيئاً أخرجه إما جنوب فجنوب، وإما شمال فشمال، وصبا فصبا، ودبور فدبور، قال: من آية ذلك أنك لا تزال ترى هذا الركن متحركاً أبداً في الشتاء والصيف والليل والنهار ]]. هذا في الروضة الجزء الثامن (ص: 227). وما رأيناه متحركاً أبداً!!
• عقيدة الفداء عند الشيعة:
كلنا أو جلنا يعرف عقيدة خبيثة من عقائد النصارى وهي ما تسمى بعقيدة الفداء، يزعمون فيها أن عيسى فدى الناس بنفسه من خطيئة آدم، والأسف نجد أن هذه العقيدة موجودة عند الشيعة الإثني عشرية، روى الكليني في الكافي عن أبي الحسن موسى أنه قال: [[ إن الله عز وجل غضب على الشيعة فخيرني نفسي أو هم، فوقيتهم والله بنفسي ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:260).
• الأئمة يعلمون علم ما يكون وما هو كائن:

(3/418)


عن جعفر الصادق قال: [[ علينا عين –يقول لأصحابه- علينا عين لا أحد يرانا؟ قال سيف التمار: فالتفتنا يمنة ويسرة فلم نرى أحداً، فقلنا: ليس علينا عين، فقال:ورب الكعبة ورب البنية –يعني: الكعبة- ثلاث مرات لو كنت بين موسى والخضر لأخبرتهما أني أعلم منهما، ولأنبأتهما بما ليس في أيديهما، لأن موسى والخضر عليهما السلام أعطيا علم ما كان، ولم يعطيا علم ما يكون، وما هو كائن حتى تقوم الساعة، وقد ورثناه عن رسول الله وراثة ]]. وهذا في الجزء الأول (ص: 260).
• علي بن أبي طالب يخبر عن غيبة المهدي:
عن علي بن أبي طالب [[ أنه سئل عن مدة غيبة المهدي؟ فقال: ستة أيام، أو ستة أشهر، أو ست سنين ]] وهذا في الجزء الأول (338) هذا علي يقول عن غيبة المهدي، قلت: تدعي الشيعة أن المهدي دخل السرداب سنة ستين ومائتين، ونحن الآن في ثلاثة وعشرين وأربعمائة وألف، وبمسألة حسابية بسيطة يتبين لنا أنه مر على دخول السرداب ثلاث وستون ومائة وألف سنة، ويقول عنها أنها ست سنوات، وإلى الآن لم يخرج.
• فضل العمائم في كتاب الكليني!
روى الكليني كذلك في الكافي الجزء الأول (507) عن أبي هاشم الجعفري قال: [[ شكوت إلى أبي محمد عليه السلام الحاجة، يقول: فحك بسوطه الأرض، قال: وأحسبه غطاه بمنديل ورفع المنديل وأخرج خمسمائة دينار، فقال: يا أبا هاشم! خذ واعذرنا ]] ما شاء الله أئمة سحرة! والله ما كانوا كذلك ولكنهم يكذبون عليهم.
وهذا باب الفضائل، وهو باب عجيب في الفضائل، هذا فضل العمامة، عن أبي عبد الله قال: [[ من خرج من منزلة معتماً تحت حنكه يريد سفراً لم يصبه في سفره سرق ولا حرق ولا مكروه ]]. وهذا في الجزء الخامس (ص:461).
• فضل النعال في كتاب الكليني:

(3/419)


اسمعوا فضل النعال، خاصة الذين يلبسون الأحذية في أوروبا وأمريكا! عن أبي عبد الله أنه قال لرجل: [[ مالك وللنعل السوداء! أما علمت أنها تضر بالبصر، وترخي الذكر، وهي بأغلى الثمن من غيرها، ما لبسها أحد إلا اختال فيها ]]. وهذا في الجزء السادس (ص:465).
وفي الصفحة نفسها عن حنان بن سدير قال: دخلت على أبي عبد الله وفي رجلي نعل سوداء، فقال: [[ يا حنان! مالك وللسوداء! أما علمت أن فيها ثلاث خصال، تضعف البصر، وترخي الذكر، وتورث الهم، قال: فقلت: فما ألبس من النعال؟ قال: عليك بالصفراء، فإن فيها ثلاث خصال: تجلو البصر، وتشد الذكر، وتدرأ الهم، وهي مع ذلك من لباس النبيين ]] أهذا يقوله أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم؟!!
عن أبي عبد الله أنه قال: [[ لبس الخف يزيد في قوة البصر ]] هذا ما عرفه الأطباء! وهذا في الجزء السادس (ص: 466)
وقال: [[ لبس الخف أمان من السل ]] في الصفحة نفسها، وقال: [[ إدمان الخف يقي ميتة السوء ]]. وهذا في الجزء السادس (ص:467).
هذا أصح كتاب عندهم وأحسن كتاب عندهم، ولم يؤلف في الإسلام مثله!!
• فضل الخضاب!
أما الخضاب فاسمعوا ماذا قالوا عن الخضاب، يعني: تخضيب اللحية أو الشعر بالحناء، عن رسول الله أنه قال: { إن في الخضاب أربع عشرة خصلة: يطرد الريح في الأذنين، ويجلو الغشاء عن البصر، ويلين الخياشيم، ويطيب النكهة، ويشد اللثة، ويذهب بالغشيان، ويقل وسوسة الشيطان، وتفرح به الملائكة، ويستبشر به المؤمن، ويغيظ به الكافر، وهو زينة، وهو طيب وبراءة في قبره، ويستحي منه منكر ونكير } هذا الخضاب. وهذا في الجزء السادس (ص: 482).
• الكافي وتقليم الأظفار:

(3/420)


روى الكليني في الجزء السادس (ص: 491) عن أبي جعفر قال: [[ من أخذ من أظفاره وشاربه كل جمعة، وقال حين يأخذ: باسم الله وبالله، وعلى سنة محمد رسول الله، لم يسقط منه قلامة ولا جزازة إلا كتب الله له بها عتق نسمة، ولا يمرض إلا المرض الذي يموت فيه ]] وأيضاً جاء في الجزء السادس (ص:490) أنه قال: [[ تقليم الأظفار يوم الجمعة يؤمن من الجذام والبصر والعمى]].
• فضل الرمان:
في الكافي الجزء السادس (ص: 353) عن أبي عبد الله قال: [[ ما من رمانة إلا وفيها حبة من الجنة، فإذا أكلها الكافر بعث الله عز وجل إليه ملكاً فانتزعها منه ]] وفي الصفحة نفسها عن أبي عبد الله: [[ من أكل حبة من رمان أمرضت شيطان الوسوسة أربعين يوماً ]] يعني: الذي يأكل رمانة كاملة يصير نبياً. يقول في الصفحة نفسها: عن يزيد بن عبد الملك قال: بالله يا يزيد أيما مؤمن أكل رمانة حتى يستوفيها أذهب الله عز وجل الشيطان عن إنارة قلبه أربعين صباحاً، ومن أكل اثنتين أذهب الله عز وجل الشيطان عن إنارة قلبه مائة يوم، ومن أكل ثلاثاً حتى يستوفيها أذهب الله عز وجل الشيطان عن إنارة قلبه سنة، ومن أذهب الله الشيطان عن إنارة قلبه سنة لم يذنب، ومن لم يذنب دخل الجنة. هذا بالنسبة للرمان.
• أنهار كافرة وأنهار مؤمنة ولا ينتهي العجب!
روى الكليني في الكافي الجزء السادس (391) عن أبي الحسن عليه السلام قال: [[ نهران مؤمنان ونهران كافران: فأما المؤمنان فالفرات والنيل، وأما الكافران فدجلة ونهر بلخ ]] نسي المسسيبي وسيحان وجيحان فما أدري لعلها في منزلة بين المنزلتين!!

(3/421)


انظروا ماذا يقول في هذا الكتاب وذلك في الجزء الثامن (ص: 239) عن مسألة خطيرة جداً مسألة تمس الأعراض، عن أبي جعفر محمد الباقر أنه قال: [[ والله يا أبا حمزة! إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا ]] كل الناس أولاد زنا إلا الشيعة، ثم يشرح هذه الرواية في رواية أخرى في الجزء الخامس (ص: 502) عن أبي عبد الله قال: [[ إن الشيطان ليجيء حتى يقعد من المرأة كما يقعد الرجل منها، ويحدث كما يحدث، وينكح كما ينكح، قال أبو بصير: بأي شيء يعرف ذلك -بأي شيء نعرف أن الذي نكح هذه المرأة وجامعها الشيطان أو زوجها، كيف نعرف ذلك؟- قال: بحبنا وبغضنا، فمن أحبنا كان نطفة العبد، ومن أبغضنا كان نطفة الشيطان ]] نحن الآن لا نريد النطفة نريد يعني: حتى الشيطان جامع، يعني: من يؤمن بهذا الكتاب يعتقد أن الشيطان يجامع زوجته معه، لكن النطفة تخرج منه هو، لكن الشيطان يجامع والعياذ بالله؟! وهذا لا شك أنه لا يعتقده إلا إنسان فاجر.
• علاج من يعمل عمل قوم لوط:

(3/422)


روى الكليني في الكافي في الجزء الخامس (ص: 550) عن عمر بن يزيد قال: كنت عند أبي عبد الله وعنده رجل، فقال له: [[ جعلت فداك، إني أحب الصبيان، فقال أبو عبد الله: فتصنع ماذا؟ قال: أحملهم على ظهري، فوضع أبو عبد الله يده على جبهته وولى وجهه عنه، فبكى الرجل، فنظر إليه أبو عبد الله كأنه رحمه فقال: إذا أتيت بلدك فاشتر جزوراً سميناً –جزوراً يعني: ناقة- واعقله عقالاً شديداً، وخذ السيف فاضرب السنام ضربة تقشر عنه الجلدة، واجلس عليه بحرارته ]] لأن هذا الإنسان مخنث يحب أن الصبيان يأتونه ويجامعونه مجامعة النساء والعياذ بالله! عند الشيعة، وإلا فالرجال ما يأتوا النساء في الدبر، الشاهد أنه يحب أن يأتيه الرجال في دبره، يجعلهم على ظهره، قال: خذ سيفاً واضرب سنام الجزور واقشر الجلدة ثم اجلس عليها بحرارتها، أي: حرارة جسد البعير، قال عمر: [[ فقال الرجل: فأتيت بلدي، فاشتريت جزوراً فعقلته -يعني: ربطته- عقالاً شديداً وأخذت السيف فضربت به السنام ضربة وقشرت عنه الجلد، وجلست عليه بحرارته، فسقط مني على ظهر البعير شبه الوزغ، أصغر من الوزغ وسكن ما بي ]] هذا كان داخل مكان ليس بطيب!! وهذا قلنا: في الجزء الخامس (550).
• بشارة من الكليني في الكافي للأكراد:
في الكافي الجزء الخامس (158) عن أبي الربيع الشافي قال: سألت أبا عبد الله فقلت: [[ إن عندنا قوماً من الأكراد، وإنهم لا يزالون يجيئون بالبيع فنخالطهم ونبايعهم –يعني: فيه مشكلة؟- فقال: يا أبا الربيع! لا تخالطوهم، فإن الأكراد حي من أحياء الجن، كشف الله عنهم الغطاء، فلا تخالطوهم ]] هذا بالنسبة للأكراد، هذه هدية من الكليني للأكراد.
• صفة خلق بنت آدم عند الشيعة:

(3/423)


عن علي بن أبي طالب أنه قال: [[ يا أيها الناس! إن البغي -يعني: الظلم- يقود صاحبه إلى النار، وإن أول من بغى على الله عناق بنت آدم، فأول قتيل قتله الله عناق بنت آدم، وكان مجلسها جريداً في جريد، وكان لها عشرون إصبعاً، في كل إصبع ظفران مثل المنجلين، فسلط الله عليها أسداً كالفيل، وأسداً كالبعير، ونسراً كالبغل، فقتلنها، وقد قتل الله الجبابرة على أفضل أحوالهم وآمن ما كانوا ]].
لا شك أن هذه الحكاية تضحك الثكلى! وإذا كانت هذه بنت آدم وهذه صورتها لها عشرون إصبع! في الإصبع ظفران وكل ظفر مثل المنجلين! والمنجل الذي يقص به الزرع، إذا كان هذه بنت آدم فكيف تكون صورة آدم عليه السلام، والله تعالى يقول: (( لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ))[التين:4]؟!
ودارون يقول: أصل الإنسان كان قرداً، والشيعة يقولون: هذا شكل بنت آدم فمن نصدق الله أم دارون أم الشيعة؟!!
ودعوني أسألكم سؤالاً: إذا ولد للإنسان من امرأته توأم، وأحدهما خرج قبل أخيه بخمس دقائق، فيكنى بمن خرج قبل أم بمن خرج بعد، من يكون الأكبر الذي خرج قبل أم الذي خرج بعد يكون هو الأكبر؟
انظروا ماذا يقول:
روى الكليني في الكافي في الجزء السادس (ص: 53) أنه أصاب رجل غلامين في بطن، يعني: أمه، فهنأه أبو عبد الله، فقال: أيهما الأكبر؟ أبو عبد الله يسأل الرجل. فقال: الذي خرج أولاً، فقال أبو عبد الله: لا، الذي خرج آخراً هو الأكبر، أما تعلم أنها حملت بذاك أولاً، وأن هذا دخل على ذاك فلم يمكنه أن يخرج حتى خرج الذي قبله؟ يعني: الثاني دخل قبل فسكر عليه وطلع، فهذا موقف سيارات ليس رحم امرأة. يعني: هذه أشياء أنا حقيقة أقرؤها عليكم وتشمئز نفسي من قراءتها، لكن ما أدري ما أقول! وأنا أريد أن أحذر من هذا الكتاب حقيقة، ولا أدري كيف يقبل بعض العقلاء أن يكون هذا الكتاب هو أصح كتاب عندهم، يعني: إذا كان هذا أصح كتاب فماذا نقول عن بقية الكتب؟!

(3/424)


• الطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم!
اسمعوا هذه الرواية! وأنا أتوب إلى الله وأستغفره من هذه الرواية، عن أبي عبد الله قال: { أتى النبي رجل فقال: يا رسول الله! إنس أحمل أعظم ما يحمل الرجال -يعني: العضو التناسلي والعياذ بالله كبير!- فهل يصلح لي أن آتي بعض مالي من البهائم ناقة أو حمارة، فإن النساء لا يقوين على ما عندي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تبارك وتعالى لم يخلقك حتى خلق لك ما يحتملك من شكلك، فانصرف الرجل، ولم يلبث أن عاد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له مثل مقالته أول مرة -يعني: اشتكى مرة ثانية- فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: فأين أنت من السوداء العطنطة –طبعاً المعلق هنا علي أكبر الغفاري يقول: الطويلة العنق مع حسن القوام، يقول هكذا معنى العطنطة- قال: فانصرف الرجل فلم يلبث أن عاد فقال: يا رسول الله! أشهد أنك رسول الله حقاً، إني طلبت ما أمرتني به فوقعت على شكلي مما يحتملني، وقد أقنعني ذلك }.
أهكذا يقال عن رسول الله؟!
أليس هذا إسفافاً وطعناً؟!
أهكذا يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم والعياذ بالله؟! وهذه الرواية في الجزء الخامس (ص:336).
الرواية الثانية: اسمعوا أيضاً هذه الرواية القبيحة في الجزء الخامس (ص:496): عن إسحاق بن إبراهيم الجعفي قال: سمعت أبا عبد الله يقول: { إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دخل بيت أم سلمة، فشم ريحاً طيبة، فقال: أتتكم الحولاء –امرأة-؟ فقالت: هي ذا تشكو زوجها –يعني: موجودة ولكن جاءت تشتكي من زوجها- فخرجت عليه الحولاء فقالت: بأبي أنت وأمي! –تقول للرسول صلى الله عليه وسلم- إن زوجي عني معرض –ما يأتيها ما يجامعها- فقال: زيديه يا حولاء –يعني: تعطري وتطيبي حتى يأتيك- قالت: ما أترك شيئاً طيباً مما أتطيب له به وهو معرض عني.
انظروا ماذا قال صلى الله عليه وسلم؟!!

(3/425)


قال: أما لو يدري ما له بإقباله عليك، قالت: وما له بإقباله عليَّ؟ قال: أما إنه إذا أقبل اكتنفه ملكان –يعني: جاء يجامع ومعه ملكان- فكان كالشاهر سيفه في سبيل الله، فإذا هو جامع تحات عنه الذنوب كما يتحات ورق الشجر، فإذا هو اغتسل انسلخ من الذنوب } الله المستعان!!
يعني: من الطرائف أنني سمعت بعض المشايخ يذكر هذه الرواية، ثم علق عليها بقوله: هذا يقوله رسول الله؟! هذا ما يقول إلا رجل قاعد وعنده بطلين عرق، ويتكلم مثل هذا الكلام، لا يمكن أن يخرج هذا الكلام من فيِّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبداً.
• دواء السعال:
عن أبي عبد الله قال: [[ المرأة الجميلة تقطع البلغم، والمرأة السوداء تهيج المرة السوداء ]] هذا في الجزء الخامس (ص:336) مع الاعتذار للسود، والاعتذار ليس مني، وإنما من الكليني لأني ما لي ذنب، فناقل الكفر ليس بكافر.
كذلك يروون أن النبي صلى الله عليه وسلم واستمعوا لهذا الكلام! هل يمكن أن يخرج مثل هذا الكلام من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! بل هل يمكن أن يخرج هذا الكلام من رجل صالح؟! [[ كان النبي إذا أراد أن يخطب امرأة –يعني: يتزوج امرأة- أرسل من يخطبها، وقال للمبعوثة –التي تخطب له- شمي ليتها، يعني: صفحة الرقبة، فإن طيب ليتها طيب عرفها، وانظري كعبها، فإن درم كعبها عظم كعثبها ]] وهذا في الجزء الخامس (ص:335) تدرون ما هو الكعثب؟! الكعثب الفرج، أيقول رسول الله هذا للخاطبة! امرأة تريد أن تخطب له يقول: اذهبي انظري المرأة وكذا.. فإذا كعبها زين فإن فرجها زين! أيقول مثل هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم! أيقبل هذا الشيعة والعياذ بالله؟!!
• حث الأئمة على الدعارة والفساد بزعم الشيعة:
عن أبي عبد الله قال: [[ تزوج اليهودية والنصرانية أفضل من أن تتزوج الناصبية ]] والناصبية يعني: السنية. وهذا في الجزء الخامس (ص:351).

(3/426)


وعن أبي عبد الله أنه قال: [[ إذا زوج الرجل عبده أمته ثم اشتهاها ]] مصيبة! يعني: رجل عنده عبد وأمة، زوجهما من بعض، ثم هذا الرجل اشتهى هذه الأمة، يقول: [[ ثم اشتهاها قال للعبد: اعتزلها، فإذا طمثت وطئها، ثم يردها عليه إذا شاء ]]. وهذا في الجزء الخامس (ص:481).
عن محمد الباقر قال: [[ إن فيما أوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً أنه قال: يا علي! لا تجامع أهلك في أول ليلة من الهلال، ولا في ليلة النصف، ولا في آخر ليلة، فإنه يتخوف على ولد من يفعل ذلك الخبل ]]. وهذا في الجزء الخامس (ص:499).
عن صفوان بن يحيى قال: قلت للرضا: [[ إن رجلاً من مواليك أمرني أن أسألك عن مسألة هابك واستحيا منك أن يسألك، قال: وما هي؟ قلت: الرجل يأتي امرأته في دبرها؟ قال: ذلك له، قال: قلت له: فأنت تفعل ذلك؟ قال: إنا لا نفعل ذلك ]]. وهذا في الجزء الخامس (ص:540).
عن أبي عبد الله قال: [[ لا بأس أن ينام الرجل بين أمتين وحرتين، إنما .............. ]] يعني: عورات تكشف إسفاف ما بعده إسفاف! ودعارة ما بعدها دعارة! النساء متعريات ورجل بينهن والعياذ بالله. وهذا في الجزء الخامس (ص:560).
عن أبي عبد الله قال: [[ إن جبريل هبط على النبي صلى الله عليه وسلم بصحفة من الجنة فيها هريسة، فقال: يا محمد! هذه عملها لك الحور العين فكلها أنت وعلي وذريتكما، فإنها لا يصلح أن يأكلها غيركم، فجلس رسول الله وعلي وفاطمة والحسن والحسين فأكلوا، وأعطي رسول الله صلى الله عليه وسلم في المباضعة من تلك الأكلة قوة أربعين رجلاً، فكان إذا شاء غشي نساءه كلهن في ليلة واحدة ]]. وهذا في الجزء الخامس (ص:565).
وحتى نلطف الجو نذكر لكم هذه الطرفة من الكافي وما أكثر طرائفه:
• طعن الشيعة في آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم:

(3/427)


عن أبي عبد الله قال: [[ إن رجلاً أتى بامرأته إلى عمر، فقال: إن امرأتي هذه سوداء، وأنا أسود، وإنها ولدت غلاماً أبيض ]] يعني: يشتكي يقول: امرأتي سوداء وأنا أسود والولد أبيض.. كيف؟ يقول: [[ وإنها ولدت غلاماً أبيض؟ فقال لمن بحضرته: ما ترون، ما رأيكم؟ فقالوا: نرى أن ترجمها –هذا عمر يعني، قال للناس: ما رأيكم؟ فقالوا: ترجمها- فإنها سوداء وزوجها أسود وولدها أبيض، قال: فجاء أمير المؤمنين عليه السلام وقد وجه بها لترجم، فقال: ما حالكما؟ -يعني: يقول للمرأة والرجل- فحدثاه، فقال للأسود –يعني: للرجل الأسود-: أتتهم امرأتك؟ قال: لا، قال: فأتيتها وهي طامث؟ -يعني: وهي حائض- قال: قد قالت لي في ليلة من الليالي: إني طامث، فظننت أنها تتقي البرد -يعني: ما تريد تغتسل- فوقعت عليها، فالتفت للمرأة وقال لها: هل أتاك وأنت طامث؟ قالت: نعم، سله قد حرجت عليه وأبيت –يعني: قلت له: لا تأتيني أنا طامث حائض لا تجامعني- قال: فانطلقا –براءة- فإنه ابنكما، وإنما غلب الدم النطفة فابيض، ولو قد تحرك اسود، فلما أيفع اسود ]] يقول: هذا ولد لأنه جاءها في آخر الطمث فالدم يصير مصوفراً، فالكدرة هذه والصفرة تكون آخر الحيض، فهو جامعها في هذا الوقت، فجاء الولد أبيض، فأنتم اصبروا عليه حتى يكبر وسيرجع أسود، يقول: (فلما أيفع اسود) لما صار شاباً رجع أسود.
لكن هذا المشكلة وهي: أن الحائض لا تحمل، ما طرأ هذا على الكليني!!!
عن أبي عبد الله قال: [[ إن الحسن قال: إن لله مدينتين ]] وهذه أيضاً من الطرائف، ونحن ما قصدنا الطرائف، لكن قصدنا أن هذه الأخبار تافهة، كيف تكون في أصح كتاب عندهم لم يؤلف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه؟؟! وأنا في رأيي: أنه في غير الإسلام أيضاً ألف كتاب يوازيه أو يدانيه!!

(3/428)


عن أبي عبد الله قال: [[ إن الحسن قال –الحسن بن علي بن أبي طالب-: إن لله مدينتين، إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب عليهما سور من حديد، وعلى كل واحد منهما ألف ألف مصراع، وفيهما سبعون ألف ألف لغة ]] يعني: كل مدينة من هذه المدن فيها ألف ألف لغة، معناه: سبعون مليون لغة [[ يتكلم كل أهل لغة بخلاف لغة صاحبها ]] يعني: سبعون مليون لغة كل لغة غير الثانية تماماً، يقول: [[ وأنا أعرف جميع اللغات وما فيهما وما بينهما ]] أي: ما في هاتين المدينتين، وما بينهما [[ وما عليهما حجة غيري وغير الحسين أخي ]]. وهذا في الجزء الأول (462).
طرفة أخرى:
عن محمد بن مسلم قال: [[ كنت عند أبي جعفر يوماً إذا وقع زوج ورشان ]] –طيور، الورش طير- يقول: [[ وقع زوج ورشان على الحائط، وهدلا هديلهما –يعني: صوتا بصوتيهما- يقول: فرد عليهما أبو جعفر كلامهما ساعة ]] صار حديث الآن بين الطيور وبين أبي جعفر محمد الباقر برأه الله من هذا الكلام.
يقول: [[ ثم نهضا، فلما طارا على الحائط هدل الذكر على الأنثى ساعة، ثم نهضا فقلت: جعلت فداك ما هذا الطير؟ قال: يا ابن مسلم! كل شيء خلقه الله من طير أو بهيمة أو شيء فيه روح فهو أسمع لنا وأطوع من ابن آدم، إن هذا الورشان ظن بامرأته –اتهم زوجته يعني: الطيور الذكر والأنثى كالرجل والزوجة- فحلفت له ما فعلت –قالت له: والله أنا بريئة، والله إنك ظالمني- فحلفت له ما فعلت، فقالت له: ترضى بمحمد بن علي حكماً بيننا؟ قال: فرضي بي، فأخبرته أنه لها ظالم فصدقها ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:471).
فالحمد لله وله المنة فربما ضاعت أنساب الطيور الآن.
هذا الطعن في آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، بل وفي الناس كلهم:
قال أبو عبد الله: [[ نحن وبنو هاشم وشيعتنا العرب وسائر الناس أعراب ]]. وهذا في الجزء الثامن (ص:147).

(3/429)


وهذا موسى الكاظم يقول: [[ الناس ثلاثة: عربي ومولى وعلج، فنحن العرب، وشيعتنا الموالي، ومن لم يكن على ما نحن عليه فهو علج، فقال له رجل من قريش: تقول هذا يا أبا الحسن فأين أفخاذ قريش والعرب؟ قال أبو الحسن: هو ما قلت لك ]]. وهذا في الجزء الثامن (ص:190).
هذا في الجزء السادس من الكافي في (ص: 497) يقول: عن عبيد الله الدابغي قال: دخلت حماماً بالمدينة، فإذا شيخ كبير وهو قيم الحمام، فقلت: يا شيخ! لمن هذا الحمام؟ قال: لأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عليهما السلام، فقلت: كان يدخله؟ قال: نعم، قلت: كيف كان يصنع؟ قال: كان يدخل فيبدأ فيطلي عانته وما يليها، ثم يلف على طرف إحليله –يعني: رأس الذكر- ويدعوني فأطلي سائر بدنه، فقلت له يوماً من الأيام: الذي تكره أن أراه قد رأيته –يعني: رأيت عورتك- قال: كلا، إن النورة سترته) يعني: الجبس الذي يوضع على الجسد والذي يلفه على إحليله والله المستعان!
وعن أبي الحسن الرضا قال: [[ العورة عورتان: القبل والدبر –يعني: الفخذ عادي، فالذي يلبس مايوه يغطي القبل والدبر يكفي هكذا فهمتم؟ أنا هكذا فهمت، لكن فهمي خطأ طبعاً، لماذا؟ قال: (أما الدبر فمستور بالأليتين) يعني: الدبر ما فيه حرج فهو مستور بالإليتين يقول: (فإذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة ]]. وهذا في الجزء السادس (ص:501).
• إباحة النظر إلى عورات الآخرين!
عن أبي عبد الله أنه قال: [[ النظر إلى عورة من ليس بمسلم مثل نظرك إلى عورة الحمار ]]. وهذا في الجزء السادس (ص:501). يعني: عورات غير المسلمين يجوز النظر إليها ما فيه حرج كما ينظر الإنسان إلى الحمار!

