×

اعتقاد الشيعة الاثنى عشرية سؤال وجواب

اعتقاد الشيعة الاثنى عشرية سؤال وجواب

الكاتب: جفجاف ابراهيم

 

 

 

 
الكتاب : اعتقاد الشيعة الاثنى عشرية سؤال وجواب
المؤلف : عبد الرحمن بن سعد الشثري
تقديم : عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
الناشر :
الطبعة :
عدد الأجزاء :
مصدر الكتاب :
[ الكتاب ]

عقائد
الشيعة الاثنى عشرية
133 سؤالاً وجواباً

تقديم
سماحة الشيخ/عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
وفقه الله تعالى

تأليف
عبد الرحمن بن سعد الشثري

تنبيه : جميع كتبي ورسائلي وقفٌ لله تعالى , ومن أراد طبعها لتوزيعها مجَّاناً , أو لبيعها بسعرٍ معتدلٍ فله ذلك وجزاه الله عني خيراً , ومن أراد إنزالها في الأنترنت فجزاه الله عني خيراً .

http://www.saaid.net/
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أرسل محمداً بشيراً ونذيراً , وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً , وفضَّل صحابته ومنحهم فضلاً كبيراً , فصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه صلاة وسلاما متتابعاً كثيراً .

وبعد : فقد قرأت هذه الرسالة القيِّمة التي جمعها وألَّفها الشيخ/عبدالرحمن بن سعد الشثري أحد طلبة العلم , والذي جمع فيها ما يتعلَّق بعقيدة الرافضة الاثنى عشرية , حيث أنهم قد تمكنوا وانتشروا ودعوا إلى عقيدتهم الزائغة , وأوهموا العامة والجهلة أنهم يُحبُّون أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم مع اقتصارهم على الإمام علي بن أبي طالب واثنين من أولاده الكثيرين دون أعمامه وأبناء عمه وسائر بني هاشم , مع أنهم أظهروا عقيدتهم في بقية الصحابة وبالأخص الخلفاء الأربعة دون علي وأعلنوا أنهم كفار منافقون مشركون , وصرَّحوا بكل وقاحة بلعنهم وسبِّهم وأقذعوا في ذلك , كما تُصرِّحُ به كتبهم وأشرطتهم ودعاتهم , فقد بيَّن الكاتب وفقه الله تعالى ما يُكنِّونه وما يعتقدونه , ناقلاً عن كتبهم التي لا يجرؤن على نشر ما فيها , لكنها فضحتهم , فنأمل من القارئ أن يُبيِّنَ للناس حقدهم وبُغضهم للسنة وأهلها حتى لا ينخدع بهم من يَجهلُ حقيقتهم .
ونسأل الله تعالى أن يَهدي ضالَّ المسلمين , وأن يُرشد غاويهم , وأن يُبطل كيد الماكرين , والله تعالى أعلم , وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم 8/1/1426هـ .

عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
عضو إفتاء متقاعد

(1/1)


بسم الله الرحمن الرحيم

( المقدمة )

الحمد لله العليِّ الكبير ، مجيب دعوة المضطرين ، وكاشف كرب المكروبين ، وموهن مكر الماكرين ، سبحانه لا يهدي كيد الخائنين ، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين , نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد : فأداء لبعض ما أوجب الله من البلاغ والبيان ، والنصح والإرشاد ، والدعوة إلى الحقِّ ، والتواصي به ، والدلالة عليه ، وبذل الأسباب لدفع الشرور عن المسلمين ، والتحذير منها ، حتى تكون أمة الإسلام كما أراد الله منها ، أمة متماسكة ، مترابطة متراحمة ، تَدينُ بالإسلام : اعتقاداً ، وقولاً ، وعملاً , مستمسكة بالوحيين الشريفين : الكتاب والسنة ، لا تتقاسمها الأهواء ، ولا تنفذ إليها الأفكار الهدامة ، ولا يبلغ منها الأعداء مبلغهم , كما قال الله تعالى : ? ? الله ? الله ? ?- جل جلاله -? الله الله أكبر - صدق الله العظيم ? الله الله أكبر ? - جل جلاله - - ? - - - - جل جلاله - - صدق الله العظيم - الله ? الله الله أكبر ? ??- جل جلاله - - - ? - عليه السلام -? - ? - تمهيد - - ? - الله - - ? - ? - - جل جلاله -? الله الله أكبر - الله أكبر ? { الله - ? ? وقال الله تعالى : ? الله الله ? - - - الله ? - الله - - الله أكبر الله ? ?- جل جلاله -? - الله - - ? - - ? - - جل جلاله -? الله الله أكبر - صدق الله العظيم { - الله ? - - ?? - ?- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر - - - الله أكبر الله الله أكبر ? - الله درهم الله ? المحتويات - ? - ?- جل جلاله - - الله الله - الله الله أكبر - الله ? - - الله أكبر الله أكبر - ? { ? - - ?? الله الله - الله ? الله - الله الله أكبر ? ?? الله أكبر ?- جل جلاله - - ? الله ? - - - جل

(1/2)


جلاله -?- جل جلاله -? - - جل جلاله - - - الله أكبر الله أكبر ? ?? الله أكبر ?- جل جلاله -? - - - ? الله أكبر ? - ? - ?? الله ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - - ?? - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? الله ? - ? الله ?? - ? بسم الله الرحمن الرحيم - - ??? الله أكبر - ? .
وإننا نعيش في هذا الزمان الذي انفتح فيه العالم بعضه على بعض , حتى كثرت في ديار المسلمين الأخلاط , وكَثُرَ سَوادُ أهل الفرق , في وسط مِنْ تَدَاعي الأُمَمِ علينا , كما في حديث ثوبان - رضي الله عنه - مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : › يُوشكُ أنْ تَداعَى عليكم الأُمَمُ من كلِّ أُفُقٍ كما تَدَاعى الأَكَلَةُ على قَصْعَتِها , قال قلنا يا رسولَ الله : أَمِنْ قِلَّةٍ بنا يومئذٍ , قال - صلى الله عليه وسلم - : أنتم يومئذٍ كثيرٌ , ولكنْ تكونونَ غُثاءً كغثاء السَّيلِ , تُنْتَزَعُ المهابةُ من قلوب عدوِّكم , ويُجعلُ في قلوبكم الوَهْنُ , قال : قلنا : وما الوهنُ , قال - صلى الله عليه وسلم - : حبُّ الحياةِ , وكراهيةُ الموتِ › (1) .
وأمامَ هذا : غيابُ كثير من رؤوس أهل العلم حيناً , وقعودهم عن تبصير الأمة في الاعتقاد أحياناً , وفي حالة غفلة سرت إلى مناهج التعليم , بضعف التأهيل العَقَدي , وتثبيت مسلَّمات الاعتقاد في أفئدة أولاد المسلمين , وقيام عوامل الصدِّ والصدود عن غرس عقيدة السلف وتعاهدها في عقول الأمة .
في أسباب تمورُ بالمسلمينَ موراً , يجمعها غايتان :
__________
(1) رواه الإمام أحمد رقم 22397 ج37/82 وغيره , وصححه الألباني في صحيح الجامع رقم 8183 .

(1/3)


الأولى : كسر حاجز ( الولاء والبراء ) بين المسلم والكافر , وبين السني والبدعي , وهو ما يُسمَّى في التركيب المُوَلَّدِ باسم : ( الحاجز النفسي ) فيُكسرَ تحت شعارات مضلِّلَة : ( التسامح ) و ( تأليف القلوب ) ( نبذ الشذوذ والتطرف والتعصب ) ( الإنسانية ) ونحوها من الألفاظ ذات البريق , والتي حقيقتها ( مؤامراتٌ تخريبية ) تجتمع لغاية القضاء على المسلم المستمسك بدينه .
الثانية : فُشُوُّ ( الأُميَّةِ الدينية ) حتى ينفرط العقد وتتمزق الأمة , ويسقط المسلم بلا ثمن في أيديهم وتحت لواء حزبياتهم , إلى غير ذلك مما يُعايشه المسلمون في قالب ( أزمة فكرية غُثائية حادَّة ) أفقدتهم التوازن في حياتهم , وزلزلت السند الاجتماعي للمسلم ( وحدة العقيدة ) كلٌّ بقدر ما علَّ من هذه الأسباب ونَهَلَ , فصارَ الدَّخَلُ , وثارَ الدَّخَنُ , وضعفت البصيرة , وَوَجَدَ أهلُ الأهواء والبدع مجالاً فسيحاً لنثر بدعهم ونشرها , حتى أصبحت في كفِّ كلِّ لاقطٍ , وذلك من كلِّ أمرٍ تعبديٍّ مُحْدَث لا دليل عليه ( خارج عن دائرة وقف العبادات على النصِّ ومورده ) .
فامتدت من المبتدعة الأعناق ! وظهر الزيغ ! وعاثوا في الأرض الفساد ! وتجارت الأهواء بأقوام بعد أقوام ! فكم سمعنا بآلاف من المسلمين , وبالبلد من ديار الإسلام , يعتقدون طُرُقاً ونِحَلاً مَحَاها الإسلام , إلى آخر ما هنالك من الويلات التي يتقلَّبُ المسلمون في حرارتها , ويتجرَّعون مرارتها (1) .
__________
(1) هجرُ المبتدع للعلامة بكر بن عبدالله أبو زيد , ص5-6 بتصرف يسير .

(1/4)


لذلك رأيتُ إخراج ما كتبته عن معتقد الشيعة الإمامية , ومن مصادرهم الأصلية فقط , على طريقة السؤال والجواب : تذكيراً بفرائض الدين ، ولإنقاذ المسلمين مما أَخَذَ بعض المفتونين – الذين سقطوا في الفتنة – كلُّ ذلك حراسة للدين , وحمايته من العاديات عليه , وعلى أهله , قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : › فالمْرصَدُونَ للعلم , عليهم للأمة حفظ علم الدين , وتبليغه , فإذا لم يبلغوهم علم الدِّين , أو ضيعوا حفظه , كان ذلك من أعظم الظلم للمسلمين , ولهذا قال الله تبارك وتعالى : ? الله الله ? تمهيد - - الله ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - الله ?? - ? - - - ? الله ? - - الله ? - الله الله أكبر ? - ? الله { ? - - - الله ?- جل جلاله -? - - - الله أكبر الله الله أكبر ? الله - - الله أكبر الله أكبر الله - - ? - - - عليه السلام -? الله - - ? - ? - - الله ? - ?- جل جلاله -? - جل جلاله - - صدق الله العظيم ? الله الله أكبر - - الله ? - ? الله أكبر - الله أكبر الله أكبر الله الله الله أكبر ? الله الله - الله الله أكبر - - { - بسم الله الرحمن الرحيم - ?- جل جلاله -?? ? - - درهم - الله أكبر الله أكبر الله - - جل جلاله -? - ? - - ?? تمهيد - ? - - الله أكبر الله أكبر - ? بسم الله الرحمن الرحيم ? - الله أكبر - - ? - ? - ? الله ? - ? الله الله أكبر ? - ? - - - - - ? - ? - ? الله ? - ? الله الله أكبر ? الله ? - ?? - ?- جل جلاله -? - الله أكبر بسم الله الرحمن الرحيم - ?? - - ? } - - - { فإنَّ ضرر كتمانهم , تعدَّى إلى البهائم وغيرها , فلعنهم اللاعنون حتى البهائم › (1) .
__________
(1) مجموع الفتاوى ج28/187 .

(1/5)


وقال الإمام يحيى بن يحيى رحمه الله تعالى : › الذبُّ عن السنة أفضل الجهاد › (1) .
ولقد › اشتدَّ نكيرُ السلف والأئمة رحمهم الله على البدع , وصاحوا بأهلها , من أقطار الأرض , وحذَّروا فتنتهم أشدَّ التحذير , وبالغوا في ذلك ما لم يُبالغوا مثله في إنكار الفواحش , والظلم , والعدوان , إذ مضرَّةُ البدع , وهدمها للدِّين , ومنافاتها له أشد › (2) .
وقال أبو الوفاء بن عقيل رحمه الله تعالى : › إذا أردت أن تعلم محلَّ الإسلام من أهل الزمان , فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع , ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك , وإنما انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة ... وهذا يدلُ على بُرودة الدين في القلب › (3) .
__________
(1) مجموع الفتاوى ج4/13 .
(2) مدارج السالكين ج1/372 بتصرف .
(3) الآداب الشرعية لابن مفلح ج1/268 .

(1/6)


وإني أدعو الله عزَّ وجل : أن يجعل هذه الرسالة وأصلها سببٌ مباركٌ لحمل النفوس , على إعمال هذه ( السنة الماضية ) في حياة المسلمين الجهادية الدفاعية عن حرمات الإسلام , وأنها من حقوق الله التعبدية من جنس : الجهاد , والأمر بالمعروف , والنهي عن المنكر , لا سيَّما والحاجة إليها ملحَّة في هذه الأزمنة , فإنَّ وطأة الأهواء شديدة , وَسُبُلَها متكاثرة , لكثرة المضلِّين المفتونين الرابضين بيننا , المنطوين على رَشْحٍ أصاب ضمائرهم , بآراء ساقطة يُخْزي بعضُها بعضاً , من عَلْمنةٍ – أي النفاق - وحَدَاثةٍ , وعصرانيةٍ , وإباحيَّة ... وتلك الدعوة الفجة الفاجرة تحت غطاء : حرِّية الأديان , مجمع الأديان , زمالة الأديان العالمية .. والتي سرت في ظلالها الدعوة الفاشلة إن شاء الله تعالى للتقريب بين السنة والمذاهب الأخرى , إلى آخر تلك الدعوات التي تجتث من القلوب قاعدة الإسلام : الولاء والبراء , والله تعالى يقول : ? - الله درهم الله ? ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - - الله الله أكبر - صدق الله العظيم ? - ? - ? - - - ? صدق الله العظيم ? - - - ?? - ? صدق الله العظيم } الله - صدق الله العظيم - - - الله ? ? - - - الله ?? - ?- جل جلاله - - { الله أكبر ? الله الله أكبر ? - ? الله ? - ? صدق الله العظيم ? الله الله أكبر - - - الله ? الله ? الله { ? - - - - ? - - - - - ?? صدق الله العظيم - - ? تمهيد - - ? .
ومن أَلأَم تلك الأهواء : خُطَّةٌ كافرة المَنْبَت : تسليط المطاعن على السُنَّة وحملتها , والاستهزاء بهم , والسخرية منهم , والتسليط عليهم , وهذا من أوسع أودية الباطل التي يخوضها المبطلون جهاراً نهاراً .

(1/7)


ومن أسوأ تلك الأهواء : نَفَثَات المخذِّلين المقصرِّين منا , فترى المُثْخَنَ بجراح التقصير , الكاتم للحق , البخيل ببذل العلم , إذا قام إخوانه بنصرة السُّنَّة يُضيف إلى تقصيره , مَرَضَ التخذيل ...
قال الإمام ابن القيم ( : › وأيُّ دينٍ وأيُّ خيرٍ ، فيمن يَرَى محارم الله تُنتهك ، وحدوده تُضاع ، ودينه يُترك ، وسنة رسول الله ( يُرغب عنها ، وهو باردُ القلب ، ساكتُ اللسان ، شيطانٌ أخرس , كما أن المتكلم بالباطل شيطانٌ ناطق ؟! وهل بليَّةُ الدين إلا من هؤلاء !! الذين إذا سلمت لهم مآكلهم ورياستهم , فلا مبالاةَ بما جرى على الدين ؟ وخيارُهم المتحزِّن المتلمِّظُ , ولو نُوزعَ في بعض ما فيه غضاضةٌ عليه في جاهه أو ماله بَذَلَ وتبذَّلَ ، وَجَدَّ واجتهدَ , واستعمل مراتبَ الإنكار الثلاثة بحَسَب وسعه ، وهؤلاء : مع سقوطهم من عين الله ومقتِ الله لهم , قد بُلُوا في الدنيا بأعظم بليَّة تكون وهم لا يشعرون , وهو موتُ القلوب , فإنه القلبُ كلَّما كانت حياته أتم , كان غضبه لله تعالى ورسوله ( أقوى , وانتصاره للدين أكمل › (1) .
__________
(1) إعلام الموقعين ج2/121 .