(3/430)


ومن طعنهم أيضاً في آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ما رووه عن جعفر الصادق أنه قال عن تزويج أم كلثوم بنت علي لعمر قال: [[ إن ذلك فرج غصبناه ]] وهذا في الجزء الخامس (ص:346). وفي رواية أخرى: [[ أنه لما خطب عمر أم كلثوم بنت علي قال له أمير المؤمنين: إنها صبية يعني: صغيرة، فلقي عمر العباس، فقال له: ما لي، أبي بأس؟ قال: وما ذاك؟ قال: خطبت إلى ابن أخيك فردني، أما والله لأغورن زمزم، ولا أدع لكم مكرمة إلا هدمتها، ولأقيمن عليه شاهدين –يعني: علي- بأنه سرق، ولأقطعن يمينه، فأتاه العباس فأخبره وسأله أن يجعل الأمر إليه، فجعله إليه ]]. وهذا في الصفحة نفسها والجزء نفسه.
• ضياع الشيعة قبل وجود الباقر:
عن أبي عبد الله قال: [[ كانت الشيعة قبل أن يكون أبو جعفر وهم لا يعرفون مناسك حجهم وحلالهم وحرامهم، حتى كان أبو جعفر، ففتح لهم وبين لهم مناسك حجهم، وحلالهم وحرامهم ]]. الجزء الثاني (ص:20) وقبل أبي جعفر علي بن الحسين والحسن والحسين وعلي بن أبي طالب فهؤلاء ماذا كانوا يفعلون؟! لا أدري!
وهذا السدير الصيرفي يقول: عن أبي عبدالله أنه قال له: [[ والله يا سدير! لو كان لي شيعة بعدد هذه الجداء –الجداء: التيوس- ما وسعني القعود، قال السدير: فنزلنا وصلينا، فلما فرغنا من الصلاة عطفت على الجداء فعددتها فإذا هي سبعة عشر فقط ]]. وهذا في الجزء الثاني (ص:243).
وهذا في الجزء الرابع (ص:185) عن أبي عبد الله أنه قال: [[ كان الحجر –يعني: الأسود- ملكاً من عظماء الملائكة عند الله ]].
وهذا أيضاً في الحج يقول: [[ المحرم –وانظروا إلى الفقه الأعوج - يمسك أنفه عن الريح الطيبة –ما يجوز إذا مر بريح طيبة ولا يمسك أنفه من الريح المنتنة ]]. وهذا في الجزء الرابع (ص:354) عذاب عذبوا أنفسهم به.

(3/431)


وهذه رواية يرويها الكليني عن أبي عبد الله، ومشكلة الكليني أنه كان في زمن قديم، لو كان إلى الآن ممكن تكون كذبات على مستوى رفيع، يقول: عن أبي عبد الله قال: [[ إن للرحم أربعة سبل، أي سبيل سلك منه الماء كان منه الولد، واحد واثنان وثلاثة وأربعة، ولا يكون إلى سبيل أكثر من واحد ]] وقد حصلت واقعة ولاد، أمرأة في الكويت ولدت تسعة توائم، فهذه ما أظن أنها مرت على الكليني.
• اسمعوا هذه المهازل:
عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: [[ الفيل مسخ -لماذا؟- قال: كان ملكاً زناءً، والذئب مسخ -لماذا؟- كان أعرابياً ديوثاً، والأرنب مسخ -لماذا؟- كانت امرأة تخون زوجها، ولا تغتسل من الحيض، والوطواط مسخ، كان يسرق تمور الناس، والقردة والخنازير قوم من بني إسرائيل اعتدوا في السبت، والجريت والضب فرقة من بني إسرائيل لم يؤمنوا حيث نزلت المائدة على عيسى ابن مريم فتاهوا فوقعت فرقة في البحر وفرقة في البر، والفأر هي الفويسقة، والعقرب كان نماماً، والدب والزنبور كان لحماً يسرق في الميزان ]] في الأربعاء الجاي إن شاء الله تجيبوا لنا الأسد والنمر إن شاء الله والثعلب وانظروا ماذا كانوا على أساس ننظر هؤلاء مسخ من أين.
** أكل الكباب يذهب الصفرة من الوجه!!
الكافي أيضاً يذكر لنا قضايا غريبة، يقول: عن موسى قال: قال لي أبو الحسن الأول: [[ ما لي أراك مصفراً؟ قلت له: وعك أصابني، فقال لي: كل اللحم، فأكلته، ثم رآني بعد جمعة وأنا على حالي مصفراً، فقال لي: ألم آمرك بأكل اللحم؟ قلت: والله ما أكلت غيره منذ أمرتني، قال: كيف تأكله؟ قلت: طبيخاً، قال: لا، كله كباباً، فأكلته ثم أرسل إلي ودعان بعد الجمعة فإذا الدم قد عاد في وجهي، فقال: الآن نعم ]].
** إبليس أول من بايع أبا بكر على المنبر!

(3/432)


وهذا في الجزء الثامن أيضاً من الطرائف المحزنة المبكية المضحكة في نفس الوقت، هذا علي يقول لسلمان الفارسي رضي الله عنهما: [[ يا سلمان! هل تدري من أول من بايع أبا بكر على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: لا أدري، إلا أني رأيت في ظلة بني ساعدة حين خصمت الأنصار، وكان أول من بايعه بشير بن سعد وأبو عبيدة بن الجراح ثم عمر، ثم سالم، قال: لست أسألك عن هذا، ولكن: تدري أول من بايعه حين صعد على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قلت: لا، ولكني رأيت شيخاً كبيراً متوكئاً على عصاه بين عينيه سجادة شديد التشمير، صعد إليه أول من صعد، وهو يبكي ويقول: الحمد لله الذي لم يمتني من الدنيا حتى رأيتك في هذا المكان ابسط يدك، ثم نزل فبايعه، ثم نزل فخرج من المسجد، فقال علي عليه السلام: أتدري من هو؟ قلت: لا، ولقد ساءتني مقالته كأنه شامت برسول الله صلى الله عليه وسلم ]]. وهذا في الجزء الثامن (ص:284).
سؤال: من هو هذا؟
إبليس! نعم يقصد أنه هو أول من بايع أبا بكر الصديق.
** توزيع الأخلاق على أعضاء الأجسام!
عن أبي عبد الله قال: [[ الحزم في القلب، والرحمة والغلظة في الكبد، والحياء في الرئة ]]. الجزء الثامن (ص:165).
** الله هو الذي سمى الرافضة بهذا الاسم!!!
وهذا في الجزء الثامن (ص: 28) أنه قال أبو بصير لجعفر الصادق: [[ جعلت فداك! فإنا قد نبذنا نبذاً انكسرت له ظهورنا، وماتت له أفئدتنا، واستحلت له الولاة دماءنا في حديث رواه له فقهاؤهم، قال: فقال أبو عبد الله: الرافضة –يعني: اسم الرافضة هو الذي يضايقكم؟- قال: قلت نعم، قال: لا والله ما هم سموكم الرافضة، ولكن الله سماكم به، أما علمت يا أبا محمد أن سبعين رجلاً.. ]] قصة طويلة، الشاهد أن الله هو الذي سماهم الرافضة، يعني: رفضوا الباطل هذه ترقيعة.
** طين مصر يورث الدياثة!

(3/433)


وهذه رسالة إلى المصريين الشيعة أو إلى المصريين السنة المتعاطفين مع الشيعة، يقولون: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: { لا تغسلوا رءوسكم بطين مصر، فإنه يذهب بالغيرة ويورث الدياثة } طين مصر يذهب بالغيرة ويورث الدياثة! في الجزء السادس (ص:501).
** الصفات المشتركة بين الديكة والأنبياء!!
قال أبو عبد الله: [[ الديك الأبيض صديقي وصديق كل مؤمن ]] وهذا في الجزء السادس (ص:550) وقال كذلك في الجزء السادس (ص:550) انظروا إلى هذه المقارنة الجميلة، قال: [[ في الديك خمس خصال من خصال الأنبياء: السخاء، والشجاعة، والقناعة، والمعرفة بأوقات الصلوات، وكثرة الطروقة، والغيرة ]] هذه صفات الديك.
إذاً: الصفات المشتركة بين الديكة والأنبياء: سخاء! شجاعة! قناعة! معرفة بأوقات الصلوات! كثرة الطروقة والغيرة! الطروقة يعني: الجماع.
هذه عن أبي عبد الله قال: [[ القليل يبدءون الكثير بالسلام ]] أظن ما في إشكال في هذه، وهذا حق أن القليل يبدءون الكثير بالسلام زيادة [[ والراكب يبدأ الماشي ]] معقول أيضاً الراكب يبدأ الماشي بالسلام، قال: [[ وأصحاب البغال يبدءون أصحاب الحمير، وأصحاب الخيل يبدءون أصحاب البغال ]] ولكم أن تعلقوا بعد ذلك: المرسيدس يسلمون على البي إم! وهكذا.
** الحسين أرضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم!!
من الأخبار الطريفة المضحكة المبكية:
عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: [[ لم يرضع الحسين من فاطمة، ولا من أنثى، كان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضع إبهامه في فيه، فيمص منها ما يكفيه لليومين والثلاث، فنبت لحم الحسين من لحم رسول الله ودمه ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:465).
إذاً: من الذي أرضع الحسين؟ رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أبو طالب أرضع النبي صلى الله عليه وسلم من ثديه!!
الطامة:

(3/434)


عن أبي عبد الله قال: [[ لما ولد النبي صلى الله عليه وسلم مكث أياماً ليس له لبن، فألقاه أبو طالب على ثدي نفسه، فأنزل الله فيه لبناً، فرضع منه أياماً حتى وقع أبو طالب على حليمة السعدية فدفعه إليها ]]. الجزء الأول (ص:448).
يا جماعة الخير! ما هذا الكلام! أبو طالب هو الذي أرضع النبي صلى الله عليه وسلم، فيكون علي عماً لفاطمة، كيف تزوجها؟ إسفاف! هذا أحسن كتاب في الدنيا، لم يؤلف كتاب في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه والعياذ بالله!!
** تكفير من عدا الشيعة:
عن الرضا قال: [[ ليس على ملة الإسلام غيرنا وغير شيعتنا ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:223).
عن أبي عبد الله قال: [[ إن الملائكة سألت الله في نصرته –أي: الحسين- فأذن لها، ومكثت تستعد للقتال وتتأهب لذلك حتى قتل ]] يعني: هي تستعد وقتل الحسين وهي ما انتهت من الاستعداد، فنزلت وقد انقطعت مدته وقتل، [[ فقالت الملائكة: يا رب! أذنت لنا في الانحدار، وأذنت لنا في نصرته، فانحدرنا وقد قبضته –يعني: ما أدركناه، ما لحقناه- فأوحى الله إليهم: أن الزموا قبره حتى تروه قد خرج، فانصروه وابكوا عليه، وعلى ما فاتكم من نصرته، فإنكم قد خصصتم بنصرته والبكاء عليه، فبكت الملائكة تعزياً وحزناً على ما فاتهم من نصرته، فإذا خرج يكونون أنصاره ]]. وهذا في الجزء الأول (ص:283).
لكن المشكلة الآن الملائكة تفرقوا، بعضهم ذهب مصر، وبعضهم ذهب سوريا، وبعضهم ذهب العراق، وبعضهم سمعت الآن في أفغانستان أن فيه قبر للحسين، فما يدرون أين قبر الحسين الآن!!!
** فضل زيارة قبل الحسين يوم عرفة!!
عن أبي عبد الله قال: [[ إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين يوم عرفة -ما فيه حج.. إلى قبر الحسين- واغتسل من الفرات، ثم توجه إليه كتب الله له بكل خطوة حجة بمناسكها ولا أعلمه إلا قال: وغزوة ]] الراوي دقيق في هذه الرواية!! هذا في الجزء الرابع (ص:580).
** زيارة الله وملائكته لقبر الحسين!!
الطامة:

(3/435)


عن يونس القسري قال: [[ دخلت المدينة فأتيت أبا عبد الله قلت: جعلت فداك! أتيتك ولم أزر أمير المؤمنين –يعني: في قبره- قال: بئس ما صنعت، لولا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك، ألا تزور من يزوره الله مع الملائكة، ويزوره الأنبياء ويزوره المؤمنون ]]. الجزء الرابع (ص:580).
الله يزور قبر عليه والعياذ بالله!!
وهذا موقفهم من أهل السنة بشكل عام عن خالد القلالسي، قال: [[ قلت لأبي عبد الله: ألقى الذمي فيصافحني ماذا أصنع؟ قال: امسحها بالتراب وبالحائط، قال: قلت: فالناصب؟ قال: اغسلها ]] وعن أبي عبد الله: [[ أنه كره سؤر ولد الزنا، وسؤر اليهودي والنصراني والمشرك، وكل من خالف الإسلام، وكان أشد ذلك عنده سؤر الناصب ]]. وهذا في الجزء الثالث (ص:11).
وعن أبي عبد الله قال: [[ لا تغتسل في البئر التي تجتمع فيها غسالة الحمام، فإن فيها غسالة ولد الزنا، وهو لا يطهر إلا سبعة آباء، وفيها غسالة الناصب وهو شرهما، إن الله لم يخلق خلقاً شراً من الكلب، وإن الناصب أهون على الله من الكلب ]]. وهذا في الجزء الثالث (ص:14).
إننا في مثل هذه الروايات لا نتهم أهل البيت لا شك في ذلك، بل ندافع عن أهل البيت عن هذا الإسفاف الذي ينسبه إليهم أمثال الكليني وغيره.
عن أبي عبد الله قال: [[ أهل الشام شر من أهل الروم، وأهل المدينة شر من أهل مكة، وأهل مكة يكفرون بالله جهرة ]] وهذا في الجزء الثاني (409) وفي الصفحة التي بعدها يقول: [[ إن أهل المدينة أخبث من أهل مكة أخبث منهم سبعين ضعفاً ]] هكذا يقولون عن أنصار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعن الذين هاجروا في سبيل الله عز وجل!
• موقف الشيعة من الصحابة!

(3/436)


أما الصحابة فحدث ولا حرج، فهذا الكليني في الروضة يعني: في الجزء الثامن (ص:193) يروي عن أبي عبد الله جعفر الصادق أنه قال: [[ لله قباب كثيرة، ألا إن خلف مغربكم هذا تسعة وثلاثون مغرباً، أرضاً بيضاء مملوءة خلقاً، يستضيئون بنوره، لم يعصوا الله طرفة عين، ما يدرون خلق آدم أو لم يخلق ]] إذاً: ما هؤلاء تسعة وثلاثون مغرباً، كلها مملوءة خلقاً؟! نحن مغرب واحد، وهؤلاء التسعة والثلاثون مغرباً، يعني: أكثر منا بكثير، يقول: ما يدرون خلق آدم أو لم يخلق؟!
ثم قال: [[ يبرءون من فلان وفلان ]] يعنون: أبا بكر وعمر. هذا في الكافي في الروضة الجزء الثامن (ص:193)، ولكن للإضافة فقط نذكر هذا من الأنوار النعمانية لنعمة الله الجزائري يقول: (قد وردت في أخبار الخاصة -يعني: الشيعة- أن الشيطان يغل بسبعين غلا ًمن حديد جهنم، ويساق إلى المحشر فينظر ويرى رجلاً أمامه يقوده ملائكة العذاب، وفي عنقه مائة وعشرون غلاً من أغلال جهنم) هل هو فرعون، أم أبو جهل، أم أبو لهب، أم النمرود؟!
قال: (فيدنو الشيطان إليه، فيقول: ما فعل الشقي حتى زاد علي في العذاب، وأنا أغويت الخلق وأوردتهم موارد الهلاك؟! قال: فيقول عمر: ما فعلت شيئاً سوى أني غصبت خلافة علي بن أبي طالب) صار عمر هذا الرجل! وهذا أيضاً الجزائري يقول: (إن عمر كان مصاباً بداء في دبره لا يهدأ إلا بماء الرجال). وهذا في الأنوار النعمانية الجزء الأول (ص:63) والرواية الأولى في الأنوار النعمانية الجزء الأول (ص:81).

(3/437)


وهذه رواية أيضاً خارج الكافي -بعض تكفيرات الصحابة عندهم- عن علي قال: [[ ألا إن أئمة الكفر خمسة: طلحة والزبير ومعاوية وعمرو بن العاص وأبو موسى الأشعري ]] وهذا في الشافي للإمام المرتضى (ص:287) وقالوا: (إن أم طلحة بن عبيد الله كانت لها راية بمكة، وإنها استبضعت بأبي سفيان فوقع عليها، وتزوجها عبيد الله والد طلحة، فجاءت بطلحة لستة أشهر، فاختصما فاختارت عبيد الله). وهذا في الأنوار النعمانية الجزء الأول (ص:65).
وقالوا عن علي بن أبي طالب أنه قال لسعد بن أبي وقاص: [[ ما في رأسك ولحيتك شعرة إلا وفي أصلها شيطان جالس ]]. وهذا في الأمالي للصدوق (ص:133).
أخيراً نقول: هذه كلمة أوجهها لمن ينتسب إلى هذا الدين: الذي نقلت عنه مثل هذا الإسفاف ومثل هذا الخبث ينتسب إلى هذا الدين، ويعتقد أنه من عند الله تبارك وتعالى، ويدين بأن هذا الكتاب هو أصح كتاب عندهم، وليس له أن يدين غير ذلك؛ لأنه بإجماع الشيعة أنه ليس عندهم كتاب مثل هذا الكتاب أبداً، بل هذا أصح كتاب عندهم على الإطلاق، وإن كان الكلام الذي يدور بينهم: هل هو صحيح كله أو بعضه صحيح وبعضه ضعيف؟! ولكن في النهاية هم متفقون أنه أصح كتبهم، ونجد فيه مثل هذا الكلام! هل تقبل أن تكون في دين هذا هو مرجعك الأول والأخير، وهذا هو أصح كتاب عندك؟؟!

(3/438)


فنقول: اتقوا الله سبحانه وتعالى، والرجوع إلى الحق لا شك أنه أفضل وأعظم من التمادي في الباطل، وأنا والله الذي لا إله إلا هو كما أني سعيد بأن يعرف الناس ما في هذا الكتاب من باطل وضلال إلا أني كذلك حزين بما ألقيته على آذنكم من كلام تشمئز منه النفوس الطاهرة الطيبة أن تسمع مثل هذا الكلام، وأن ينسب مثل هذا اللغط إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإلى أئمة أهل البيت رضوان الله تبارك وتعالى عليهم، وأسأل الله تبارك وتعالى أن يرينا جميعاً الحق حقاً ويرزقنا اتباعه، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.
إن كان هناك إفادات أو ملاحظات فأنا على أتم الاستعداد لسماعها، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأسئلة:
** حكم أذان الشيعة وطرح أحمد الدعيج في التاريخ:
السؤال: ما رأيك في أذان الشيعة هل هو صحيح؟
والسؤال الثاني: وما رأيك في الشيخ أحمد يوسف الدعيج، في التاريخ العثماني، بارك الله فيك؟
الجواب: بالنسبة لأذان الشيعة لا شك أنه فيه هذه الزيادة هي: أشهد أن علياً ولي الله، وكذلك زيادة: حي على خير العمل، هذه كلها زيادات باطلة لم تثبت، بل حتى الشيعة أنفسهم يقولون: إنها تذكر استحباباً ولا يجوز أن تعتبر من الأذان، وإنما هي عناد لأهل السنة، حسبما أفهم أنا من كلامهم، ولكن هم ينصون ويصرحون أنها ليست من الأذان، ومن اعتقد أنها من الأذان بطل أذانه، هكذا يقولون.
أما بالنسبة لأحمد هو الدعيج جيد إن شاء الله تعالى نحسبه كذلك والله حسيبه، رجل ما شاء الله متمكن من التاريخ، وطرحه جيد، وما شاء الله معلومات طيبة جداً في التاريخ، وأنا أتكلم طبعاً عن التفصيلات الدقيقة التي ذكرها، ولكن هو من أهل هذا الشأن، وهو له كلام طيب في هذا الموضوع، وأنا أنصح بالاستماع إليه حقيقة.
** حقيقة مصحف فاطمة عند الشيعة:

(3/439)


السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم، الله يجزيك خيراً يا شيخ، إن شاء الله ينفع الله بك ويجعل كلماتك في موازين أعمالك، لا أطيل عليكم يا شيخ! أتمنى أن تنزل هذه الفضائح والغرائب في كتيب حتى تقرؤه الناس ويستفيدون منه، ويكون موثقاً، ويكون إن شاء الله علماً موروثاً لمن خلفك، ويكون صدقة جارية.
أما الثاني: ما هي قصة مصحف فاطمة، كثيراً ما نسمع من الشيعة يتبرءون من مصحف فاطمة، وبعضهم يقول: عندنا مصحف فاطمة، هذا الاقتراح وهذا السؤال.
ولي أمنية ثالثة التي أختم فيها: أتمنى أمنية من الروافض الموجودين معنا في هذه الغرفة ألا يتكبرون على الحق، من أراد الحق وسمعه فليتبعه، ومن تكبر فإن الله غني عن العالمين، ولكن أرجوك يا شيخ أن توجه نصيحة لهؤلاء الموجودين معنا في هذه الغرفة، ......................
الجواب: نعم، بالنسبة من أن يكون هذا الكلام في كتيب، والله أنت قلت هذا الكلام، وعندي أحد الإخوة تكفل أنه إن شاء الله يفرغ هذا الشريط، ويجمع هذه الأمور إن شاء الله تعالى في كتيب، لعل الله سبحانه وتعالى أن ينفع بها.
أما بالنسبة لكلامك عن الرافضة أن الله يهديهم، نسأل الله تبارك وتعالى أن يهديهم، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يهدي جميع من ضل عن السبيل، وأن يريه الحق حقاً ويرزقه اتباعه.
وأما مصحف فاطمة فهذه تضاربت آراؤهم فيه، فبعضهم يقول: إن هذا إخبار عن وقائع ستحدث أخبر بها الوحي ملك من الملائكة جاء إلى فاطمة وأخبرها بهذا، وبعضهم يقول: جبريل، وبعضهم يقول: هو قرآن، وبعضهم.. يعني: الأقوال متضاربة فيه كثيراً جداً جداً، وفي الحقيقة لا يوجد شيء اسمه مصحف فاطمة، فكله كذب، وكل يطلع من رأسه، خبراً فهي أكاذيب ملفقة كل منهم يكذب شيئاً منها، ولكن لا يوجد عندهم شيء اسمه مصحف فاطمة وليس ملموساً عندهم ما أعرف أن هذا الشيء موجوداً عندهم، ولا يجرءون أن يفعلوا هذا الأمر.

(3/440)


السؤال: أنا عندي بس تعقيب قليل على مصحف فاطمة، الإمام الصادق يقول: (ما فيه من قرآنكم شيء)، في الكافي نفسه، وموجود في الاستبصار، وموجود في صحيح البخاري أنه مصحف فاطمة سلام الله عليها، أنه لما كانت تنزل الآية على رسول الله كان الإمام علي سلام الله عليه يكتبها ويكتب الشرح معها، يعني: نحن ما نقول: عندنا قرآن، ولكن نقول: عندنا مصحف هو تفسير القرآن الذي موجود بين أيدينا وكان الإمام علي يكتب القرآن، وأنا استنبطت من كلامك يا شيخ عثمان أنه ما عندك تأكيد كامل على أنه مصحف فاطمة وأظنه موجوداً عندك، إذا هو موجود عندك في الكافي، أنه مجرد تفسير للقرآن الكريم، ويتفضل الشيخ إلى كلمته، شكراً.
الجواب: أولاً: بالنسبة لمصحف فاطمة في تسميته فهم يسمونه مصحفاً، هذا أمر.
ثانياً: قولهم: إنه تفسير يعني: فاطمة تفسر القرآن الكريم، طيب! أين هذا التفسير؟! لماذا لم يوجد هذا التفسير؟! ولماذا سمي بمصحف فاطمة وهي يأتيها الملك ويخبرها إياه إذا كان تفسيراً؟! لكن بعضهم يقول: هو إخبار بالغيب، يعني: أمور من الأحداث التي ستحدث أخبرها الملك إياها في هذا المصحف، وبعضهم يقول كما تقول أنت الآن إنه تفسير، وفي الرواية التي قرأناها وهي عن أبي بصير في قوله تعالى: (سأل سائل بعذاب واقع للكافرين بولاية علي ليس له دافع) قال أبو بصير: قلت لأبي عبد الله: [[ جعلت فداك: إنا لا نقرأ هكذا، قال: هكذا والله نزل بها جبريل على محمد، وهكذا والله هو مثبت في مصحف فاطمة ]] وهذا في الكافي الجزء الثامن (ص:49).

(3/441)


فنحن لا نقول: إن هناك مصحفاً لفاطمة رضي الله عنها، نقول: لا يوجد هذا المصحف، هذا كلام مكذوب عليها، وهي بريئة منه، لكن الشيعة الذين يعتقدون أن القرآن محرف زعموا أن هناك قرآناً عند علي يختلف عن القرآن الذي عندنا، وزعموا أن هناك قرآناً لفاطمة يختلف عن القرآن الذي عندنا، وكذلك هذا القرآن ذهب إلى الحسن والحسين وهكذا عند المهدي المنتظر، فنحن لا نريد مصحف فاطمة، نحن نريد قضية واحدة فقط، هل هذا القرآن الموجود الآن؟ هل هو الذي أتى به جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم أم أنه ناقص كما يدعي الشيعة الإثنا عشرية؟
هذه هي القضية الأساسية، قضية أن فاطمة لوحدها أو غيرها هذا موضوع آخر، ولذلك أنه جاء في الأخبار أنهم عليهم السلام أمروا شيعتهم بقراءة هذا القرآن الموجود في الصلاة وغيرها، والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان، فيرتفع هذا القرآن من أيدينا إلى السماء، ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين عليه السلام، فيقرأ ويعمل بأحكامه، وهذا الكلام قاله نعمة الله الجزائري في الجزء الثاني (ص:363).
فالقصد أن الشيعة مع مصحف فاطمة هم مضطربون أصلاً، بعضهم يقول: إنه تفسير، وبعضهم يقول: إنه أخبار غيبية، وبعضهم يقول: تسلية كان يسلي بها الملك فاطمة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم، وبعضهم يذكر آيات ويقول: إنها من مصحف فاطمة، فنحن لا ندعي شيئا؛ لأنا لا نعلم شيئاً عن هذا المصحف، ولا نعتقد ثبوته أصلاً، ونجزم يقيناً أنه مكذوب عليها رضي الله عنها، وإلا لو كان تفسيراً لماذا لم يخرج هذا التفسير؟ أين هو؟ لماذا الآن يوجد تفسير الطباطبائي وتفسير الطوسي، وتفسير الطبرسي وتفسير شبر وغيره؟ أين تفسير فاطمة؟ أين تفسير أهل البيت؟! أين تفسير علي؟! أين تفسير جعفر الصادق؟
في هذه الكتب أقوالهم متضاربة في هذه التفاسير.
وكلاً يدعي وصلاً بليلى وليلى لا تقر لهم بذاك
والله أعلى وأعلم.

(3/442)


السؤال: جزى الله شيخنا الخميس خير الجزاء، والله يبارك فيك، ويهدي جميع الإخوان إلى جادة الحق وإلى سواء السبيل إن شاء الله.
الآن المداخلة لي ستكون في عزاء أحد الشهداء الذين سقطوا اليوم في بلدة طوبار، أخونا اسمه نصر الجرار، هذا الأخ قبل عام ونصف اليهود فجروا سيارته فبترت ساقاه، وبترت إحدى يديه، الآن تذكرون جميعاً المعركة ...... .... للمجاهدين في مخيم جنين، أخونا أبى إلا أن يشارك مع الإخوة، وعندما سئل: أنت بيد واحدة وليس لك رجلان ماذا تفعل؟ قال: لن أتوانا عن تشجيع المجاهدين، وأبث فيهم روح الجهاد، فهكذا كان، وبسبب القصف فإذا بأحد الجدران يسقط عليه فتبتر طرفه الأخيرة، يعني: أصبح بدون رجلين ويدين، اليوم أخونا هذا قصفوا بيته بأربعة صواريخ فاستشهد، فحسبنا الله ونعم الوكيل، والشهداء عند ربهم لهم أجرهم ونورهم، ادعوا لإخوانكم بالتثبيت، وجزى الله جميع الإخوان وخاصة شيخنا عثمان خير الجزاء، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
.............. أن أسمع الإخوة إياه، وأرجو من الإخوة من الآدونية أن أقدم هذا الأخ لإذاعة مثل هذا الخبر، بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً، وتقبل الله ..... عنده إن شاء الله عز وجل.
مقترح يقدم للشيخ: أن يجعل إحدى محاضراته ما يذكره الرافضة في مساوئ آل البيت هؤلاء الذين يدعون حبهم وولاءهم كيف يتنقصونهم وكيف يطعنون فيهم؟ وكيف يقولون فيهم ما لا يجوز أن يقال في آل بيت النبوية، وجزاكم الله خيراً؟
الجواب: أولاً: أسأل الله تبارك وتعالى أن يتقبل أخانا الفلسطيني وأن يكرمه سبحانه وتعالى عنده بمغفرة ورضوان، نسأل الله تبارك وتعالى أن يوفق إخواننا الفلسطينيين إلى كل خير، وأن يعينهم على أعداء الله وأعداء الدين اليهود لعنهم الله تبارك وتعالى.