(1/8)


فقل لي بربِّك : إذا أظهر المبطلون أهواءهم , والمرصدون في الأمة : واحدٌ يُخذل , وواحدٌ ساكت , فمتى يتبين الحق ؟ ألا إنَّ النتيجة تساوي : ظهور الأقوال الباطلة , والأهواء الغالبة على الدِّين الحقِّ , بل والتبديل , وتغير رسومه في فِطَرِ المسلمين , فكيف يكون السكوت عن الباطل إذاً حقاً , والله يقول : ( ( - - رضي الله عنه - - ( - ( - ( { - رضي الله عنه - الله أكبر ( - - { - رضي الله عنه -( - - - ( - - فهرس - - رضي الله عنه -( ( - (((- رضي الله عنه - - ( - - - (( مقدمة ((- رضي الله عنه - تم بحمد الله ( - - عليه السلام - - - ( - - - ( - - ( - عليه السلام - قرآن كريم ( - ( - ( - - - رضي الله عنهم - - - ( المحتويات ( - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( - ( - - عليه السلام - قرآن كريم ( - - - - - - ( تم بحمد الله - رضي الله عنه - تمت قرآن كريم (((( - - (((( ( .
ألا وإنَّ النفير خِفافاً وثقالاً , لِنَثْلِ السِّهام من كنانة الحقِّ , للرَّدِّ على كلِّ مخالف لعقيدتنا , ونقض شُبَهِهِ , وكشف فُتونه وتعريته , هو من حقِّ الله على عباده , وحقِّ المسلمين على علمائهم , في ردِّ كلِّ مخالِفٍ ومخالَفته , ومُضلٍّ وضلالته , ومخطيءٍ وخطئه .. حتى لا تتداعى الأهواء على المسلمين تَعثُوا فَسَاداً في فطرهم , وتَقصمُ وحدتهم , وتؤول بدينهم إلى دينٍ مُبَدَّلٍ , وشرعٍ محرَّف , ورُكامٍ من النِّحل والأهواء ... (1) .
ومن أكابر العلماء الذين أبلو البلاء الحسن في هذا الباب , وكل من أتى بعدهم فهو عالة عليهم , شيوخ الإسلام : ابن تيمية , وابن القيم , ومحمد بن عبدالوهاب , وأئمة الدعوة النجدية رحمهم الله تعالى , وغيرهم كثير ..
__________
(1) انظر : الرد على المخالف من أصول الإسلام للشيخ / بكر بن عبدالله أبو زيد ص5-11 بتصرف مع بعض الزيادات .

(1/9)


وقد اعتمدتُ في النقل على كتب المذهب الشيعي المعتمدة المعتبرة عندهم , من باب العدل والإنصاف , وإقامة الحجة , وذكر ما يُناقضون به أنفسهم في جلِّ عقائدهم , وهذا بإذن الله من أعظم العون على رجوع من كتب الله له الهداية من شباب وفتيات المذهب الشيعي إلى المذهب الحق , مذهب صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
وهذه الرسالة معتصرٌ لمختصر كتابي : سؤال وجواب , في أهم المهمات العقدية , لدى الشيعة الإمامية , عبر مصادرهم الأصلية , يسَّر الله إخراجها , وكتب القبول لها .
ولا يفوتني أن أعترف بالشكر بعد الله تعالى , لمشايخي الكرماء الفضلاء : صالح بن فوزان الفوزان , ومحمد بن ناصر السحيباني , وعبدالعزيز بن عبدالله الراجحي , وناصر بن عبدالله القفاري , ومحمد بن رزق طرهوني , وغيرهم ممَّن بذل ليَ النصح والتوجيه والدعاء , فجزاهم الله تعالى عني وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء , وجعل منزلهم الفردوس الأعلى من الجنة , ووالدينا وأزواجنا وذرياتنا وجميع المسلمين , آمين .
وإلى الرسالة , مستعيناً بالله تعالى وحده لا شريك له , ولا حول ولا قوة إلا به , وهو حسبنا ونعم الوكيل , فنعم المولى جل وعلا , ونعم النصير .

بسم الله الرحمن الرحيم

س 1/ من هم الشيعة ؟ .
ج/ أجاب الشيخ/محمد بن محمد بن النعمان بأنهم : › أتباعُ أمير المؤمنين علي - عليه السلام - على سبيل الولاء والاعتقاد لإمامته بعد الرسول - صلى الله عليه وسلم - بلا فصل , ونفي الإمامة عمَّن تقدَّمَهُ في مقام الخلافة , وجعله في الاعتقاد متبوعاً لهم غير تابع لأحد منهم على وجه الاقتداء › (1) .
__________
(1) أوائل المقالات في المذاهب المختارات لأبي عبدالله محمد بن محمد النعمان الملقب بالمفيد المتوفى سنة 413هـ .

(1/10)


التعليق : إنَّ لفظ الشيعة إذا أُطلق اليوم , فإنه لا ينصرف إلا إلى طائفة الاثنى عشرية (1) .
وذلك لأنَّ الاثنى عشرية هم غالبية الشيعة اليوم , ولأنَّ مصادرهم في الحديث والرواية , قد استوعبت معظم آراء الفرق الشيعية التي خرجت في فترات التاريخ ... الخ .

س 2/ ما أصل نشأة المذهب الشيعي ؟ .
ج/ القول الراجح لدى المحققين من علمائهم : أنَّ الذي غرسه وأظهره عبدالله بن سبأ اليهودي ؟ باعتراف كتب المذهب الشيعي نفسها ؟ .
فقد دلَّت على أنَّ ابن سبأ اليهودي , هو أول من أشهر القول بإمامة علي - رضي الله عنه - , وهي عقيدة النص على علي - رضي الله عنه - بالإمامة , وهي أساس التشيع , وهو أول من أظهر الطعن في أصهار رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم - , وهو أول من أظهر القول بالرجعة ... الخ .
وقال العالم الشيعي : محمد حسين العاملي : › إنَّ لفظ الشيعة قد أُهمل بعد أن تمَّت الخلافة لأبي بكر ، وصار المسلمون فرقة واحدة إلى أواخر أيام الخليفة الثالث › (2) .
وقال العلامة النوبختي : › السبئية : قالوا بإمامة علي - عليه السلام - وأنها فرض من الله عزَّ وجلَّ , وهم أصحاب عبدالله بن سبأ , وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم , وقال : إن علياً - عليه السلام - أمره بذلك , فأخذه علي - عليه السلام - فسأله عن قوله هذا فأقرَّ به , فأمر بقتله ... وحكى جماعة من أهل العلم أن عبدالله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى علياً - عليه السلام - › .
__________
(1) قاله : حسين النوري الطبرسي في كتابه : مستدرك الوسائل ج3/311 , ووسيد أمير علي في كتابه : روح الإسلام ج2/92 , ومحمد آل كاشف الغطاء في أصل الشيعة وأصولها ص92 , ومحمد العاملي في الشيعة في التاريخ ص43 , وغيرهم .
(2) الشيعة في التاريخ للعاملي ص39-40 .

(1/11)


› وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى ص بهذه المقالة (1) , فقال في إسلامه في عليِّ بن أبي طالب - عليه السلام - مثل ذلك .
وهو أول من أشهر القول بفرض إمامة علي - عليه السلام - , وأظهر البراءة من أعدائه .. وأكفرهم , فمن هاهنا قال من خالف الشيعة : إنَّ أصل التشيع والرفض مأخوذ من اليهودية › (2) .
ثم ذكر شيخ شيوخ المذهب الشيعي/القمي موقف ابن سبأ اليهودي , حينما بلغه موت علي ? , حيث ادَّعى أنه لم يمت , وقال برجعته وغلا فيه .... (3) .

س 3/لو عرَّفتم لنا من هم الأئمة الاثني عشر في اعتقاد علماء الشيعة الإمامية ؟ .
ج/ أولهم : الخليفة الراشد علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - , يُكنَّى بأبي الحسن , ويلقبونه بالمرتضى ( ولد سنة 23 قبل الهجرة , واستُشهد - رضي الله عنه - سنة 40هـ ) .
2- ابنه الحسن - رضي الله عنه - , يُكنونه بأبي محمد , ويُلقب بالزَّكيِّ ( 2-50 ) .
3- ابنه الحسين - رضي الله عنه - , يُكنونه بأبي عبدالله , ويُلقب بالشهيد ( 3-61 ) .
4- علي بن الحسين بن علي - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي محمد , ويلقب بزين العابدين ( 38- 95 ) .
5- محمد بن علي بن الحسين - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي جعفر , ويلقب بالباقر ( 57- 114 ) .
6- جعفر بن محمد بن علي - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي عبدالله , ويلقب بالصادق (83- 148) .
__________
(1) أي : يدَّعي فيهما الألوهية أيام يهوديته , ثم ادَّعاها في عليِّ بن أبي طالب - رضي الله عنه - بعدما تظاهر بالإسلام , انظر : الأنوار النعمانية لنعمة الله عبدالله الحسيني الموسوي الجزائري المتوفى سنة 1112هـ , ج2/234 .
(2) فرق الشيعة للنوبختي ص19-20 و32-44 .
(3) انظر : المقالات والفرق ص10-21 للقمي , ورجال الكشي ص106-109 , وتنقيح المقال للمامقاني ج2/84 .

(1/12)


7- موسى بن جعفر بن محمد - رضي الله عنهم - , يُكنى بأبي إبراهيم , ويلقب بالكاظم ( 128- 183هـ ) .
8- علي بن موسى بن جعفر - رضي الله عنهم - , يُكنى بأبي الحسن , ويلقب بالرضا ( 148- 203هـ ) .
9- محمد بن علي بن موسى - رضي الله عنهم - , يُكنى بأبي جعفر , ويلقب بالجواد ( 195- 220هـ ) .
10- علي بن محمد بن علي - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي الحسن , ويلقبونه بالهادي ( 212-254هـ ) .
11- الحسن بن علي بن محمد - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي محمد , ويلقبونه بالعسكري ( 232-260هـ ) .
12- محمد بن الحسن بن علي - رضي الله عنهم - , يُكنونه بأبي القاسم , ويلقبونه بالمهديِّ ( يزعمون أنه ولد سنة 255 أو 256هـ ويؤمنون بأنه حيٌ إلى اليوم ) (1) .

س 4/هل قال أحدٌ من علماء الشيعة المعتبرين : بوجود آيات سخيفة في كتاب الله تعالى !! ؟ .
ج/ نعم !! .
ومن أكابر علمائهم القائلين بذلك : شيخهم الطبرسي في الوثيقة ص211 حيث قال : › .. وعلى اختلاف النظم , كفصاحة بعض فقراتها البالغة حدَّ الإعجاز , وسخافة بعضها الأخرى , وعلى اختلاف مراتب الفصاحة , ببلوغ بعضها أعلى درجاتها , ووصول بعضها إلى أدنى مراتبها ... › !؟ .
التعليق :
لقد نَزَّهَ علماءُ الشيعة كتبهم أن يوجد فيها شيء سخيف (2) !! أمَّا كتاب الله ؟! .

س 5/ هل قال أحدٌ من علماء الشيعة بأنَّ جبريل - عليه السلام - قد غلط في إنزاله الوحي ؟ .
__________
(1) انظر : أصول الكافي ج1/452 .
(2) انظر مثلاً : شرح نهج البلاغة ج20/187 , لابن أبي الحديد المعتزلي المتوفى سنة 656هـ .

(1/13)


ج/ نعم , فقد قالت الغرابية , وهي أحد فرق المذهب الشيعي : › بأنَّ محمداً ص كان أشبه بعليٍّ - عليه السلام - من الغراب بالغراب , وأنَّ الله - سبحانه وتعالى - بعث جبرئيل بالوحي إلى عليٍّ - عليه السلام - , فغلط جبرئيل , وأَنزل الوحي على محمد ص › (1) .
تعليق مهم :
هل هناك فرقٌ بين هذه المقالة وبين مقالة علمائهم : › بأنَّ القرآن جزءٌ من تسعة أجزاء , وعلمه عند عليٍّ - عليه السلام - › (2) .
ولهذا سمَّى علماء الشيعة القرآن : بالقرآن الصامت , والإمام : بالقرآن الناطق ؟ .
روى علماؤهم أنَّ علياً - رضي الله عنه - قال وحاشاه : › هذا كتاب الله الصامت , وأنا كتاب الله الناطق › (3) .
ويروون أيضاً : › بأنَّ الأئمة ع هم القرآن نفسه › (4) .
التعليق :
إنَّ الاثنى عشرية أعطوا أمير المؤمنين علياً - رضي الله عنه - الرسالة بدون دعوى الغلط , وزعموا أنَّ رسالة النبيِّ محمد - صلى الله عليه وسلم - : التعريف بعلي - رضي الله عنه - فقط !! ويقولون : بأن وظيفة الرسول - صلى الله عليه وسلم - بيان القرآن لعليٍّ - رضي الله عنه - وحده ؟ .
__________
(1) المنية والأمل لابن المرتضى ص30 ، وأبو الحسين الملطي في التنبيه والرد ص158 .
(2) أصول الكافي ج1/25 لأبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني المتوفى سنة 328هـ .
(3) الفصول المهمة في أصول الأئمة للحر العاملي ص235 , ووسائل الشيعة للحر العاملي ج27/34 .
(4) الكافي ج1/194 , وتفسير العياشي المتوفى سنة 320هـ ج2/120 .

(1/14)


والله - سبحانه وتعالى - يقول : ( ( تمهيد (- عليه السلام - - ( } - - رضي الله عنه - - ( - - - ( - ( - ( - - - - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - - - عليه السلام - - ( - - رضي الله عنه - - الله أكبر - صلى الله عليه وسلم - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - رضي الله عنهم - - ( - - - ( { - رضي الله عنه - - ( - (- صلى الله عليه وسلم - - - - - - رضي الله عنه -(( } (- رضي الله عنه - - ( - ( - ( } - } - - ( - - - رضي الله عنه - تم بحمد الله - رضي الله عنه - - ( - - ( الله أكبر ( المحتويات ( - ( - - - ( { ( المحتويات ( - ( - - رضي الله عنهم -( - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - - صلى الله عليه وسلم -( - { - - (- رضي الله عنه - - - رضي الله عنه - - (((( ( وأترك لك أيها القارئ تدبر الباقي ؟ ! .

س 6/هل قال أحد منهم بأنَّ قول أحد أئمتهم ينسخ القرآن أو يُقيِّدُ مطلقه أو يُخصِّص عامَّهُ ؟ .
ج/ نعم , وهم كثير !! وذلك بناء على اعتقادهم بأنَّ الإمام هو قيِّم القرآن , وهو القرآن الناطق .
رووا : أنَّ علياً - رضي الله عنه - قال - وحاشاه - : › هذا كتابُ الله الصامت , وأنا كتاب الله الناطق › (1) , وأنَّ أئمتهم › خَزَنةُ علم الله , وعَيْبةُ وحيِّ الله › (2) وفي رواية : › وحَفَظَةُ سرِّ الله › (3) .
وفي رواية : › ولا يُدْرَكُ ما عند الله إلا بهم › (4) .
__________
(1) الفصول المهمة في أصول الأئمة للحر العاملي المتوفى سنة 1104هـ ص235 , ووسائل الشيعة للحر العاملي ج27/34 .
(2) الكافي ج1/192 .
(3) مستدرك الوسائل للنوري ج10/416 , والبلد الأمين للكفعمي ص297 .
(4) إعلام الورى بأعلام الهدى للفضل بن الحسن الطبرسي ص270 .

(1/15)


فبناءاً على ذلك : فإنَّ مسألة تخصيص عام القرآن , أو تقييد مطلقه أو نسخه عند علماء الشيعة , هي مسألة لم تنته بوفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم - لأنَّ النص النبوي , والتشريع الإلهي استمرَّ .. الخ .
فعلماء الشيعة يعتقدون : › أنَّ حديثَ كل واحد من الأئمة الطاهرين , قول الله عز وجل , ولا اختلاف في أقوالهم , كما لا اختلاف في قوله تعالى › (1) .
ويعتقدون أيضاً بأنه › يجوز لمن سمع حديثاً عن أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق , أن يرويه عن أبيه أو جدِّه أو أحد أجداده عليهم السلام , بل يجوز أن يقول : قال الله تعالى › (2) .
وقد بوَّب شيخهم الكليني : › بابُ : التفويض إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وإلى الأئمة عليهم السلام في أمر الدين › (3) .
التعليق : المتأمل لهذه المقالة , والمحلِّل لأبعادها , يُدرك أن الهدف منها هو تبديل دين الإسلام , وتغيير شريعة سيد الأنام - صلى الله عليه وسلم - , من قبل علماء الشيعة أو من بعضهم , أو من جهلتهم أو .. أو .. أو.. ؟ .
ولماذا لا يأخذون بما رووه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وعن الأئمة أنهم قالوا : › إذا جاءكم منا حديث فاعرضوه على كتاب الله , فما وافق كتاب الله فخذوه , وما خالفه فاطرحوه , أو ردُّوه علينا › (4) .
__________
(1) شرح جامع على الكافي لمحمد صالح بن أحمد المازندراني المتوفى سنة 1081هـ ج2/272 .
(2) المصدر السابق ج2/272 .
(3) أصول الكافي ج1/265 .
(4) تهذيب الأحكام ج7/275 , والاستبصار فيما اختلف فيه من الأخبار ج1/190 وج3/158 كلاهما لأبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 460هـ والملقب عندهم بشيخ الطائفة , ووسائل الشيعة للحر العاملي ج20/463 .

(1/16)


وليتذكروا قول الله تبارك وتعالى : ( - رضي الله عنه - بسم الله الرحمن الرحيم ( قرآن كريم - رضي الله عنه - - ( - ( - - { ( - ( المحتويات ( - ( - قرآن كريم ( - (- صلى الله عليه وسلم - - (( ( - - } - - - - - رضي الله عنه - تمت قرآن كريم ( - قرآن كريم ( { - رضي الله عنه - - - - - عليه السلام - - - - ( - فهرس - (- رضي الله عنه - - - - - جل جلاله -(( - (- صلى الله عليه وسلم - - { - - - - - عليه السلام - - (( - (- صلى الله عليه وسلم - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - صدق الله العظيم قرآن كريم ( - { - - - - (((( } - قرآن كريم ( - - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - - - جل جلاله -( - - عليه السلام - - - - ( الله أكبر ( { - - عليه السلام - - (( - (- صلى الله عليه وسلم - - - - عليه السلام - - - - - رضي الله عنهم - - - - رضي الله عنهم - - - - رضي الله عنه - الله أكبر - عليه السلام -( - - - عليه السلام - - - رضي الله عنهم - - ( - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - رضي الله عنه - الله أكبر قرآن كريم - - - (- صلى الله عليه وسلم - - - ( - - - - ( تمهيد - - - - - (((( - - - - جل جلاله -( - - عليه السلام - - ( المحتويات ( - ( الله - - عليه السلام -( (((( - ((((( - (( تم بحمد الله ( - - - - - رضي الله عنهم -(( - - - ( المحتويات ( - ( { - رضي الله عنهم -(( - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - جل جلاله - - (( - - - - - - ( - - - (((( ( .

س 7/ ما اعتقاد علماء المذهب الشيعي في تأويل القرآن ؟ .
ج/ أولاً : يعتقد علماء الشيعة أنَّ للقرآن معاني باطنة تخالف الظاهر :

(1/17)


ولهذا نجد كثيراً من الأبواب : › بابُ : أن للقرآن ظهراً وبطناً › (1) .
التعليق : إنَّ الدافع لعلماء الشيعة لهذا الاعتقاد هو : أنَّ كتاب الله تعالى خلا من ذكر أئمتهم الاثنى عشر ( , ومن النصِّ على أعدائهم من صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , وهذا الأمر أقضَّ مضاجع علماء الشيعة , وأفسد عليهم أمرهم , وهم مع ذلك قد صرَّحوا بأنَّ القرآن قد خلا من ذكر أئمتهم .
فرووا : › لو قُرأ القرآن كما أُنزل , لألفيتنا فيه مُسَّمَين › (2) .
وانظر هداني الله تعالى وإياك سواء السبيل :
في بداية الأمر : هناك معنى ظاهراً واحداً للآية وواحداً باطناً !! .
ثم تطوَّر الأمر فقالوا : › إنَّ للقرآن ظهراً وبطناً , وببطنه بطن إلى سبعة أبطن › (3) .
ثم طاشت تقديرات علماء المذهب الشيعي فقالوا : › .. بل لكل واحدة منها كما يظهر من الأخبار المستفيضة : سبعة بطون وسبعون بطناً › ؟ (4) .
__________
(1) بحار الأنوار ج92/78-106 .
(2) تفسير العياشي ج1/13 لمحمد بن مسعود بن عياش المعروف بالعياشي المتوفى سنة 320 , وتفسير البرهان ص22 لهاشم بن سليمان البحراني الكتكاني المتوفى سنة 1107 .
(3) تفسير الصافي للفيض الكاشاني ج1/31 , وعوالي اللآلي لابن أبي جمهور الأحسائي ج4/107 .
(4) مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ص4-19 , ويُسمَّى مقدمة البرهان لأبي الحسن بن محمد العاملي الفتوني المتوفى سنة 1140 .

(1/18)


واعترف علماء الشيعة بأنَّ كلَّ هذه البطون وتكثيرها إنما هو لأجل تحقيق أمرين : › أحدهما : في فضل شأن السادة الأطهار ... بل الحق المتبين أن أكثر آيات الفضل والإنعام والمدح والإكرام , بل كلها فيهم وفي أوليائهم نزلت , والثاني : الطعن والتوبيخ والتشنيع والتهديد بل جملتها في مخالفيهم من الصحابة ومن بعدهم ... إنَّ الله عز وجل جعل جملة بطن القرآن في دعوة الإمامة والولاية , كما جعل ظهره في دعوة التوحيد والنبوة والرسالة › (1) .

ثانياً : يعتقد علماء المذهب الشيعيِّ بأنَّ جُلَّ القرآن نزل فيهم وفي أعدائهم من الصحابة - رضي الله عنهم - :
يقول علماؤهم : › جلُّ القرآن إنما نزل فيهم , وفي أوليائهم وأعدائهم › (2) .
بل زعم البحراني : بأنَّ علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - ُذكر وحده في القرآن ( 1154 ) وألَّفَ كتاباً سمَّاه : اللوامع النورانية في أسماء علي وأهل بيته القرآنية , وقد طبع في المطبعة العلمية بقم عام 1394 .
التعليق :
أيها القارئ المنصف : لو تصفحتَ القرآن الكريم , وأخذتَ معك جميع قواميس اللغة العربية , لما وجدت اسم واحد من أئمتهم الاثنى عشر .
ثمَّ تطوَّر الأمر عند علماء الشيعة كما هي عادتهم في التطور ؟ فقالوا : › عن أبي عبدالله ع قال : إن القرآن نزل أربعة أرباعٍ : ربعٌ حلالٌ , وَرُبُعٌ حرامٌ , وربع سننٌ وأحكامٌ , وربعٌ خبرُ ما كانَ قبلكم , ونبأُ ما يكونُ بعدكم , وفصلُ ما بينكم › (3) .
التعليق :
__________
(1) مرآة الأنوار ص4-19 .
(2) تفسير الصافي ج1/24 .
(3) أصول الكافي ج2/627 .

(1/19)


أين ذكر الأئمة الاثنى عشر ؟ فحاول بعض علماء المذهب الشيعي تدارك هذا الأمر , حيث لم يُذكر أئمتهم الاثنى عشر ( في الرواية السابقة , فأصدروا هذه الرواية : فقالوا : › نزل القرآن أثلاثاً : ثلثٌ فينا وفي عدونا , وثلثٌ سنن وأمثال , وثلثٌ فرائض وأحكام › (1) .
ثم تدارك علماؤهم فزادوا في النصيب , فقالوا : › عن أبي جعفر ع قال : نزل القرآن أربعة أرباع : ربعٌ فينا , وربعٌ في عدونا , وربعٌ سننٌ وأمثالٌ , وربعٌ فرائض وأحكامٌ › (2) .
ولاحظَ بعض المسلمين أنه ليس للأئمة ميزة ينفردون بها في القرآن عن مخالفيهم بالنسبة لهذا التقسيم , فتفطَّن لذلك بعض علمائهم , فأصدر رواية رابعة بنفس النص السابق إلا أنه زاد فيها : › ولنا كرائم القرآن › وقد أشار إلى ذلك صاحب تفسير الصافي فقال : › وزاد العياشي : ولنا كرائم القرآن › (3) .

س 8/ما أصل وجذور هذه التأويلات التي يذكرونها للقرآن , مع ذكر بعض الأمثة لذلك ؟ .
ج/ يرى بعض علمائهم : أنَّ أول كتاب وَضع الأساس لهذا اللون من تفاسير الشيعة , هو تفسير القرآن الذي وضعه شيخهم جابر بن يزيد ابن الحارث الجعفي الكوفي ( ت 127هـ ) وكان معروفاً بتكفيره لأصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , وهو من أصحاب مؤسس المذهب الشيعي : ابن سبأ اليهودي .
ومن الغريب :
أنَّ الحديث عن توثيقه وتضعيفه في كتب المذهب الشيعي متناقضة ! .
__________
(1) أصول الكافي ج2/627 ، وتفسير البرهان ج1/21 ، وتفسير الصافي ج1/24 ، واللوامع النورانية للبحراني ص6 .
(2) أصول الكافي 2/627 .
(3) تفسير العياشي ج1/9 ، وتفسير فرات المقدمة ص43 , وبحار الأنوار للمجلسي ج24/305 ، وكنز الفوائد للكراجكي ص2 ، وتفسير البرهان ج1/21 ، واللوامع النورانية للبحراني ص7 .

(1/20)


فأخبارٌ تجعله ممن انتهى إليه علم أهل البيت ( , وتُضفي عليه صفات الألوهية , بأنه يعلم الغيب ويعلم ما في الأرحام .... قال محمد بن حسين المظفر : › بأن جابر روى عن الباقر ع خاصة , سبعين ألف حديث › (1) .
ونقرأ أخباراً أخرى عندهم تطعن فيه وأنه كذَّاب دجالٌ ... › قال زرارة : سألت أبا عبدالله ع عن أحاديث جابر , فقال : ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة , وما دخل عليَّ قط › (2) .
وهذا من التناقض وهو كثير في الحكم على رجال الشيعة وشيوخهم !! (3) .
__________
(1) الإمام الصادق لمحمد الحسين المظفر ص143 .
(2) مستدرك وسائل الشيعة ج12/299 , وبحار الأنوار للمجلسي ج2/70 , وكتاب الغيبة للحجة الطوسي ص164 , وإكمال الدين وتمام النعمة لمحمد بن علي بن بابويه القمي الملقب بالصدوق المتوفى381هـ , ط حديثة ج2/349 , ورجال الكشي ص191 .
(3) رجال الكشي رقم 336 ص 191 وص223 .

(1/21)


المهمُّ : أنَّ كتب الاثنا عشرية , قد ورثت من شيخهم جابر تأويله للشيطان في قوله - سبحانه وتعالى - : ( ( - - - - رضي الله عنهم - - - - ( صدق الله العظيم ( - (( - } ( - - - ( - ( { - رضي الله عنه - - - - - ( صدق الله العظيم ( - - - تمهيد - ( - ( - ((( - - - - - - فهرس - - ( - رضي الله عنه - - - ( - - - رضي الله عنه - - - - - - ( - الله أكبر ( { ((( - ( - - رضي الله عنه - - - رضي الله عنهم - - - ( } تم بحمد الله ( - ( - الله أكبر ( { ( - - - } - صلى الله عليه وسلم - - { - - - - - - عليه السلام - - - رضي الله عنه -((( - - - (- رضي الله عنهم -(( - - - (((( ( بأنه : عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - , وهذا التأويل بعينه قد ورثه الاثنى عشرية , ودوَّنه علماؤهم في مصادرهم الأصلية المعتمدة واعتمدوه وتناقلوه , بل وكفروا من لم يقل به , مع أنَّ مصدره يهودي (1) .
__________
(1) انظر ذلك التأويل بعينه في : كتاب الكليني المطبوع بهامش مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول للمجلسي المتوفى 1111هـ , ج4/416 ، وتفسير العياشي ج2/223 ، وتفسير الصافي ج3/84 ، وتفسير البرهان ج2/309 ، وبحار الأنوار ج3/378 .

(1/22)


وقال علماء الشيعة في قول الله - سبحانه وتعالى - : › ( ( - - { - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - - عليه السلام - - ( الله - رضي الله عنهم -(- رضي الله عنه - - - (( (- صلى الله عليه وسلم - - ( - - { } تم بحمد الله ( - ( صدق الله العظيم قرآن كريم ( - { - ( أي إماماً ( ( - - صلى الله عليه وسلم - - } - - صلى الله عليه وسلم -( - ( تمهيد (( - - { - - - ( أي بالأئمة ( } - قرآن كريم ( - ( - - رضي الله عنه - - ( - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - المحتويات قرآن كريم ((( { ( - - - ( أي أبو بكر وعمر › وقالوا في قوله تعالى : › ( - رضي الله عنه - - - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( - - - - صدق الله العظيم } - (- صلى الله عليه وسلم -( - ( - ( - - - ((((- رضي الله عنهم - - ( - - ( { ((((- عليه السلام - - ( بسم الله الرحمن الرحيم - - ( أي إمامين اثنين ( - - رضي الله عنهم - - ( الله أكبر ( { - عليه السلام - قرآن كريم ( - ( مقدمة ( - - ( { ( - ( فهرس (- عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( أي إمامٌ واحد ( { - (( - ( - - ( ( تمت قرآن كريم ( تمهيد - رضي الله عنهم - - ( - - - - ( (((( ( › (1) .
__________
(1) تفسير البرهان ج2/373 ، وتفسير الصافي للكاشاني ج3/134 ، وتفسير نور الثقلين للحويري ج3/60 .