(3/443)


أما بالنسبة لسؤال الأخ: فنعم، هذا موجود في شريط: الشيعة وآل البيت، مبين فيه تماماً موقف الشيعة من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل الله إن يسر أن نذكر هنا كذلك.
** تعريف بمحمد ابن الحنفية:
أحد الإخوة سأل عن محمد بن الحنفية من يكون؟
محمد بن الحنفية هو: محمد بن علي بن أبي طالب أخي الحسن والحسين، وهو مذكور في كتب الشيعة، مذكور في الكافي ومذكور في كشف الغمة وفي البحار، ومقاتل الطالبين وكل الكتب التي ترجمت لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت محمد بن الحنفية رضي الله عنه ورحمه.
** عقيدتنا في كتاب الكافي:
السؤال: أريد أن أسأل فضيلة الشيخ سؤالين فقط باختصار:
الأول: كتاب الكافي للزنديق الكليني قبحه الله وأخزاه أريد أن أسأل الآن نسمع رجال التجريح الذين ...... من الروافض يقولون: هذا الكتاب ليس موثقاً كله، وبعضهم يقول: بأن ثلثه ضعيف، والآخر ما زال في قيد الدراسة، والباقي صحيح، فالآن ما سمعنا هذا إلا في البالكوك، ما نسمع ....... ولكن هل في علماء الروافض اليوم من يقول: بأن في الكتاب ضعيف أو صحيح أو أنه ليس موثقاً.
الأمر الآخر: أنا أسأل عن كتاب نهج البلاغة، وهو من الكتب ....... والكتب المعظمة لديهم..........
الجواب: نعم، أولاً: لن أزعجكم ولن أتعبكم في ذكر أقوال العلماء الذين صححوه والذين ضعفوه، هذا الكلام كما يقولون عندنا: خيره مأخوذ، ماشي.. سلمنا يعني: أن الكافي ليس صحيحاً عندهم، لكن هل عندهم كتاب أصح منه؟ هذه هي القضية الأساسية الآن، لا نريد قضية أنه هل هو صحيح كله أو بعضه؟ هل عندهم كتاب أصح من الكافي؟ هل عندهم كتاب أحسن من الكافي؟ من من علماء الشيعة قال: إن عندهم كتاب أحسن من الكافي؟ نحن نقول: إذا كان هذا أحسن ما عندكم فلا بارك الله فيما عندكم، إذا كان هذا الكتاب هو أحسن شيء عندكم، فهذه شهادة عليكم شهدتم بها على أنفسكم.

(3/444)


فقضية هل هو جميعه صحيح أو بعضه صحيح أو كذا.. هذا كلام مأخوذ خيره، نحن نعتقد أن كله باطل، وكله كذب وزور وبهتان، هذه عقيدتنا في هذا الكتاب، لكن نحن نقول: هم يعتقدون هذا الكتاب ويأخذون بما فيه، هذا الكتاب علماء الشيعة الكبار كلهم أو جلهم يقولون بصحة هذا الكتاب، ونقلت لكم أقوال علمائهم.
بل إن الكليني صاحب الكتاب نص في مقدمة الكتاب على أنه صحيح كله، هذا نص الكليني أنه جمع فيه الصحيحين فقط، فقضية هل هو كله صحيح أو غير صحيح أنا أتصور أن هذه قضية ثانوية لا تقدم ولا تؤخر،، ولا نهتم بها أصلاً، ولكن هو كما قال التيجاني: يضعفون ثلثيه ويقولون: مكذوب، ويعتقدون أنه أفضل كتاب عندهم، نحن نقول: هذا الكتاب كله كذب، وهو أحسن كتبكم باعترافكم، وهذا يكفينا أن أحسن كتبكم ثلاثة أضعافه كذب، فيبقى الذي بعده تسعة أعشاره كذب، ثمانية أعشاره كذب، تسعة أعشار ونصف كله كذب، عشرة أعشار كذب، عشرة أعشار ونصف كله كذب، يعني: أكثر من أصل الكتاب كذب، هذا يكفينا ونحن يكفينا أنه أصح كتاب عندكم، هل يستطيع علماء الشيعة الآن الذين يتكلمون ويدندنون حول قضية الكافي أنه ليس كله صحيح، أن يوجدوا كتاباً أحسن منه؟ هل عندكم كتاب أحسن من كتاب الكافي ألف في الإسلام أو عند الشيعة الإثني عشرية أو عند الدروز أو عند العلويين أو عند القرامطة؟ ائتونا بأصح كتاب عندكم من كلام علمائكم تقولون فيه: الكتاب أصح من الكافي، وإلا فعقيدتنا في الكافي هذا أنه باطل، ولا شك في هذا أبداً، ومن قرأ كتاب: كسر الصنم يعرف هذه الحقيقة ويرى وضوحها تماماً، فلذلك نحن نقول: اعتبروه غير صحيح، واعتبروا أنكم محققون، هذا أمر نوافكم فيه ولا مانع ونسلم، ولكن للأسف هذا أصح كتبكم، فعلى البقية السلام، وعفا الله عنها جميعاً.
ولذلك قلنا: إن البرقعي نسف الكتاب كله، فقتل بسبب ذلك.
** الشيعة واتهامهم عائشة أم المؤمنين بالزنا:

(3/445)


السؤال: الشيعة يتهمون أم المؤمنين عائشة بالزنا والعياذ بالله! وقضية حادثة الإفك التي وقعت كانت في أيام الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وقد اتهم عائشة عبد الله بن أبي بن سلول، فهل تعتقد أن الشيعة اتهموا السيدة عائشة بالزنا في حين أنهم ررووا هذه الروايات المروية عن صحابة رسول الله وأولهم عبد الله بن أبي بن سلول الذي كان رأس المنافقين في المدينة، والصحابة الموجودين الآخرين؟
الجواب: أولاً عبد الله بن أبي بن سلول ليس صحابياً هذا رأس المنافقين، وليس صحابياً هذا أمر.

(3/446)


الأمر الثاني: نعم الشيعة يتهمون عائشة، وقد لا يكون كل الشيعة والله أعلم بحال كل شخص منهم، لكن كتب الشيعة نعم، كلها تتهم أم المؤمنين بالزنا والعياذ بالله! ولذلك قول الله تبارك وتعالى: (( ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا ))[التحريم:10] هذا يقولون: مثل ضربه الله لعائشة وحفصة رضي الله عنهما، وقد فسر الشيعة الزنا أو الخيانة هنا بارتكاب الفاحشة، فهذا القمي علي بن إبراهيم في تفسيره لهذه الآية قال: والله ما عنى بقوله: (فخانتاهما) إلا الفاحشة، وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق كذا، يعني: عائشة في طريق لما ذهبت إلى البصرة في الجمل. وكان فلان يحبها يعنون: طلحة بن عبيد الله، فلما أرادت أن تخرج قال لها فلان: يعني: عبد الله بن الزبير: لا يحل لك أن تخرجي من غير محرم، فزوجت نفسها من فلان يعني: تزوجت بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم من طلحة والعياذ بالله! وكذلك يروون كما في مشارق أنوار اليقين لرجب البرسي وذلك في (ص:86) يقول هذا الخبيث: إن عائشة جمعت أربعين ديناراً من خيانة، وفرقتها على مبغضي علي.

(3/447)


هكذا يروون هذا،ولذلك نحن عندما يكفرهم أهل السنة؛ لأنهم يكذبون الله سبحانه وتعالى عندما يقول: (( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ ))[النور:26] فيتهمون عائشة بأنها خبيثة والعياذ بالله، وأنها تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم، فيكون طعناً في الرسول وطعناً في الله وكفراً به سبحانه وتعالى، ولذلك الشيعة يقولون هذا الكلام، لكن قد تقول: ليس كلهم يقولون هذا الكلام أقول لك: نعم، لعله كذلك، ونسأل الله ذلك، نسأل الله أن يسكت جميعهم عن هذا الكلام، نحن لا نحب أبداً أن الشيعة يقولون مثل هذا الكلام، ولا نحب أن اليهود يقولون مثل هذا الكلام، هذا الكلام خطير جداً، لا نحب أن يقوله أحد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
لكن على كل حال الكلام موجود، وفي كتب الشيعة المعتدة، ولا شك أنه كلام باطل، وأنا أطلب منك كما أطلب من غيرك أن تتبرأ من مثل هذا الكلام.
نعم. أنا الآن يحدثني الأخ يقول: نسي، بعض غرف الشيعة يكتبون كتابة: أن عائشة زانية، هكذا يكتبون في غرفة الحق وغيرها، ومن كبارهم يكتبون أن عائشة زانية والعياذ بالله، وهذه مصيبة، نحن نحذر من هذا الكلام وهو باطل لا شك فيه.
** ما سمي بالكافي من كتب أهل السنة:
السؤال: سؤالي لك يا شيخ حفظك الله: صاحب كتاب: لله ثم للتاريخ، قيل: إنه قتل، فيا ليتك يكون عندك علم فتخبرنا عن صاحب هذا الكتاب، هل هو ما زال موجوداً، وهل ممكن أن يأتي إلى إحدى غرف البالتوك لأهل السنة والجماعة.
وسؤال آخر: طلب مني أحد الإخوة أن أسألك: هل هناك كتاب آخر اسمه الكافي أم لا، وجزاك الله خيراً.
الجواب: أولاً: أحبك الله الذي أحببتنا فيه، ثم بالنسبة لمؤلف كتاب: لله ثم للتاريخ هل قتل أم لا والله ما أدري الله أعلم، ما أعرف الرجل حتى أعرف هل قتل أم لا، إن كان قتل فأسال الله تبارك وتعالى له الرحمة جل وعلا، وإن كان حياً نسأل الله تبارك وتعالى له التوفيق والسداد.
يقول: هل هناك كتاب اسمه الكافي؟

(3/448)


نعم يوجد الكافي في فقه الإمام أحمد لابن قدامة، كافي أهل السنة، ما فيه هذه الخزعبلات والطامات، وأيضاً يوجد لابن عبد البر الكافي لكن غير كافيهم هذا.
ذكر في جريدة الرأي العام أنه قتل في بغداد، آه نعم، ذكر أنه في رجل معمم قال محمد البصيري وكيل بحر العلوم في لبنان: قال: إنه رجل شيعي في بغداد، وإنه معمم، هكذا قالوا عنه، وهذا في رأي العام في 4/7/2001م كتب هذا الكلام، الله أعلم قتل أم لا العلم عند الله سبحانه وتعالى. نعم.
السؤال: جزاك الله خير يا شيخ، لكن للإضافة .... الشقي قال: أنه عنده ......أن الشيخ كان موجود في مصر، وهذا الكلام من حوالي أسبوع تقريباً أو عشرة أيام، وأنه في انتظار أن يأتيه على ما أعتقد في انجلترا أو في دولة أوروبية، ....... عندما يحدث لقاء معه سيكون في غرفة السرداب بإذن الله عز وجل، هل الأخ بصرى عراق موجود، ...... الأخ الحبيب، وانتظرتك من الأسبوع الماضي إلى الآن ولم ترسل أي شيء، فلعلك يا أخ بصرة الشيخ عثمان .......... لعلك تأخذ ....... وتتكلم مع الشيخ.
يا شيخ عثمان هذا الأخ هداه الله عز وجل وهو من العراق، ويريد يبحث عن الحق إن شاء الله، تفضل يا أخي الحبيب............
** شيعي يتبرأ من مذهب الشيعة ويعلن توبته:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مع تحياتي وسلامي للموجودين في هذه الغرفة وخاصة الشيخ المعقول، خاصة أعني أنه شيخ علم وأخ مطلع في الإسلام.

(3/449)


إني أقول أمامكم: إن من يسب الصحابة وأمهات المؤمنين كافر كافر كافر لو حمل الكعبة على رأسه! وأقول: كنت شيعياً في السابق ومن العراق من البصرة والآن أعيش في كندا يعني: في بلاد الغرب، والله إني تبرأت من هذا المذهب -مذهب الرافضة- الذي يسب ويشتم، المذهب الذي ينتسب إليه هؤلاء العلماء، وأكثرهم فرس وأكثرهم لا يفقهون في الإسلام شيئاً، هؤلاء العلماء المسلمون عند الرافضة آية الله والمرجع الأعلى أنا أسأل سؤالاً: ما هو الذي زادوا في الإسلام غير البدع والخدع وضلالة الناس؟ هؤلاء وحتى العرب معهم من يهتدي منهم ضال إلى يوم الدين.
وأزيدكم علماً أن السيد محمد حسين الطباطبائي أعلن عن الروافض أن سب عمر بن الخطاب رضي الله عنه أو الادعاء بأن عمر اعتدى على الزهراء هذا غير صحيح في الإسلام، وجعل منه الرافضة الآن عدواً وكلهم من إيران وحاربوه وقالوا عنه: إنه ضال مضل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الشيخ عثمان:
بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أن الله تبارك وتعالى يمن بفضله على من يشاء من عباده: (( يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلامَكُمْ بَلْ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلإِيمَانِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ ))[الحجرات:17]، فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والحمد لله الذي لا إله إلا هو على أن هداك أخي في الله تبارك وتعالى إلى الحق، ونسأل الله أن يثبتنا وإياك ومن يسمع عليه، وأن يوفقنا وإياكم جميعاً إلى ما يحبه ويرضاه. أحسنت يا أخي.
** أصح الكتب عند أهل السنة والجماعة:
السؤال: يوجد هنا واحد من الشيعة وهو أبو أحمد، من الشيعة نريد أن نسمع منه، تفضل يا أبا أحمد اللاقط معك.

(3/450)


السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إن شاء الله سؤالي يكون مختصراً، هل هناك من هذه الكتب صحيح؟! نحن نقول: لا يوجد كتاب صحيح بعد القرآن الكريم الموجود من الله سبحانه وتعالى، ولكن هل أنته تقسم بالله أن ما جاء في كتبكم روايات صحيحة؟ فبارك الله فيك جاوب.
الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً: ما يحتاج أني أقسم بالله تبارك وتعالى، وإنما أحدثك بدون قسم، لأنني لا أدين بالكذب أصلاً حتى أحتاج إلى القسم.
أما بالنسبة لقولك: إنكم لا تعتقدون أن كتاباً صحيحاً كله، هذا موضوع آخر قلناه قبل قليل، نحن لا يهمنا ماذا يمكن أن تعتقدوا أنه صحيح كله أو لا، هذا موضوع آخر وإن كان جل علمائكم يعتقدون صحته، بل الكتب الأربعة جميعاً، لكن هذا لا يهمنا، ويكفينا أن هذا الكافي هو أصح كتبكم، فإذا كان هذا هو أصح كتبكم فعلى الباقي السلام.
أما بالنسبة لكتب أهل السنة والجماعة ففيها الصحيح والضعيف، وفيها الكتب التي ألفت في الموضوعات، عندنا الكتب ألفت في الصحيح فقط وهما الصحيحان البخاري ومسلم، وقد أجمعت الأمة -أعني علماءها- على صحة ما في البخاري ومسلم، وأما بالنسبة لغير البخاري ومسلم ينظر في أسانيدها ففيها الصحيح وفيها الضعيف، وبعضها أغلبه صحيح، وبعضها نصفه صحيح، وبعضها ربعه وهكذا تتفاوت هذه الكتب بحسبها، ولو سألتني عن كتاب كتاب لأجبتكم فيما أعلم إن شاء الله تعالى.

(3/451)


وهناك كتب ألفت في الأحاديث الموضوعة، كالموضوعات لابن الجوزي وغيره من أهل العلم كالشوكاني وابن القيم، ألفوا كتباً في الأحاديث المكذوبة والأحاديث الضعيفة كالسلسلة الضعيفة للشيخ الألباني، فألفوا كتباً في الأحاديث الموضوعة والضعيفة؛ لبيانها وتجليتها للناس، نحن لا نقول: كل كتبنا صحيحة، لكن فيها الصحيح وفيها الضعيف، فما صح نقبله وما ضعف نرده، لكن عندنا كتابان وهما البخاري ومسلم، نعتقد بصحة كل ما فيهما، هذا بالنسبة لكتبنا، وبدون قسم إن شاء الله تعالى، وما عندنا شيء نخفيه حتى تحلفنا بالله تبارك وتعالى، الحمد لله الأمر عندنا واضح وجلي، ولا نخفي شيئاً لا عنك ولا عن غيرك.
** العلاقة بين الشيعة والصوفية:
السؤال: جزاك الله خيراً يا شيخ وبارك الله فيك، سؤالي: نجد علاقة قوية بين الشيعة والصوفية حتى إننا نجد الآن في البالتوك الشيخ الصوفي هذا المعروف حسن السقاف وهو يلقي محاضرته في إحدى الغرف الشيعية في كل ليلة جمعة، وهذه الليلة قبل أن نبدأ في الدرس وهي تسخط وتسب وتذم صحابة رسول الله، وبعد انتهاء الدرس وهي تذم وتسخط في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويا ليت الشيخ إن كان يعرف عن هذا الرجل حسن السقاف فيخبرنا عن ذلك، وبارك الله فيك وجزاك الله خير.
الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم
لا شك أن العلاقة بين الصوفية والشيعة علاقة قوية جداً، ومن أهم ما يجمع هاتين الفرقتين هو بغض أهل السنة والجماعة والكيد لهم، هذا أقل ما يجمعهم وأظهر ما يجمعهم كذلك في نفس الوقت.
وهناك رسالة دكتوراه للدكتور صلاح إسماعيل في العلاقة بين الشيعة والصوفية، فهما حقيقة وجهان لعملة واحدة، وبينهما تقارب شديد جداً، ولذلك أهل البدع يميل بعضهم إلى بعض، وينصر بعضهم بعضاً في سبيل الطعن في أهل السنة ورد أقاويلهم، وهذا السقاف لاشك أنه من رءوس أهل البدع هناك، وأمر طبيعي أن يجتمع مع الشيعة في الطعن في أهل السنة، والله أعلى وأعلم.

(3/452)


** سائل يطلب من الشيخ أن يذكر بعض مواقفه مع الشيعة:
السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بارك الله فيك شيخنا الكريم، ولعلي ليس عندي سؤال، ولكن لي طلبان، أن تدعو إن شاء الله لإخوانك المسلمين القائمين على هذه الغرفة.
الطلب الآخر: كما عودتنا في أشرطتك أن تقص علينا آخر ما جابهت به الروافض، فنريد آخر الحكايات والطرف بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.
الجواب: أولاً: حياك الله يا أخي، ثانياً: بالنسبة للإخوة القائمين على هذه الغرفة لا شك أنهم يقومون بجهد جيد وظاهر، نسأل الله تبارك وتعالى لهم التوفيق.
وأما قصصي مع الشيعة ما عندي حقيقة قصص كثيرة حتى أقصها عليكم، وما جئت لأقص القصص، لكن لعله إن شاء الله في وقت آخر لأن ما بقي من الوقت إلا ثلاث دقائق، أسمع فيها فائدة وأستفيد منكم، ولعل هذا يكون في وقت آخر أنسب من هذا الوقت من حيث سعة الوقت وسعة الموضوع، ويكفي الآن أن تحدثت إليكم أكثر من ساعتين وأتعبتكم في هذا الحديث، فلعلكم ترتاحون قليلاً إن شاء الله تعالى، ونسمع إن شاء الله إما آخر سؤال أو سؤالين جزاكم الله خير.
** برقية شكر للشيخ:
السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الشيخ عثمان: والله إني أشهد الله أني أحبك في الله، وأتمنى أني أشوفك تصلي ......... ، نقول: لإخواننا الشيعة أو عموم الشيعة الموجودين أو السنة: اللهم اجعلنا ممن قلت فيهم: (( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ ))[الحجر:47].
عندي مائة وخمسون سؤالاً، ولا أدري كيف تشتت أفكاري وضاعت، وأنا قاعد أقرى في الكتب .......، الشيخ عثمان، ربي يكتب لي أني أشوفك وأسلم عليك، وحبيت أني أشكرك على المحاضرة هذه، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
** الكافي الموجود في الشبكة:
السؤال: كتاب الكافي الموجود على الشبكة لا يحوي على أحاديث التحريف، هل حرفوها أيضاً؟

(3/453)


الجواب: نعم. بالنسبة للكافي الموجود على الشبكة، أنا ما أدري عنه، أنا أتكلم على الكافي الموجود أمامي، ذكرت لكم طبعته دار الأضواء في بيروت، لكن الموجود على الشبكة لا أدري من وضعه، وهل غيروا فيه وبدلوا؟! الله أعلم، هذه مواقع الشيعة وهم غير مؤتمنين حقيقة في نقل هذه الكتب، يزورون في الكتب ويزيدون وينقصون، هم غير مؤتمنين، لكن الكتاب الموجود المطبوع هو فيه كل ما ذكرت، لذلك أنا ما ذكرت شيئاً إلا بالجزء والصفحة، وكل ما ذكرت ذكرت جزءه وصفحته، وبينته بياناً واضحاً.
وأقول للذي قبلك: أحبك الله الذي أحببتنا فيه، وأشكركم جميعاً على هذه الاستضافة، وعلى هذه الكلمات الطيبة الرقيقة التي سمعتها منكم، نسأل الله تبارك وتعالى أن يجمعنا وإياكم في جنات النعيم، وأن يهدينا جميعاً إلى صراطه المستقيم، وإن شاء الله تبارك وتعالى غداً هناك درس في غرفة حامل المسك، عن موضوع الشيعة، لكن ما أدري أيش الموضوع، تقريباً هو كيفية دعوتهم في الساعة التاسعة ليلاً إن شاء الله تعالى، وأريد أن أتكلم مع أبي دجانة إن شاء الله في برافيت مدة دقيقتين فقط ثم نرجع إليكم إن شاء الله تعالى.
*****************

الباب التاسع- الغلو في الأئمة

بطلان نسبة القبر في النجف إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه
*إبطال ابن تيمية نسبة كثير من المشاهد:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله. وبعد:
إن من الدعاوى العريضةِ التي يتشدقُ بها الشيعةُ الإماميةُ: نسبةَ القبرِ الذي في النجفِ أنهُ قبرُ الخليفةِ الرابعِ عليّ بن أبي طالبٍ رضي اللهُ عنه، وهذه الدعوةُ تحتاجُ إلى دليلٍ وبرهانٍ، والأعجبُ من ذلك أن يغترَ بعض عوامِ أهل السنةِ بمثلِ هذا الأمرِ، بل قد يكون من المسلماتِ عندهم! وفي هذا البحثِ المتواضعِ نقفُ مع نسفِ هذه الدعوى من أساسها، وذلك من خلالِ كتبِ التاريخِ، وكلامِ العلماءِ الثقاتِ، وأسألُ اللهَ أن ينفعَ بهِ.
مقدمة:

(3/454)


امتلأت كثيرٌ من بلادِ المسلمين بالمشاهدِ التي تنسبُ إلى الأنبياءِ والصحابةِ زوراً وكذباً، وقد كذب نسبةَ كثيرٍ منها شيخُ الإسلام ابنُ تيميةِ فقال في "اقتضاء الصراط المستقيم" (2/651): فمن هذه الأمكنةِ ما يظنُ أنه قبرُ نبي أو رجلٍ صالحٍ، وليس كذلك، أو يظن أنه مقام له، وليس كذلك.
فأما ما كان قبراً له أو مقاماً، فهذا من النوعِ الثاني، وهذا بابٌ واسعٌ أذكرُ بعض أعيانهِ:
فمن ذلك: عدةُ أمكنةٍ بدمشق، مثلُ: مشهدٍ لأبي بنِ كعبٍ خارج البابِ الشرقي، ولا خلاف بين أهلِ العلمِ أن أبي بنَ كعبٍ إنما توفي بالمدينة ولم يمت بدمشق. واللهُ أعلمُ قبرُ من هو؛ لكنه ليس بقبرِ أبي بنِ كعب صاحبِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم بلا شك.
وكذلك مكانٌ بالحائطِ القبلي بجامعِ دمشق يقال: إن فيه قبرَ هود عليه السلام، وما علمتُ أحداً من أهلِ العلمِ ذكر أن هوداً النبي مات بدمشق، بل قد قيل إنه مات باليمن، وقيل بمكة، فإن مبعثه كان باليمن، ومهاجره بعد هلاكِ قومهِ كان إلى مكة فأما الشام فلا دارهُ ولا مهاجرهُ، فموته بها والحال هذه مع أن أهلَ العلمِ لم يذكروهُ بل ذكروا خلافه في غاية البعدِ.
وكذلك مشهدٌ خارج الباب الغربي من دمشق يقالُ: إنه قبرُ أويس القرني، وما علمتُ أن أحداً ذكر أن أويساً مات بدمشق، ولا هو متوجهٌ أيضاً ؛ فإن أويساً قدم من اليمن إلى أرضِ العراقِ. وقد قيل: إنه قتل بصفين، وقيل: إنه مات بنواحي أرضِ فارس، وقيل غيرُ ذلك. فأما الشامُ فما ذكر أنه قدم إليها فضلا عن المماتِ بها.

(3/455)


ومن ذلك أيضاً: قبرٌ يقالُ له: قبرُ أمِ سلمةَ زوجِ النبي صلى الله عليه وسلم، ولا خلاف أنها رضي الله عنها ماتت بالمدينة لا بالشام، ولم تقدم الشام أيضاً، فإن أمَ سلمةَ زوجَ النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن تسافر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم. بل لعلها أم سلمة أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية، فإن أهلَ الشامِ كشهرِ بنِ حوشب ونحوه كانوا إذا حدثوا عنها قالوا: أمُ سلمةَ. وهي بنت عمِ معاذ بنِ جبل، وهي من أعيانِ الصحابياتِ، ومن ذواتِ الفقهِ والدينِ منهن. أو لعلها أمُ سلمةَ امرأة يزيد بن معاوية، وهو بعيدٌ، فإن هذه ليست مشهورةً بعلمٍ ولا دينٍ، وما أكثر الغلط في هذه الأشياءِ وأمثالها من جهةِ الأسماءِ المشتركةِ أو المغيرةَ.
ومن ذلك: مشهدٌ بقاهرةِ مصر يقال: إن فيه رأسَ الحسينِ رضي الله عنه، وأصلهُ: أنهُ كان بعسقلان مشهد يقال: إن فيه رأسَ الحسين، فحمل فيما قيل الرأسُ من هناك إلى مصر، وهو باطلٌ باتفاقِ أهلِ العلمِ؛ لم يقل أحدٌ من أهلِ العلمِ إن رأسَ الحسين كان بعسقلان، بل فيه أقوالٌ ليس هذا منها، فإنه حمل رأسهُ إلى قدام عبيد الله بنِ زياد بالكوفة، حتى روي له عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يغيظه، وبعضُ الناسِ يذكرُ أن الروايةَ كانت أمام يزيد بنِ معاويةَ بالشامِ، ولا يثبتُ ذلك، فإن الصحابةَ المسمين في الحديث إنما كانوا بالعراق. وكذلك مقابرٌ كثيرةٌ لأسماءِ رجال معروفين قد علم أنها ليست بمقابرهم" ا.هـ.
وهناك مشاهدُ أخرى لا نريدُ إطالة الحديثِ عنها، والذي يهمنا ما نحنُ بصددهِ هل يثبتُ قبرُ علي بنِ طالب رضي اللهُ عنه في النجف؟ ولنا مع هذه المشاهد مقال آخر إن شاء الله.
*أَيَنَ دُفِنَ عَلِيُّ بنُ أَبِي طَالِبٍ؟:

(3/456)


إن مقتلَ الخليفةِ الرابعِ علي رضي اللهُ عنه كان فاجعةً عظيمةً، ولذا لن أتطرق إلى قصةِ مقتلِ علي بنِ أبي طالب رضي الله عنه، وكلنا يعلمُ أن الذي قتل علياً رضي اللهُ عنه هو عبدُ الرحمن بنُ ملجم المُرادِيُّ أحدُ الخوارجِ، وقد أفرد له الإمامُ الذهبيُّ في "السير -السيرة النبوية-" (3/287) ترجمةً فقال في بدايتها: خارجيٌّ مُقترٍ، قاتل علي رضي الله عنه... وهو عند الخوارجِ من أفضلِ الأمةِ، وكذلك تُعَظِّمُهُ النُّصَيْريَّةُ.
وقال الفقيه أبو محمد بن حزم: "يقولون إن ابنَ ملجم أفضلُ أهلِ الأرضِ خلَّص روحَ اللاهوت من ظلمةِ الجسدِ وكدره. فاعجبوا يا مسلمين لهذا الجنون... وابنُ ملجم عند الروافض أشقى الخلق في الآخرةِ. وهو عندنا أهل السنةِ ممن نرجو له النارَ، ونجوزُ أن اللهَ يتجاوزُ عنه، لا كما يقول الخوارجُ والروافضُ فيه، وحكمه حُكمُ قاتلِ عثمان، وقاتلِ الزبير، وقاتل طلحة، وقاتل سعيد بن جبير، وقاتل عمار، وقاتل خارجة، وقاتل الحسين، فكلُّ هؤلاءِ نبرأ منهم ونبغضهم في اللهِ، ونكلُ أمورهم إلى الله عز وجل" ا.هـ.
فهذا هو موقفُ الطوائفِ من عبدِ الرحمن بنِ ملجم.
بعد هذا الاستطرادِ نرجع إلى دفنِ علي بن أبي طالب بعد أن قتله عبدُ الرحمن بن ملجم، وقد فصلت كتبُ السير والتاريخ ومنها: "البداية والنهاية" للإمامِ ابنِ كثير، ونقل ابنُ كثيرٍ أقوالاً في دفن علي بنِ أبي طالب.

(3/457)


قال ابن كثير في "البداية والنهاية" (7/342-343) عند ذكرِ الأقوالِ في مكانِ دفنِ علي بن أبي طالب: "والمقصودُ أن علياً رضي اللهُ عنه لما مات صلى عليه ابنُهُ الحسنُ، فكبر عليه تسعَ تكبيراتٍ، ودفن بدارِ الإمارةِ بالكوفةِ؛ خوفاً عليه من الخوارجِ أن ينبشوا عن جثتهِ، هذا هو المشهورُ. ومن قال: إنهُ حُمل على راحلتِهِ، فذهبت به فلا يُدرى أين ذهبت، فقد أخطأ وتكلف ما لا علم لهُ بهِ، ولا يسيغهُ عقلٌ ولا شرعٌ، وما يعتقدهُ كثيرٌ من جهلةِ الروافضِ من أن قبرهُ بمشهدِ النجفِ فلا دليل على ذلك ولا أصل له، ويقالُ: إنما ذاك قبرُ المغيرةَ بنِ شعبةََ حكاه الخطيبُ البغداديُ عن أبي نعيم الحافظ، عن أبي بكر الطلحي، عن محمد بن عبد الله الحضرمي الحافظ، هو مطين، أنه قال: "لو علمت الشيعةُ قبرَ هذا الذي يعظمونه بالنجفِ لرجموهُ بالحجارةِ، هذا قبرُ المغيرةَ بنِ شعبةَ ".
وقد قيل: إن علياً دفن قبلي المسجدِ الجامعِ من الكوفةِ. قالهُ الواقدي. والمشهورُ أنهُ بدارِ الإمارةِ. وقيل: بحائطِ جامعِ الكوفةِ. وقد حكى الخطيبُ البغدادي عن أبي نعيم الفضلِ بنِ دكين أن الحسنَ والحسينَ حولاه فنقلاهُ إلى المدينةِ فدفناه بالبقيعِ عند قبرِ زوجتهِ فاطمةَ أمهما.
وقيل: إنهم لما حملوهُ على البعيرِ ضل منهم، فأخذته طيئ يظنونه مالاً، فلما رأوا أن الذي في الصندوقِ ميتٌ، ولم يعرفوا من هو دفنوا الصندوقَ بما فيه، فلا يعلمُ أحدٌ أين قبره. حكاه الخطيبُ أيضاً، وروى الحافظُ ابنُ عساكر، عن الحسنِ بنِ علي قال: [[دفنتُ علياً في حجرةٍ من دورِ آل جعدةَ]].

(3/458)


وعن عبدِ الملكِ بنِ عمير قال: لما حفر خالدُ بنُ عبدِ اللهِ أساسَ دارِ ابنهِ يزيد استخرجوا شيخاً مدفوناً أبيضَ الرأسِ واللحيةِ، كأنما دفن بالأمس، فهم بإحراقهِ، ثم صرفه اللهُ عن ذلك إلى غيرهِ، فاستدعى بقباطى فلفهُ فيها، وطيبهُ وتركه مكانهُ. قالوا: وذلك المكانُ بحذاءِ بابِ الوراقين مما يلي قبلةَ المسجدِ في بيتِ إسكاف، وما يكاد يقرُ في ذلك الموضعِ أحدٌ إلا انتقل منه. وعن جعفر بنِ محمد الصادق قال: [[صُلي على علي ليلاً، ودفن بالكوفةِ، وعمي موضع قبرهِ، ولكنه عند قصرِ الإمارةِ]].
وقال ابنُ الكلبي: شهد دفنه في الليلِ الحسنُ، والحسينُ، وابنُ الحنفيةِ، وعبدُ الله بنُ جعفر، وغيرُهم من أهلِ بيتهم، فدفنوه في ظاهرِ الكوفةِ وعموا قبرهُ ؛ خيفةً عليه من الخوارجِ وغيرهم. ا.هـ
وسُئل شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في "الفتاوى"(4/498 – 526) سؤالاً اخترتُ منه ما يهم مسألتنا والجواب عنه نصهُ: هَلْ صَحَّ عِنْدَ أَحَدٍ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْحَدِيثِ أَوْ مَنْ يُقْتَدَى بِهِ فِي دِينِ الإِسْلَامِ أَنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: [[إذَا أَنَا مُتّ فَأَرْكِبُونِي فَوْقَ نَاقَتِي وَسَيِّبُونِي فَأَيْنَمَا بَرَكَتْ ادْفِنُونِي]]. فَسَارَتْ وَلَمْ يَعْلَمْ أَحَدٌ قَبْرَهُ؟ فَهَلْ صَحَّ ذَلِكَ أَمْ لا؟ وَهَلْ عَرَفَ أَحَدٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ أَيْنَ دُفِنَ أَمْ لَا؟ وَمَا كَانَ سَبَبُ قَتْلِهِ؟ وَفِي أَيِّ وَقْتٍ كَانَ؟ وَمَنْ قَتَلَهُ؟

(3/459)


فأجاب: ... وَقَدْ تَنَازَعَ الْعُلَمَاءُ فِي مَوْضِعِ قَبْرِهِ، وَالْمَعْرُوفُ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنَّهُ دُفِنَ بِقَصْرِ الْإِمَارَةِ بِالْكُوفَةِ ؛ وَأَنَّهُ أُخْفِيَ قَبْرُهُ لِئَلَّا يَنْبُشَهُ الْخَوَارِجُ الَّذِينَ كَانُوا يُكَفِّرُونَهُ وَيَسْتَحِلُّونَ قَتْلَهُ ؛ فَإِنَّ الَّذِي قَتَلَهُ وَاحِدٌ مِنْ الْخَوَارِجِ وَهُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُلْجِمٍ المرادي وَكَانَ قَدْ تَعَاهَدَ هُوَ وَآخَرَانِ عَلَى قَتْلِ عَلِيٍّ، وَقَتْلِ مُعَاوِيَةَ، وَقَتْلِ عَمْرِو بْنِ العاص؛ فَإِنَّهُمْ يُكَفِّرُونَ هَؤُلَاءِ كُلَّهُمْ وَكُلَّ مَنْ لَا يُوَافِقُهُمْ عَلَى أَهْوَائِهِمْ... وَأَمَّا الْمَشْهَدُ الَّذِي بِالنَّجَفِ فَأَهْلُ الْمَعْرِفَةِ مُتَّفِقُونَ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ بِقَبْرِ عَلِيٍّ بَلْ قِيلَ: إنَّهُ قَبْرُ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَذْكُرُ أَنَّ هَذَا قَبْرُ عَلِيٍّ وَلَا يَقْصِدُهُ أَحَدٌ أَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثِمِائَةِ سَنَةٍ ؛ مَعَ كَثْرَةِ الْمُسْلِمِينَ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ وَالشِّيعَةِ وَغَيْرِهِمْ وَحُكْمِهِمْ بِالْكُوفَةِ. ا.هـ
وقال أيضاً (27/446): وَأَمَّا مَشْهَدُ عَلِيٍّ فَعَامَّةُ الْعُلَمَاءِ عَلَى أَنَّهُ لَيْسَ قَبْرَهُ ؛ بَلْ قَدْ قِيلَ: إنَّهُ قَبْرُ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ. ا.هـ

(3/460)


وقال أيضاً (27/493–494): وَمِنْهَا قَبْرُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الَّذِي بِبَاطِنِ النَّجَفِ؛ فَإِنَّ الْمَعْرُوفَ عِنْدَ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنَّ عَلِيًّا دُفِنَ بِقَصْرِ الْإِمَارَةِ بِالْكُوفَةِ كَمَا دُفِنَ مُعَاوِيَةُ بِقَصْرِ الْإِمَارَةِ مِنْ الشَّامِ، وَدُفِنَ عَمْرٌو بِقَصْرِ الْإِمَارَةِ خَوْفًا عَلَيْهِمْ مِنْ الْخَوَارِجِ أَنْ يَنْبُشُوا قُبُورَهُمْ ؛ وَلَكِنْ قِيلَ: إنَّ الَّذِي بِالنَّجَفِ قَبْرُ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، وَلَمْ يَكُنْ أَحَدٌ يَذْكُرُ أَنَّهُ قَبْرُ عَلِيٍّ وَلَا يَقْصِدُهُ أَحَدٌ أَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثِمِائَةِ سَنَةٍ. ا.هـ
فخلاصةُ القولِ: إن علي بنَ أبي طالب دفن في قصرِ الإمارةِ، وهو المشهورُ والمعروفُ، وأما مشهده في بالنجفِ والذي تدعي الرافضة أنه قبرهُ فلا يعقلُ تاريخياً.
*أَوْلُ مَن ادَعَى نِسْبَةَ القَبْرِ فِي النَّجَفِ لِعَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ:
قد يُطرحُ سؤالٌ: مَنْ أولُ من نشر أن المشهدَ الذي بالنجفِ هو قبرُ علي بنِ طالب؟
بين العلماءُ أولَ من فرى فرية قبر علي في النجف، وكان من تولى كبر هذا الكذب هي دولة بني بويه، وبالتحديد حسن بن بويه الديلمي.
وإليك أخي أقوال العلماء في ذلك:
قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في "الفتاوى"(4/502): "وَإِنَّمَا اتَّخَذُوا ذَلِكَ مَشْهَدًا فِي مُلْكِ بَنِي بويه -الْأَعَاجِمِ- بَعْدَ مَوْتِ عَلِيٍّ بِأَكْثَرَ مِنْ ثَلَاثِمِائَةِ سَنَةٍ، وَرَوَوْا حِكَايَةً فِيهَا: أَنَّ الرَّشِيدَ كَانَ يَأْتِي إلَى تِلْكَ وَأَشْيَاءَ لَا تَقُومُ بِهَا حُجَّةٌ ". ا.هـ

(3/461)


وقال أيضاً (27/446–447): وَذَلِكَ أَنَّهُ إنَّمَا أُظْهِرَ –أي: قبر علي- بَعْدَ نَحْوِ ثَلَاثِمِائَةِ سَنَةٍ مِنْ مَوْتِ عَلِيٍّ فِي إمَارَةِ بَنِي بويه، وَذَكَرُوا أَنَّ أَصْلَ ذَلِكَ حِكَايَةٌ بَلَغَتْهُمْ عَنْ الرَّشِيدِ أَنَّهُ أَتَى إلَى ذَلِكَ الْمَكَانِ وَجَعَلَ يَعْتَذِرُ إلَى مَنْ فِيهِ مِمَّا جَرَى بَيْنَهُ وَبَيْنَ ذُرِّيَّةِ عَلِيٍّ، وَبِمِثْلِ هَذِهِ الْحِكَايَةِ لَا يَقُومُ شَيْءٌ، فَالرَّشِيدُ أَيْضًا لَا عِلْمَ لَهُ بِذَلِكَ.
وَلَعَلَّ هَذِهِ الْحِكَايَةَ إنْ صَحَّتْ عَنْهُ فَقَدْ قِيلَ لَهُ ذَلِكَ كَمَا قِيلَ لِغَيْرِهِ، وَجُمْهُورُ أَهْلِ الْمَعْرِفَةِ يَقُولُونَ: إنَّ عَلِيًّا إنَّمَا دُفِنَ فِي قَصْرِ الْإِمَارَةِ بِالْكُوفَةِ أَوْ قَرِيبًا مِنْهُ، وَهَكَذَا هُوَ السُّنَّةُ ؛ فَإِنَّ حَمْلَ مَيِّتٍ مِنْ الْكُوفَةِ إلَى مَكَانٍ بَعِيدٍ لَيْسَ فِيهِ فَضِيلَةُ أَمْرٍ غَيْرِ مَشْرُوعٍ؛ فَلَا يُظَنُّ بِآلِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُمْ فَعَلُوا بِهِ ذَلِكَ، وَلَا يَظُنُّهُ أَيْضًا أَنَّ ذَلِكَ خَفِيَ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَلِلْمُسْلِمِينَ ثَلَاثُمِائَةِ سَنَةٍ حَتَّى أَظْهَرَهُ قَوْمٌ مِنْ الْأَعَاجِمِ الْجُهَّالِ ذَوِي الْأَهْوَاءِ. ا.هـ

(3/462)


وقال الذهبي في "السير"(16/250): عند ترجمةِ حسنِ بنِ بُوَيْه الدَّيْلَمِيُّ: "نُقلَ أَنَّهُ لَمَّا احتُضرَ مَا انطلقَ لساَنُهُ إِلاَّ بِقَولِهِ تَعَالَى: (( مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ ))[الحاقة:28-29]، وَمَاتَ بعلَّةِ الصَّرَعِ، وَكَانَ شِيْعِيّاً جَلِداً أظهرَ بِالنَّجفِ قَبْراً زَعَمَ أَنَّهُ قَبْرُ الإِمَامِ عَلِيٍّ، وَبنَى عَلَيْهِ المَشْهَدَ، وَأَقَامَ شعَارَ الرَّفْضِ، وَمأْتمَ عَاشُورَاءَ، وَالاعتزَالَ، وَأَنشَأَ بِبَغْدَادَ البيمَارِستَانَ العَضُدِيَّ وَهُوَ كَاملٌ فِي مَعْنَاهُ، لكنَّهُ تَلاَشَى الآنَ". ا.هـ
وأما الشيعة فإنهم يذكرون رواياتٍ لإثبات أنه قبرُ علي بن أبي طالب فيقولون: يُروى في قصة اكتشاف قبر الإمام علي (عليه السلام) كما يذكر صاحب (إرشاد القلوب): عن صفوان الجمال قال: لما وافيت مولاي الصادق (عليه السلام) الغري -يعني النجف الأشرف- حيث أحضر المنصور العباسي الإمام من المدينة إلى الكوفة عاصمة العباسيين قبل بناء بغداد، قال الإمام الصادق (عليه السلام) لي: [[يا صفوان! أنخ الناقة، فإن هذا حرم جدي أمير المؤمنين (عليه السلام)، فأنختها فنزل الإمام، واغتسل وغيّر ثوبه إلى أن قال: بلغنا القبر فوقف الإمام الصادق (عليه السلام) ونظر يمنة ويسرة ثم أرسل دمعة، وقال: إنّا لله وإنا إليه راجعون. ثم قال: السلام عليكم أيها الوصي البر التقي. السلام عليكم أيها النبأ العظيم. ثم انكب الإمام على القبر وقال: بأبي أنت وأمي يا أمير المؤمنين يا نور الله التام.. إلى آخر الزيارة. قال صفوان الجمال قلت: يا سيدي! أتأذن لي أن أخبر أصحابك من أهل الكوفة فقال: نعم. وأعطاني دراهم فأصلحت القبر وبنيت فوقه كوّة]].

(3/463)


وبقيت معرفة قبر الإمام مقتصرة على نفر من المقربين الخواص لأهل البيت (عليهم السلام). حتى ظهر بشكل علني وبدأ يزوره الناس في أيام الخليفة العباسي هارون الرشيد، حيث يُروى في (إرشاد القلوب) عن عبد الله بن حازم يقول: [[خرجنا يوماً مع الرشيد في الكوفة للصيد فصرنا إلى ناحية الغريّ فرأينا ظباءً فأرسلنا عليها الصقور والكلاب فحاولتها ساعة ثم لجأت الظباء إلى أكمة فسقطت عليها، وفزعت الصقور ناحية وارتدت الكلاب، فتعجب الرشيد من ذلك، ثم إن الظباء هبطت من الأكمة فتراجعت عنها الكلاب والصقور ففعلت ذلك ثلاثاً فقال الرشيد: آتوني بأكبر رجل في الكوفة، فجيء برجل شيخ من بني سعد، فقال له: ما هذه؟ قال: إن أعطيتني الأمان أبلغتك، قال: لك عهد الله وميثاقه ألاّ أهيجك ولا أوذيك، فقال: أخبرني أبي عن أجداده أن هذه الأكمة قبر علي بن أبي طالب (عليه السلام)، جعله الله حرماً لا يأوي إليه أحد إلاّ أمن.
فنزل هارون الرشيد ودعا بماء فتوضأ وصلى عند الأكمة وتمرّغ عليها فجعل يبكي وأمر ببناء على القبر وجعل له أربعة أبواب وعلق بعض المقربين إليه من حاشيته -ويبدو أنه كان من أصحاب الحظوة- بقوله: (تفعل بقبره هذا وتحبس أولاده) وكان هذا سنة 170هـ، وكان أول بناء على القبر وإعلان عنه]]. ا.هـ
وصاحبُ كتاب "إرشاد القلوب"هو أبو محمد حسنُ بن أبي الحسن محمد الديلمي الشيعي (ت 760 )، وهو في مجلدين كما أشار إلى ذلك صاحب كتاب "هداية العارفين"(ص:228)، وهو كتاب يرجع إليه الشيعة كثيراً.
وربما قول شيخ الإسلام: "وَذَكَرُوا أَنَّ أَصْلَ ذَلِكَ حِكَايَةٌ بَلَغَتْهُمْ عَنْ الرَّشِيدِ أَنَّهُ أَتَى إلَى ذَلِكَ الْمَكَانِ وَجَعَلَ يَعْتَذِرُ إلَى مَنْ فِيهِ مِمَّا جَرَى بَيْنَهُ وَبَيْنَ ذُرِّيَّةِ عَلِيٍّ ". هو ما أورده الديلمي آنفا في "إرشاد القلوب"، والله أعلم.
*قُبُورٌ تُنْسَبُ إِلى عَلِيَّ بنِ أَبِي طَالِبٍ:

(3/464)


قد يعجبُ البعضُ عندما يعلمُ أن هناك قبوراً تنسبُ إلى علي بنِ أبي طالب في بلادٍ أخرى غير النجف، وهذا أمر لا يصدقهُ عاقلٌ، ولنأخذ بعضاً مما نسب إلى علي بنِ أبي طالب.
فهذا لقاءٌ مع سفيرِ طالبان في دولة الإمارات عزيز الرحمن عبد الأحد وهو سفير طالبان، وذلك قبل إغلاق الإمارات للسفارة. وقد تم هذا اللقاء بتاريخ (12/11/2001).
س: يذكرُ بعضُ أعداءِ حكومةِ طالبان الإسلامية أن أميرها وعلماءها من عبدةِ القبورِ والأصنامِ، فما صحة هذه الأخبار؟
ج: والله المفروض أن هذا السؤال لا يَرد، خاصة بعد تدمير طالبان للأصنام الموجودة في بميان بأفغانستان، فقد هدموها، وكذلك وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قامت بدور كبير جدًا في إصلاح المجتمع، كذلك قامت طالبان بهدم المزارات وتدميرها، وكذلك منع قيام الأعياد التي كان المسلمون يحتفلون بها، خاصة في مزار شريف التي يُذكر أن بها قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهذا غير معروف تاريخيًا، وقد كان الأفغان يطوفون حول هذه المزارات ويقيمون لها في كل سنة أعياداً محددة.. كل هذه هدمتها طالبان ومنعت الأعياد، حتى لم يبق في الوقت الحالي أي آثار لهذه الأعياد. ا.هـ.
ووجدتُ في موقعِ المرتضى على "الشبكةِ "مشاهد آل البيت الآطايب في فلسطين بقلم: عبد الله مخلص، عضو مجمع اللغة العربية بدمشق (ت 1947). ما يلي:
* مشهد علي بن أبي طالب رضي الله عنه في الرملة:
في ضاحية مدينة الرملة -وهي تقع بين بيت المقدس ويافا- وعلى قارعة الطريق المؤدي إلى مدينة «لد» وفي يسارها كرم مغروس بالأشجار المختلفة يستغله الوقف الإسلامي بتأجيره من الراغبين، وهو مقيد بسجلات الأوقاف باسم وقف الإمام علي.
ففي هذا الكرم قبة تحتها قبر ينسب للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

(3/465)


وفي منتصف الطريق السلطاني بين بيت المقدس ويافا وفي موضع يسمى باب الواد مقام بني بالحجارة غير مسقوف يقال له مقام الإمام علي، ولكن هذا المقام وذلك المشهد لم يذكرهما أحد من الرحالين المسلمين أو غيرهم، إلا أن أعياناً موقوفة في أراضي مدينة الرملة تستثمرها إدارة الأوقاف في مدينة يافا.
* مقام علي بن أبي طالب في نابلس:
في مدينة نابلس مدفن واسع الجنبات يسمى رجال العامود، يقع على الجادة السابلة من النابلس إلى بيت المقدس وعليه أبنية وقباب، وفي هذا المدفن مقام ينسب إلى سيدنا علي بن أبي طالب، وصفه عبد الغني النابلسي المتوفى سنة 1143 الهجرية في رحلته المسماة (الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية) فقال: [[ثم دخلنا إلى مكان في داخل المدفن ينزل إليه بدرج يقال له: مقام الإمام علي رضي الله عنه، فيه محراب وعليه جلالة ومهابة، فلعله رؤي هناك إما في المنام وإما في اليقظة باعتبار التجلي في عالم الأوهام، فوقفنا ودعونا الله تعالى ثم خرجنا إلى تلك الجبانة فزرنا ما فيها من القبور وحصلنا -إن شاء الله- على كمال الأجور]].
* مشهد علي بن أبي طالب في عكا:
ذكر الهروي وياقوت الحموي أنه كان على عين البقرة في مدينة عكا مشهد يُنسب إلى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه حاول الفرنج تحويله إلى كنيسة فلم يفلحوا وعاد بعد ذلك مسجداً للمسلمين. قلنا: ولا يوجد الآن على العين المذكورة مشهد أو مسجد.
فهل يُعقلُ أن علي بنَ أبي طالب له كل هذه المشاهد؟! سبحانك هذا بهتانٌ عظيمٌ؟
*فتوى للشيخ: سليمان العلوان:
وأختمُ بهذه الفتوى للشيخِ سليمانَ بنِ ناصر العلوان بخصوص مسألتنا:
فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(3/466)


تناقلت بعض وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وبعض الصحف مناشدة أهل النجف بتعظيم وحماية الأماكن المقدسة كقبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فهل يثبت أن قبر علي بالنجف؟ وما حكم الإسلام في تقديس القبور والبناء عليها؟
الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ المكرم حفظه الله تعالى
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لم يثبت أن قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه في النجف، ولا قاله أحد من الأئمة، وقد دلت الأدلة والوقائع على خلافه.
• وأكثر الأئمة على أنه قتل بالكوفة، ودفن في هذه الأرض، وهذا قول أبي جعفر محمد بن علي الباقر ومحمد بن سعد، والعجلي.
وقد قيل بأنه دفن في قصر الإمارة خوفاً عليه من الخوارج أن ينبشوا عن جثته، واختار هذا شيخ الإسلام ابن تيمية، والحافظ ابن كثير، وقال عن هذا القول بأنه هو المشهور، وقال: ومن قال: إنه حمل على راحلته فذهبت به فلا يدرى أين ذهب، فقد أخطأ، وتكلف ما لا علم له به، ولا يسيغه عقل ولا شرع، وقيل: إنه دفن قبلي المسجد الجامع من الكوفة، قاله الواقدي، قال ابن كثير: والمشهور: بدار الإمارة.
• وقالت طائفة: قتل بالكوفة ودفن بالمدينة، وقد قال بذلك شريك، وأبو نعيم الفضل بن دكين، وقال: إن الحسن والحسين حولاه فنقلاه إلى المدينة فدفناه بالبقيع عند قبر فاطمة.
• وقيل: إنهم حملوه على بعير ضل منهم فأخذته طي يظنونه مالاً، فلما رأوا أن الذي في الصندوق ميت ولم يعرفوه دفنوا الصندوق بما فيه فلا يعلم أحد أين قبره.
• وزعمت الرافضة أنه مدفون في النجف، وهذا كذب وليس له أصل، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في منهاج السنة: ومثل من يظن من الجهال أن قبر علي بباطن النجف. وأهل العلم -بالكوفة وغيرها- يعلمون بطلان هذا، ويعلمون أن علياً ومعاوية وعمرو بن العاص كل منهم دفن في قصر الإمارة ببلده، خوفاً عليه من الخوارج أن ينبشوه.

(3/467)


وقال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية: وما يعتقده كثير من جهلة الروافض من أن قبره بمشهد النجف فلا دليل على ذلك، ولا أصل له، ويقال: إنما ذاك قبر المغيرة بن شعبة، حكاه الخطيب البغدادي عن أبي نعيم الحافظ عن أبي بكر الطلحي عن محمد بن عبد الله الحضرمي الحافظ، عن مطر أنه قال: لو علمت الشيعة قبر هذا الذي يعظمونه بالنجف لرجموه بالحجارة، هذا قبر المغيرة بن شعبة.
وقبور المسلمين يجب احترامها، وحمايتها من عبث الجهال والطغام، وأهل البدع والشرك، فلا يجوز الجلوس عليها؛ لما روى مسلم في صحيحه من طريق ابن جريج، عن أبي الزبير، عن جابر رضي الله عنه قال: (نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه) رواه مسلم. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه فتخلص إلى جلده، خير له من أن يجلس على قبر) رواه مسلم في صحيحه من طريق سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة رضي الله عنه.
ويحرم البناء على القبور؛ لما جاء في الصحيحين من طريق ابن شهاب، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن عائشة وابن عباس رضي الله عنهما قالا: (لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه فقال وهو كذلك: لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) متفق على صحته.
وكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أن يبعث الرجال للنظر في القبور فتهدم المخالفة للسنة، قال أبو الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب: [[ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ألا تدع تمثالاً إلا طمسته ولا قبراً مشرفاً إلا سويته]] رواه مسلم من طريق حبيب بن أبي ثابت، عن أبي وائل، عن أبي الهياج.