(1/23)


وكقوله تعالى : › ( - رضي الله عنه - تمت - صلى الله عليه وسلم -( - ( تمهيد ((- رضي الله عنه - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - صدق الله العظيم ( تم بحمد الله ( - - صلى الله عليه وسلم -( - ( - - - - - رضي الله عنه - تم بحمد الله - صدق الله العظيم ( المحتويات ( - (( - ( - - رضي الله عنه - - - صدق الله العظيم - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( المحتويات ( - - - (( - - - - رضي الله عنه - تمت - - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( - (( - - - ( - - - ( أي عمر بن الخطاب ( - - فهرس - - رضي الله عنه -( (( مقدمة ( فهرس - - عليه السلام - - ( أي عليٍّ ع ( - - - - ( - - ( (((( ( › (1) .
وكقوله تعالى : › ( ( تمهيد - - - عليه السلام - - ((- صلى الله عليه وسلم - - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ((( - - } - - ( - قرآن كريم ( - ( - - { - ( - - - عليه السلام - - ( أي بنور إمام الأرض , فيستغني الناس بنور الإمام عن نور الشمس والقمر › (2) .
__________
(1) تفسير القمي ج2/115 .
(2) تفسير القمي ج2/253 ، وتفسير البرهان ج4/87 ، وتفسير الصافي ج4/331 .

(1/24)


وكقوله تعالى : › ( - صدق الله العظيم - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ((( - - - - رضي الله عنهم -(- رضي الله عنه - تم بحمد الله ( - - - - ( - ( - - ( { - رضي الله عنه - - - رضي الله عنهم - - - - عليه السلام -( - - سبحانه وتعالى - صدق الله العظيم - رضي الله عنه - مقدمة ( - - ( { - صدق الله العظيم ( { - عليه السلام - قرآن كريم ( - - - - ( - - ((( - ( ( - ( - - - رضي الله عنهم - - - صدق الله العظيم ( { (( مقدمة - رضي الله عنهم - - ( - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( أي إلا الأئمة ع ( ( - - - ( - ( - (- رضي الله عنه -( - - - ( مقدمة ( - - - ( { - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - رضي الله عنه - تمت قرآن كريم ((- رضي الله عنهم - - ( - ( - ( فالأئمة ع هم وجه الله , وهم الوجه الذي يُؤتى الله منه › (1) .. إلخ .
التعليق :
1 ) ما مضى ذكره من أمثلة تفسير علماء الشيعة للقرآن قد اشتمل على ذكر أئمتهم الاثنى عشر ومخالفيهم .. وقد حشد شيوخ الشيعة لهذه المسألة آلاف النصوص لإثباتها .. .
وقد نُقل لأبي عبدالله - رضي الله عنه - ما يقوله علماء الشيعة من تأويل آيات الله بتلك التأويلات الباطنية , حيث قيل له : › رُوي عنكم أن الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجال ؟ فقال ع : ما كان الله عز وجل ليخاطب خلقه بما لا يعلمون › ؟ (2) .
__________
(1) تفسير القمي ج2/147و345 , وكنز الفوائد للكراجكي ص219 , ومناقب آل أبي طالب لأبي جعفر رشيد الدين بن شهر آشوب المازندراني المتوفى 588هـ , ص/63و343 , وتفسير الصافي ج5/110 , وتفسير القرآن الكريم لعبدالله شبر ص378 .
(2) وسائل الشيعة للحر العاملي ج17/167 , ورجال الكشي ص291 .

(1/25)


إنَّ قول أبي عبدالله - رضي الله عنه - هذا والذي ورد في أوثق كتب الرجال في المذهب الشيعي , يهدم كل ما بناه علماؤهم من تلك التحريفات , وذلك الإلحاد في كتاب الله تعالى وآياته , قال الله تعالى : ( - - ( الله أكبر ( { ( مقدمة ( - - جل جلاله -( - - رضي الله عنه - - الله أكبر - صلى الله عليه وسلم - - - ( الله أكبر (- عليه السلام -(( - ( - - صدق الله العظيم - ( - - رضي الله عنه - - - رضي الله عنه -( ( المحتويات ( - ( - - رضي الله عنهم -( { - - - قرآن كريم ( - ( { (( - - ((( ( وقال تعالى : ( - ( الله أكبر ( { ( صدق الله العظيم (- رضي الله عنه - صدق الله العظيم - عز وجل - - - عليه السلام - - ( - } - - رضي الله عنه - الله أكبر - رضي الله عنه - - ( - (- صلى الله عليه وسلم - - - - - - ( الله أكبر ( { - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - (( مقدمة - - - رضي الله عنه - تمت قرآن كريم ((((( { - رضي الله عنه - مقدمة - ((( ( .
قاصمة ظهور علماء الشيعة :
إنَّ هذه التأويلات الباطنية من علماء الشيعة في كتبهم المعتمدة , والمتفق عليها بينهم , حكم الإمام أبو عبدالله - رضي الله عنه - على من قالها , بأنه شرٌ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا , فروى علماء الشيعة أنفسهم عنه - رضي الله عنه - أنه قال فيهم : › هم شرٌ من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا , والله ما صغّر عظمة الله تصغيرهم شيء قط .. والله لو أقررتُ بما يقول فيَّ أهل الكوفة , لأخذتني الأرض , وما أنا إلا عبدٌ مملوكٌ , لا أقدرُ على ضرِّ شيء ولا نفع › (1) .
__________
(1) بحار الأنوار ج25/294 , ورجال الكشي ص300 .

(1/26)


2 ) هذه التأويلات ليست آراءً اجتهادية , قابلة للمناقشة بين علماء الشيعة , بل هي عند علماء الشيعة نصوصٌ قدسية قطعية الثبوت , لها سمة الوحي , بل وأرفع من الوحي لأنها لا تُنسخ , والوحي من القرآن قد يَنسخه إمامهم , كما سوف يأتي بيان اعتقادهم في ذلك إن شاء الله تعالى .
رووا : عن سفيان السمط قال : › قلت لأبي عبدالله ع جعلت فداك , إنَّ رجلاً يأتينا من قبلكم , يُعرف بالكذب فيحدث بالحديث فنستبشعه , فقال أبو عبدالله ع : يقول لك إني قلت لليل إنه نهار أو للنهار إنه ليل , قال : فإن قال لك هذا إني قلته فلا تُكذِّب به , فإنك إنما تكذبني › (1) .

3 ) إنَّ للتفسير عند علماء الشيعة كما تقدم ظاهر وباطن والجميع معتبر , فالظاهر يقال لجميع شيعتهم , وأما الباطن فلا يقال إلا لخواص شيعتهم ممن أُعطوا خاصية التحمل !!! .
__________
(1) بحار الأنوار للمجلسي ج2/211-212 , واللوامع النورانية للبحراني ص549-550 .

(1/27)


عن عبدالله بن سنان عن ذريح المحاربي قال : › قلت لأبي عبدالله ع : إن الله أمرني في كتابه بأمر فأحبُّ أن أعمله , قال : وما ذاك , قلت : قول الله عز وجل : ( - بسم الله الرحمن الرحيم ( بسم الله الرحمن الرحيم } - قرآن كريم ((( { - عليه السلام - - ( - ( المحتويات ( - - الله - ( - - } - قرآن كريم (( قرآن كريم ( - ( - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( المحتويات ( - - عليه السلام - - - صلى الله عليه وسلم -( - ( الله أكبر } - قرآن كريم (( { قرآن كريم { (- عليه السلام - - ( - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( تمهيد ( - - رضي الله عنه - - ( - - - ( - ( - - ( - - رضي الله عنهم -(( - - - (((( ( قال : ( - بسم الله الرحمن الرحيم ( بسم الله الرحمن الرحيم } - قرآن كريم ((( { - عليه السلام - - ( - ( المحتويات ( - - الله - ( - - ( لقاء الإمام ( } - قرآن كريم (( قرآن كريم ( - ( - - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( المحتويات ( - - عليه السلام - - - صلى الله عليه وسلم -( - ( الله أكبر ( تلك المناسك , قال عبدالله بن سنان : فأتيت أبا عبدالله ع فقلت : جعلت فداك , وسألته عن الآية الماضية فقال : أخذُ الشارب وقصُ الأظفار وما أشبه ذلك , قال : قلت : جعلت فداك , إن ذريحَ المحاربي حدثني عنك بأنك قلت له : لقاءُ الإمام وتلك المناسك , فقال : صدقَ ذريحٌ وصدقتَ , إنَّ للقرآن ظاهراً وباطناً , ومن يحتملُ ما يحتملُ ذريحٌ › (1) !!! .
التعليق :
__________
(1) الفروع من الكافي للكليني ج4/549 , ومن لا يحضره الفقيه ج2/190-191 , وتفسير الصافي ج3/367 , وتفسير نور الثقلين ج2/492 , وتفسير البرهان ج3/88-89 , ووسائل الشيعة ج10/253 , ومفتاح الكتب الأربعة للموسوي ج5/228 .

(1/28)


في هذا النص وغيره , التصريح بأنَّ للقرآن معاني ظاهرة تقال لعامتهم , وله معاني باطنة , لا تُذكر إلا للخاصة ممن يستطيع احتمالها , وهم قلَّة قد لا يوجدون › ومن يحتملُ ما يحتملُ ذريح › !! .
والسؤال هنا :
إذا كان أئمة الشيعة يَضنون بهذا العلم الباطني , ويتحاشون ذكره عند جميع الشيعة , إلا من كان على مستوى ذريح !! فلماذا خالفت كتب الاثنى عشرية نهج أئمتهم , وأشاعت هذا العلم المضنون به على غير أهله للخاص والعام , بل ولأعداء ملتهم من أهل السنة وغيرهم ؟! ( } تمت ( { - - - (- رضي الله عنهم - - ((((- رضي الله عنهم -( - - ( - - - رضي الله عنهم - - (( ( .

(1/29)


4) إنَّ هذه التأويلات الباطنية التي يفعلها ويعتقدها ويدعو إليها علماء الشيعة , هو من باب الإلحاد في كتاب الله وآياته , وقد قال الله تعالى : ( } تمت ( { - رضي الله عنه -((( - { - - - - رضي الله عنه - تمت - صلى الله عليه وسلم -( - ( - ( - ( - ( - (( - - عليه السلام - - ( - (- رضي الله عنه - - - - عليه السلام -( - صدق الله العظيم - رضي الله عنه - تمت ( قرآن كريم - (( - - - - - - عليه السلام - - ( - فهرس - - رضي الله عنه -( - صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - - - (- صلى الله عليه وسلم - - - - - - ( - ( - - (( ( - - } - - - - ( - ( - - رضي الله عنهم - - بسم الله الرحمن الرحيم - صلى الله عليه وسلم - - صدق الله العظيم } تم بحمد الله ( - ( - ( - - رضي الله عنه - - - - جل جلاله - - ( تم بحمد الله - - عليه السلام -( - رضي الله عنه - بسم الله الرحمن الرحيم ( قرآن كريم - رضي الله عنه - - ( { - رضي الله عنهم - - (- عليه السلام - - ( { ( - - - - } - قرآن كريم ( - - عليه السلام - - (( - - - - رضي الله عنه - تم بحمد الله ( تمهيد ( - ( } ( { } (( مقدمة ( الله أكبر ( { - - رضي الله عنهم - - ( - - رضي الله عنه - تمت قرآن كريم ( - - رضي الله عنهم - - (( - - ( - - ((- رضي الله عنه - - ( .

س 9/ من أول من قال بنقص القرآن وزيادته وتحريفه من علماء الشيعة ؟ .
ج/ هو شيخهم : هشام بن الحكم الجهمي القائل بالتجسيم , فإنه زعم أنَّ القرآنَ وُضع في أيام الخليفة الراشد : عثمان بن عفان - رضي الله عنه - , وأن القرآن الحقيقي صُعد به إلى السماء عندما ارتدَّ الصحابة - رضي الله عنهم - كما يعتقد (1) .
__________
(1) التنبيه والرد ص25 لأبي الحسين الملطي .

(1/30)


وأولُ كتاب من كتب الشيعة يُسَجَّلُ فيه اعتقادهم بنقص القرآن وزيادته هو : ( كتاب شيخ الشيعة سُليم بن قيس الهلالي , المتوفى سنة 90هـ ) أراد قتله الحجاج فهرب منه ولجأ إلى أبان بن أبي عياش , ولما حضرته الوفاة أعطاه – سليم – هذا الكتاب , فرواه عنه أبان , ولم يروه عنه أحدٌ غيره (1) , وهو أول كتاب ظهر للشيعة (2) .
وقال عنه شيخهم المجلسي : › وهو أصل من أصول الشيعة , وأقدم كتاب صنف في الإسلام › .
وذكر بأنَّ : › علي بن الحسين ع قُرئ عليه الكتاب فقال : صدق سليم › (3) .
مع أنَّ الكتاب يحمل أخطر آراء علماء الشيعة السبئية وهو : تأليهُ علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - :
فمنها حين ينادي علماء الشيعة علياً - رضي الله عنه - يقولون : › يا أولُ , يا آخرُ , يا ظاهرُ , يا باطنُ , يا من هو بكل شيء عليم › !!؟؟ فيروون : › بأنَّ الشمس قالت لعلي ع : يا أولُ , يا آخرُ , يا ظاهرُ , يا باطنُ , يا من هو بكل شيء عليم .. › (4) .
ويروون أيضاً : أنَّ علياً ? يقول : › أنا وجه الله , أنا جنب الله , وأنا الأول , وأنا الآخر , وأنا الظاهر , وأنا الباطن , وأنا بكل شيء عليم .. وأنا أُحيي , وأنا أُميت , وأنا حيٌ لا أموت .. › (5) .

الطامة الكبرى على علماء الشيعة :
__________
(1) رجال الحلي ، ص82-83 , ورجال الكشي ص167 , والرجال للبرقي ص3-4 , والفهرست لابن النديم ص219 .
(2) الذريعة لأقا بزرك الطهراني ج2/152 , والفهرست لابن النديم ص219 .
(3) بحار الأنوار ج1/156-158 .
(4) كتاب سليم ص38 , وبحار الأنوار ج41/179 و 181 , والفضائل لشاذان بن جبرئيل القمي ص69 .
(5) رجال الكشي ص211 , وبحار الأنوار ج94/180 , ومناقب آل أبي طالب ج2/385 , وبصائر الدرجات ص151 .

(1/31)


اكتشف بعض شيوخ الشيعة أمراً عظيماً في كتاب سليم , فرأوا كشفه قبل أن ُيقوِّض أساس التشيع الاثنى عشري نفسه , ولا تظن أيها القارئ أنه تأليهُ أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - لا , لأنهم ُيسلِّمون بهذا , ولكن الخطر الذي اكتشفوه في الكتاب : ( أنه جعل الأئمة ثلاثة عشر ) !!؟ وهذه الطامة الكبرى التي تهدد بنيان الاثنى عشرية بالسقوط ؟ .

س 10/ كيف كانت بداية قول علماء الشيعة بنقص القرآن وزيادته وتحريفه ؟ .