(3/468)


وتحرم الصلاة إلى القبور؛ لما روى مسلم في صحيحه من طريق واثلة بن الأسقع عن أبي مرثد الغنوي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تجلسوا على القبور ولا تصلوا إليها).
ونُهي عن المشي بالنعال بين القبور، فقد روى أحمد وأبوداود والنسائي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه من طريق الأسود بن شيبان، عن خالد بن سمير، عن بشير بن نهيك، عن بشير بن الخصاصية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رأى رجلاً يمشى في نعلين بين القبور فقال: (يا صاحب السبتيتين ألقهما ) وحكى ابن عبد الهادي في المحرر عن أحمد أنه قال: إسناده جيد.
ونقل ابن قدامة في المغني عن أحمد أنه قال: إسناد حديث بشير بن الخصاصية جيد أذهب إليه إلا من علة، وأكثر أهل العلم لا يرون بذلك بأساً.
قال عبد الرحمن بن مهدي: كنت أكون مع عبد الله بن عثمان في الجنائز، فلما بلغ المقابر، حدثته بهذا الحديث، فقال: حديث جيد، ورجل ثقة، ثم خلع نعليه فمشى بين القبور، وصححه الحاكم، وحسنه النووي في المجموع.
ولا يجوز تحري الدعاء عند القبور، أو إسراجها، أو نبشها بدون ضرورة، وأكبر من ذلك: الطواف على القبور، ودعاء أصحابها من دون الله تعالى، فهذا من الشرك بالله الذي لا يغفره تعالى إلا بالتوبة. قال تعالى: (( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا ))[النساء:48] وقال تعالى: (( إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ ))[المائدة:72].

(3/469)


وإن في تعظيم القبور من المفاسد العظمية التي لا يعلمها إلا الله تعالى ما يغضب لأجله كل من في قلبه وقار وتعظيم لله تعالى، وغيرة على التوحيد، وتهجين، وتقبيح للشرك، وبسبب تعظيمها سلبت حرية كثير من البشرية إلى الاسترقاق للمخلوقين وأسرتهم تلك التصورات الضالة، والعقائد الفاسدة، فهم في غيهم يعمهون.
أخوكم: سليمان بن ناصر العلوان
20/2/1424هـ
وفي الختامِ: أسألُ اللهَ أن ينفعَ بهذا البحثِ المتواضعِ، وأرجو من كلِ من يقرأ هذا المقال وكان لديهِ تعقيبٌ أو تنبيهٌ أو إضافةٌ فلا يبخلُ بما لديه، وله مني الشكرُ الجزيلُ، ومن اللهِ الأجرُ الجميلُ.
كتبه: عبد الله زقيل 5 رجب 1424هـ
=========================
خرافات الشيعة
ما يورث البرص
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ يَقُولُ ألا لا يَسْتَلْقِيَنَّ أَحَدُكُمْ فِى الْحَمَّامِ فَإِنَّهُ يُذِيبُ شَحْمَ الْكُلْيَتَيْنِ وَلا يَدْلُكَنَّ رِجْلَيْهِ بِالْخَزَفِ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْجُذَامَ (الكافي6/500).
الشبع يورث البرص
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْأَكْلُ عَلَى الشِّبَعِ يُورِثُ الْبَرَصَ (الكافي6/269).
الاغتسال بإناء من فخار مصر يجعلك ديوثا
عَنْ أَبِى الْحَسَنِ الرِّضَا قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ وَ ذَكَرَ مِصْرَ فَقَالَ قَالَ النَّبِىُّ ص لَا تَأْكُلُوا فِى فَخَّارِهَا وَ لَا تَغْسِلُوا رُءُوسَكُمْ بِطِينِهَا فَإِنَّهُ يَذْهَبُ بِالْغَيْرَةِ وَ يُورِثُ الدِّيَاثَةَ» (الكافي6/386 و501).
لزوم الحمام يورث السل
عن أبي الحسن الرضا قال « وَإِيَّاكَ أَنْ تُدْمِنَهُ فَإِنَّ إِدْمَانَهُ يُورِثُ السِّلَّ» (الكافي6/497).
استعمال السواك في الحمام يورث مرض الأسنان
وَ يُكْرَهُ السِّوَاكُ فِى الْحَمَّامِ لِأَنَّهُ يُورِثُ وَبَاءَ الْأَسْنَانِ (من لايحضره الفقيه1/53).
بول الأئمة وغائطهم سبب دخول الجنة

(3/470)


ليس في بول الأئمة وغائطهم استخباث ولا نتن ولا قذارة بل هما كالمسك الأذفر، بل من شرب بولهم وغائطهم ودمهم يحرم الله عليه النار واستوجب دخول الجنة) (أنوار الولاية لآية الله الآخوند ملا زين العابدين الكلبايكاني 1409هـ – ص 440).
أكل الجزر يسخن الكليتين ويقيم الذكر
هكذا حكاها الكيني عن أبي عبد الله (الكافي6/372) يسخن الكليتين ويقيم الذكر ويعين على الجماع.
أكل البطيخ يورث الفالج
عَنِ الرِّضَا ع قَالَ الْبِطِّيخُ عَلَى الرِّيقِ يُورِثُ الْفَالِجَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْهُ (الكافي6/361).
شرب الماء من الليل يورث الماء الأصفر
عن أبي عبد الله قال « وشرب الماء من قيام بالليل يورث الماء الأصفر» (الكافي6/383).
الكلام أثناء الجماع يورث الخرس
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اتَّقُوا الْكَلَامَ عِنْدَ مُلْتَقَى الْخِتَانَيْنِ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْخَرَسَ» (الكافي5/498).
النظر إلى فرج المرأة يورث العمى
وكَرِهَ النَّظَرَ إِلَى فُرُوجِ النِّسَاءِ وَ قَالَ يُورِثُ الْعَمَى وَ كَرِهَ الْكَلَامَ عِنْدَ الْجِمَاعِ وَ قَالَ يُورِثُ الْخَرَسَ (من لا يحضره الفقيه3/556).
كلوا السداب لتخرج عقولكم من السرداب
رووا عن أبي الحسن أنه قال « كلوا السداب فإنه يزيد في العقل» (الكافي6/367) (والسداب هو الفيجن).
رمضان اسم من أسماء الله الحسنى
قالوا: إن رمضان اسم من أسماء الله الحسنى (الكافي4/69 من لا يحضره الفقيه 2/172 وسائل الشيعة7/269 و10/319 –320 مستدرك الوسائل7/438).
آه من أسماء الله
عن أبي عبد الله أنه كان يقول « آه اسم من أسماء الله الحسنى. فمن قال آه: فقد استغاث بالله» (مستدرك الوسائل2/148).
أسماء عجيبة للملائكة
يدعي الشيعة وجود ملك من الملائكة اسمه فطرس!!! عصى الله ثم بعد تفاصيل وأكاذيب كثيرة انتهى حاله إلى قبول توبته بعدما ذهب إلى قبر الحسين وتمرغ به.

(3/471)


وهناك ملك آخر اسمه صرصائيل مكتوب على كتفه: تزويج النور من النور (أي علي بفاطمة).
وعن زين العابدين قال إن لله ملكاً يقال له خرقائيل له ثمانية عشر ألف جناح، ما بين الجناح إلى الجناح خمسمائة عام" ["البرهان" ج2 ص327].
وهذا الكافي يتحفنا باسم ملك آخر اسمه منصور لا يزال يزور قبر الحسين (4/583).
فساء وضراط الأئمة كريح المسك
قال أبو جعفر " للإمام عشر علامات: يولد مطهرا مختونا وإذا وقع على الأرض وقع على راحته رافعا صوته بالشهادتين ولا يجنب، وتنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يتثاءب ولا يتمطى ويرى من خلفه كما يرى من أمامه، ونجوه (فساؤه وضراطه وغائطه) كريح المسك (الكافي 1/319 كتاب الحجة – باب مواليد الأئمة).
المهدي يظهر عريانا
روى الشيخ الطوسي والنعماني عن الإمام الرضى عليه السلام (أن من علامات ظهور المهدي أنه سيظهر عاريا أمام قرص الشمس) حق اليقين لمحمد الباقر المجلسي ص347.
يجوز النظر إلى المحرم من خلال المرآة
أجازوا النظر إلى فرج الخنثى للتأكد أيهما أسبق من أجل الميراث. فقالوا: ينظر إلى المرآة فيرى شبحا» يعني يرون شبح الفرج وليس الفرج نفسه. (الكافي7/158 وسائل الشيعة26/290 بحار الأنوار60/388).
آخر ما وصلنا من الخرافات الجديدة
قال الكليني نهى رسول الله ( (قال المحقق: أو نهى أمير المؤمنين) عن أكل لحم الفحل وقت اغتلامه» (6/261). فصار من شروط ذبح الفحل وأكله أن لا يكون متورطا في الشهوة مع أنثاه.
روى ابن بابويه القمي عن أبي عبد الله أنه قال « أربعة لا يشبعن من أربعة، الأرض من المطر، والعين من النظر، والأنثى من الذكر" ["كتاب الخصال" ج1 ص221].

(3/472)


وروى ابن بابويه أيضا عن أبي عبد الله أنه رأى رجلا وعليه نعل سوداء، فقال : مالك ولبس نعل سوداء؟ أما علمت أن فيها ثلاث خصال؟ قلت : وما هي جعلت فداك؟ قال : تضعف البصر وترخي الذكر وتورث الهم، وهي مع ذلك لباس الجبارين، عليك بلبس نعل صفراء، فيها ثلاث خصال، قال : قلت : وما هي؟ قال : تحد البصر وتشد الذكر وتنفي الهم" [كتاب الخصال لابن بابويه القمي باب الثلاثة ج1 ص99].
عن علي بن الحسين الملقب بزين العابدين أنه قال إن لله ملكاً يقال له خرقائيل له ثمانية عشر ألف جناح، ما بين الجناح إلى الجناح خمسمائة عام" ["البرهان" ج2 ص327].

(3/473)


روى الجزائري عن البرسي قوله « أن جبرئيل جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً، أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته، ومع هذا قسمه نصفين وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تقلب الأرض، فمضيت فأمسكته، فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط، وهي سبع مدائن، قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي،. . . وفي ذلك اليوم أيضاً لما فتح الحصن وأسروا نسائهم كانت فيهم صفية بنت ملك الحصن فأتت النبي وفي وجهها أثر شجة، فسألها النبي عنها، فقالت أن علياً لما أتى الحصن وتعسر عليه أخذه، أتى إلى برج من بروجه، فنهزه فاهتز الحصن كله وكل من كان فوق مرتفع سقط منه، وأنا كنت جالسة فوق سريري فهويت من عليه فأصابني السرير، فقال لها النبي يا صفية إن علياً لما غضب وهز الحصن غضب الله لغضب علي فزلزل السماوات كلها حتى خافت الملائكة ووقعوا على وجوههم، وكفى به شجاعة ربانية، وأما باب خيبر فقد كان أربعون رجلاً يتعاونون على سده وقت الليل ولما دخل (علي) الحصن طار ترسه من يده من كثرة الضرب، فقلع الباب وكان في يده بمنزلة الترس يتقاتل فهو في يده حتى فتح الله عليه" ["الأنوار النعمانية" للسيد نعمة الله الجزائري].
الطائر الخارج من المنخر

(3/474)


عن أبي عبد الله قال "من عطس ثم وضع يده على قصبة أنفه ثم قال: الحمد لله رب العالمين الحمد لله حمدا كثيرا كما هو أهله وصلى الله على محمد النبي الأمي وآله وسلم: خرج من منخره الأيسر طائر أصغر من الجراد وأكبر من الذباب حتى يسير تحت العرش يستغفر الله له إلى يوم القيامة" (الكافي 2/481).
الله يوكل الشياطين بحماية قارئ آية الكرسي
عن أبي عبد الله قال " من قرأ عند منامه آية الكرسي ثلاث مرات والآية التي في آل عمران (شهد الله أنه لا اله إلا هو والملائكة) وآية السخرة وآية السجدة وُكِّل به شيطانان يحميانه من مردة الشياطين" (الكافي 2/392 كتاب الدعاء باب الدعاء عند النوم والانتباه).
مرويات الحمار عفير
عن أمير المؤمنين علي أنه قال " إن أول شيء من الدواب توفي: [هو] عفير [حمار رسول الله] توفي ساعة قبضَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قطع خطامه ثم مر يركض حتى أتى بئر بني خطمة بقباء فرمى بنفسه فيها فكانت قبره. قال: إن ذلك الحمار كلّم رسول الله فقال: بأبي أنت وأمي، إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفله ثم قال: يخرج من صُلب هذا الحمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم. قال عفير: فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار" (الكافي 1/184 كتاب الحجة : باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله).
علي يضرب نهر الفرات بقضيب
يقول زين الدين البياضي في صراطه المستقيم (1/20 و 107ط الأولى المطبعة الحيدرية نشر المكتبة المرتضوية لإحياء الآثار الجعفرية) » لما رجع – علي - من صفين كلم الفرات فاضطربت وسمع الناس صوتها بالشهادتين والإقرار له بالخلافة وفي رواية عن الصادق عليه السلام عن آبائه عليهم السلام أنه ضربها بقضيب فانفجرت وسلمت عليه حيتانها وأقرت له بأنه الحجة«.
الحسن يتكلم سبعين مليون لغة

(3/475)


عن أبي عبد الله أن الحسن قال » إن لله مدينتين، إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب. وفيها سبعون ألف ألف لغة. يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبها. وأنا أعرف جميع تلك اللغات (الكافي 1/384-385 كتاب الحجة. باب مولد الحسن بن علي).
أكل التراب شفاء من كل داء
عن أبي الحسن قال « كُلُّ طِينٍ حَرَامٌ مِثْلُ الْمَيْتَةِ وَ الدَّمِ وَ لَحْمِ الْخِنْزِيرِ إلا طِينَ قَبْرِ الْحُسَيْنِ فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ وَ لَكِنْ لا يُكْثَرُ مِنْهُ وَ فِيهِ أَمَانٌ مِنْ كُلِّ خَوْفٍ» (الكافي3/378).
وجاء في مفاتيح الجنان » لا يجوز مطلقا على المشهور بين العلماء أكل شيء من التراب أو الطين إلا تربة الحسين المقدسة استشفاء من دون قصد الإلتذاذ بها بقدر الحمصة. والأحوط أن لا يزيد قدرها على العدسة، ويحسن أن يضع التربة في فمه ثم يشرب جرعة من الماء ويقول: اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء وسقم« (مفاتيح الجنان547).
لكن أكل الطين يورث النفاق (من هنا جاءت التقية)
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ أَكْلُ الطِّينِ يُورِثُ النِّفَاقَ (الكافي2/265).
عَنْ أَبِى جَعْفَرٍ ع قَالَ « أَكْثَرُ مَصَائِدِ الشَّيْطَانِ أَكْلُ الطِّينِ وَ هُوَ يُورِثُ السُّقْمَ فِى الْجِسْمِ وَ يُهَيِّجُ الدَّاءَ وَ مَنْ أَكَلَ طِيناً فَضَعُفَ عَنْ قُوَّتِهِ الَّتِى كَانَتْ قَبْلَ أَنْ يَأْكُلَهُ وَ ضَعُفَ عَنِ الْعَمَلِ الَّذِى كَانَ يَعْمَلُهُ قَبْلَ أَنْ يَأْكُلَهُ حُوسِبَ عَلَى مَا بَيْنَ قُوَّتِهِ وَ ضَعْفِهِ وَ عُذِّبَ عَلَيْهِ» (الكافي6/266).
كيف يذهب وجع العين
» التوسل بالإمام موسى عليه السلام ينفع لوجع العين« (الباقيات الصالحات745 ملحق بمفاتيح الجنان).
أسماء الأيام أسماء الرسول وأهل البيت

(3/476)


» السبت اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم والأحد أمير المؤمنين عليه السلام والإثنان الحسن والحسين عليهما السلام والثلاثاء علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد عليهم السلام، والأربعاء موسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وأنا، والخميس ابني الحسين عليه السلام والجمعة ابن ابني وإليه تجتمع عصابة الحق« (مفاتيح الجنان86).
مع أنهم صرحوا بأن اسم الأحد إسم من أسماء الله تعالى. (وسائل الشيعة11/350).
أكل الجبن عند أول كل شهر يقضي الحوائج
» روي أن من يعتد أكل الجبن رأس الشهر أوشك أن لا تُردّ له حاجة« (مفاتيح الجنان366).
ما يعمل للنسيان:
» وليدمن أكل الزبيب على الريق.. وليجتنب ما يورث النسيان وهو أكل التفاح الحامض والكزبرة الخضراء، والجبن، والبول في الماء الواقف، والمشي بين امرأتين، وإلقاء القملة الحية على الأرض، والنظر إلى المصلوب والمرور بين القطار على الجمل« (دعوات منتخبة من كتاب الكافي ملحق بمفاتيح الجنان ص802).
قال الكليني « عن أبي الحسن قال: أكل التفاح والكزبرة يورث النسيان» (الكافي6/366).
أكل الرمان من آداب وأعمال يوم الجمعة:
»أن يأكل الرمان كما كان يعمل الصادق في كل ليلة من ليالي الجمعة والأحسن أن يجعل الأكل عند النوم فقد روي أن من أكل الرمان عند النوم أمن في نفسه إلى الصباح وينبغي أن يبسط لأكل الرمان منديلاً يحتفظ بما يتساقط من حبه فيجمعه ويأكله وكما ينبغي أن لا يشرك أحداً في رمانته« (مفاتيح الجنان60).
ومن اعمال يوم الجمعة » أكل الرمان على الريق وأكل سبعة أوراق من الهندباء قبل الزوال. وعن موسى بن جعفر عليهما السلام قال: من أكل رمانة يوم الجمعة على الريق نورت قلبه أربعين صباحاً فإن أكل رمانتين فثمانين يوماً فإن أكل ثلاثاً فمائة وعشرين يوماً وطردت عنه وسوست الشيطان ومن طردت عنه وسوست الشيطان لم يعص الله ومن لم يعص الله أدخله الله الجنة« (مفاتيح الجنان64).

(3/477)


ومن آداب وأعمال يوم الجمعة
» أن يقص شاربه ويقلم أظفاره فذلك يزيد في الرزق.. ويوجب الأمن من الجنون والجذام والبرص« (مفاتيح الجنان63-64).
الإمام يتكلم جميع لغات المخلوقات
عن أبي حمزة نصير الخادم قال » سمعت أبا محمد غير مرة يكلم غلمانه بلغاتهم: تُركٍ ورومٍ وصقالبة. فأقبل علي فقال: إن الله تبارك وتعالى يعطيه (أي الإمام الحجة) اللغات ومعرفة الأنساب والحوادث« (الكافي 1/426 كتاب الحجة. باب مولد الحسن بن علي).
الحسين يرضع من إصبع النبي ولسانه
عن أبي عبد الله قال » لم يرضع الحسين من فاطمة عليها السلام ولا من أنثى. كان يؤتى به النبي ( فيضع إبهامه في فيه. فيمص منها ما يكفيه اليومين والثلاث« (الكافي 1/386 كتاب الحجة. باب مولد الحسين بن علي).
عن أبي الحسن أن النبي ( كان يؤتى به الحسين فيلقمه لسانه فيمصه فيجتزئ به. ولم يرتضع من أنثى« (الكافي 1/387 كتاب الحجة. باب مولد الحسين).
وينكرون على أبي هريرة أنه روى عن النبي ( ستة آلاف حديثا، أما أن يتكلم الحسن سبعين مليون لغة مع أن لغات العالم لا تبلغ في عالمنا هذا العدد حتى وإن أضفنا إليهم لغات الحشرات. ويكون للملك أربع وعشرون وجها وأن تكون طبيعة فاطمة رضي الله عنها مختلفة عما ابتلى به سائر النساء وأن يرضع نبينا من ثدي أبي طالب لا أم طالب وأن يرضع الحسين من أصبع النبي ولسانه فهذا معقول عند الشيعة.
وهكذا يستغرب الشيعة أن يضرب موسى الملك ويتعاملون مع نصوصنا تعامل المستشرقين واللاعقلانيين. ولكن ماذا عن رضاع النبي ( من ثدي أبي طالب ورضاع الحسين من إصبع النبي ( ولسانه: هل هذا من العقل؟
سيقول لك الشيعة: من قال لك أننا نسلم بكل ما في كتاب الكافي فإن فيه الصحيح والضعيف.
والجواب:
أولا: هذا يتعارض مع ما قاله كبار علماء الشيعة من أن مضامين نصوص الكافي متواترة مقطوع بصحتها وهي أحسن الكتب الأربعة وأتقنها.

(3/478)


نحن معشر أهل السنة قد صححنا أسانيد مصادر عقيدتنا فإذا صح عندنا السند بواسطة الراوي الثقة إلى النبي ( أخذنا به ولا نبالي باعتراض معترض. أما أنتم معشر الشيعة فماذا تنتظرون؟ مضى على تأليف كتاب الكافي ما يقارب الألف سنة فهلا تحققتم من الأسانيد؟ هذا ما لا يمكن للشيعة فعله لأن
النبي يرضع من ثدي عمه أبي طالب
عن أبي عبد الله قال » لما ولد النبي ( مكث أياما ليس له لبن. فألقاه أبو طالب على ثدي نفسه. فأنزل الله فيه لبنا فرضع منه أياما حتى وقع أبو طالب على حليمة السعدية فدفعه إليها« (الكافي 1/373 كتاب الحجة. باب مولد النبي ( ووفاته).
الوالدان هما العلم
عن الأصبغ بن نباتة أنه سأل أمير المؤمنين عن قوله تعالى ( أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير( قال: الوالدان اللذان أوجب الله لهما الشكر. هما اللذان ولدا العلم. ( وإن جاهداك على أن تشرك بي( يقول في الوصية: وتعدل عمن أمرت بطاعته فلا تطعهما ولا تسمع قولهما« (الكافي 1/354 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).
في هذه الرواية تحريف واضح لكلام الله. حيث أخرج الآية عن معناها المتعلق ببر الوالدين الى معنى آخر. وبينما يحث الله على طاعتهما إلا إذا دعا ولدهما إلى الشرك يجعل الله الشرك في طاعة إمام مع أئمة أهل البيت.
النبي دانيال يهدد الله بالعصيان
عن أبي جعفر قال: " إن الله عز وجل أوحى إلى داود عليه السلام أن ائت عبدي دانيال فقل له: إنك عصيتني فغفرت لك وعصيتني فغفرت لك وعصيتني فغفرت لك، فإن أنت عصيتني الرابعة لم أغفر لك... فلما كان في السحر قام دانيال فناجى ربه فقال: فوعزتك لئن لم تعصمني لأعصينك ثم لأعصينك ثم لأعصينك" (الكافي 2/316 كتاب الإيمان والكفر باب التوبة).

(3/479)


كيف يقبل الشيعة الاعتقاد بعصمة الإمام مع أن أمهات كتبهم تطعن في أنبياء كهذه الرواية التي تزعم أن نبيا من أنبياء الله يخاطب الله بهذه الجرأة قائلا لأعصينك يا رب ثم لأعصينك ثم لأعصينك ... !!!
قال رجل لأمير المؤمنين: "يا أمير المؤمنين إن في بطني ماءً أصفر فهل من شفاء؟ قال: أكتب على بطنك آية الكرسي وتغسلها وتشربها وتجعلها ذخيرة في بطنك فتبرأ بإذن الله عز وجل. ففعل الرجل فبرأ " (الكافي 2/457 كتاب فضل القرآن: بدون باب).
ماذا تقول عند القهقهة
عن أبي جعفر قال "إذا قهقهت فقل حين تفرغ: اللهم لا تمقتني" (الكافي 2/487 باب الدعابة والضحك).
الصلاة على الآل تغني عن دعاء الله
عن أبي عبد الله قال "إن العبد ليكون له الحاجة إلى الله عز وجل فيبدأ بالثناء على الله والصلاة على محمد وآل محمد حتى ينسى حاجته فيقضيها الله له من غير أن يسأله إياها " (الكافي 2/363 كتاب الدعاء باب الاشتغال بذكر الله عز وجل).
النوران يتزوجان
عن أبي الحسن » بينما رسول الله ( جالس إذ دخل عليه ملك له أربعة وعشرون وجها. فقال له رسول الله ( : حبيبي جبرئيل لم أرك في مثل هذه الصورة، قال الملك: لست بجبرئيل. يا محمد. بعثني الله عز وجل أن أزوج النور من النور. قال: من ممن؟ قال: فاطمة من علي. قال: فلما ولى الملك إذا بين كتفيه : محمد رسول الله علي وصيه. فقال رسول الله ( منذ كم كُتِبَ هذا بين كتفيك؟ فقال: من قبل أن يخلق الله آدم باثنين وعشرين ألف عام« (الكافي 1/383 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء عليها السلام).
وهكذا يكون أمر الولاية عند مهما إلى درجة أن يكتب ذلك على ظهر الملك غير أنه لا ينزل ولا آية واحدة صريحة في القرآن تنص على أن عليا وصي الله !
مرج البحرين يلتقيان أي علي وفاطمة
تفسير الميزان (ج19 تفسير سورة الرحمن وتفسير القمي2/345وتفسير نور الثقلين5/197).
فاطمة منزهة عن الحيض

(3/480)


عن أبي الحسن قال » إن بنات الأنبياء لا يطمثن « (الكافي 1/381 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء فاطمة عليها السلام).
عن أبي جعفر قال » لما ولدت فاطمة عليه السلام أوحى الله إلى ملك فأنطق به لسان محمد ( فسماها فاطمة ثم قال: إني فطمتكِ بالعلم وفطمتكِ من الطمث. قال أبو جعفر: والله لقد فطمها عن الطمث في الميثاق« (الكافي 1/382 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء عليها السلام).
التفريق بين الضوء والظلام لإقامة الحد
وروى المجلسي بحار الأنوار (40/2 دار إحياء التراث العربي_ بيروت) قال علي سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس له خادم غيري وكان له لحاف ليس له لحاف غيره ومعه عائشة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره فإذا قام إلى صلاة الليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا» (كتاب سليم بن قيس" ص221 بحار الأنوار38/297 و314 و40/1).
مع أنهم رووا عن أبي عبد الله أنه فتى فيمن يوجد مع امرأة تحت لحاف واحد أنهما يجلدان مئة جلدة (الكافي7/182 تهذيب الأحكام10/40 الاستبصار4/213 وسائل الشيعة20/348 مستدرك الوسائل 14/339 باب تحريم الخلوة بامرأة أجنبية تحت لحاف واحد. بحار الأنوار73/130 و76/57-93 فقيه من لا يحضره الفقيه4/23). فيلزمهم استحقاق علي وعائشة لهذا الحد عليهما.
لكن حضرة المجلسي فرق بين الليل والنهار فزعم أنه إذا وجد رجل مع امرأة ليلا تحت لحاف واحد فلا حد عليهما وأما في النهار فيقام عليهما الحد (بحار الأنوار76/94).
النزاع على الإمامة بين المعصومين
لقد لجأ الرافضة إلى إثبات إمامة أئمتهم بالشعوذات وفنون السحر والخرافات. و لو كانت عندهم الوصيه وعندهم النص و إليهم الاشارة لما التجوا للخرافات والسحر والشعوذة.
الإمام زين العابدين:

(3/481)


قالت امرأة من شيعة علي بن الحسين الملقب (زين العابدين) « جئت إلى علي بن الحسين وقد بلغت من العمر عتيا، وقد بلغ بي العمر الكبر الى أن أرعشت وأنا أعد يومئذ مائه وثلاث عشره سنه، فرأيته راكعا وساجدا أو مشغولا بالعبادة فيئست من الدلاله فأومأ الي بالسبابه فعاد الى شبابي» (الكافي1/347 باب مايفصل به بين دعوى المحق والمبطل في أمر الامامة).
الإمام الحسين:
قالوا « لما قتل الحسين ارسل محمد بن الحنفيه الى علي بن الحسين وقال له: قتل ابوك رضي الله عنه وصلى على روحه ولم يوص وأنا عمك وصنو أبيك، وولادتي من علي عليه السلام في سني وقديمي أحق بها منك في حداثتك، فلا تنازعني في الوصيه ولا الامامه ولاتحاجني.. فرد عليه علي بن الحسين: إنطلق بنا إلى الحجر الأسود حتى نتحاكم عليه ونسأله عن ذلك، فانطلقا حتى أتيا الحجر الأسود، فقال علي بن الحسين لمحمد بن الحنفية: أبدأ أنت فابتهل الى الله عز وجل وسله أن ينطق لك الحجر، ثم سل. فابتهل محمد في الدعاء وسأل الله، ثم دعا الحجر فلم يجبه ... ثم دعا الله علي بن الحسين عليهما السلام ... فتحرك الحجر حتى كاد أن يزول عن موضعه، ثم أنطقه الله عز وجل بلسان عربي مبين، فقال: اللهم ان الوصيه والامامه الى علي بن الحسين» (الكافي1/348 إعلام الورى للطبرسي 258 و259).
الإمام موسى بن جعفر:

(3/482)


ونقلوا عن موسى بن جعفر أنه لما حصل خلاف بينه وبين أخيه عبد الله وكان أكبر ولد جعفر ــ خلاف بالامامه أمر موسى بجمع حطب في وسط الدار وأرسل الى أخيه عبد الله يسأله أن يصير اليه، فلما صار اليه ومع موسى جماعه من الإمامية، فلما جلس موسى أمر بطرح النار في الحطب فاحترق ولا يعلم الناس السبب فيه حتى صار الحطب كله جمرا ً ثم قام موسى وجلس بثيابه في وسط النار وأقبل يحدث الناس ساعة ثم قام فنفض ثوبه ورجع الى المجلس، فقال لأخيه عبد الله: إن كنت تزعم أنك الإمام بعد أبيك فاجلس في ذلك المجلس» (كشف الغمه للأربلي ج3/73).
وذكر الكليني قصه أخرى لاثبات امامه موسى بن جعفر و أحقيته بها من أخوته الكبار بأن شخصا جاء الى موسى بن جعفر فسأله عن الامام من هو؟
فقال: ان أخبرتك تقبل ؟
قال: بلى جعلت فداك
قال: أنا هو
قال: فشئ أستدل به
قال: أذهب الى تلك الشجره ـ وأشار بيده الى أم غيلان ـ فقل لها : يقول لك موسى بن جعفر : أقبلي
قال: فأتيتها فرأيتها والله تخد الأرض خدا حتى وقفت بين يديه ، ثم أشار اليها فرجعت» (الأصول من الكافي 1/253 وإعلام الورى للطبرسي ص302).
الإمام محمد بن علي الرضا:
أثبت الروافض إمامه محمد بن علي الرضا أنه جاء اليه شخص فقال : والله اني أريد أن أسألك مسأله واني والله لأستحيي من ذلك فقال لي: أنا أخبرك قبل أن تسألني، تسألني عن الامام؟ فقلت: هو والله هذا فقال: أنا هو فقلت: علامة؟ فكان في يده عصا فنطقت و قالت: إن مولاي امام هذا الزمان وهو الحجة» (أصول الكافي1/353).
وهكذا عارض القوم أصولهم بأن الإمامه لا تثبت إلا بالنص و الإشارة و لا يكون الإمام إلا منصوصاً عليه مشارا إليه من قبل الذي قبله.
خرافات الشيعة
حد العورة عند الشيعة.

(3/483)


قال الكركي « إذا سترت القضيب والبيضتين فقد سترت العورة» (الكافي6/501 تهذيب الأحكام1/374). والدبر: نفس المخرج، وليست الأليتان، ولا الفخذ منها، لقول الصادق عليه السلام: (الفخذ ليس من العورة» وروى الصدوق أن الباقر عليه السلام كان يطلي عورته ويلف الازار على الإحليل فيطلي غيره سائر بدنه» (جامع المقاصد للمحقق الكركي2/94 المعتبر للحلي 1/122 منتهى الطلب 1/39 للحلي تحرير الأحكام 1/202 للحلي مدارك الأحكام 3/191 للسيد محمد العاملي ذخيرة المعاد للمحقق السبزواري الحدائق الناضرة2/5).
عن أبي الحسن الماضي قال: العورة عورتان: القبل والدبر. الدبر مستور بالأليتين، فإذا سترت القضيب والأليتين فقد سترت العورة. ولأن ما عداهما ليس محل الحدث. فلا يكون عورة كالساق» (الكافي 6/501 تهذيب الأحكام1/374 وسائل الشيعة1/365 منتهى الطلب 4/269 الخلاف للطوسي1/396 المعتبر للحلي 1/122).
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال: « الفخذ ليست من العورة » (تهذيب الأحكام1/374 وسائل الشيعة1/365).
« والدبر نفس المخرج وليست الأليتان ولا الفخذ منها» (جامع المقاصد للمحقق الكركي2/94).
ولهذا كان الباقر يطلي عانته ثم يلف إزاره على طرف إحليله ويدعو قيّم الحمام فيطلي سائر بدنه» (الفقيه 1/117 وسائل الشيعة1/378 كتاب الطهارة للخوئي3/356 كتاب الطهارة1/422 للأنصاري).
علي وغيره يطيرون في السحاب.
يروي هاشم البحراني عن علي عليه السلام أنه ركب السحاب فدارت به سبع أرضين (مدينة المعاجز1/542). وأن جماعة يزيد بن معاوية أتوا الى علي بن الحسين ليقتلوه فوجدوه ركب السحاب (مدينة المعاجز4/256).
وكذلك المجلسي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله ركب السحاب فطار (بحار الأنوار39/138 و148 تفسير فرات510 ).
ويروي الطباطبائي أن الله سخر لعلي السحاب فكان يسير في الأرض شرقا وغربا (تفسير الميزان 13/372 للطباطبائي).
الرعد والبرق من تدبير علي ومشيئته.

(3/484)


عن عبد الله بن القاسم بن سماعة بن مهران قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فأرعدت السماء وأبرقت فقال أبو عبد الله عليه السلام: ما كان من هذا الرعد فإنه من أمر صاحبكم. قلت: من صاحبنا؟ قال: أمير المؤمنين عليه السلام (الاختصاص للمفيد ص327 بحار الأنوار27/33).
تلقين الميت أسماء الأئمة.
« أن يلقن الميت الشهادتين وأسماء الأئمة عند وضعه في القبر قبل تشريج اللبن عليه ، فيقول الملقن: يا فلان ابن فلان أذكر العهد الذي خرجت عليه من دار الدنيا : شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله وأن عليا أمير المؤمنين والحسن والحسين - ويذكر الأئمة إلى آخرهم أئمتك أئمة الهدى الأبرار» (النهاية ص38 للطوسي المبسوط للطوسي1/186 مصباح المتجهد ص20).
ما يورث البرص.
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ يَقُولُ ألا لا يَسْتَلْقِيَنَّ أَحَدُكُمْ فِى الْحَمَّامِ فَإِنَّهُ يُذِيبُ شَحْمَ الْكُلْيَتَيْنِ وَلا يَدْلُكَنَّ رِجْلَيْهِ بِالْخَزَفِ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْجُذَامَ (الكافي6/500).
الشبع يورث البرص.
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ الْأَكْلُ عَلَى الشِّبَعِ يُورِثُ الْبَرَصَ (الكافي6/269).
الاغتسال بإناء من فخار مصر يجعلك ديوثا.
عَنْ أَبِى الْحَسَنِ الرِّضَا قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ وَ ذَكَرَ مِصْرَ فَقَالَ قَالَ النَّبِىُّ ص لَا تَأْكُلُوا فِى فَخَّارِهَا وَ لَا تَغْسِلُوا رُءُوسَكُمْ بِطِينِهَا فَإِنَّهُ يَذْهَبُ بِالْغَيْرَةِ وَ يُورِثُ الدِّيَاثَةَ» (الكافي6/386 و501).
لزوم الحمام يورث السل.
عن أبي الحسن الرضا قال « وَإِيَّاكَ أَنْ تُدْمِنَهُ فَإِنَّ إِدْمَانَهُ يُورِثُ السِّلَّ» (الكافي6/497).
استعمال السواك في الحمام يورث مرض الأسنان.
وَ يُكْرَهُ السِّوَاكُ فِى الْحَمَّامِ لِأَنَّهُ يُورِثُ وَبَاءَ الْأَسْنَانِ (من لايحضره الفقيه1/53).

(3/485)


بول الأئمة وغائطهم سبب دخول الجنة.
ليس في بول الأئمة وغائطهم استخباث ولا نتن ولا قذارة بل هما كالمسك الأذفر، بل من شرب بولهم وغائطهم ودمهم يحرم الله عليه النار واستوجب دخول الجنة) (أنوار الولاية لآية الله الآخوند ملا زين العابدين الكلبايكاني 1409هـ – ص 440).
أكل الجزر يسخن الكليتين ويقيم الذكر.
هكذا حكاها الكيني عن أبي عبد الله (الكافي6/372) يسخن الكليتين ويقيم الذكر ويعين على الجماع.
أكل البطيخ يورث الفالج.
عَنِ الرِّضَا ع قَالَ الْبِطِّيخُ عَلَى الرِّيقِ يُورِثُ الْفَالِجَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْهُ (الكافي6/361).
شرب الماء من الليل يورث الماء الأصفر.
عن أبي عبد الله قال « وشرب الماء من قيام بالليل يورث الماء الأصفر» (الكافي6/383).
الكلام أثناء الجماع يورث الخرس.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع اتَّقُوا الْكَلَامَ عِنْدَ مُلْتَقَى الْخِتَانَيْنِ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْخَرَسَ» (الكافي5/498).
النظر إلى فرج المرأة يورث العمى.
وكَرِهَ النَّظَرَ إِلَى فُرُوجِ النِّسَاءِ وَ قَالَ يُورِثُ الْعَمَى وَ كَرِهَ الْكَلَامَ عِنْدَ الْجِمَاعِ وَ قَالَ يُورِثُ الْخَرَسَ (من لا يحضره الفقيه3/556).
كلوا السداب لتخرج عقولكم من السرداب.
رووا عن أبي الحسن أنه قال « كلوا السداب فإنه يزيد في العقل» (الكافي6/367) (والسداب هو الفيجن).
رمضان اسم من أسماء الله الحسنى.
قالوا: إن رمضان اسم من أسماء الله الحسنى (الكافي4/69 من لا يحضره الفقيه 2/172 وسائل الشيعة7/269 و10/319 –320 مستدرك الوسائل7/438).
آه من أسماء الله.
عن أبي عبد الله أنه كان يقول « آه اسم من أسماء الله الحسنى. فمن قال آه: فقد استغاث بالله» (بحار الأنوار78/202 و90/393 التوحيد للصدوق ص219 تفسير نور الثقلين للحويزي 1/12 نور البراهين لنعمة الله الجزائري1/516 مستدرك الوسائل2/148 معاني الأخبار للصدوق ص354).

(3/486)


أسماء عجيبة للملائكة.
يدعي الشيعة وجود ملك من الملائكة اسمه فطرس!!! عصى الله ثم بعد تفاصيل وأكاذيب كثيرة انتهى حاله إلى قبول توبته بعدما ذهب إلى قبر الحسين وتمرغ به.
وهناك ملك آخر اسمه صرصائيل مكتوب على كتفه: تزويج النور من النور (أي علي بفاطمة).
وعن زين العابدين قال إن لله ملكاً يقال له خرقائيل له ثمانية عشر ألف جناح، ما بين الجناح إلى الجناح خمسمائة عام" ["البرهان" ج2 ص327].
وهذا الكافي يتحفنا باسم ملك آخر اسمه منصور لا يزال يزور قبر الحسين (4/583).
فساء وضراط الأئمة كريح المسك.
قال أبو جعفر " للإمام عشر علامات: يولد مطهرا مختونا وإذا وقع على الأرض وقع على راحته رافعا صوته بالشهادتين ولا يجنب، وتنام عينه ولا ينام قلبه، ولا يتثاءب ولا يتمطى ويرى من خلفه كما يرى من أمامه، ونجوه (فساؤه وضراطه وغائطه) كريح المسك (الكافي 1/319 كتاب الحجة – باب مواليد الأئمة).
المهدي يظهر عريانا.
روى الشيخ الطوسي والنعماني عن الإمام الرضى عليه السلام (أن من علامات ظهور المهدي أنه سيظهر عاريا أمام قرص الشمس) حق اليقين لمحمد الباقر المجلسي ص347.
يجوز النظر إلى المحرم من خلال المرآة.
أجازوا النظر إلى فرج الخنثى للتأكد أيهما أسبق من أجل الميراث. فقالوا: ينظر إلى المرآة فيرى شبحا» يعني يرون شبح الفرج وليس الفرج نفسه. (الكافي7/158 وسائل الشيعة26/290 بحار الأنوار60/388).
لا تذبح الفحل أثناء جماعه.
قال الكليني نهى رسول الله ( (قال المحقق: أو نهى أمير المؤمنين) عن أكل لحم الفحل وقت اغتلامه» (6/261). فصار من شروط ذبح الفحل وأكله أن لا يكون متورطا في الشهوة مع أنثاه.
روى ابن بابويه القمي عن أبي عبد الله أنه قال « أربعة لا يشبعن من أربعة، الأرض من المطر، والعين من النظر، والأنثى من الذكر" ["كتاب الخصال" ج1 ص221].

(3/487)


وروى ابن بابويه أيضا عن أبي عبد الله أنه رأى رجلا وعليه نعل سوداء، فقال : مالك ولبس نعل سوداء؟ أما علمت أن فيها ثلاث خصال؟ قلت : وما هي جعلت فداك؟ قال : تضعف البصر وترخي الذكر وتورث الهم، وهي مع ذلك لباس الجبارين، عليك بلبس نعل صفراء، فيها ثلاث خصال، قال : قلت : وما هي؟ قال : تحد البصر وتشد الذكر وتنفي الهم" [كتاب الخصال لابن بابويه القمي باب الثلاثة ج1 ص99].
عن علي بن الحسين الملقب بزين العابدين أنه قال إن لله ملكاً يقال له خرقائيل له ثمانية عشر ألف جناح، ما بين الجناح إلى الجناح خمسمائة عام" ["البرهان" ج2 ص327].

(3/488)


روى الجزائري عن البرسي قوله « أن جبرئيل جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله إن علياً لما رفع السيف ليضرب به مرحباً، أمر الله سبحانه إسرافيل وميكائيل أن يقبضا عضده في الهواء حتى لا يضرب بكل قوته، ومع هذا قسمه نصفين وكذا ما عليه من الحديد وكذا فرسه ووصل السيف إلى طبقات الأرض، فقال لي الله سبحانه يا جبرئيل بادر إلى تحت الأرض، وامنع سيف علي عن الوصول إلى ثور الأرض حتى لا تقلب الأرض، فمضيت فأمسكته، فكان على جناحي أثقل من مدائن قوم لوط، وهي سبع مدائن، قلعتها من الأرض السابعة، ورفعتها فوق ريشة واحدة من جناحي إلى قرب السماء، وبقيت منتظراً الأمر إلى وقت السحر حتى أمرني الله بقلبها، فما وجدت لها ثقلاً كثقل سيف علي،. . . وفي ذلك اليوم أيضاً لما فتح الحصن وأسروا نسائهم كانت فيهم صفية بنت ملك الحصن فأتت النبي وفي وجهها أثر شجة، فسألها النبي عنها، فقالت أن علياً لما أتى الحصن وتعسر عليه أخذه، أتى إلى برج من بروجه، فنهزه فاهتز الحصن كله وكل من كان فوق مرتفع سقط منه، وأنا كنت جالسة فوق سريري فهويت من عليه فأصابني السرير، فقال لها النبي يا صفية إن علياً لما غضب وهز الحصن غضب الله لغضب علي فزلزل السماوات كلها حتى خافت الملائكة ووقعوا على وجوههم، وكفى به شجاعة ربانية، وأما باب خيبر فقد كان أربعون رجلاً يتعاونون على سده وقت الليل ولما دخل (علي) الحصن طار ترسه من يده من كثرة الضرب، فقلع الباب وكان في يده بمنزلة الترس يتقاتل فهو في يده حتى فتح الله عليه" ["الأنوار النعمانية" للسيد نعمة الله الجزائري].
الطائر الخارج من المنخر.

(3/489)


عن أبي عبد الله قال "من عطس ثم وضع يده على قصبة أنفه ثم قال: الحمد لله رب العالمين الحمد لله حمدا كثيرا كما هو أهله وصلى الله على محمد النبي الأمي وآله وسلم: خرج من منخره الأيسر طائر أصغر من الجراد وأكبر من الذباب حتى يسير تحت العرش يستغفر الله له إلى يوم القيامة" (الكافي 2/481).
الله يوكل الشياطين بحماية قارئ آية الكرسي.
عن أبي عبد الله قال " من قرأ عند منامه آية الكرسي ثلاث مرات والآية التي في آل عمران (شهد الله أنه لا اله إلا هو والملائكة) وآية السخرة وآية السجدة وُكِّل به شيطانان يحميانه من مردة الشياطين" (الكافي 2/392 كتاب الدعاء باب الدعاء عند النوم والانتباه).
مرويات الحمار عفير.
عن أمير المؤمنين علي أنه قال " إن أول شيء من الدواب توفي: [هو] عفير [حمار رسول الله] توفي ساعة قبضَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قطع خطامه ثم مر يركض حتى أتى بئر بني خطمة بقباء فرمى بنفسه فيها فكانت قبره. قال: إن ذلك الحمار كلّم رسول الله فقال: بأبي أنت وأمي، إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عن أبيه أنه كان مع نوح في السفينة فقام إليه نوح فمسح على كفله ثم قال: يخرج من صُلب هذا الحمار يركبه سيد النبيين وخاتمهم. قال عفير: فالحمد لله الذي جعلني ذلك الحمار" (الكافي 1/184 كتاب الحجة : باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله).
علي يضرب نهر الفرات بقضيب.
يقول زين الدين البياضي في صراطه المستقيم (1/20 و 107ط الأولى المطبعة الحيدرية نشر المكتبة المرتضوية لإحياء الآثار الجعفرية) » لما رجع – علي - من صفين كلم الفرات فاضطربت وسمع الناس صوتها بالشهادتين والإقرار له بالخلافة وفي رواية عن الصادق عليه السلام عن آبائه عليهم السلام أنه ضربها بقضيب فانفجرت وسلمت عليه حيتانها وأقرت له بأنه الحجة«.
الحسن يتكلم سبعين مليون لغة.

(3/490)


عن أبي عبد الله أن الحسن قال » إن لله مدينتين، إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب. وفيها سبعون ألف ألف لغة. يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبها. وأنا أعرف جميع تلك اللغات (الكافي 1/384-385 كتاب الحجة. باب مولد الحسن بن علي).
أكل التراب شفاء من كل داء.
عن أبي الحسن قال « كُلُّ طِينٍ حَرَامٌ مِثْلُ الْمَيْتَةِ وَ الدَّمِ وَ لَحْمِ الْخِنْزِيرِ إلا طِينَ قَبْرِ الْحُسَيْنِ فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ وَ لَكِنْ لا يُكْثَرُ مِنْهُ وَ فِيهِ أَمَانٌ مِنْ كُلِّ خَوْفٍ» (الكافي3/378).
وجاء في مفاتيح الجنان » لا يجوز مطلقا على المشهور بين العلماء أكل شيء من التراب أو الطين إلا تربة الحسين المقدسة استشفاء من دون قصد الإلتذاذ بها بقدر الحمصة. والأحوط أن لا يزيد قدرها على العدسة، ويحسن أن يضع التربة في فمه ثم يشرب جرعة من الماء ويقول: اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء وسقم« (مفاتيح الجنان547).
لكن أكل الطين يورث النفاق (من هنا جاءت التقية).
عَنْ أَبِى عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ أَكْلُ الطِّينِ يُورِثُ النِّفَاقَ (الكافي2/265).
عَنْ أَبِى جَعْفَرٍ ع قَالَ « أَكْثَرُ مَصَائِدِ الشَّيْطَانِ أَكْلُ الطِّينِ وَ هُوَ يُورِثُ السُّقْمَ فِى الْجِسْمِ وَ يُهَيِّجُ الدَّاءَ وَ مَنْ أَكَلَ طِيناً فَضَعُفَ عَنْ قُوَّتِهِ الَّتِى كَانَتْ قَبْلَ أَنْ يَأْكُلَهُ وَ ضَعُفَ عَنِ الْعَمَلِ الَّذِى كَانَ يَعْمَلُهُ قَبْلَ أَنْ يَأْكُلَهُ حُوسِبَ عَلَى مَا بَيْنَ قُوَّتِهِ وَ ضَعْفِهِ وَ عُذِّبَ عَلَيْهِ» (الكافي6/266).
كيف يذهب وجع العين.
» التوسل بالإمام موسى عليه السلام ينفع لوجع العين« (الباقيات الصالحات745 ملحق بمفاتيح الجنان).
أسماء الأيام أسماء الرسول وأهل البيت.

(3/491)


» السبت اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم والأحد أمير المؤمنين عليه السلام والإثنان الحسن والحسين عليهما السلام والثلاثاء علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد عليهم السلام، والأربعاء موسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وأنا، والخميس ابني الحسين عليه السلام والجمعة ابن ابني وإليه تجتمع عصابة الحق« (مفاتيح الجنان86).
مع أنهم صرحوا بأن اسم الأحد إسم من أسماء الله تعالى. (وسائل الشيعة11/350).
أكل الجبن عند أول كل شهر يقضي الحوائج.
» روي أن من يعتد أكل الجبن رأس الشهر أوشك أن لا تُردّ له حاجة« (مفاتيح الجنان366).
ما يعمل للنسيان؟؟
» وليدمن أكل الزبيب على الريق.. وليجتنب ما يورث النسيان وهو أكل التفاح الحامض والكزبرة الخضراء، والجبن، والبول في الماء الواقف، والمشي بين امرأتين، وإلقاء القملة الحية على الأرض، والنظر إلى المصلوب والمرور بين القطار على الجمل« (دعوات منتخبة من كتاب الكافي ملحق بمفاتيح الجنان ص802).
قال الكليني « عن أبي الحسن قال: أكل التفاح والكزبرة يورث النسيان» (الكافي6/366).
أكل الرمان من آداب وأعمال يوم الجمعة!!!!
»أن يأكل الرمان كما كان يعمل الصادق في كل ليلة من ليالي الجمعة والأحسن أن يجعل الأكل عند النوم فقد روي أن من أكل الرمان عند النوم أمن في نفسه إلى الصباح وينبغي أن يبسط لأكل الرمان منديلاً يحتفظ بما يتساقط من حبه فيجمعه ويأكله وكما ينبغي أن لا يشرك أحداً في رمانته« (مفاتيح الجنان60).
ومن اعمال يوم الجمعة » أكل الرمان على الريق وأكل سبعة أوراق من الهندباء قبل الزوال. وعن موسى بن جعفر عليهما السلام قال: من أكل رمانة يوم الجمعة على الريق نورت قلبه أربعين صباحاً فإن أكل رمانتين فثمانين يوماً فإن أكل ثلاثاً فمائة وعشرين يوماً وطردت عنه وسوست الشيطان ومن طردت عنه وسوست الشيطان لم يعص الله ومن لم يعص الله أدخله الله الجنة« (مفاتيح الجنان64).

(3/492)


مايزيد في الرزق!!!!!
» أن يقص شاربه ويقلم أظفاره فذلك يزيد في الرزق.. ويوجب الأمن من الجنون والجذام والبرص« (مفاتيح الجنان63-64).
الإمام يتكلم جميع لغات المخلوقات.
عن أبي حمزة نصير الخادم قال » سمعت أبا محمد غير مرة يكلم غلمانه بلغاتهم: تُركٍ ورومٍ وصقالبة. فأقبل علي فقال: إن الله تبارك وتعالى يعطيه (أي الإمام الحجة) اللغات ومعرفة الأنساب والحوادث« (الكافي 1/426 كتاب الحجة. باب مولد الحسن بن علي).
الحسين يرضع من إصبع النبي ولسانه.
عن أبي عبد الله قال » لم يرضع الحسين من فاطمة عليها السلام ولا من أنثى. كان يؤتى به النبي صلى الله عليه وسلم فيضع إبهامه في فيه. فيمص منها ما يكفيه اليومين والثلاث« (الكافي 1/386 كتاب الحجة. باب مولد الحسين بن علي).
عن أبي الحسن أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يؤتى به الحسين فيلقمه لسانه فيمصه فيجتزئ به. ولم يرتضع من أنثى« (الكافي 1/387 كتاب الحجة. باب مولد الحسين).
وينكرون على أبي هريرة أنه روى عن النبي ( ستة آلاف حديثا، أما أن يتكلم الحسن سبعين مليون لغة مع أن لغات العالم لا تبلغ في عالمنا هذا العدد حتى وإن أضفنا إليهم لغات الحشرات. ويكون للملك أربع وعشرون وجها وأن تكون طبيعة فاطمة رضي الله عنها مختلفة عما ابتلى به سائر النساء وأن يرضع نبينا من ثدي أبي طالب لا أم طالب وأن يرضع الحسين من أصبع النبي ولسانه فهذا معقول عند الشيعة.
وهكذا يستغرب الشيعة أن يضرب موسى الملك ويتعاملون مع نصوصنا تعامل المستشرقين واللاعقلانيين. ولكن ماذا عن رضاع النبي صلى الله عليه وسلم من ثدي أبي طالب ورضاع الحسين من إصبع النبي صلى الله عليه وسلم ولسانه: هل هذا من العقل؟
سيقول لك الشيعة: من قال لك أننا نسلم بكل ما في كتاب الكافي فإن فيه الصحيح والضعيف.
والجواب:

(3/493)


أولا: هذا يتعارض مع ما قاله كبار علماء الشيعة من أن مضامين نصوص الكافي متواترة مقطوع بصحتها وهي أحسن الكتب الأربعة وأتقنها.
نحن معشر أهل السنة قد صححنا أسانيد مصادر عقيدتنا فإذا صح عندنا السند بواسطة الراوي الثقة إلى النبي ( أخذنا به ولا نبالي باعتراض معترض. أما أنتم معشر الشيعة فماذا تنتظرون؟ مضى على تأليف كتاب الكافي ما يقارب الألف سنة فهلا تحققتم من الأسانيد؟ هذا ما لا يمكن للشيعة فعله لأن
النبي يرضع من ثدي عمه أبي طالب.
عن أبي عبد الله قال » لما ولد النبي صلى الله عليه وسلم مكث أياما ليس له لبن. فألقاه أبو طالب على ثدي نفسه. فأنزل الله فيه لبنا فرضع منه أياما حتى وقع أبو طالب على حليمة السعدية فدفعه إليها« (الكافي 1/373 كتاب الحجة. باب مولد النبي ( ووفاته).
الوالدان هما العلم.
عن الأصبغ بن نباتة أنه سأل أمير المؤمنين عن قوله تعالى ( أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير( قال: الوالدان اللذان أوجب الله لهما الشكر. هما اللذان ولدا العلم. ( وإن جاهداك على أن تشرك بي( يقول في الوصية: وتعدل عمن أمرت بطاعته فلا تطعهما ولا تسمع قولهما« (الكافي 1/354 كتاب الحجة. باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية).
في هذه الرواية تحريف واضح لكلام الله. حيث أخرج الآية عن معناها المتعلق ببر الوالدين الى معنى آخر. وبينما يحث الله على طاعتهما إلا إذا دعا ولدهما إلى الشرك يجعل الله الشرك في طاعة إمام مع أئمة أهل البيت.
النبي دانيال يهدد الله بالعصيان.
عن أبي جعفر قال: " إن الله عز وجل أوحى إلى داود عليه السلام أن ائت عبدي دانيال فقل له: إنك عصيتني فغفرت لك وعصيتني فغفرت لك وعصيتني فغفرت لك، فإن أنت عصيتني الرابعة لم أغفر لك... فلما كان في السحر قام دانيال فناجى ربه فقال: فوعزتك لئن لم تعصمني لأعصينك ثم لأعصينك ثم لأعصينك" (الكافي 2/316 كتاب الإيمان والكفر باب التوبة).