(1/32)


ج/ لقد كانت البداية : من كتاب سليم بن قيس وذلك بروايتين فقط , وكادت أن تندثر , فأحياها شيخ الشيعة علي بن إبراهيم القمي ( المتوفى سنة 307 ) في القرن الثالث فقال : › فالقرآن منه ناسخ ومنسوخ ... ومنه محرَّف , ومنه على خلاف ما أنزل الله عزَّ وجل .. وأما ما هو محرَّف , فهو قوله : ? - ?- جل جلاله -? - الله أكبر بسم الله الرحمن الرحيم - ? - ? - - - - - - الله ? { الله أكبر ? الله الله أكبر ? - - الله ?- جل جلاله - - الله ? الله { ? - - - - ?? صدق الله العظيم - - ? تمهيد - - ? في عليٍّ ? - سبحانه وتعالى - - ? - ? الله { ? - - - - - - جل جلاله -? الله أكبر الله أكبر - جل جلاله -? - ? الله أكبر الله أكبر - جل جلاله -?- جل جلاله - - - ? - ? - تمهيد تمهيد ? - - الله أكبر الله أكبر - ? الله ? - ? - - الله ? - الله ?? - - الله ? { الله أكبر ? الله الله أكبر ? ? وقوله : ? - الله ? الله - الله أكبر ? - - - - - الله أكبر الله أكبر الله الله أكبر ? - ?? - ? الله الله - ? - - - ?? الله أكبر بسم الله الرحمن الرحيم - جل جلاله -? الله الله أكبر - - - الله ? الله ? - { ? - الله أكبر - ?? صدق الله العظيم - - ? تمهيد - - ?- جل جلاله -? ? - ?- جل جلاله - الله الله أكبر - الله الله } ? في عليٍّ ? ? تمهيد - - الله ? صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - بسم الله الرحمن الرحيم - ? صدق الله العظيم ? الله ? { الله أكبر ? الله الله أكبر - - الله ? الله الله أكبر ? ? - { الله أكبر الله أكبر ?? بسم الله الرحمن الرحيم - ? الله الله أكبر - - سبحانه وتعالى - - - ? الله الله أكبر - - ? - الله ?- جل جلاله - } ? وقوله : ? الله الله ? تمهيد - - الله ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن

(1/33)


الرحيم - ? - - المحتويات - ? - - الله ? الله } المحتويات - ? - ? - ? - ?? الله ? ? آل محمد حقهم ? صدق الله العظيم ? - ? - ? الله أكبر ? الله ? - ? - - - - الله - - جل جلاله -? الله أكبر { الله أكبر ?? الله - - جل جلاله -? صدق الله العظيم ? - ? - ? ? وقوله : ? صدق الله العظيم ? - ? - ? الله أكبر ? الله ? - ? - - - - الله - - جل جلاله -? الله أكبر { الله أكبر ?? الله - - جل جلاله -? صدق الله العظيم ? - ? - ? ? آل محمد حقهم ? - ?? - - - - درهم - ? الله ?? - ? الله ?? - - - جل جلاله -? الله ?? الله الله أكبر ? ? وقوله : ? ?? الله أكبر - ? الله ? - - عليه السلام -? الله - الله أكبر الله الله أكبر - ? الذين ظلموا آل محمد حقهم ? ? - - - الله - الله ? الله الله أكبر ?? - - ?? الله أكبر الله ? - ? - - ? ... وأما ما هو على خلاف ما أنزل الله فهو كقوله : ? ?? - - ? الله أكبر ? الله } صدق الله العظيم - الله أكبر الله - ? أئمة ? { - الله - - - { الله أكبر الله أكبر - الله أكبر - - - { - بسم الله الرحمن الرحيم - ?- جل جلاله -?? ? .. › (1) .

ومن بعد شيخهم القمي جاء تلميذه شيخهم : محمد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازي المتوفى سنة 328 هـ , ومن ذلك قوله : › عن أبي عبدالله ع قال : إنَّ القرآن الذي جاء به جبرئيل ع إلى محمد ص , سبعةَ عشرَ ألف آيةٍ › (2) .
__________
(1) تفسير القمي ج1/5 و9-10 وقال علماؤهم عن تفسيره : بأنه أصل أصول التفاسير عندهم - مقدمة تفسير القمي ص10 .
(2) الكافي ج2/634 .

(1/34)


ومنهم : محمد بن مسعود بن عياش السلمي المعروف بالعياشي , ومن ذلك قوله : › عن ميسر عن أبي جعفر ع قال : لولا أنه زيد في كتاب الله ونُقص منه , ما خفي حقنا على ذي حجى › (1) .
ومنهم : محمد بن إبراهيم النعماني , حيث أثبت هذا الكفر في كتابه الغيبة (2) .
ومنهم : محمد بن الحسن الصفار , روى : › عن أبي جعفر ع قال : .. أما كتاب الله فحرَّفوا , وأما الكعبة فهدموا , وأما العِترة فقتلوا , وكل ودائع الله فقد تبرؤا › (3) .
ومنهم : فرات بن إبراهيم الكوفي , ومنهم : علي بن أحمد أبو القاسم الكوفي , شهد بالتحريف في كتابه الاستغاثة ( ص25 ) .
ومنهم :
هاشم بن سليمان البحراني الكتكاني , حيث قال في مقدمة تفسيره ( ص36 ) : › إعلم أنَّ الحق الذي لا محيص عنه , بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها , أنَّ هذا القرآن الذي في أيدينا , قد وقع فيه بعد رسول الله ص شيء من التغييرات , وأَسقط الذين جمعوه بعده , كثيراً من الكلمات والآيات .. › .
ومنهم :
شيخهم محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفيد ( ت413هـ ) : سجَّل في كتابه : أوائل المقالات ( ص51 ) إجماع علماء الشيعة على هذا الكفر , ونقل ذلك في كتابه : الإرشاد ( ص365 ) ومنهم : الطبرسي صاحب الاحتجاج (4) .
وفي آخر القرن الثالث عشر وقعت الفضيحة الكبرى للشيعة :
__________
(1) انظر مثلاً : ج1/13و168-169و206 ...وكذا تفسير فرات انظر مثلاً : ص18و85 ... ومقدمة تفسير البرهان ص37 , وبحار الأنوار ج29/30 , و ج89/55 , وتفسير محمد بن مسعود المعروف بالعياشي المتوفى سنة 320هـ ج1/13 .
(2) انظر : مثلاً ص218 .
(3) بصائر الدرجات الكبرى ص413 .
(4) انظر : الكافي ج2/634 .

(1/35)


حيث ألَّف شيخ شيوخ الشيعة حسين النوري الطبرسي ( المتوفى سنة 1320هـ ) ألَّف مؤلفه الضخم , في جمع اعتقاد علماء الشيعة على هذا الكفر وسمَّاه : ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب ربِّ الأرباب ) فأصبح هذا الكتاب عاراً على الشيعة أبد الدهر .

س 11/ نأمل تلخيص معتقد علماء الشيعة حول وجود التحريف والنقص والزيادة في القرآن ؟.
ج/ قال شيخهم المفيد : › أقول : إنَّ الأخبار قد جاءت مستفيضة عن أئمة الهدى من آل محمد ص , باختلاف القرآن ، وما أحدثه بعض الطاعنين فيه من الحذف والنقصان › .
وقال أيضاً : › واتفقوا - أي الإمامية - على أنَّ أئمة الضلال - أي كبار الصحابة - خالفوا في كثير من تأليف القرآن , وعدلوا فيه عن موجب التنزيل وسنة النبيِّ ص , وأجمعت المعتزلة , والخوارج , والزيدية , والمرجئة , وأصحاب الحديث , على خلاف الإمامية في جميع ما عددناه › (1) .
وقال العاملي : › وعندي في وضوح صحة هذا القول - أي التحريف - بعد تتبع الأخبار , وتفحُّص الآثار , بحيث عليه الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع , وأنه من أكبر مفاسد غصب الخلافة › (2) .
وقال المجلسي : › ولكنَّ أصحابه - صلى الله عليه وسلم - عملوا عمل قوم موسى , فاتبعوا عجل هذه الأمة وسامريها أعني أبا بكر وعمر فغصب المنافقون خلافته , خلافة رسول الله ص من خليفته , وتجاوزا إلى خليفة الله , أي الكتاب الذي أنزله فحرَّفوه , وغيروه , وعملوا به ما أرادوا › (3) .
وقال مفسِّرُ الشيعة هاشم البحراني : › وقد وردت في زيارات عديدة , كزيارة الغدير وغيرها , وفي الدعوات الكثيرة , كدعاء صنمي قريش وغيره , عبارات صريحة في تحريف القرآن وتغييره بعد النبيِّ ص › .
__________
(1) أوائل المقالات ص13 , 46 , 54 , 80 .
(2) أبو الحسن العاملي مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ص36 , مقدمة البرهان ص49 , الفصل الرابع .
(3) حياة القلوب للمجلسي ج2/541 .

(1/36)


وذكر إحدى وعشرين رواية في إثبات معتقده في التحريف (1) .
وقال الطبرسي عن الأخبار في الطعن في القرآن : › وهي كثيرة جداً , حتى قال السيد نعمة الله الجزائري في بعض مؤلفاته كما حُكي عنه : إنَّ الأخبار الدالة على ذلك تزيد على ألفي حديث › (2) .
وقال عالمهم الجزائري : › إنَّ القول بصيانة القرآن وحفظه , يُفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة , بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن .. مع أنَّ أصحابنا رضوان الله عليهم , قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها › (3) .
وقال زعيم حوزتهم العلمية : أبو القاسم الموسوي الخوئي : › إنَّ النقص أو الزيادة في الحروف أو في الحركات , واقعٌ في القرآن قطعاً › (4) .

س 12/هل القول بتحريف القرآن ونقصانه في اعتقاد علماء الشيعة بلغ مبلغ التواتر عندهم ؟ .
ج/ نعم !! فقد قال علامتهم عبدالله شبر : › بأنَّ القرآن الذي أُنزل على النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - أكثر مما في أيدينا اليوم , وقد أُسقط منه شيء كثير , كما دلَّت عليه الأخبار المتظافرة التي كادت أن تكون متواترة , وقد أوضحنا ذلك في كتابنا : منية المحصلين في حقية طريقة المجتهدين .. › (5) .
قاصمة الظهر :
__________
(1) تفسير البرهان , المقدمة ص36-39 .
(2) فصل الخطاب ص125 لحسين النوري الطبرسي المتوفى سنة 1320هـ .
(3) الأنوار النعمانية للجزائري ج2/357 .
(4) البيان في تفسير القرآن ج1/136 .
(5) مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار لعبدالله شبر ص295 .

(1/37)


رووا أنَّ علياً - رضي الله عنه - قال في قوله تعالى : ?? - الله ? الله ? ?? - - { الله أكبر ? الله أكبر - ? الله الله أكبر { - - - - - جل جلاله -? - - جل جلاله -? ?- جل جلاله -? - ? { ? الله أكبر الله ? - - سبحانه وتعالى - - ? - ? - ? - - الله الله أكبر ? ? - ? - تمهيد - - ?- جل جلاله - - - - - - ? الله أكبر ?- جل جلاله -? - - - - ? - - - - ? الله - جل جلاله - الله أكبر - الله } - جل جلاله -? صدق الله العظيم - الله أكبر - ? الله ? ? - - ? الله أكبر بسم الله الرحمن الرحيم - } الله ? الله الله أكبر - - جل جلاله -? الله أكبر صدق الله العظيم - الله أكبر - ? تمهيد - - الله ? ? درهم - - جل جلاله -? - الله أكبر - ? } - - { › فالردُّ إلى الله الردُّ إلى كتابه › (1) .

س 13/ نأمل ذكر بعض الأمثلة التي صرَّح فيها علماء الشيعة بمعتقدهم بتحريف القرآن ؟ .
__________
(1) نهج البلاغة , الخطبة رقم 213 .

(1/38)


ج/ منها قولهم : أنَّ الله تعالى قال : ? ? تمهيد - - الله ? ?? - - ? - } ? - درهم صدق الله العظيم الله أكبر ? الله } - الله الله ? الله - جل جلاله -? - الله ? - ? بسم الله الرحمن الرحيم - { الله الله أكبر ? - عليه السلام -? - ? الله ? - الله الله أكبر ?- جل جلاله - - صدق الله العظيم - الله ? ? في عليٍّ ? المحتويات - ? - الله أكبر - - - - الله الله أكبر ? - ? الله } ? - { الله أكبر - جل جلاله - - ?- جل جلاله - الله ? - - جل جلاله -?- جل جلاله -? - - - جل جلاله - بسم الله الرحمن الرحيم ? المحتويات - ? - ? صدق الله العظيم - - - الله ? ? - } - ? - - الله - الله ? الله أكبر - ? ?- جل جلاله - الله ? - ?? - - - ?- جل جلاله - - - - ? تمهيد - - صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - - - ? - } الله ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - - - الله أكبر الله ? ? (1) , وأنَّ الله تعالى قال : ? صدق الله العظيم ? - ? الله ? - بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر ? - - - - الله الله أكبر ? صدق الله العظيم - الله - ?? صدق الله العظيم ? - ? صدق الله العظيم - - ? الله ? - ? - - - المحتويات - - ? - الله أكبر ? - الله أكبر - { الله أكبر الله أكبر ? - - صدق الله العظيم ? الله أكبر ? الله { - ?? - - - - ? - - - المحتويات - ? - - - - { الله أكبر - - - ?- جل جلاله -? ? الله أكبر ? - - - الله أكبر الله الله أكبر ?- جل جلاله - - - الله الله ? - ?? - الله أكبر ? الله ? الله الله أكبر ? - بسم الله الرحمن الرحيم - درهم تمهيد - - تمت ? - - جل جلاله - الله أكبر ? الله الله أكبر ? - صدق الله العظيم ? - ? صدق الله العظيم ? الله أكبر الله - جل جلاله
__________
(1) الكافي ج1/417 .

(1/39)


-? صدق الله العظيم ? - ? الله ? صدق الله العظيم ? - ? بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر ? - - - المحتويات - ? - الله أكبر ? الله ? الله الله أكبر ? - الله ? الله ?? الله أكبر ?? الله ?? - ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - - ? في عليٍّ ? الله ? - - ? - ? - - } صدق الله العظيم - الله - صدق الله العظيم ? - ? بسم الله الرحمن الرحيم - ? بسم الله الرحمن الرحيم - - الله ? - - - الله ? - - الله أكبر الله أكبر - - الله أكبر الله أكبر - جل جلاله - - { الله أكبر الله أكبر - الله الله أكبر - ? (1) .
__________
(1) الكافي ج1/424 .

(1/40)


وأنَّ الله تعالى قال : ? ? - - جل جلاله -? { ? - الله أكبر ? ?? الله أكبر ? - ? صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - الله أكبر ? - ? - الله أكبر الله ? صدق الله العظيم ? - - - ? - - جل جلاله -? { الله أكبر الله أكبر ?? الله الله أكبر ? الله ? صدق الله العظيم ? الله أكبر ? - ? - ?? الله أكبر ? الله الله أكبر - ? - الله أكبر ? - - ? الله ? الله ? - ? الله أكبر - جل جلاله -? - الله أكبر ? - ? الله - - - - سبحانه وتعالى - - ? - ?? - ? الله } الله ? ? في ولاية علي وولاية الأئمة من بعده ? صدق الله العظيم - الله ? الله الله أكبر ? الله } - الله الله أكبر ? - - } ?? الله أكبر الله الله أكبر ? - } ? - - جل جلاله -?? الله ? ? (1) وقولهم بأنَّ الله تعالى قال : ? الله الله ? تمهيد - - ? علياً - عليه السلام - ? - سبحانه وتعالى - - ? الله ? صدق الله العظيم ??- صلى الله عليه وسلم - - سبحانه وتعالى - - ? الله الله أكبر ? - - ?? - - الله أكبر ? الله ? } - - { - - - تمهيد - - الله الله أكبر ? - ? - الله أكبر الله الله أكبر ? - - - الله - الله الله أكبر ? ?? الله أكبر - جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر - - - الله الله أكبر ? - سبحانه وتعالى - - ? الله ? - - ?? - - الله أكبر ? ? } - - { (2) .
__________
(1) الكافي ج1/414 .
(2) فصل الخطاب ص116 , وانظر : مصباح المتهجد للطوسي الورقة 122 , وتفسير البرهان ج1/22و277و279و325 , وتفسير الصافي ج1/254و113 , وبحار الأنوار ج7/377 وج19/30 وج21/95 وج93/26-28 .

(1/41)


وروى الكليني بسنده عن عبدالله بن سنان عن أبي عبدالله ع في قوله : › ? صدق الله العظيم - الله ? - ? الله ? - - الله الله أكبر ? صدق الله العظيم - - ? الله ? - عليه السلام - - ? - ? - تمهيد - الله ? الله - - - ? ?- جل جلاله -? - ? صدق الله العظيم - الله أكبر - ? ? كلمات في محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة ع من ذريتهم ? - ?- جل جلاله - { الله ? الله الله أكبر ? ? هكذا والله نزلت على محمد ص › (1) .
ورووا عن أبي عبدالله في قول الله تعالى : ? صدق الله العظيم ? - الله أكبر ? الله ? - ? - ? - الله أكبر الله ? صدق الله العظيم - الله الله - ? - - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? الله ? - - ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - - - جل جلاله -? صدق الله العظيم - - ? الله ? الله ? - - الله ? - ? بسم الله الرحمن الرحيم - } الله ? الله الله أكبر - الله ?? - ? - ? صدق الله العظيم ? الله - الله { الله الله أكبر ? ?? الله ? الله ? - ? ? صدق الله العظيم ? - الله أكبر - ??? - ? - - جل جلاله - - - الله ? ? } - - { › أيا معشر المكذبين حيث أنبأتكم رسالة ربي في ولاية علي - عليه السلام - والأئمة من بعده من هو في ضلال مبين , هكذا نزلت › (2) .
__________
(1) الكافي ج1/16 .
(2) الكافي ج1/421 .

(1/42)


وعن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال : › دفع إليَّ أبو الحسن - عليه السلام - مصحفاً وقال : لا تنظر فيه , ففتحته وقرأتُ فيه : ? صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - - ? - ? الله أكبر ? الله ? الله ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - المحتويات - ? - - الله ? - ? ??- جل جلاله -? - ? الله أكبر الله أكبر صدق الله العظيم ? - - - - درهم - الله أكبر الله أكبر الله - - جل جلاله -? - ? - - الله ? - - جل جلاله -? - - { الله أكبر ? - ? - ? - - الله ? الله ? - بسم الله الرحمن الرحيم - جل جلاله -? الله ?? - ? - عليه السلام -? بسم الله الرحمن الرحيم - - الله أكبر الله - - ? - ? الله - الله أكبر - جل جلاله - - - - - الله - - ? الله الله أكبر ? الله - جل جلاله - - الله أكبر الله - الله أكبر - ? - - ? } - { فوجدت فيها اسم سبعين رجلاً من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم , قال : فابعث إليَّ بالمصحف › (1) .
ورووا عن أبي الحسن - رضي الله عنه - قال : › ولاية علي - عليه السلام - مكتوبة في جميع صحف الأنبياء , ولن يبعث الله رسولاً إلا بنبوة محمد - صلى الله عليه وسلم - ووصية علي - عليه السلام - › (2) .
وقال شيخهم الكاشاني : › المستفادُ من الروايات من طريق أهل البيت : أنَّ القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما أُنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم - , بل منه ما هو خلاف ما أنزل الله ، ومنه ما هو محرَّف مغيَّر ، وأنه قد حُذف منه أشياء كثيرة منها : اسم علي - عليه السلام - في كثير من المواضع , ومنها لفظة آل محمد غير مرة ، ومنها أسماء المنافقين في مواضعها ، ومنها غير ذلك ، وأنه ليس أيضاً على الترتيب المرضيِّ عند الله وعند رسوله › (3) .
__________
(1) الكافي ج2/631 .
(2) الكافي ج1/437 .
(3) تفسير الصافي ، المقدمة السادسة .

(1/43)


تعليق مهم :
في النصوص السابقة شهادة من علماء الشيعة , على أنه ليس لأمر أئمتهم ولا وصاية علي - رضي الله عنه - ذكر في كتاب الله تعالى ، وهذه الظاهرة تنسف بنيانهم من القواعد , فلم يكن أمام علماء المذهب الشيعي من مسلك : إلا القول بتحريف القرآن ونقصه وزيادته , وإلزام عوامهم بهذا الاعتقاد ؟ .
ولهذا شهد إمامهم المجلسي – كما سبق – أنَّ أخبار تحريف القرآن عندهم لا تقلُّ عن أخبار الإمامة , وأنه إذا لم يثبت التحريف , فلا تثبت الإمامة , ولا يثبت غيرها من عقائدهم الشيعية ، وقد أصاب المجلسي فالتحريف لم يقع ، ومسألة الإمامة لم تثبت ، والرجعة كذلك , وغيرها مما انحرف به علماء المذهب الشيعي ؟ .

س 14/ إذاً : ما هو اعتقاد علماء الشيعة في العدد الصحيح لآيات القرآن , وهل اتفقوا ؟ .
ج/ لا بل اختلفوا !! روى شيخهم الكليني (1) › عن هشام بن سالم عن أبي عبدالله ع قال : إنَّ القرآن الذي جاء به جبرئيل ع إلى محمد ص سبعةَ عشرَ ألف آية › .
وقد حكموا بصحة هذه الأسطورة ؟ .
قال المجلسي : › فالخبر صحيح › (2) .
وقال المازنذدراني : › إن آي القرآن ستة آلاف وخمسمائة , والزائد على ذلك مما سقط بالتحريف .. › (3) .
وقال المجلسي : › إن هذا الخبر وكثيراً من الأخبار الصحيحة , صريحة في نقص القرآن وتغييره › (4) .
التعليق :
هذه الأسطورة ، رواها علماء الشيعة بلفظ › عشرة آلاف آية › (5) .
ثم تطوَّر العدد ( في المزاد العلني !! ) عند علماء الشيعة إلى : › سبعة عشر ألف آية › (6) .
__________
(1) الكافي ج2/134و 242 .
(2) مرآة العقول للمجلسي ج2/536 .
(3) شرح جامع على الكافي ج11/76 .
(4) مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول للمجلسي ج2/536 .
(5) الوافي المجلد الثاني ج1/274 .
(6) الكافي ج2/134 .

(1/44)


ثم تطوَّر المزاد إلى : › ثمانية عشر ألف آية › كما في كتاب سليم بن قيس (1) .
ولازال التطوَّر مستمراً حتى اليوم !! .

س 15/ ما موقف علماؤهم المعاصرون من عقيدة مذهبهم بالقول بتحريف القرآن باختصار ؟ .
ج/ لقد انقسم علماء الشيعة المعاصرون إلى أربعة أقسام :
القسم الأول :
تظاهروا بإنكار وجود هذه العقيدة في كتبهم أصلاً :
ومنهم : عبدالحسين الأميني النجفي , حيث قال في ردِّه على ما ذكره ابن حزم : من أنَّ علماء الشيعة يقولون بأنَّ القرآن محرَّف : › ليتَ هذا المجترئ أشار إلى مصدر فريته من كتاب للشيعة موثوق به .. بل نتنازل معه إلى قول جاهل من جهالهم , أو قَرَوي من بسطائهم أو ثرثار .. وهذه فرق الشيعة في مقدمتهم الإمامية , مُجمعة على أنَّ ما بين الدفتين هو ذلك الكتاب لا ريب فيه › (2) .
التعليق :
__________
(1) المازندراني : شرح جامع ج11/76 .
(2) الغدير ج3/94-95 , ومن المضحك المبكي : أنَّ هذا النجفي صدَّر الجزء السابع من كتابه هذا , بتقريظ النصراني ( بولس سلامة ) فكتب له النصراني بعد ذلك يقول : › وقد شرفتموني بإدراج رسالتي في المقدمة , وقد اطلعت على هذا السفر النفيس , فحسبت أن لآلئ البحار قد اجتمعت في غديركم , وقد لفت نظري على الأخص , ما ذكرتموه بشأن الخليفة الثاني , فلله دركم , ما أقوى حجتكم › الغدير ج7/ح .
وقد ابتهج هذا الشيعي المغفل بثناء هذا النصراني , فبادله الثناء , وقال عن رسالة النصراني تلك : › أتانا من بحَّاثة المسيحيين القاضي الحر , والشاعر النبي , الاستاذ بولس سلامة .. الخالد الذكر , فشكراً له ثمَّ شكراً › الغدير ج7/ص ح .

(1/45)


لقد أنطق الله تعالى النجفي نفسه من حيث لا يشعر , فأورد آية مفتراة في نفس كتابه (1) ونصها : قال الله : › اليوم أكملت لكم دينكم بإمامته فمن لم يأتمَّ به وممن كان من ولدي من صلبه إلى يوم القيامة فأولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون .. إنَّ إبليس أخرج آدم - عليه السلام - من الجنة مع كونه صنوة الله بالحسد , فلا تحسدوا فتحبط أعمالكم وتزلَّ أقدامكم .. › .
وقال النجفي : › بأنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : بأنها نزلت في علي - عليه السلام - › .

القسم الثاني :
اعترفوا بوجود التحريف في القرآن ولكن حاولوا تبريره ؟ .
فصنف منهم قال : بأنَّ روايات التحريف : › ضعيفة شاذة , وأخبار آحاد لا تفيد علماً ولا عملاً , فإما أن تؤل بنحو من الاعتبار , أو يضرب بها الجدار › (2) .
التعليق :
ماذا يجيبون عمَّا يردده كبارهم من القول : باستفاضة وتواتر أخبار وقوع التحريف والنقص والزيادة في القرآن , ومن روى روايات التحريف وأظهر إيمانه بها واعتقدها لا يجوز أنْ يوثق به .

وصنف ثان يقول : بأنَّ الروايات ثابتة , ولكن › المراد في كثير من روايات التحريف من قولهم عليهم السلام : ( كذا نزل ) هو التفسير بحسب التنزيل في مقابل البطن والتأويل › (3) .
التعليق :
قولهم هذا تأكيد لقولهم بالتحريف وليس دفاعاً عنه , وكيف يكون تفسير الصحابة - رضي الله عنهم - تحريف في نظر هذه الفئة , وتحريف شيخهم القمي والكليني والمجلسي للقرآن هو التفسير ؟!! .
__________
(1) ج1/214-216 .
(2) أصل الشيعة لمحمد آل كاشف الغطاء ص63-64 .
(3) الميزان في تفسير القرآن لمحمد حسن الطبطبائي ج12/108 مؤسسة الأعلمي ببيروت سنة 1391هـ .

(1/46)


وصنف ثالث من علماء شيعتهم يقول : بأنَّ المراد بذلك النسخ : › أو يكون (1) مما نسخ تلاوته › (2) .
الفاضحة :
ولكن شيخ الشيعة اليوم , والذي يلقبونه بالإمام الأكبر , والآية العظمى ، زعيم الحوزة العلمية ، ومرجعها الأكبر : أبو القاسم الموسوي الخوئي يرى : أنَّ القول بنسخ التلاوة هو قول بالتحريف (3) .
والفرق واضح بين النسخ والتحريف ، فالتحريف من صنع البشر وقد ذم الله فاعله ، والنسخ من الله تعالى , قال الله تعالى : ? - الله ? صدق الله العظيم - الله { ? الله ? ??- جل جلاله -? { ? الله أكبر الله أكبر الله ? - - ? صدق الله العظيم ? - - - - الله ?- جل جلاله - { ? - الله أكبر ? - - - - - الله الله أكبر ? - } صدق الله العظيم - الله أكبر الله مقدمة - ? - - - الله ? صدق الله العظيم الله أكبر ? الله - جل جلاله -? صدق الله العظيم ? - - - - - - - الله أكبر الله أكبر الله أكبر ?- جل جلاله -? - - - جل جلاله -? ? (4) وهو لا يستلزم مس كتاب الله سبحانه بأي حال .

وصنف رابع يقول : بأنَّ القرآن الموجود بين أيدينا ليس فيه تحريف , ولكنه ناقص قد سقط منه ما يختص بولاية أمير المؤمنين علي - عليه السلام - (5) .
التعليق :
هذا القول كسابقه , فليس بدفاع , ولكنه تأكيد على وقوع التحريف بالقول بنقصه .
__________
(1) أي : العدد الزائد عما في القرآن .
(2) الكاشاني , الوافي المجلد الثاني ج1/274 .
(3) البيان للخوئي ص 210 .
(4) الآية 106 من سورة البقرة .
(5) انظر : أغابزرك الطهراني في الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج3/313-314 .

(1/47)


وصنف خامس يقول : بأننا نؤمن بهذا القرآن الموجود , وليس فيه نقص ولا زيادة : › على أننا معاشر الشيعة الإثني عشرية نعترف بأنَّ هناك قرآناً كتبه الإمام علي - عليه السلام - بيده الشريفة , بعد أن فرغ من كفن رسول الله وتنفيذ وصاياه ... ولم يزل كل إمام يحتفظ عليه كوديعة إلهية , إلى أن ظلَّ محفوظاً عند الإمام المهدي القائم , عجل الله تعالى فرجنا بظهوره › الإسلام على ضوء التشيع لحسين الخراساني ص204 .
التعليق :
هذا القول يعترف فيه قائلوه بأنَّ هناك قرآن آخر , نعوذ بالله من الشرك .

القسم الثالث : المجاهرة بهذا الكفر والاستدلال به :
والذي تولى كبر هذا الكفر من علماء الشيعة , هو : حسين النوري الطبرسي ( ت1320 ) الذي ألف كتابه : فصل الخطاب , لإثبات إيمان علماء شيعته بهذا الكفر , فجمع في كتابه : كل أقوال علماء شيعته المتفرقة , وأقوال شيوخه , والآيات المحرَّفة في اعتقادهم , فجمعه وطبعه في كتاب واحد , وطُبع هذا الكتاب في إيران سنة 1298هـ .

س 16/ لو ذكرتم لنا نماذج من تفسير علماء الشيعة لآيات الكتاب العزيز ؟ .

(1/48)


ج/ نعم : فالقرآن يفسرونه بالأئمة !! قالوا في قوله تعالى : ? المحتويات - ? - ?- جل جلاله -? - - الله الله أكبر الله أكبر الله الله أكبر ? - جل جلاله - - ? - - - - جل جلاله - - - - جل جلاله -?- جل جلاله -?? - ? الله } الله ? - } ? بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر ?? - - الله ? - ?- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - - - الله الله أكبر ? - ? الله { ? - - - - - ? - ? - - - - الله ? - الله ?- جل جلاله - - الله ?? - الله أكبر ? الله ? صدق الله العظيم ? الله الله أكبر - - } - - جل جلاله - - الله - ? } - { قالوا : › قال أبو جعفر ع : النور والله : نور الأئمة من آل محمد ص إلى يوم القيامة , وهم والله نور الله الذي أنزل , وهم والله نور الله في السماوات والأرض › (1) .

وكذلك النور : يُفسرونه بالأئمة ؟! .
__________
(1) الكافي ج1/194 , وتأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ص671 لشرف الدين الأسترآبادي المتوفى سنة 940 .