(3/494)


كيف يقبل الشيعة الاعتقاد بعصمة الإمام مع أن أمهات كتبهم تطعن في أنبياء كهذه الرواية التي تزعم أن نبيا من أنبياء الله يخاطب الله بهذه الجرأة قائلا لأعصينك يا رب ثم لأعصينك ثم لأعصينك ... !!!
قال رجل لأمير المؤمنين: "يا أمير المؤمنين إن في بطني ماءً أصفر فهل من شفاء؟ قال: أكتب على بطنك آية الكرسي وتغسلها وتشربها وتجعلها ذخيرة في بطنك فتبرأ بإذن الله عز وجل. ففعل الرجل فبرأ " (الكافي 2/457 كتاب فضل القرآن: بدون باب).
ماذا تقول عند القهقهة.
عن أبي جعفر قال "إذا قهقهت فقل حين تفرغ: اللهم لا تمقتني" (الكافي 2/487 باب الدعابة والضحك).
الصلاة على الآل تغني عن دعاء الله.
عن أبي عبد الله قال "إن العبد ليكون له الحاجة إلى الله عز وجل فيبدأ بالثناء على الله والصلاة على محمد وآل محمد حتى ينسى حاجته فيقضيها الله له من غير أن يسأله إياها " (الكافي 2/363 كتاب الدعاء باب الاشتغال بذكر الله عز وجل).
النوران يتزوجان.
عن أبي الحسن » بينما رسول صلى الله عليه وسلم جالس إذ دخل عليه ملك له أربعة وعشرون وجها. فقال له رسول الله ( : حبيبي جبرئيل لم أرك في مثل هذه الصورة، قال الملك: لست بجبرئيل. يا محمد. بعثني الله عز وجل أن أزوج النور من النور. قال: من ممن؟ قال: فاطمة من علي. قال: فلما ولى الملك إذا بين كتفيه : محمد رسول الله علي وصيه. فقال رسول الله تعالى منذ كم كُتِبَ هذا بين كتفيك؟ فقال: من قبل أن يخلق الله آدم باثنين وعشرين ألف عام« (الكافي 1/383 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء عليها السلام).
وهكذا يكون أمر الولاية عند مهما إلى درجة أن يكتب ذلك على ظهر الملك غير أنه لا ينزل ولا آية واحدة صريحة في القرآن تنص على أن عليا وصي الله !
مرج البحرين يلتقيان أي علي وفاطمة.
تفسير الميزان (ج19 تفسير سورة الرحمن وتفسير القمي2/345وتفسير نور الثقلين5/197).
فاطمة منزهة عن الحيض.

(3/495)


عن أبي الحسن قال » إن بنات الأنبياء لا يطمثن « (الكافي 1/381 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء فاطمة عليها السلام).
عن أبي جعفر قال » لما ولدت فاطمة عليه السلام أوحى الله إلى ملك فأنطق به لسان محمد ( فسماها فاطمة ثم قال: إني فطمتكِ بالعلم وفطمتكِ من الطمث. قال أبو جعفر: والله لقد فطمها عن الطمث في الميثاق« (الكافي 1/382 كتاب الحجة. باب مولد الزهراء عليها السلام).
التفريق بين الضوء والظلام لإقامة الحد.
وروى المجلسي بحار الأنوار (40/2 دار إحياء التراث العربي_ بيروت) قال علي سافرت مع رسول الله عليه وسلم ليس له خادم غيري وكان له لحاف ليس له لحاف غيره ومعه عائشة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره فإذا قام إلى صلاة الليل يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا» (كتاب سليم بن قيس" ص221 بحار الأنوار38/297 و314 و40/1).
مع أنهم رووا عن أبي عبد الله أنه فتى فيمن يوجد مع امرأة تحت لحاف واحد أنهما يجلدان مئة جلدة (الكافي7/182 تهذيب الأحكام10/40 الاستبصار4/213 وسائل الشيعة20/348 مستدرك الوسائل 14/339 باب تحريم الخلوة بامرأة أجنبية تحت لحاف واحد. بحار الأنوار73/130 و76/57-93 فقيه من لا يحضره الفقيه4/23). فيلزمهم استحقاق علي وعائشة لهذا الحد عليهما.
لكن حضرة المجلسي فرق بين الليل والنهار فزعم أنه إذا وجد رجل مع امرأة ليلا تحت لحاف واحد فلا حد عليهما وأما في النهار فيقام عليهما الحد (بحار الأنوار76/94).
النزاع على الإمامة بين المعصومين.
لقد لجأ الرافضة إلى إثبات إمامة أئمتهم بالشعوذات وفنون السحر والخرافات. و لو كانت عندهم الوصيه وعندهم النص و إليهم الاشارة لما التجوا للخرافات والسحر والشعوذة.
الإمام زين العابدين.

(3/496)


قالت امرأة من شيعة علي بن الحسين الملقب (زين العابدين) « جئت إلى علي بن الحسين وقد بلغت من العمر عتيا، وقد بلغ بي العمر الكبر الى أن أرعشت وأنا أعد يومئذ مائه وثلاث عشره سنه، فرأيته راكعا وساجدا أو مشغولا بالعبادة فيئست من الدلاله فأومأ الي بالسبابه فعاد الى شبابي» (الكافي1/347 باب مايفصل به بين دعوى المحق والمبطل في أمر الامامة).
الإمام الحسين.
قالوا « لما قتل الحسين ارسل محمد بن الحنفيه الى علي بن الحسين وقال له: قتل ابوك رضي الله عنه وصلى على روحه ولم يوص وأنا عمك وصنو أبيك، وولادتي من علي عليه السلام في سني وقديمي أحق بها منك في حداثتك، فلا تنازعني في الوصيه ولا الامامه ولاتحاجني.. فرد عليه علي بن الحسين: إنطلق بنا إلى الحجر الأسود حتى نتحاكم عليه ونسأله عن ذلك، فانطلقا حتى أتيا الحجر الأسود، فقال علي بن الحسين لمحمد بن الحنفية: أبدأ أنت فابتهل الى الله عز وجل وسله أن ينطق لك الحجر، ثم سل. فابتهل محمد في الدعاء وسأل الله، ثم دعا الحجر فلم يجبه ... ثم دعا الله علي بن الحسين عليهما السلام ... فتحرك الحجر حتى كاد أن يزول عن موضعه، ثم أنطقه الله عز وجل بلسان عربي مبين، فقال: اللهم ان الوصيه والامامه الى علي بن الحسين» (الكافي1/348 إعلام الورى للطبرسي 258 و259).
الإمام موسى بن جعفر.

(3/497)


ونقلوا عن موسى بن جعفر أنه لما حصل خلاف بينه وبين أخيه عبد الله وكان أكبر ولد جعفر ــ خلاف بالامامه أمر موسى بجمع حطب في وسط الدار وأرسل الى أخيه عبد الله يسأله أن يصير اليه، فلما صار اليه ومع موسى جماعه من الإمامية، فلما جلس موسى أمر بطرح النار في الحطب فاحترق ولا يعلم الناس السبب فيه حتى صار الحطب كله جمرا ً ثم قام موسى وجلس بثيابه في وسط النار وأقبل يحدث الناس ساعة ثم قام فنفض ثوبه ورجع الى المجلس، فقال لأخيه عبد الله: إن كنت تزعم أنك الإمام بعد أبيك فاجلس في ذلك المجلس» (كشف الغمه للأربلي ج3/73).
وذكر الكليني قصه أخرى لاثبات امامه موسى بن جعفر و أحقيته بها من أخوته الكبار بأن شخصا جاء الى موسى بن جعفر فسأله عن الامام من هو؟
فقال: ان أخبرتك تقبل ؟
قال: بلى جعلت فداك
قال: أنا هو .
قال: فشئ أستدل به ؟
قال: أذهب الى تلك الشجره ـ وأشار بيده الى أم غيلان ـ فقل لها : يقول لك موسى بن جعفر : أقبلي
قال: فأتيتها فرأيتها والله تخد الأرض خدا حتى وقفت بين يديه ، ثم أشار اليها فرجعت» (الأصول من الكافي 1/253 وإعلام الورى للطبرسي ص302).
الإمام محمد بن علي الرضا.
أثبت الروافض إمامه محمد بن علي الرضا أنه جاء اليه شخص فقال : والله اني أريد أن أسألك مسأله واني والله لأستحيي من ذلك فقال لي: أنا أخبرك قبل أن تسألني، تسألني عن الامام؟ فقلت: هو والله هذا فقال: أنا هو فقلت: علامة؟ فكان في يده عصا فنطقت و قالت: إن مولاي امام هذا الزمان وهو الحجة» (أصول الكافي1/353).
وهكذا عارض القوم أصولهم بأن الإمامه لا تثبت إلا بالنص و الإشارة و لا يكون الإمام إلا منصوصاً عليه مشارا إليه من قبل الذي قبله.
عبدالرحمن دمشيقة
=========================

الباب العاشر- الحسينيات

الشيعة والحسينيات
عبدالله بن عبدالعزيز
بسم الله الرحمن الرحيم

(3/498)


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده لله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحد لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .
(( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )).
(( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منها رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )) .
(( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله فقد فاز فوزا عظيما )).
أما بعد . . . بان أصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد ، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثه بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.
وبعد ... إن علماء الشيعة أخذوا على عاتقهم العهد على نثر التشيع والعمل على ترويجه،" والبغي على غيره، فما من وسيلة إلا واستخدموها ولا من طريق إلا وسلكوه ، طبعوا الكتب وروجوها ووزعوها بالمجان وأرسلوها علماءهم ودعاتهم إلى كافة الأقطار، استغلوا حاجات المعسرين واستفادوا من ذوي النفوس المريضة من الكتاب وكل من باع آخرته بدنياه ليكتبوا ما يريدون، كل هذا من أجل نصرة المذهب وترويجه بين العوام .
وموضوع هذه الرسالة استغلالهم لمقتل (الحسين بن علي رضي الله عنه ) لإثارة عواطف العوام والتدليس عليهم بنقولات زائفة وأخبار كاذبة ليصلوا بها إلى ما يريدون مم تزييف الدين ، والطعن في أصحاب النبي ولعن خير أمة أخرجت للناس .
أولا : آل البيت يذمون الشيعة :
إن الحق الذي لا ريب فيه هو ثبوت الجريمة على الشيعة فهم الذين غدروا بالحسين رضي الله عنه، دعوه إلى الكوفة ، وتخلوا عنه فقد صرخ رضي الله عنه في وجوههم قائلا :
(

(3/499)


تبا لكم أيتها الجماعة وترحا وبؤسا لكم ، حين استصرختمونا ولهين، فاستصرخناكم موجفين، فشحذتم علينا سيفا كان في أيدينا وحمشتم علينا نار أضرمناها على عدوكم وعدونا ، فأصبحتم إلبا على أوليائهم ويدا لأعدائكم ... ولا ذنب كان منا إليكم فهلا لكم الويلات إذ كرهتمونا والسيف مشيم والجأش طامن ، والرآي لم يستحصف ، ولكنكم أسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدبا، وتهافتم إليها الفراش ثم نقضتموها سفها وضلة . .. أجل والله خذل فيكم معروف نبتت عليه أصولكم وأنذرت عليه عروقكم ، فكنتم أخبث ثمر شجر للناظر وأكلة للغاصب ، ألا لعنة الله على الظالمين الناكثين الذين ينقضون الإيمان بعد توكيدها . . . ) (1) .
وتقول فاطمة الصغرى وهي من أهل البيت الذين يتباكى عليهم الشيعة بكاء التماسيح : ( أما بعد، يا أهل الكوفة يا أهل المكر والغدر والخيلاء إنا أهل بيت ابتلانا الله بكم وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسنا) (2) .
ومثلهما الإمام السجاد علي بن الحسين رضي الله عنهما وهو الإمام الرابع المعصوم عند الشيعة حيث يقول : ( هيهات هيهات أيها الغدرة المكرة حيل بيتم وبين شهوات أنفسكم ، أتريدون أن تأتوا إليّ كما أتيتم إلى آبائي من قبل) (3) .
أما إلامام الحسن رضي الله عنه فقد فضل (معاوية رضي الله عنه) على هؤلاء الشيعة الغدرة المكرة حيث يقول : ( أرى والله معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتخبوا ثقلي وأخذوا مالي، والله لئن أخذ مني معاوية عهدا أحقن به دمي وأؤمن في أهلي ، خير من أن يقتلوني فيضيع أهل بيتي وأهلي ولو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوني إليه سلما ..) (4) .

(3/500)


ويقول الإمام علي رضي الله عنه : ( لم وددت والله أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم أخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلا منهم يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنين صم ذوو أسماع ، وبكم ذوو كل عمي ذوو أبصار لا أحرار صدق عند اللقاء ولا إخوان ثقة عند البلاء ، تربت أيديم يا أشباه الإبل غاب عنها رعاتها ، كلما جمعت من جانب تفرقت من جانب آخر000) (5) .
فهذا رأي آهل البيت رضي الله عنهم في الشيعة ، وإنهم يرون أنهم مكرة خونة غدرة نقلناه لك من مصدرين (شيعيين مهمين) هما (الاحتجاج) و(نهج البلاغة) مضافا إلى هذا ما رواه عمدتهم في الجرح والتعديل ( أبو عمرو الكشي) بسنده عن الإمام الصادق(ع) قال: ( ما أنزل الله سبحانه آية في المنافقين إلا وهي فبمن ينتحل التشيع ) (6) .
ويقول الإمام الصادق عليه السلام : ( لو قام قائمنا بدأ بكذابي شيعتتا فقتلهم ) (7) .
ويقول الإمام الصادق أيضا : ( أن ممن ينتحل هذا الأمر-( أي التشيع)- لمن هو شر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا ) (8).
ويقول الباقر عليه السلام : ( لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكا والربع الآخر أحمق ) (9) .
ويقول الإمام الرضا عليه السلام : ( إن ممن ينتحل مودتنا أهل البيت من هو أشد فتنة على شيعتنا من الدجال ) (10) .
روى ثقة إسلامهم (محمد بن يعقوب الكيني ) بسنده عن موسى بن بكر الواسطي قال : (قال لي أبو الحسن عليه السلام ) :
لو ميزت شيعتي لم أجدهم إلا واضعة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد ) (11) .
فأين نصيب هؤلاء من الطعم ؟!!
ولماذا يتجاهل ( الشيعة) ما فعله أسلافهم ، وكأن شيثا من غدرهم ومكرهم وتخاذلهم لم يكن ؟
ولماذا يتجاهلون ذم آهل البيت (رضي الله عنهم ) لهم ؟
الشيعة يستحدثون بدعة النياحة واللطم :

(4/1)


هذا وقد ألف داعيتهم ( عبد الحسين شرف الدين الموسوي ) كتابا سماه ( المجالس الفاخرة في مآتم العترة الطاهرة ) حاول فيه كعادته في مؤلفاته الدفاع عن البدع والخرافات التي يتعبد بها الشيعة ومنها المآتم كما يفهم من عنوان الكتاب. نعم حاول أن يثبت جواز إقامة المآتم من بكاء النبي على ابنه إبراهيم (12) لقد ذرفت عين النبي ولكن:
هل فعل النبي ، ما تفعله الشيعة في مآتم ؟ وهل جعل النبي من موت عمه حمزة رضي الله عنه وغيره مناسبة سنوية يجتمع فيها كل عام ويتفنن باكيا أو متباكيا لكي يبكي الحاضرون كما يفعل علماء الشيعة وخطباؤهم قي الحسينيات ؟
وهل كان النبي يوزع شراب " الفيمتو " و " الشاهي " و "التدخين " في ذكرى مقتل أو موت من ذكرهم هذا المؤلف ؟
ويقول (عبد الحسين الموسوي) : ( وقد استمرت سيرة الأمة على الندب والعويل وأمروا أوليائهم لإقامة مآتم الحزن على الحسين جيلا بعد جيل) (13) .
ويقول وهو يرد على من عاب على ( الشيعة) نياحهم وعويلهم : (ولو علم اللائم الأحمق بما في حزننا على أهل البيت من النصرة لهم والحرب الطاحنة لأعدائهم لخشع أمام حزننا الطويل(14) ولأكبر الحكمة المقصودة من هذا النوح والعويل ولاذ عن الأسرار في استمرارنا على ذلك في كل جيل 000) (15) .
قلنا: هذا النوح والعويل منهي عنه شرعا برواياتنا ورواياتكم ، وأنا أذكر الروايات التي تحضرني من كتب الشيعة :( الأولى) : قال: ( محمد بن علي بن الحسين) الملقب عند ( الشيعة)
بالصدوق : من ألفاظ رسول الله التي لم يسبق إليها : النياحة من عمل الجاهلية (16) .
( الثاني ) : ما رواه الإمام الصادق عن آبائه عليهم السلام في حديث المناهي قال : ( نهى رسول الله وآله عن الرنة عند المصيبة ونهى عن النياحة والاستماع إليها ) (17) .
فالشيعي آثم لنياحة واستماعه النياح فليحذر .
(

(4/2)


الثالث ): عن رسول الله وآله قال: (صوتان ملعونان يبغضهما الله أعوال عند مصيبة وصوت عند نعمة، يعني " النوح والغناء) (18) .
( الرابعة): ما جاء عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( لا يصلح الصياح على الميت ولا ينبغي، ولكن الناس لا يعرفون ) (19) .
(الخامسة): في كتاب الإمام علي عليه السلام إلى رفاعة بن شداد ( وإياك والنوح على الميت ببلد يكون صوت لك به سلطان(20).
( السادسة) :عن الصادق عليه السلام قال:( من ضرب يده عل فخذه عند المصيبة حبط أجره ) (21) .
(السابعة): عن أبي عبد الله عليه السلام :( لا ينبغي الصياح على الميت ولا تشق الثياب ) (22) .
( الثامنة ) : قوله لفاطمة حين قُتل ( جعفر بن أبي طالب): ( لا تدعي بذل ولا ثُكل ولا حزن وما قلت فقد صدقت)(23).
( التاسعة ) : عن أيا سعيد أن رسول الله وآله ( لعن النائحة والمستمعة) (24) .
( العاشرة ): عن أبي جعفر عليه السلام قال: ( أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر، وجز الشعر من النواصي، ومن أقام النواحة فقد ترك الصبر، وأخذ في غير الطريقة ) (25) .
أما النهي عن اللطم ففيه أحاديث وردت من طرق الشيعة منكرة عليهم ما يفعلونه في الحسينيات والمآتم :
( الأول): ما عن أبي المقدام قال : ( سمعت أبا الحسن وأبا جعفر عليهما السلام يقول في قول الله عز وجل:(( ولا يعصينك في معروف )) قال: إن رسول الله وآله لفاطمة عليها السلام: إذا أنا مُت فلا تخمشي عليّ وجها ولا ترخي عليّ شعرا ولا تنادي بالويل ولا تقيمن عليّ نائحة، قال : ثم قال : هذا هو (المعروف) الذي قال الله عز وجل (( ولا يعصينك في معروف)) (26) .
( الثانية): عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل (( ولا يعصينك في معروف)) قال: ( المعروف أن لا يشققن جيبا ولا يلطمن وجها ولا يدعون ويلا ولا يقمن عند القبر) (27) .
(

(4/3)


الثالثة): ما سبق إيراده عن أبي جعفر عليه السلام قال: ( أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر وحز الشعر من النواصي ) (28) .
(الرابع): قول الحسين عليه السلام لأخته زينب: ( يا أختاه أقسمت عليك فأبري قسمي، لا تشقي عليّ جيبا جيبا ولا تخمشي عليّ وجها، ولا تدعي عليّ بالويل والثبور إذا هلكت) (29) .
( الخامسة) : قوله : ( ليس منا من ضرب الخدود وشق الجيوب) (30) .
( ويقوم ( الشيعة) بلبس السواد في محرم حدادا على (الحسين ) رضي الله عنه ، جاهلين أو متجاهلين قول الإمام علي عليه السلام فيما، به أصحابه: ( لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون) (31) .
وما أجاب به الإمام الصادق عندما سئل عن الصلاة في القلنسوة السوداء فقال: ( لا تصل فيها فإنها لباس أهل النار) (32) .
وفي رواية عن الإمام الصادق : ( ولا يقيمن عند قبر ولا يسودن ثوبا ولا ينشرن شعرا (33) .
وفي رواية عن الصادق عن رسول الله : ( لا تلطمن خدا ولا تخمشن وجها، ولا تنتفن شعرا، ولا تشققن جيبا، ولا تسودن ثوبا (34) .
وقد سمعت خطيبا شيعيا باكستانيا يدافع عن اللطم محتجا بقول الله عز وجل: (( فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها وقالت عجوز عقيم )) الذاريات الآية 29 .
نجيب عليه بالآتي :
(أولا): على فرض أن الآية كما فسرها الخطيب المذكور لا يفهم من مدلولها أن الله سبحانه وتعلى امتدح عملها فهو على غرار قولها كما في الآية (( وقالت عجوز عقيم )) الذي لم يقره الشرع والذي بشرها بغلام لم تكن تحلم به .
(ثانيا) : إن الشيعي المذكور تجاهل تفسير أئمته للآية :
ففي تفسير ( القمي): ( في صرة : أي في جماعة فصكت وجهها : أي غطته لما بشرها ) (35) .
وقال أبو علي ( الفضل بن الحسن الشيعي): (فصكت وجهها: أي جمعت أصابعها فضربت جبينها تعجبا)(36)
وقال الملا محسن الملقب ( بالفيض الكاشاني) : ( فصكت وجهها : قيل فلطمت بأطراف الأصابع جبهتها فعل المتعجب(37) .
(

(4/4)


ثالثا) : لعدم أمانة الخطيب المذكور لم يورد الروايات (الشيعية) التي أوردناها هنا علما بأنه أورد الآية المذكورة للتشكيك في الحديث الصحيح (ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية) (38) .
ألم يقف هذا الخطيب على ما رواه خاتمة مجتهديهم ( الملا محمد باقر المجلسي ) عن الصادق عن آبائه عليهم السلام أن رسول الله وآله نهى عن الرنة عند المصيبة ونهى عن النياحة والاستماع إليها ونهى عن تصفيق الوجه (39) .
وأين المذكور من وصية جعفر بن محمد عليهما السلام عندما احتضر فقال : ( لا يلطمن عليّ خد ولا يشقن عليّ جيب ) (40) .
وأين هو من قول الرسول وآله عندما سئل عما يحبط الأجر في المصيبة ؟ فقال وآله : ( تصفيق الرجل بيمينه على شماله والصبر عند الصدمة الأولى، من رضي فله السخط) (41) .
فإذا كان تصفيق الرجل بيمينه على شماله يحبط الأجر فدخول لطم الخدود وشق الجيوب في هذا التحريم من باب أولى .
أجهل ما رواه المجلسي (الشيعي) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ( ثلاثة لا أدري أيهم أعظم جرما، الذي يمشي خلف جنازة في مصيبة غيره بغير رداء أو الذي يضرب يده على فخذه عند المصيبة أو الذي يقول : ارفقوا به 000 ) (42) .
الشيعة يفضلون زيارة القبور على الحج :
وتدرج بهم الغلو إلى الاعتقاد بأفضلية زيارة قبره في كربلاء على الحج فعن أبي عبد الله عليه السلام قال :
( من زار قبر " الحسين " يوم عرفة كتب الله له ألف ألف " حجة " مع القائم عليه السلام وألف ألف : عمرو " مه رسول الله ، وعتق ألف نسمة وحملان ألف فرس في سبيل الله، وسماه الله عز وجل عبدي الصديق آمن بموعدي، وقالت الملائكة : فلان صديق زكاه الله من فوق عرشه ، وسمي في الأرض كروبيا ) (43) .
وفي رواية قال أبو عبد الله عليه السلام : ( من أتى قبر الحسين عارفا بحقه كان كمن حج مائة حجة) (44).

(4/5)


والشيعي الذي لا يمكنه حظه من زيارة قبر الحسين عليه أن يحج إحدى وعشرين حجة لكي ينال هذه الدرجة فعن حذيفة بن منصور قال : قال أبو عبد الله عليه السلام :
( كم حججت ؟ قلت : تسع عشرة . فقال : أما إنك لو أتممت إحدى وعشرين حجة لكتب لك كمن زار قبر الحسين بن علي عليهم السلام ) (45) .
وعن أبا عبد الله عليه السلام قال : ( من زار قبر أبا عبد الله عليه السلام كتب الله له ثمانين حجة مبرورة ) (46) .
والروايات في هذا المعنى المنحرف كثيرة جدا عندهم منها ما يتضمن الاستغناء عن (الحج) فالذي لا يستطيع الحج يكفيه زيارة قبر (الحسين) فعن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( إذا أردت الحج ولم يتهيأ لك، فائت قبر الحسين فإنها تكتب لك حجة، وإذا أردت العمرة ولم يتهيأ لك فإئت قبر الحسين فإنها تكتب لك عمرة (47) .
وفي هذا يقول علامتهم آية الله السيد عبد لحسين دستغيب : ( لقد جعل رب العالمين لطفا بعباده قبر الحسين عليه السلام بدلا من حج بيت الله الحرام ليتمسك به من لم يوفق إلى الحج بل إن ثوابه لبعض المؤمنين وهم الذين يراعون شرائط الزيارة أكثر من ثواب الحج كما صريح الروايات الواردة في هذا المعنى) (48) .
بل إن الله ينظر إلى زوار الحسين يوم عرفة قبل أن ينظر إلى أهل عرفات ، فعن أبا عبد الله عليه السلام قال : -أي الراوي –
( قلت له : إن الله يبدأ بالنظر إلى زوار الحسين عليه السلام عشية عرفة قبل نظره إلى أهل الموقف ؟
فقال : نعم ، قلت : وكيف ذلك ؟
قال: لأن في أولئك أولاد زناء وليس في هؤلاء أولاد زناء)(49)
وفي رواية : ( إن الله ينظر إلى زوار قبر الحسين نظر الرحمة في يوم عرفة فبل نضره إلى أهل عرفات (50) .
هذه أحاديث مكذوبة لا نشك في بطلانها وزيفها وقلة حياء من عجنها وحماقة وسخافة من تمسك بها ، كيف لا وقد صح عن الني أنه قال : ( لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى (51) .

(4/6)


وفي رواية عن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول : ( لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : ممجدي هذا والمسجد الحرام والمسجد الأقصى ) (52) .
فإن قيل: لعل الشيعة لا تعترف بهذين الحديثين وعليه هل بالإمكان إلزامهم ؟
قلنا : لقد ورد هنا الحديث من طرقهم (محرفا) فقد روى شيخهم الصدوق والحر العاملي والمجلسي عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : ( لا تشدوا الرحال إلا ثلاثة مساجد المسجد الحرام ومسجد رسول الله وآله ومسجد الكوفة ) (53) .
وكما ترى فلفظه (محرف) عند الشيعة ، أعني روايتهم له ، وعلى فرض صحته باللفظ الذي أخرجه الصدوق ونقله العاملي والمجلسي فهو مبطل لما يقوم به (الشيعة) من شد رحالهم إلى (مشهد) و(النجف ) و(مقام زينب ) وغيره من مقابرهم وأضرحتهم ومشاهدهم والتي منها قبر الحسين (رضي الله عنه) في كربلاء والذي يعادل ثمانين حجة كما في رواياتهم .
والسؤال المحير للشيعة هو : إذا كانت هذه منزلة زيارة الحسين وأنها تعادل عشرين أو ثمانين حجة فلماذا لم يتطرق لها كتاب الله العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؟!!
لقد أنكر البعض وبحسن النية ما يقال عن الشيعة في هذه المسألة وأمثالها، ولم يصدقوا تعظيم الشيعة للقبور وتفضيل زيارتها والعكوف عليها والطواف حولها على الحج ، فها هي أحاديثهم تشهد عليهم، فالمرء الذي لا يتمكن من زيارة الحسين عليه أن يحج عشرين حجة أو ثمانين حتى يبلغ فضيلة زيارة الحسين .
إننا نحذر مثل هؤلاء مذكرينهم بقول النبي : ( لا تتخذوا قبري قبلة ولا مسجدا ، فإن الله عز وجل لعن اليهود حيث اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد) (54) .
افتراؤهم في تربة كربلاء :
كما أنهم جعلوا للسجود على التربة الحسينية خاصية فريدة منها ما رووه عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( إن السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يخرق الحجب السبع) (55) .