(1/49)


قال أبو عبدالله - رضي الله عنه - في قوله - عز وجل - : › ? - ? - - - - - } ? - ? - جل جلاله - - - الله ?? - الله أكبر ? الله الله { ? - - - - ? صدق الله العظيم } - - - - ? - - الله ? - ? الله - الله ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - } ? - الله أكبر ? - ? - ? - ? { الله أكبر ?- جل جلاله -? - ? ? فاطمة ع ? - - الله أكبر الله أكبر الله أكبر ? - - جل جلاله -? - صلى الله عليه وسلم - - - - الله - صدق الله العظيم ?- جل جلاله -? ? أي : الحسنُ ? - - - الله - صدق الله العظيم ?- جل جلاله -? - ? - - ? - { ? الله - - الله - - } ? الحسينُ ? - ? الله - - الله - الله - { ? - - - الله ? بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر ? - - - - ? - رضي الله عنه - درهم - } ?? - ? تمت الله ? بسم الله الرحمن الرحيم - جل جلاله - } - - ? فاطمةُ كوكبٌ دري بين نساء أهل الدنيا ? - - الله الله أكبر ?? - الله أكبر ? ?- جل جلاله -? - ? الله - الله - الله ? - ? الله } الله - - الله أكبر الله - - الله ? ? إبراهيم ع ? - ? الله ?? - - صدق الله العظيم الله أكبر ? الله } - ? - درهم - ? الله الله - - جل جلاله -?? - الله ? - الله درهم الله ? - ? الله الله - - جل جلاله - الله أكبر - ? - الله ?? ? لا يهودية ولا نصرانية ? - - - - ? الله الله أكبر ? - الله ? - - صدق الله العظيم الله أكبر ? الله } - ? - ?- جل جلاله -? - الله أكبر ? ? يكاد العلم ينفجر بها ? ?? - ? الله ? صدق الله العظيم - رضي الله عنهم - - ? - ? صدق الله العظيم { الله { صدق الله العظيم ? الله الله أكبر - - - } - الله الله أكبر ? - صلى الله عليه وسلم - } ? بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر الله أكبر ? - عليه

(1/50)


السلام -? - ? الله ? - - } ? - الله أكبر ? ? إمام منها بعد إمام ? ?- جل جلاله - - صدق الله العظيم ? الله الله أكبر ? - ? - - - - - - جل جلاله -?- جل جلاله - } ? - ?- جل جلاله -? ? الله ? - - ? - - الله ? الله الله أكبر ? ? يهدي الله للأئمة من يشاء ? ? - - - { ? الله الله أكبر ? الله ? - ? - - - - الله ? - الله أكبر الله الله أكبر - صدق الله العظيم ? - - - ? - - - - { - بسم الله الرحمن الرحيم - ?- جل جلاله -?? ? › (1) .

ويُفسرون الآيات التي تنهى عن الشرك : بالشرك في ولاية علي - رضي الله عنه - أو الكفر بولايته !! .
رووا عن الباقر - عليه السلام - في قوله تعالى : ? صدق الله العظيم - الله أكبر الله ? - ? الله ? - ?- جل جلاله - - ? الله أكبر - - ?? صدق الله العظيم - - ? تمهيد - - ? - ? تمهيد - - الله ? الله ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - ?- جل جلاله -? ??- جل جلاله -? صدق الله العظيم - الله الله أكبر ? ?? تمهيد - ? - ? ? - صدق الله العظيم } الله - صدق الله العظيم ? - - - ? قال : › لئن أَمرتَ بولاية أحد مع ولاية علي - عليه السلام - ? الله الله ? - ? الله الله أكبر - صدق الله العظيم - الله - - ? ?? الله أكبر ? الله ? الله ? الله الله ? الله الله أكبر ?? الله أكبر ? الله الله أكبر - - ? الله ? الله ?- جل جلاله -? الله ?? - - - جل جلاله - { - الله أكبر الله أكبر الله - - ? - - ? › .
__________
(1) الكافي ج1/695 .

(1/51)


وقالوا : قال أبو جعفر ? في قوله تعالى : › ? الله الله ? تمهيد - - - ? الله - - - - الله درهم - - - جل جلاله -? { الله أكبر ?? الله ? ? - - - ?? الله - { الله أكبر ? - ? - - جل جلاله -?- جل جلاله - - ? يعني أنه لا يغفر لمن يكفر بولاية عليٍّ , وأما قوله : ? - - - جل جلاله -? { الله أكبر الله أكبر ?? الله ? الله ? - الله ? الله ?? - - ??- جل جلاله -? - - - ? الله ?- جل جلاله -? - - ? - - الله ? الله ? ? يعني لمن والى علياً ع › (1) .
__________
(1) تفسير الصافي ج1/156و361 , وتفسير نور الثقلين للحويري ج1/151 و488 , ج3/317-318 ج40/498 , وتفسير العياشي ج1/72و245 -246 ج2/353 , وتفسير البرهان ج1/172و375 ج2/497 , وبحار الأنوار ج81/349 .

(1/52)


ويفسرون الآيات التي تأمر بعبادة الله وحده واجتناب الطاغوت : بولاية الأئمة والبراءة من أعدائهم ، فعن أبي جعفر - رضي الله عنه - : › ما بعث الله نبياً قط إلا بولايتنا والبراءة من عدونا ، وذلك قول الله في كتابه : ? صدق الله العظيم - الله ? - ? الله ? - الله الله أكبر ? الله أكبر صدق الله العظيم - الله ? الله الله أكبر - ? الله - ? - } - ? الله أكبر الله أكبر الله الله ? الله أكبر - - - - درهم ? - ? الله الله } - ? - - - المحتويات - ? - - - الله أكبر - صدق الله العظيم ? - - - ? الله - - - المحتويات - ? - - - جل جلاله -? الله الله أكبر - صدق الله العظيم - - - الله ? - ? - ? - ?? - الله أكبر - ??? - - ? - ? صدق الله العظيم ?- جل جلاله -? الله الله أكبر ? ?? الله الله ? ? الله - الله أكبر الله ? - ? - - - - ? - ? صدق الله العظيم ?- جل جلاله -? الله ? ?? الله الله ? { - بسم الله الرحمن الرحيم - ? الله - - جل جلاله -? صدق الله العظيم - - ? الله ? - - ? - ? - ? الله أكبر ? - ??? - - ? بتكذيب آل محمد ع .. › (1) .
__________
(1) تفسير العياشي ج2/258-261 , والبرهان ج2/368-273 , والصافي ج1/923 , وتفسير نور الثقلين ج3/53-60 .

(1/53)


وعن أبي عبدالله - عليه السلام - في قوله تعالى : ? الله ? - الله الله أكبر ? الله ? - ? - - - - - الله درهم المحتويات - - ? - - - جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - - الله الله أكبر - - ? صدق الله العظيم - الله أكبر الله ? - الله أكبر - ? - تمهيد - - - ? صدق الله العظيم - الله أكبر الله الله أكبر ? - - - - ? قال : يعني بذلك : لا تتخذوا إمامين اثنين ? - الله ? بسم الله الرحمن الرحيم - ? - تمهيد - الله ? - ? تمت ? - الله أكبر - ? - تمهيد - - - - - جل جلاله - - - الله ? ? إمام واحد ? - ? - الله أكبر بسم الله الرحمن الرحيم - الله أكبر ? - تمهيد - الله الله أكبر ? - ?? - - الله ? صدق الله العظيم } - - الله الله أكبر ? ? (1) .
__________
(1) تفسير العياشي ج2/258 , و ج2/261 , البرهان ج2/368 ج2/373 , الصافي ج1/923 , نور الثقلين ج3/53-60 .

(1/54)


ويفسرون الآيات الواردة في الكفار والمنافقين : بأكابر صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , قال أبو عبدالله - عليه السلام - في قوله تعالى : ? الله ? - الله الله أكبر ? الله ? - ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - المحتويات - ? - - الله ? الله } - - الله الله أكبر ? الله الله الله أكبر - الله } - الله الله أكبر ?- جل جلاله - } - - - - ? صدق الله العظيم الله أكبر ? الله - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - - الله الله أكبر ? - ? - الله ? - - - ??- جل جلاله -? الله - ?- جل جلاله - - - ? - - - } ? - - تمهيد ? - - الله ? - الله ? - ? - ? الله ? صدق الله العظيم مقدمة ?? - ? - صدق الله العظيم - الله الله أكبر - - الله أكبر الله ? الله أكبر - جل جلاله -? - ? - { الله أكبر الله أكبر ? - - - - الله الله أكبر ?? الله أكبر ? الله - - جل جلاله - الله أكبر ? الله ?- جل جلاله -? الله ? - - جل جلاله -? الله ? { الله أكبر ? - - - - - ? - - ? } - - { قال : › هما ، ثم قال : وكان فلان شيطاناً › قال المجلسي : › هما أبو بكر وعمر ، والفلان الشيطان يحتمل أن يكون عمر لأنه شرك شيطان لكونه ولد زنا ، أو لأنه في المكر والخديعة كالشيطان ويحتمل أن يكون أبا بكر › (1) .
__________
(1) فروع الكافي الذي بهامش مرآة العقول ج4/416 .

(1/55)


ورووا أنَّ أبا عبدالله قال في قول الله تعالى : ? صدق الله العظيم الله ?? - ?- جل جلاله - { ?? - ? - - صدق الله العظيم - - جل جلاله - - - ? - - - جل جلاله - - - - ? - الله أكبر ?? - الله أكبر - ??? - - الله ? ? › أبو بكر وعمر › (1) .

س 17/ بماذا يفسر علماء الشيعة قول الله تعالى : ? - جل جلاله -? بسم الله الرحمن الرحيم - ?- جل جلاله -? الله ? - ? - - الله ? صدق الله العظيم ? - - - - ? - - - عليه السلام -? الله ? { { - - - ? - - - ?? - ? صدق الله العظيم - - - الله الله أكبر ? - - الله ?- جل جلاله - - المحتويات - ? - } الله - الله ? الله ??- جل جلاله - - بسم الله الرحمن الرحيم - ? - - - ?? - - - جل جلاله - - - ? - الله أكبر ? ??- جل جلاله -? - - - جل جلاله -? تمهيد - ? - - - الله أكبر الله أكبر الله ? صدق الله العظيم ? - - - الله ? صدق الله العظيم ? الله { صدق الله العظيم - - - الله ? - الله ? المحتويات - ? - الله أكبر ? - - ? الله ?? - الله أكبر ? الله ? صدق الله العظيم ? الله الله أكبر ? ? } - - - { .
__________
(1) تفسير العياشي ج1/102و246 , وتفسير البرهان ج1/208و377 , وتفسير الصافي ج1/208 , وبحار الأنوار ج3/378 , والوافي للكاشاني ج1/314 , وبشارة المصطفى للطبري ص193 , وبصائر الدرجات الكبرى للصفار ص34 .

(1/56)


ج/ رووا عن الإمام الرضا ? أنه قال : › إذا نزلت بكم شدة فاستعينوا بنا على الله ، وهو قول الله : ? - جل جلاله -? بسم الله الرحمن الرحيم - ?- جل جلاله -? الله ? - ? - - الله ? صدق الله العظيم ? - - - - ? - - - عليه السلام -? الله ? { { - - - ? - - - ?? - ? صدق الله العظيم - - - الله الله أكبر ? - - الله ?- جل جلاله - - ? قال : قال أبو عبدالله ع : نحن والله الأسماء الحسنى الذي لا يُقبل من أحد إلا بمعرفتنا ؟ قال : ? - ?? - ? صدق الله العظيم - - - الله الله أكبر ? - - الله ?- جل جلاله - - ? › (1) .

س 18 / ما هي منزلة أقوال الأئمة الاثني عشر وأطفالهم عند علماء المذهب الشيعي ؟ .
ج/ هي كأقوال الله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم - !!! قالوا : › إنَّ حديث كل واحد من الأئمة الظاهرين قول الله عز وجل , ولا اختلاف في أقوالهم كما لا اختلاف في قوله تعالى › !!! (2) .
بل قالوا : › يجوز من سمع حديثاً عن أبي عبدالله ع , أن يرويه عن أبيه أو عن أحد أجداده عليهم السلام , بل يجوز أن يقول : قال الله تعالى › ؟ بل هذا هو الأولى ؟ لحديث أبي بصير قال : قلت لأبي عبدالله ع : › الحديث أسمعه منك , أرويه عن أبيك , أو أسمعه عن أبيك , أرويه عنك ؟ قال : سواء , إلا أنك ترويه عن أبي أحبُّ إليَّ ! وقال أبو عبدالله ع لجميل : ما سمعت منِّي فاروه عن أبي › (3) .
وقالوا : › بأنَّ الإمامة استمرار للنبوة › (4) .
وقال الخميني : › إنَّ تعاليم الأئمة كتعاليم القرآن , يجب تنفيذها واتباعها › (5) .
__________
(1) تفسير العياشي ج2/42 , والصافي ج1/626 , والبرهان ج2/51 , ومستدرك الوسائل ج5/228 , والاختصاص ص252 .
(2) شرح جامع ج2/272 .
(3) أصول الكافي مع شرح جامع للمازندراني ج2/259 .
(4) عقائد الإمامية للمظفر ص66 .
(5) الحكومة الإسلامية ص13 .

(1/57)


ويقول شيخهم محمد جواد مغنية : › قول المعصوم وأمره تماماً كالتنزيل من الله العليم : ( - - رضي الله عنه - تم بحمد الله - عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - ( - (( - - رضي الله عنه - - ( صدق الله العظيم - رضي الله عنه -( - - - عليه السلام - قرآن كريم - - ( - - - ((( ( تمت ( { - عليه السلام - قرآن كريم ( - - صدق الله العظيم ( { (((- صلى الله عليه وسلم -- عليه السلام -- صلى الله عليه وسلم - - (- رضي الله عنهم -- صلى الله عليه وسلم - قرآن كريم ( - ((( ( › (1) .
فالنص النبوي استمرَّ في اعتقادهم حتى آخر أئمتهم ؟ .
التعليق :
هذه الروايات صريحة في استساغتهم الكذب البواح الصراح , حيث ينسبون مثلاً لأمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - ما لم يقله , بل قاله أحد أحفاده , بل هو الأولى , كما في الرواية السابقة ! ؟ .

س 19/ إذاً : ما هي السنة عند علماء الشيعة ؟ .
ج/ السنة عندهم هي : › سنة المعصومين عليهم السلام › (2) .
قالوا : وذلك › لأنهم هم المنصوبون من الله تعالى على لسان النبيِّ , لتبليغ الأحكام الواقعية , فلا يحكمون إلا عن الأحكام الواقعية عند الله تعالى كما هي › (3) .
فليست حينئذ مقصورة على سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المعصوم وحده ؟ .
ولا فرق في كلام أئمتهم المعصومين الاثني عشر , بين سن الطفولة وسن النضج العقلي ؟ .
لأنهم في اعتقادهم : لا يُخطئون منذ ولدوا , وحتى يموتوا , لا عمداً ولا سهواً ولا نسياناً (4) .

س 20/ إذاً : فهل بلَّغَ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الشريعة كلَّها قبل وفاته في اعتقادهم ؟ .
__________
(1) الخميني والدولة الإسلامية ص59 .
(2) الدستور الإسلامي لجمهورية إيران ص20 , إصدار وزارة الارشاد الإيرانية .
(3) أصول الفقه المقارن للمظفر ج3/51 .
(4) عقائد الإمامية للمظفر ص66 .

(1/58)


ج/ لا , بل بلَّغ جزءاً من الشريعة , وأودع الباقي عند علي - رضي الله عنه - ؟ قال آيتهم العظمى شهاب الدين النجفي : › إنَّ النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - ضاقت عليه الفرصة , ولم يسعه المجال لتعليم جميع أحكام الدين .. وقد قدَّم الاشتغال بالحروب على التمحص ببيان تفاصيل الأحكام ... لا سيما مع عدم كفاية استعداد الناس في زمنه لتلقي جميع ما يحتاج إليه طول قرون › (1) .
وقال الخميني : › ونقول : بأنَّ الأنبياء لم يُوفقوا في تنفيذ مقاصدهم , وأنَّ الله سيبعث في آخر الزمان شخصاً يقوم بتنفيذ مسائل الأنبياء .. › (2) .

س 21/ ما موقف علماء المذهب الشيعي من مرويات الصحابة - رضي الله عنهم - ؟ .
ج/ يقول شيخهم آل كاشف الغطاء أنهم : › لا يَعتبرون من السنة إلا ما صَحَّ لهم من طريق أهل البيت .. أما ما يرويه مثل أبي هريرة وسمرة بن جندب ... فليس له عند الإمامية مقدار بعوضة › (3) .
ولذلك فإنَّ من أصول عقائد الشيعة : أنَّ › ..كلَّ ما لم يَخرج من عند الأئمة فهو باطل › (4) .
وقال حسن بن فرحان المالكي ( وهو ممن خدم المذهب الشيعي ) : بقبول مرويات من آمن من الصحابة قبل صلح الحديبية فقط (5) .
القاصمة :
يُبرر علماء الشيعة ردهم لمرويات الصحابة - رضي الله عنهم - , بأنهم أنكرو إمامة واحد من أئمتهم , وهو : علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - على حدِّ زعمهم ؟ فلماذا يَقبلون روايات من أنكر كثيراً من أئمتهم !!؟ .
__________
(1) شهاب الدين النجفي وتعليقاته على إحقاق الحق للتستري ج2/288-289 .
(2) مسألة المهدي مع مسألة أخرى ص22 .
(3) أصل الشيعة وأصولها ص79 .
(4) أصول الكافي للكليني ج1/399 .
(5) كما في كتابه : الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية ص 25 .

(1/59)


لماذا يعمل علماء الشيعة كما أكدَّ ذلك الحر العاملي : بروايات الفطحية (1) مثل : عبدالله بن بكير ؟ , وأخبار الواقفة (2) مثل : سماعة بن مهران , والناووسية (3) ..
ومع ذلك كلِّه وثَّق علماء الشيعة بعض رجال هذه الفرق التي أنكرت كثيراً من الأئمة ؟ .
قال النوبختي عن بعض رجال الفطحية كأمثال : محمد بن الوليد الخزاز , ومعاوية بن حكيم .. قال : › وهؤلاء كلُّهم فطحية , وهم من أجلَّة العلماء والفقهاء والعدول .. › !! .
وقال في بعض رؤوس الواقفة معرضاً هو وإخوانه من علماء شيعته عن قول إمامهم المعصوم في اعتقادهم ! : › الواقف عائد عن الحق , ومقيم على سيئة , إن مات بها كانت جهنم مأواه , وبئس المصير › وقال : › يعيشون حيارى , ويموتون زنادقة › !! .
وقال : › فإنهم كفار مشركون زنادقة › (4) .
__________
(1) هم أتباع : عبدالله بن جعفر بن محمد الصادق , وسموا الفطحية : لأنَّ عبدالله كان أفطح الرأس .. وقد قال النوبختي : بأنه مال إلى هذه الفرقة جل مشايخ الشيعة وفقهائها , ولم يعش عبدالله بعد أبيه إلا سبعين يوماً , فرجعوا عن القول بإمامته ( انظر : مسائل الإمامة لعبدالله الناشيء الأكبر ص46 , وفرق الشيعة للنوبختي ص77-78 , والحور العين لنشوان الحميري ص163-164 ) .
(2) الواقفة : هم الذين وقفوا على الإمام السابع للشيعة : موسى بن جعفر , فلم يقولوا بإمامة من بعده , حيث زعموا أنَّ موسى بن جعفر لم يمت وأنه حيٌّ , وينتظرون خروجه ( انظر : المقالات والفرق للقمي ص93 , ومسائل الإمامة ص47 ) .
(3) أتباع رجل يقال له : ناووس .. قالوا : بأن الإمام السادس جعفر بن محمد لم يمت , وهو حيٌّ وسوف يظهر ويلي الأمر .. ( انظر : المقالات والفرق ص80 , وفرق الشيعة ص67 , والزينة للرازي ص286 , والحور العين ص162 ) .
(4) رجال الكشي ص456 , 563 , 597 , 616 لأبي عمرو محمد بن عمر الكشي المتوفى سنة 350هـ .

(1/60)


قاصمة ظهور علماء الشيعة :
لقد روى علماء الشيعة أنفسهم : › عن ابن حازم قال : قلت لأبي عبدالله .. فأخبرني عن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , صدقوا على محمد , أم كذبوا ؟ قال : بل صَدَقوا › (1) .
الله أكبر : ? صدق الله العظيم ? - الله أكبر ? الله ? - ? - - الله أكبر الله - - الله ? الله - - ? - - الله ? الله ? الله } الله ? - ??- جل جلاله -? - الله أكبر الله - - ? - - الله الله ? تمهيد - - ??- جل جلاله -? - الله أكبر الله - - ? - - الله ? - - ? - - الله أكبر ?? - ? الله } ? } - - { .

س 22/ ما هي حقيقة ( حكايات الرقاع ) وما مكانتها في المذهب الشيعي ؟ .
ج/ › لما توفي إمامهم الحسن العسكري ع لم يُرَ له خلفٌ , ولم يُعرف له ولدٌ ظاهر , وقد تم استبراء زوجاته وإمائه للتأكد من ذلك , حتى تبين لهم بطلان الحَبَل , فقُسِّمَ ميراثه بين أمه وأخيه جعفر , وأودعت أمه وصيته , وثبت ذلك عند القاضي والسلطان › (2) .
فكانت هذه الواقعة قاصمة الظهر للتشيع , فمنهم من قال : › انقطعت الإمامة › (3) .
ومنهم من قال : › إنَّ الحسن بن علي ع توفي ولا عقب له , والإمام بعده جعفر بن علي أخوه › (4) .
__________
(1) أصول الكافي ج1/65 .
(2) المقالات والفرق ص102 .
(3) بحار الأنوار للمجلسي ج51/212 , وكتاب الغيبة للحجة لأبي جعفر الطوسي ص224 .
(4) المقالات والفرق لسعد القمي ص108-110 .

(1/61)


وفي خِضَمِّ هذه الحيرة والاضطراب التي يعيشها علماء الشيعة , قام رجلٌ يُدعى ( عثمان بن سعيد العمري ) وادَّعى أن للحسن العسكري ولداً في الخامسة من عمره , مختفياً عن الناس لا يظهر لأحد غيره , وهو الإمام بعد أبيه الحسن , وأنَّ هذا الطفل الإمام قد اتخذه وكيلاً عنه في قبض الأموال , ونائباً يجيب عنه في المسائل الدينية (1) .
ولما مات عثمان بن سعيد ( سنة 280 ) ادَّعى ابنه محمد بن عثمان نفس دعوى أبيه .
ولما توفي محمد ( سنة 305 ) خلفه الحسين بن روح النوبختي في نفس الدعوى , ولما توفي ( سنة 326 ) خلفه أبو الحسن علي بن محمد السمري ( سنة 329 ) وهو آخر المدَّعين للنيابة عند علماء الشيعة الإمامية , ولما كثر المدَّعون للبابية من أجل الأرصدة الباهرة من الأموال , قال علماء الشيعة بانقطاع البابية ووقوع الغيبة الكبرى بوفاة السمري .
وكان هؤلاء النواب عن الإمام يَتلَّقون أسئلة السفهاء , كما يتلقفون أموالهم !! ويأتون بأجوبتها وإيصالها من الإمام المنتظر ويسمونها ( توقيعات ) وهي خطوط إمامهم المنتظر بزعمهم (2) .
__________
(1) حصائل الفكر في أحوال الإمام المنتظر لمحمد البحراني ص36-37 .
(2) انظر : بحار الأنوار للمجلسي ج51/359-362 .

(1/62)


وأما عن مكانة هذه الخرافة : فهي كقول الله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم - , حتى إنَّ علماء الشيعة رجّحوا هذه التوقيعات , على ما رُوي بإسناد صحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في حال التعارض , قال الحر العاملي : › فإنَّ خطّ المعصوم أقوى من النقل بوسائط .. › (1) 0
واعتبر علماء الشيعة المعاصرون هذه الرقاع من › السنة التي لا يأتيها الباطل › (2) .
س 23/ ما هو سبب تأليف الطوسي لكتابه تهذيب الأحكام , وكم عدد أحاديثه ؟ .
ج/ هذا الكتاب هو أحد أصول المذهب الشيعي المعتبرة , منذ تأليفه وإلى اليوم , وبلغت أحاديثه (13590 ) ويُعتبر الكتاب الثاني بعد الكافي لشيخهم الكليني .
والعجيب أن المؤلف الطوسي قد صرَّح في كتابه ( عدة الأصول ) أن أحاديث كتابه التهذيب وأخباره تزيد على : خمسة آلاف , أي لا تزيد على الستة آلاف !.
فهل معنى ذلك أنه قد زيد عليها أكثر من النصف في العصور المختلفة ؟! .
لا شكَّ أنها إضافات لأيدٍ خفيَّة , تسترت باسم الإسلام من علماء شيعتهم ؟ .
__________
(1) من لا يحضره الفقيه لابن بابويه القمي ج4/151 , ووسائل الشيعة ج20/108 , ولقد اهتمَّ شيوخ الشيعة بهذه التوقيعات , ودونوها , لأنها في اعتقادهم من الوحي الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه ! ( انظر مثلاً : أصول الكافي ج1/517 , وإكمال الدين لابن بابويه ص450 , والغيبة للطوسي ص172 , والاحتجاج على أهل اللجاج ج2/277 لأبي منصور أحمد بن أبي طالب الطبرسي المتوفي سنة 588هـ , وبحار الأنوار ج53/150-246 , وانظر : قرب الإسناد للحميري , والذريعة ج4/500 .
(2) الدعوة الإسلامية للخنيزي ج2/112 .

(1/63)


وأما سبب تأليفه فهو ما آلت إليه أحاديثهم : › من الاختلاف والتباين والمنافاةِ والتضادِّ , حتى لا يكاد يتفقُ خبرٌ إلا وبازائه ما يضادُّهُ , ولا يسلمُ حديثٌ إلا وفي مقابلته ما ينافيه حتى عدَّ مخالفونا ذلك من أعظم الطعون على مذهبنا .. › !! .
وقد علَّق كثيراً من اختلافات علمائهم على ( التَقِيَّة ) بدون دليل , سوى أن هذا الدليل أو ذاك يوافق أعدائهم أهل السنة (1) .
ولو وقفنا يسيراً مع كتاب الشيعة المقدَّس الكافي لرأينا العجب العجاب :
قالوا :
لما ألَّف الكليني كتابه الكافي , عَرَضه على إمامهم الثاني أو الثالث عشر الغائب , فقال ع : › الكافي كاف لشيعتنا › (2) .
وقال عباس القمي : › الكافي هو أجلُّ الكتب الإسلامية , وأعظم المصنفات الإمامية , والذي لم يُعمل للإمامية مثله › .
وقال محمد أمين الاستر أبادي : › سمعنا من مشايخنا وعلمائنا : أنه لم يُصَنَّفْ في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه › (3) .
أيها القاريء :
اقرأ معي هذه الأقوال : قال الخوانساري : › اختلفوا في كتاب الروضة هل هو من تأليف الكليني , أو مزيد فيما بعد على كتابه الكافي ؟ › (4) .
وقال ثقتهم سيدهم حسين بن حيدر الكركي العاملي ( المتوفى سنة 1076هـ ) › إن كتاب الكافي خمسون كتاباً بالأسانيد التي فيه لكل حديث متصل بالأئمة .. › (5) .
بينما يقول شيخ الطائفة الطوسي ( المتوفى سنة 460هـ ) : › كتاب الكافي مشتمل على ثلاثين كتاباً , أخبرنا بجميع رواياته الشيخ .. › (6) .
__________
(1) تهذيب الأحكام المقدمة 2-3 ج1/2 , ومستدرك الوسائل ج3/719 , والذريعة ج4/504 .
(2) مقدمة الكافي ص25 .
(3) الكنى والألقاب القمي ج3/98 .
(4) الكنى والألقاب ج3/98 .
(5) الكنى والألقاب ج6/114 .
(6) الفهرست للطوسي ص161 .

(1/64)


يتبين لك من الأقوال المتقدمة : أنَّ ما زيد على الكافي ما بين القرن الخامس والقرن الحادي عشر : ( عشرون كتاباً ) وكل كتاب يضم الكثير من الأبواب , أي : أن نسبة ما زيد في كتاب الكافي طيلة هذه المدة يبلغ ( 40% ) عدا تبديل الروايات , وتغيير ألفاظها , وحذف فقرات , وإضافة أخرى !! .
فمن الذي زاد في الكافي عشرين كتاباً ؟ أيمكن أن يكون من أصحاب العمائم من علماء يهود , وهل هو يهوديٌّ واحد ؟ أو يهودٌ كُثُر طيلة هذه القرون ؟ .
وأسأل كلَّ شيعي : أما زال كافيكم موثَّقاً من قبل معصومكم في سردابه , وما زال متمسكاً برأيه فيه وتوثيقه , وأنه كاف لشيعته ؟؟؟ نسأل الله تعالى الهداية لنا ولكم !! .
س 24/ ماذا يقول علماء الشيعة المعاصرون عن مصادرهم في التلقي ؟ .
ج/ لقد اعتمدوا في التلقي على أصول علمائهم القديمة المجموعة في الكتب الأربعة الأولى , وهي : الكافي , والتهذيب , والاستبصار , ومن لا يحضره الفقيه ! كما قرر ذلك طائفة من شيوخهم المعاصرين : كأغا برزك الطهراني (1) ومحسن الأمين (2) وغيرهما .
قال شيخهم وآيتهم في هذا العصر عبدالحسين الموسوي عن كتبهم الأربعة : › وهي متواترة , ومضامينها مقطوع بصحتها , والكافي أقدمها , وأحسنها , وأتقنها › (3) .
__________
(1) الذريعة ج17/245 .
(2) أعيان الشيعة ج1/280 .
(3) المراجعات ص311 ( المراجعة رقم 110 ) .

(1/65)


فعلماء الشيعة المعاصرون لا يختلفون عن المتقدمين من علمائهم الغابرين , فهم جميعاً يرجعون إلى معين واحد , ومصدر واحد ؟ وليس هذا فحسب , بل إنَّ بعض المصادر الإسماعيلية (1) قد أصبحت عمدة عند علماء الشيعة المعاصرين , مثل كتاب دعائم الإسلام للقاضي النعمان بن محمد بن منصور ( ت 363هـ ) وهو إسماعيلي , يُنكر كل أئمة الشيعة بعد جعفر الصادق , فهو كافر عندهم لإنكاره إمامة واحد فأكثر من أئمتهم (2) .
ومع ذلك فإنَّ كبار شيوخهم المعاصرين يعتمدون عليه في كتبهم ؟ (3) .
س 25/ هل يوجد في المذهب الشيعي الاصطلاح المعروف في تقسيم الحديث إلى صحيح وحسن وضعيف , كما هو عند أهل السنة , ومتى وجد في المذهب الشيعي , ولماذا ؟ .
ج/ إنما هو مستحدث (4) .
__________
(1) الإسماعيلية : هم الذين قالوا : الإمام بعد جعفر هو إسماعيل بن جعفر , ثمَّ قالوا : بإمامة محمد بن إسماعيل بن جعفر , وأنكروا إمامة سائر و