(4/7)


ومنها إنه ينور إلى الأرضين السبعة فعن الصادق (ع) قال: ( ان السجود على طين قبر الحسين ينور إلى الأرضين السبعة)(56)
وبهذا تبين كذب من ادعى منهم أنهم لا يسجدون على التربة الحسينية إلا احتياطا وخوفا من عدم نضافة الأرض أو المكان الذي يضعون فوقه التربة ، وهذا ادعاء باطل لأن السجود يجب أن يكون على الأعضاء السبعة في حين نجد الشيعي يسجد بعضو واحد على التربة، فأين باقي الأعضاء السبعة وقد ورد عن الإمام الصادق فيما رواه الكليني في الكافي (3/333 والحر العاملي في وسائل الشيعة (4/955) أنه قال: ( لا صلاة لمن لم يصيب أنفه ما يصيب جبينه) .
وما رواه الشيخ طائفة الشيعة أبو جعفر الطوسي في كتابيه الاستبصار (1/327) وتهذيب الأحكام (2/298) عن علي عليه السلام قال : ( لا تجزي صلاة لا يصيب الأنف ما يصيب الجبهة ) .
كما أخرجه الحر العاملي في وسائل الشيعة (4/954) .
إضافة إلى ذلك يرى الشيعة بأن الذي يحمل سبحة هذه التربة يكتب مسبحا وإن لم يسبح وذلك في رواية لهم عن الصادق (ع) قال: ( ... ومن كانت معه سبحة من طين قبر الحسين كتب مسبحا وإن لم يسبح )(57) .
والسبب في هذا حسب ما يعتقدونه أن أرض (كربلاء) أطهر بقاع الأرض عندهم ، وإنها أرض مشرفة مقدسة خلقها الله يوم خلقها مكرمة معظمة حيث ينسبون إلى النبي أنه قال: (هي أطهر بقاع الأرض وأعظمها حرمة وإنها لمن بطحاء الجنة)(58) .
ومنها إنه شفاء للشيعة، فعن أبي عبد الله (ع) قال : ( إن الله عز وجل جعلها شفاء لشيعتنا وأوليائنا ) (59) .
عن سعد بن سعد قال: ( سألت الرضا عليه السلام عن الطين الذي يؤكل تأكله الناس ؟ فقال : كل طين حرام كالميتة والدم وما أهل لغير الله به ما خلا طين قبر الحسين عليه السلام فإنه شاء من كل داء ) (60) .
وعن أبا عبد الله عليه السلام قال : ( في طين قبر الحسين عليه السلام الشفاء من كل داء وهو الدواء الأكبر) (61) .

(4/8)


السنة صيام عاشوراء لا شق الجيب ولا لطم الوجه فيه :
وما دمنا في موضوع (عاشوراء ) وما يتعلق به ، فلا بد هنا أن نشير الى أن أهل السنة يرون الفضيلة فيه بصيامه ، لا بلطم الخدود وشق الجيوب والنياحة : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : ما رأيت النبي يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء ، وهذا الشهر يعني شهر رمضان (62) .
وعن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله قدم المدينة فوجد اليهود صياما يوم عاشوراء فقال لهم رسول الله : ( ما هذا اليوم الذي تصومونه ؟ فقال : هذا يوم عظيم أنجى الله فيه موسى وقومه وغرق فرعون وقومه فصامه موسى شكرا فنحن نصومه .
فقال رسول الله : ( فنحن أحق وأولى بموسى منكم . فصامه رسول الله وأمر بصيامه ) (63) .
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: حين صام رسول الله يوم عاشوراء وأمر بصيامه قالوا: يا رسول الله : إنه يوم يعظمه اليهود والنصارى؟ فقال رسول الله : لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع (64) .
ومن طرق الشيعه: عن أبي عبد لله عليه السلام عن أبيه أن عليا عليهما السلام قال: ( صوموا العاشوراء (هكذا) التاسع والعاشر فإنه يكفر ذنوب سنة) (65) .
وعن أبي الحسن عليه السلام قال : ( صام رسول الله وآله يوم عاشوراء ) (66) .
وعن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال: ( صيام يوم عاشوراء كفارة سنة ) (67) .
فالواجب على الشيعة أن تترك النياحة في عاشوراء وأن ترفض !قامة المآتم والحسينيات لأن النبي وآله صام عاشوراء والإمام علي رضي الله عنه أمر بصيامه والإمام الباقر قال: ( صيام عاشوراء كفارة سنة ) .
ولم يقل إقامة المآتم في عاشوراء كفارة سنة ، فهل اكتشفت فضيلة إقامة المآتم التي فاتت على النبي ؟!!
ولماذا لم يقل : إن يوم عاشوراء هو اليوم الذي يقتل فيه ابني (الحسين) فعليكم بإمامة المآتم والحسينيات فيه ؟!!

(4/9)


هذا ما يسر الله لي كتابته في هذه العجالة نسأل الله العلي القدير أن ينفع به وأن يجعله ذخرا لنا يوم نلقاه .
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .
المؤلف
--------------
(1) الاحتجاج للطبرسي 2/24 .
(2) الاحتجاج للطبرسي 2/27 .
(3) الاحتجاج للطبرسي 2/32 .
(4) الاحتجاج للطبرسي 2/10 .
(5) نهج البلاغة 1/188 – 190 .
(6) رجال الكشي ص 254 .
(7) رجال الكشي ص 253 .
(8) رجال الكشي ص 252.
(9) رجال الكشي ص 179 .
(10) وسائل الشيعة 11/441 .
(11) 228الكافي 8/228 .
(12) راجع ص11 وما بعدها من مجالسه الفاخرة !!
(13) المجالس الفاخرة ص 17 .
(14) قال النبي " عينان لا تمسهما النار أبدا عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله ".
فلماذا لم يقل " وعين بكت في المآتم والحسينيات .
(15) المجالس الفاخرة ص36 – 37 .
(16) وسائل الشيعة 12/915، بحار الأنوار 82/103.
(17) وسائل الشيعة 2/915.
(18) مستدرك الوسائل للنوري 1/144، بحار الأنوار 82/101.
(19) الكافي 3/226 ، الوافي 12/88، وسائل الشيعة 2/916 .
(20) مستدرك الوسائل 1/144 .
(21) وسائل الشيعة 2/914 .
(22) الكافي 3/225 ، وسائل الشيعة 2/916 .
(23) من لا يحضره الفقيه 1/112، الوافي 13/88، وسائل الشيعة 2/915.
(24) مستدرك الوسائل 1/144 .
(25) الكافي 3/223 ، وسائل الشيعة 2/915، بحار الأنوار 82/76 .
(26) وسائل الشيعة 2/915-916، مستدرك الوسائل 1/144.
(27) تفسير نور الثقلين 5/308، مستدرك الوسائل 1/144.
(28) كررنا إيراده تعلقها بالنياحة وتعلقها هنا باللطم فلاحظ .
(29) مستدرك الوسائل 1 /144.
(30) المصدر نفسه .
(31) من لا يحضره الفقيه 11/163، وسائل الشيعة2/287.
(32) من لا يضره الفقيه 1/162، وسائل الشيعة 2/281.
(33) تفسير نور الثقلين 5/308، مستدرك الوسائل 1/124 .
(34) تفسير الصافي 5/166، تفسير نور الثقلين 5/307 .
(35) تفسير القمي 2/330.
(36) مجمع البيان 27/16.
(

(4/10)


37) تفسير الصافي 5/71.
(38) صحيح الجامع الصغير5/102 .
(39) بحار الأنوار 82/104 .
(40) بحار الأنوار 82/101
(41) بحار الأنوار 82/93 .
(42) بحار الأنوار 82/79 .
(43) وسائل الشيعة 10/360 .
(54) رواية شيعية تدين ما هم عليه وقد ناقشناهم في مسألة حكم القبور والمشاهد في فصل مستقل من كتاب آخر لنا في هذا الموضوع .
(55) وسائل الشيعة2/608، تحرير الوسيلة 1/149 .
(56) وسائل الشيعة 2/607 .
(44) وسائل الشيعة 10/350.
(45) وسائل الشيعة 10/350 .
(64) وسائل الشيعة 10/350 .
(47) وسائل الشيعة 10/332 .
(48) الثورة الحسينية ص15
(49) وسائل الشيعة 10/361 .
(50) الثورة الحسينية ص 15
(51) صحيح جامع الصغير 6/155 .
(52) أحكام الجنائز ص 225 .
(53) الخصال ص 143 ، وسائل الشيعة 3/525، بحار الأنوار 99/ 240
(57) وسائل الشيعة 3/608، السجود على التربة الحسينية ص 34.
(58) السجود على التربة الحسينية ص25
(59) بحار الأنوار 101/118 .
(60) بحار الأنوار 101/120 .
(61) بحار الأنوار101/122 .
(62) مشكاة المصابيح 1/634 .
(63) مشكاة المصابيح 1/638 .
(64) مشكاة المصابيح 1/634.
(65) الاستبصار 2/134.
(66) المصدر نفسه .
(67) المصدر نفسه .
*******************
الفهرس العام
تهميد حول نشأة الشيعة وجذورها التاريخية ... 4
آراء غير الشيعة في نشأة التشيع: ... 14
أصل التشيع ( أو أثر الفلسفات القديمة في المذهب الشيعي ) ... 26
الباب الأول- الإمامة والولاية ... 34
الإمامة .. الدعاوى والبينات ... 34
• منزلة الإمامة عند الرافضة: ... 34
** زعم الرافضي أن الإمامة من أهم أصول الدين ** ... 35
** ثبوت خلافة الخلفاء الراشدين ** ... 39
** دعوى أن مذهب الإمامية واجب الاتباع ** ... 41
** العصمة بين الأنبياء والأئمة ** ... 43
** نقض دعوى أن الإمامية هم الفرقة الناجية ** ... 44
** إبطال دعوى الإمامية أنهم أخذوا مذهبهم عن الأئمة المعصومين ** ... 46

(4/11)


• ** دفع افتراءات عن زين العابدين والباقر والصادق ** ... 50
• ** موسى بن جعفر الكاظم ** ... 50
• ** علي بن موسى الرضا ** ... 51
• ** محمد الجواد ** ... 52
• ** علي بن محمد الهادي ** ... 52
• **محمد بن الحسن المنتظر** ... 54
نقض الآيات التي استدل بها الرافضي على إثبات الإمامة والأفضلية ... 58
الرد على الشيعة في وجوب الإمامة لآل البيت ... 81
الإمامة بين السنة والشيعة ... 88
• تفنيد أباطيل الشيعة في الإمامة: ... 89
رد أباطيل الشيعة في مسألة الإمامة ... 96
بطلان استدلال الشيعة بحديث الكساء على إمامة علي وعصمة آل البيت ... 106
بطلان استدلال الشيعة بحديث: (يكون بعدي اثنا عشر خليفة..) ... 116
حديث : (الإنذار يوم الدار) ... 131
الباب الثاني- تحريف القرآن ... 140
موقف علماء الشيعة من القرآن ... 140
أصل الإسلام المهجور والمكروه من قبل الشيعة ... 154
الطفل الإيراني المعجزة... والثقل الأكبر ... 162
أين أنت من القرآن؟؟؟ ... 170
تحريف القرآن... وردم يأجوج ومأجوج ... 190
الشيعة والقرآن ... 206
** دعوى التقريب بين السنة والشيعة وعدم الاختلاف ** ... 218
** اعتقاد الشيعة في القرآن الكريم ** ... 219
• فرية نقص القرآن وسورة الولاية: ... 224
نماذج من تحريفات الشيعة لألفاظ القرآن الصريحة ... 225
نثر الكنان في بيان تحريف الشيعة للقرآن ... 241
الباب الثالث- الطعن في الصحابة رضي الله عنهم ... 258
شهادة الخميني في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ... 258
مقدمة ... 258
خميني الفرقة... وخمائن الوحدة: ... 259
موقف الخميني من الصحابة ... 260
الخميني وتصريحاته في النيل من رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة: ... 261
تكفير الخميني لأبي بكر وعمر في كشف الأسرار: ... 262
(دعا صنمي قرش) ... 264
تكفير الخميني لعثمان بن عفان رضي الله عنه: ... 266
الصحابة من زمرة المنافقين: ... 266
الخميني الطائفي ... 268
الدين الرسمي لإيران الإسلام والمذهب الجعفري: ... 268
شروط رئيس الدولة عند الخميني: ... 269
طهران خالية من مساجد السنة: ... 269
بعض عقائد وأفكار الخميني ... 270

(4/12)


كف العصابة عما شجر بين الصحابة ... 273
المقدمة ... 273
فصل/ في فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ... 274
فصل/ في اعتقادنا في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ... 277
فصل/ ذكر أقوال أهل السنة في الكف عما شجر بين الصحابة رضي الله عنهم ... 278
نصيحة مهمة ... 286
فتوحات معاوية بن أبي سفيان .. بين البخس والإنصاف ... 291
*مقدمة: ... 291
*اسمه ونسبه: ... 291
الشيعة المعاصرون والصحابة ... 302
الصحابة والمنافقون في صدر الإسلام (سمات وإشارات - شبهات وردود) ... 307
الفصل الأول: كيف ميز القرآن بين الصحابة والمنافقين؟ ... 314
المبحث الأول -الآيات الصريحة في وجود فئتين (صحابة ومنافقين) ... 314
المبحث الثاني -الثناء على الصحابة وبيان صفاتهم وتفاضلهم ... 315
المبحث الثالث -ذم المنافقين وبيان حقيقتهم وما تنطوي عليه نفوسهم ... 317
المبحث الرابع -موقف الشيعة من آيات الثناء على الصحابة ... 323
الفصل الثاني: مفهوم الصحابة والعدالة في الإسلام ... 331
المبحث الأول -مفهوم الصحبة ... 331
المبحث الثاني -مفهوم العدالة ... 332
الفصل الثالث: شبهات حول الصحابة ... 336
المبحث الأول -حديث الحوض ... 336
المبحث الثاني -الطعن فيمن فَرَّ يوم أحد من الصحابة رضي الله عنهم ... 340
المبحث الثالث -مظلومية الزهراء رضي الله عنها ... 342
المبحث الرابع -عمر وزواجه من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ... 347
المبحث الخامس -شبهة حول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ... 349
الفصل الرابع - ... 354
المبحث الأول-الصحابة والنّص على الإمامة ... 354
المبحث الثاني -الإمامة بين النص والعقل والواقع ... 361
مسك الختام ... 368
الوصائل والتصافي بين آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم ... 369
مقدمة كتاب رحماء بينهم ... 369
من صفات أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ... 372
المبحث الأول : دلالة التسمية ... 375
\المبحث الثاني : المصاهر ... 379
المبحث الثالث : دلالة الثناء ... 385
موقف أهل السنة من آل البيت عليهم السلام ... 389

(4/13)


أولاً: حق المحبة والموالاة: ... 391
ثانياً: حق الصلاة عليهم: ... 392
ثالثاً: حق الخمس: ... 392
موقف أهل السنة والجماعة من النواصب ... 394
المصاهرات بين البيت الهاشمي وبين بقية العشرة المبشرين بالجنة ... 397
الخاتمة ... 398
فداء وحسن بلاء ..صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ... 400
الفصل الأول: من مهام الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ... 401
تأملات ... 404
حقائق ... 408
خاتمة الفصل الأول ... 410
الفصل الثاني: بعض المواقف التي عاشها الرسول صلى الله عليه وسلم مع أصحابه الكرام ... 411
استقبال الوفود: ... 419
تقسيمات المجتمع من خلال السورة: ... 423
قبل الختام: ... 424
الخاتمة ... 425
ثناء السنة والقرآن على صحابة الرحمن ... 427
مقدمة كتاب ما قاله الثقلان في أولياء الرحمن ... 427
المدخل ... 428
المبحث الأول: تعريف لفظ (الصحابة) ... 430
المبحث الثاني: ثناء الثقلين على الصحابة رضي الله عنهم ... 434
المطلب الأول: ثناء الثقلين على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: ... 435
المطلب الثاني: ثناء الثقلين على الخلفاء الثلاثة رضي الله عنهم: ... 444
المطلب الثالث: ثناء الثقلين على المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم ... 446
المطلب الرابع: ثناء الثقلين على أهل بدر رضي الله عنهم: ... 452
المطلب الخامس: ثناء الثقلين على من أنفق وقاتل قبل الفتح وبعده: ... 453
المبحث الثالث: كيف ظهرت الفتنة بين الصحابة رضي الله عنهم؟ ... 457
المبحث الرابع: المؤامرة ضد الإسلام والمسلمين ... 467
المبحث الخامس: الموقف الصحيح (الحق) من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ... 477
المبحث السادس: الأسماء والمصاهرات بين الصحابة رضي الله عنهم والآل عليهم السلام ... 480
المبحث السابع: سؤال وجواب ... 491
قبل الختام: شجون عابرة ... 529
فضائل الصحابة وخطر الشيعة ... 538
** أسباب المقام الرفيع الذي اعتلاه الصحابة ** ... 538
**من أصول أهل السنة تجاه الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين** ... 540
** موقف الرافضة من الصحابة والمسلمين ** ... 541

(4/14)


** الرافضة يعادون المسلمين ويوالون أعداءهم ** ... 543
** وقفات هادئة مع أشرطة قصص من التاريخ ** ... 545
** منهج أهل السنة والجماعة فيما شجر بين الصحابة ** ... 546
** أعداء الله وتشويههم لتاريخ المسلمين ** ... 549
** خدعة التقريب بين السنة والشيعة وتورط الداعين إليها ** ... 554
** شروط وضوابط الإمساك عما بين الصحابة ** ... 558
** مآخذ على طارق السويدان في أشرطته المتحدثة عن الصحابة ** ... 559
الباب الرابع- المهدي المنتظر ... 568
نسخ عقيدة الإمام المعصوم وعودته عند الشيعة الجعفرية الرافضة ... 568
المبحث الأول/ في عصمة أئمة الشيعة الرافضة وأدلتها والرد عليها ... 569
المبحث الثاني/ في ولاية الفقيه وأدلتها ... 582
الخاتمة ... 589
المهدي المنتظر.. الحقيقة والخرافة ... 591
من هو المهدي المنتظر؟ ... 591
*عقيدة الشيعة في المهدي: ... 593
*أدلة الشيعة على وجود المهدي: ... 593
*اختلاف الشيعة في المهدي: ... 594
*بطلان وجود ولد للحسن العسكري: ... 598
المهدي المنتظر عند الشيعة ... 599
*اختلاف الشيعة في اسم المهدي: ... 599
*اختلافهم في أم المهدي: ... 599
*اختلافهم في تاريخ ولادة المهدي: ... 600
*أشهر الروايات في ولادة المهدي: ... 601
*تضارب الروايات في مدة غيبة المهدي: ... 602
*سبب الخلاف في مدة غياب المهدي: ... 604
*ممن ادعى نيابة المهدي؟ ... 608
*أدلة تدل على كذب من ادعى نيابة المهدي: ... 608
*روايات مولد المهدي حديثياً وهي ست عشرة رواية: ... 613
*قصة المهدي مع الأسود الضارية: ... 613
الباب الخامس -تزييف التقريب ... 626
التبشير بالتشيع ... 626
تنبيهات مهمة ... 627
وحدة المصدر في التلقِّي والتمذهب ... 628
دعوة التقريب ... 630
تاريخها: ... 630
مراحل دعوة التقريب ... 631
وسائل نشر الرفض والتشيع: ... 646
الطريق لوحدة المسلمين والتحذير من البدعة الكبرى: التقريب بين الحق والباطل ... 650
حقيقة وحجم الصراع بين الأجنحة الثلاثة ... 657
أضواء على الخطة السرية دراسة في الأسلوب الجديد لتصدير الثورة الإيرانية ... 667
تصدير الثورة في مفهومها الجديد !!! ... 672

(4/15)


ثانيا - الوقيعة بين أهل السنة والحكام : ... 682
ثالثاً - استغلال القانون في تنفيذ الخطة : ... 683
رابعاً - تطبيقات جزئية للخطة: ... 687
الدستور الإيراني والوحدة الإسلامية ... 689
مهلاً يا دعاة التقريب ... 699
إطلالة على دعوى التقريب: ... 699
السنة هم النواصب عند الشيعة: ... 700
نصوص ركنية الولاية عند الشيعة الإمامية: ... 701
الشهادتان ليستا ركناً مهماً من أركان الإيمان: ... 702
الصواب في مخالفة أهل السنة في الأحكام: ... 702
الباب السادس- آل البيت عليهم السلام ... 704
الغلو في بعض القرابة وجفاء في الأنبياء والصحابة ... 704
حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ... 722
مقدمة الرسالة ... 726
وحدة المسلمين بالكتاب والسنة ... 728
أهل البيت وخصائصهم ... 730
سب الصحابة... حرام على ال البيت وغيرهم: ... 733
جهل الشيعة بمذهب الامام علي ... 735
عوامل الضلال ... 737
اهل الاستقامة... عند المصيبة ... 741
بدع وضلالات ... 744
النذور للمشاهد والمساجد: ... 747
شذى الياسمين في فضائل أمهات المؤمنين ... 759
الفضائل العامة ... 765
الفضائل الخاصة بكل واحدة منهن ... 766
الدعوة في حياة أمهات المؤمنين ... 782
لمحات عامة عن أمهات المؤمنين ... 784
ترتيب أمهات المؤمنين من حيث روايتهن للحديث النبوي الشريف ... 785
جدول يبين ترتيب أمهات المؤمنين من حيث روايتهن للحديث النبوي الشريف ... 789
شجرة الذرية النبوية المباركة - ذرية النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ... 790
خاتمة ... 791
الإمام جعفر الصادق .. بين الرافضة وشيخ الإسلام ... 791
وصايا من الدكتور سعود الهاشمي القرشي إلى عامة الشيعة ... 804
من فضائل أهل البيت .. المدعي والمحق ... 808
آل البيت .. من هم.. فضائلهم.. واجبنا نحوهم ... 813
آل البيت بين الأدعياء والمحقين .. الشيعة ومحمد بن عبد الوهاب ... 833
تنزيه آل البيت وعدم ذمهم أو انتقاصهم ... 848
النواصب.. أهل شر وجهل وظلم ... 850
علي رضي الله عنه رابع الخلفاء الراشدين المهديين ... 859
محبة أهل البيت واجبة ... 860

(4/16)


فضل أهل البيت وعلو مكانتهم عند أهل السنة والجماعة ... 877
مقدمة كتاب فضل أهل البيت وعلو مكانتهم عند أهل السنة والجماعة ... 877
الفصل الأول: من هم أهل البيت؟ ... 879
الفصل الثاني: مجمل عقيدة أهل السنة والجماعة في أهل البيت ... 882
الفصل الثالث: فضائل أهل البيت في القرآن الكريم ... 883
الفصل الرابع: فضائل أهل البيت في السنة المطهرة ... 885
الفصل السادس: ثناء بعض أهل العلم على جماعة من الصحابة من أهل البيت ... 894
فضائل آل بيت النبوة ... 916
• علو منزلة أهل بيت النبوة: ... 916
• صحة نسبة الحسن والحسين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: ... 917
• فضائل الحسن والحسين: ... 918
• فضائل علي بن أبي طالب: ... 919
• فضائل فاطمة رضي الله عنها: ... 922
• من هم أهل بيت النبوة؟ ... 923
• من تشملهم الفضائل من أهل البيت: ... 923
• من سب الصحابة لا نصيب له من فضائل أهل البيت: ... 925
• أهل السنة وحبهم الشرعي لأهل البيت: ... 926
• مجموعة نصائح لأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم: ... 929
• تنبيه في الخلاف بين معاوية وعلي: ... 931
جهود آل البيت رضي الله عنهم في الدعوة إلى الله ... 932
الباب السابع- الشيعة والسنة ... 958
الخطة السرية لآيات الشيعة في إيران ... 958
حوار هادئ مع صديقي الشيعي ... 969
عائشة رضي الله عنها: مسلمة أم كافرة؟ ... 974
جيل مثالي.. ولكنه كافر.. ومرتد..! ... 977
من فتح البلاد.. وحرر العباد؟ ... 982
منزلة النبي صلى الله عليه وسلم.. ومنزلة الأئمة الأطهار ... 985
الإمامة.. أين نجدها في القرآن الكريم؟ ... 988
شجاعة علي.. وكسر ضلع فاطمة ... 990
عمر عدو علي.. ولكنه زوج ابنته ... 992
تسمية الأبناء بأسماء الأعداء!! ... 994
الله يترضى.. والشيعة يلعنون؟؟ ... 1000
الإفراط في الحب.. والإفراط في البغض ... 1003
الاتباع الأعمى لعلماء الدين ... 1005
تأملات في كتاب نهج البلاغة ... 1016
الجمع والفرق بين السنة والشيعة ... 1035
فرق الاعتقاد بين أهل السنة والشيعة ... 1042
الباب الثامن - من عقائد الشيعة الشنيعة ... 1053
أباطيل الشيعة ... 1053

(4/17)


ابن سبأ..حقيقة لا خيال ... 1071
موقف المستشرقين ... 1072
أضواء على طه حسين ... 1074
الشيعة الذين ينكرون ابن سبأ ... 1076
عقيدة ابن سبأ وضلالاته ... 1082
موقف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وأهل بيته ... 1091
موقف أهل بيت النبي الكريم من ابن سبأ ... 1100
ماذا تعرف عن دين الشيعة؟ ... 1104
نكاح المتعة (نظرة قرآنية جديدة) ... 1133
التّقيّة .. الوجه الآخر ... 1141
الباب الأول -التعريف والمشروعية ... 1144
الأخماس الشيعية والفريضة الشرعية ... 1157
الفصل الثاني: الأدلة التفصيلية على الحقائق السابقة ... 1162
الفصل الثالث: اضطراب نظرية الخمس واختلافها بين المتقدمين من الفقهاء والمتأخرين ... 1170
الفصل الرابع: تطور نظرية الخمس عبر التاريخ ... 1178
الباب الثاني: الخمس بين الغنائم والمكاسب، الفصل الأول: دلالة آية الخمس ... 1187
الفصل الثاني: خمس المكاسب في محكمة التاريخ ... 1212
الفصل الثالث: خمس المكاسب بين النظرية والتطبيق ... 1218
الفصل الرابع: علماء الدين والمال ... 1227
لمن شرَّع الاقتصاد الإسلامي:- ... 1230
خلاصة البحث ... 1236
مفهوم العصمة عند الشيعة ... 1239
*عصمة الأنبياء عند الشيعة: ... 1239
*الأئمة واعترافهم بالخطأ والذنب: ... 1241
*تأويلات الشيعة لكلام الأئمة المعترفين بالذنب: ... 1242
التوحيد عند الشيعة ... 1244
سياحة في أوثق كتب الشيعة ... 1272
الباب التاسع- الغلو في الأئمة ... 1320
بطلان نسبة القبر في النجف إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ... 1320
خرافات الشيعة ... 1332
الباب العاشر- الحسينيات ... 1361
الشيعة والحسينيات ... 1361

(4/18)